موقع الرأي السوري - بمناسبة الذكرى /72/ لتأسيس الجيش العربي السوري(*) التجربة الأولى لتأسيس جيش عربي في سورية والعقبات التي أعترضته 1918-1920 (الفصل الثاني)

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
وزير الاقتصاد السوري لـ"سبوتنيك": بلادنا تصبح قريبا أكبر ورشة إعادة إعمار في العالم   ::   الجيش العربي السوري يوسع نطاق سيطرته في جرود القلمون الغربي ويقضي على أعداد من إرهابيي “داعش” في دير الزور و يدمر آليات لهم بريفي حمص وحماة   ::   في خرق لاتفاق منطقة خفض التوتر شمال حمص.. المجموعات الإرهابية تقصف قرية قنية العاصي بالقذائف الصاروخية   ::   رئيس أركان الجيش التشيكي السابق: أوروبا لن تكون آمنة بعد اليوم مع تنامي التهديدات الإرهابية   ::   خدمات “الجيل الرابع” تنطلق رسمياً في سورية ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي   ::   عون: أهمية الحوار والمحادثات في أستانا لإنهاء الأزمة في سورية   ::   المهندس خميس خلال لقائه وزير خارجية أبخازيا: الانطلاق برؤية جديدة في العلاقات الاقتصادية   ::   عمداء جدد لكليات الإعلام والطب البشري والعلوم والشريعة بجامعة دمشق   ::   كتاب جديد عن حضارة مملكة الحيرة   ::   مؤسسة القدس الدولية تدعو أحرار الأمة إلى توجيه بوصلتهم باتجاه القدس   ::   تقديم سلات صحية لنحو 242 من مصابي الشلل الدماغي الرباعي بدرعا   ::   تخريج 120 طالبا وطالبة من معاهد الأسد لتحفيظ القرآن بحمص   ::   1084 هكتارا مساحة الأراضي المزروعة بالتبغ في أراضي منطقة الغاب بحماة   ::   مفوض أوروبي: يجب تحديد استراتيجية جديدة لردع أردوغان   ::   "ميركل 2" تبصر النور   ::   تأجيل الجولة المقبلة لمحادثات أستانا بشأن سوريا   ::   مسؤول سعودي: التنسيق بين الرياض وموسكو بشأن سوريا اختراق حقيقي للجمود الراهن   ::   مقتل 42 مدنيا بغارات للتحالف الدولي على الرقة   ::   بابا الفاتيكان يدعوا إلى إصدار تأشيرات مؤقتة للمهاجرين   ::   وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى العراق في زيارة غير معلنة   ::   مانشستر سيتي يفلت من الهزيمة أمام ضيفه إيفرتون   ::   تكريم عدد من عناصر قوى الأمن الداخلي   ::   ضبط معمل غير مرخص لصناعة العجوة المطحونة بالغزلانية   ::   الجيش العربي السوري يستهدف بؤرا لإرهابيي (داعش) في جرود القلمون ويقضي على أعداد منهم بدير الزور و يدمر آليات للتنظيم بريفي حمص وحماة   ::   ملتقى الحوار الاقتصادي السوري الأول.. التأسيس لحالة من التشاركية في مجال بناء الاقتصاد   ::   التربية: 78.43 نسبة النجاح بالفرع العلمي و 61.42 بالأدبي في الدورة الثانية للشهادة الثانوية   ::   شخصيات سياسية وبرلمانية وإعلامية مصرية تطالب بعودة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وسورية كاملة   ::   وثائق استخباراتية: تنظيم داعش الإرهابي استخدم شركات في جنوب بريطانيا لتمويل اعتداءات في أنحاء أوروبا   ::   منتخب سورية لكرة القدم يواجه نظيره الماليزي غدا تحضيرا لتصفيات كأس العالم   ::   أردوغان:عملية مشتركة محتملة مع إيران ضد حزب العمال الكردستاني   ::   إصابة 3 سوريين بجروح خطيرة في عراك جماعي ببروكسل   ::   لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية   ::   هزيمة مشروعهم وانتصار مشروعنا   ::   فشل النظام التعليمي في سورية   ::   إعلاميون وسياسيون مصريون:صمود سورية كشف المخطط على المنطقة   ::   الطيران الحربي السوري يدمر تحصينات لإرهابيي “داعش” في جرود القلمون بريف دمشق وآليات مدرعة تابعة للتنظيم بريفي حمص وحماة   ::   صدور نتائج امتحانات الدورة الثانية لشهادة الثانوية بفروعها المختلفة   ::   بدء التدريبات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية   ::   حراك جنوب إفريقي لإجهاض محاولات نتنياهو تطبيع العلاقات مع إفريقيا   ::   القوات الجوية الروسية تدمر قافلة لداعش وتصفي أكثر من 200 مسلح   ::   مادورو يتهم النائبة العامة السابقة بعرقلة التحقيق ضد الفساد   ::   مقتل 20 سوريا في مجزرة جديدة للتحالف جنوبي الحسكة   ::   بريطانيا تدعو الاتحاد الأوروبي للمضي بشكل سلس في آلية الانسحاب   ::   خاتمي يدعو لإنهاء الإقامة الجبرية على قادة المعارضة   ::   الرئيس الأسد: مستمرون في مكافحة وسحق الإرهابيين.. كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة ووحدة الأراضي السورية من البديهيات غير القابلة للحديث أو النقاش   ::   المهندس خميس: معرض دمشق الدولي أكبر تجمع اقتصادي وسياحي وثقافي واجتماعي في المنطقة (محدث)   ::   الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة حميمة بريف حمص الشرقي ويقضي على أعداد من إرهابيي “داعش”   ::   الوزير حيدر يلتقي أهالي منطقة دبسي عفنان بريف الرقة: الباب مفتوح أمام كل من ضل الطريق للعودة إلى حضن الوطن   ::   مباحثات سورية سودانية لتنشيط علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري   ::   322 طالبا وطالبة يتقدمون لاختبارات المرحلة الثانية للقبول في المركز الوطني للمتميزين   ::   حفل تخريج الدورة الأولى لصف ضباط وأفراد قوى الأمن الداخلي والشرطة بالحسكة   ::   وزير خارجية أبخازيا: إقامة معرض دمشق الدولي في هذا الوقت نصر لسورية   ::   اتفاق تعاون بين اتحاد غرف التجارة السورية وغرفة تجارة وصناعة ابخازيا   ::   لوضع خريطة طريق نحو التعافي والإعمار.. ملتقى الحوار الاقتصادي السوري الأول غداً في داماروز   ::   وزارة الثقافة تمدد طلبات الترشيح لجائزة الدولة التشجيعية   ::   نادي سموحة المصري يضم اللاعبين السوريين مؤيد الخولي ونصوح نكدلي   ::   صحة حمص: علاج مجاني للاشمانيا في 13 مركزا   ::   كلية الهندسة المدنية بجامعة تشرين تحتفل بتخريج 450 طالبا وطالبة   ::   الشركة العامة للصرف الصحي بالسويداء تعلن عن حاجتها للتعاقد مع عدد من العاملين   ::   العبادي ينفي تقديم تنازلات بشأن استفتاء الأكراد   ::   الجيش اللبناني يسيطر على مرتفعات ضليل في جرود رأس بعلبك   ::   مقتل 3 جنود لبنانيين بانفجار على الحدود مع سوريا   ::   فلسطين تتبرع بالدواء لفنزويلا   ::   الرئيس الأسد: كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة ووحدة الأراضي السورية من البديهيات غير القابلة للحديث أو النقاش   ::   الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على 3 قرى بريف حماة ويقضي على العشرات من إرهابيي داعش في دير الزور وريف حمص   ::   قافلة تحمل 200 طن من المساعدات الإنسانية إلى حمص   ::   يلدريم: تركيا من يدفع ثمن عدم استقرار شمال سوريا   ::   البيان الأول للشيخ القطري عبدالله آل ثاني   ::   مباحثات سورية روسية لتعزيز التعاون الاقتصادي.. الخليل: تشبيك العلاقات والوصول بها إلى مراحل متقدمة   ::   مستشار وزير الزراعة المولدافي: وجدنا في سورية فرصة كبيرة للتبادل التجاري   ::   البطريرك أفرام الثاني: سورية تعيش مرحلة الانتصار على الإرهاب بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري   ::   غزال يخوض اليوم منافسات الدوري الماسي في برمنغهام البريطانية   ::   إتمام تسوية أوضاع عشرات الأشخاص من قرية هريرة بريف دمشق   ::   كرنفال فني ضمن ملتقى الشباب للفنون بالسويداء   ::   صالح يتوعد الحوثيين إذا منعوا أنصاره من دخول صنعاء   ::   مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي: نتنياهو سيتوجه إلى سوتشي الأربعاء للقاء بوتين   ::   إخلاء محطة قطارات "نيم" الفرنسية بعد أنباء عن وجود مسلح فيها   ::   الولايات المتحدة.. تصاعد التوتر بين النازيين ومعارضين لهم   ::   الجيش العراقي يعلن تدمير تحصينات داعش باتجاه مركز تلعفر   ::   عودة الاقتتال في مخيم عين الحلوة   ::   المعلم: مصر ستدعم سوريا اقتصادياً   ::   وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية تفرض سيطرتها على عدة تلال ومرتفعات في القلمون الغربي بريف دمشق.. واستسلام مجموعات كبيرة من إرهابيي داعش   ::   افتتاح معرض الباسل للإبداع والاختراع غدا ضمن جناح خاص بمعرض دمشق الدولي   ::   زاخاروفا: أميركا تدخلت في انتخابات الرئاسة الروسية عام 1996   ::   منتخب سورية للشباب يتابع تحضيراته لتصفيات آسيا بكرة القدم   ::   مقتل شخصين وإصابات بتفجير سيارة مفخخة في محيط ضاحية تشرين باللاذقية   ::   إصابة 8 أشخاص في حادث طعن بسكين وسط مدينة سورغوت شرق روسيا   ::   الأمم المتحدة تلقّح 355 ألف طفل ضد الشلل في سوريا   ::   عمان: إسرائيل استجابت لمطالبنا وأحالت حارس السفارة للقضاء   ::   عضو بالكونغرس تطالب بفحص عقلي ونفسي لترامب   ::   رئيس هيئة الأركان الروسية يكرّم العميد سهيل الحسن قائد عمليات الجيش السوري في ريف حماة الشمالي   ::   الجيش العربي السوري ينجز المرحلة الأولى لعملياته في أرياف حمص وحماة والرقة ويطبق الحصار على إرهابيي داعش في عقيربات بريف حماة الشرقي   ::   عروض فنية عفوية في ساحات معرض دمشق الدولي تثير إعجاب الجمهور   ::   وزير الإعلام لـ سانا: الإقبال على معرض دمشق الدولي أكبر دليل على التعافي الذي تشهده سورية   ::   سورية وكوريا الديمقراطية تبحثان تعزيز العلاقات الاقتصادية وتفعيل الاتفاقيات   ::   الخارجية الروسية: يجري العمل للتحضير لمحادثات عالية المستوى في اجتماع أستانا 6   ::   بتروفسكي: ضرورة اجراء تحقيق دولي حول قيام دول غربية بتزويد الإرهابيين في سورية بمواد سامة   ::   سيريتل تقدم عروضا وجوائز وتخفيض أسعار خلال أيام معرض دمشق الدولي   ::   الجيش اللبناني يبدأ عملية عسكرية ضد داعش شمال شرق لبنان   ::   وزارة الصحة: نقطة طبية وثلاث سيارات إسعاف لتخديم زوار معرض دمشق الدولي   ::   دورات تدريبية في جناح وزارة التنمية الإدارية بمعرض دمشق الدولي   ::   وزير الزراعة: معرض دمشق الدولي فرصة مهمة لترويج المنتجات الزراعية وتصديرها   ::   المشاركون في جناح الصناعات الكيميائية: معرض دمشق الدولي خطوة مهمة لتنشيط الصناعة السورية   ::   منتجات متنوعة في جناح وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بمعرض دمشق الدولي   ::   مسير للخيول العربية الأصيلة من جسر عقربا إلى مدينة المعارض   ::   مناورات أمريكية - كورية جنوبية ضخمة على الأبواب   ::   برلين: تصريحات أردوغان تدخل استثنائي في سيادة البلاد   ::   واشنطن: الولايات المتحدة لا تخطط للبقاء في سوريا بعد هزيمة "داعش"   ::   الجيش السوري و"حزب الله" يضيقان الخناق على "داعش" عند الحدود اللبنانية   ::   معرض دمشق الدولي خطوة مهمة على درب التعافي وعودة الاستقرار.. ومشاركة عشر دول عربية صفعة للجامعة وقرارها تجميد عضوية سورية.. والخطوة القادمة المطالبة بـ”جستا” عربية لمحاكمة المتورطين في اعمال القتل والدمار   ::   التحالف الدولي يستهدف   ::   ماتيس يزور الأردن وتركيا وأوكرانيا   ::   الشرطة الإسبانية تنشر صور أربعة من المشتبه بهم في هجوم برشلونة   ::   الإعلام الحربي السوري: "داعش" محاصر ضمن 3 آلاف كلم بريفي حماة وحمص   ::   الدفاع الروسية: انضمام "فيلق الرحمن" للهدنة في سوريا   ::   الدفاع الروسية: الجيش السوري يطبق الحصار على داعش في ريف حماة   ::   حفتر يستجيب لطلب المحكمة الجنائية الدولية   ::   حداد 3 أيام .. والشرطة الإسبانية تعتبر هجمات برشلونة وكامبريلس وألكانار سلسلة واحدة   ::   تحذير من تناول عصير الـ جريب فروت مع الأدوية المختلفة   ::   أيّهما أفضل للـ"رجيم": هذا أم ذاك؟   ::   غرف للأطفال في العيد   ::   الـ ابراج تكشف لون طلاء الاظافر الأنسب لك   ::   هل تخطّت النجمات حدود الجرأة بهذه الفساتين الشفافة؟   ::   دول تمنحك فرصة الهجرة بسهولة   ::   ممثلاً للرئيس الأسد.. المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية: الحكومة السورية حاضرة لتقديم كل التسهيلات اللازمة لتعزيز فرص الاستثمار والتعاون   ::   الخارجية: استمرار طيران “التحالف الدولي” في قصف الأحياء السكنية والتجمعات المأهولة بالمدنيين سلوك متعمد واستهتار بالغ بالقانون الدولي   ::   الجيش العربي السوري يقضي على العديد من إرهابيي تنظيم (داعش) ويوجه ضربات مكثفة على تجمعاته ومقراته بدير الزور   ::   وزير الإعلام: المركز الإعلامي في معرض دمشق الدولي مجهز بكل ما يحتاجه الصحفيون   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل والتخصص والدراسات العليا   ::   روسيا ستواصل دعم سورية في محاربة الإرهاب وجهود إقامة منطقة لتخفيف التوتر في إدلب لإنقاذ سكانها من الإرهابيين   ::   سورية وكوريا الديمقراطية تبحثان تطوير العلاقات الاقتصادية والتحضيرات للدورة العاشرة للجنة المشتركة بين البلدين   ::   المعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سورية   ::   6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف ديرالزور الشرقي   ::   وفدان جزائري وكويتي يصلان إلى سورية للمشاركة في معرض دمشق الدولي: البضائع السورية تضاهي مثيلاتها العالمية   ::   ثلاثة لاعبين سوريين في صفوف الزمالك المصري   ::   كتلة الوفاء للمقاومة:لا شيء يمكن أن ينال من علاقات سورية ولبنان   ::   ريابكوف يبحث مع سفير سورية لدى روسيا مسألة التعاون الثنائي   ::   وزير الأشغال العامة اللبناني: التواصل مع الحكومة السورية يصب في مصلحة البلدين   ::   المفتي حسون لوفد روسي: السوريون يحصدون نتائج صمودهم   ::   اليازجي يبحث مع وفد من غرف التجارة المصرية أشكال التعاون السياحي   ::   سورية وروسيا تبحثان تعزيز التعاون في قطاعات النقل والطاقة   ::   الكرامة والوثبة وجبلة والفتوة تتنافس على تفادي الهبوط   ::   مشفى الهلال الأحمر يكرم 20 ممرضة لتميزهن والتزامهن بالعمل   ::   ضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية بدرعا   ::   الكوارث الكونية ومخاطرها… محاضرة في ثقافي حمص   ::   توقعات بإنتاج 2200 طن من محصولي الفاصولياء الخضراء والفليفلة في حماة   ::   نجار: سورية لكل أبنائها   ::   أكثر من 164 ألف طن كميات الأقماح المسوقة في محافظة الحسكة   ::   آليات عمل المشروع الوطني للإصلاح الإداري في ملتقى البعث للحوار   ::   سياحة السويداء تنجز دراسات تنفيذ مبنى المعهد الفندقي في قرية سليم   ::   رئيس هيئة الأركان الأمريكية: الحل العسكري مع كوريا الشمالية "مروع"   ::   هل ستجهض حكومة بغداد استقلال إقليم كردستان؟   ::   متحدث الرئاسة التركية: انفصال الإقليم الكردي عن العراق سيؤثر بالسلب على أربيل أولاً   ::   الضامنون لعملية أستانا مرتاحون لسير مشاوراتها   ::   مساعدات إنسانية روسية لسكان غوطة دمشق الشرقية   ::   معرض دمشق الدولي أكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية تنطلق اليوم من أرض مدينة المعارض   ::   المهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخه   ::   الجيش العربي السوري يتقدم بعمق 25 كم بريف الرقة الجنوبي ويعيد الأمن والاستقرار إلى عدد من القرى ويحكم سيطرته على مجموعة من التلال الحاكمة في ريف سلمية الشرقي   ::   طيران ” التحالف الأمريكي ” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 17 مدنيا في قصف للأحياء السكنية بمدينة الرقة   ::   موسكو تستنكر تزويد أمريكا وبريطانيا الإرهابيين في سورية بذخائر كيميائية: هذا هو التزامهم بالقانون الدولي!   ::   استشهاد شخص وإصابة 12 جراء اعتداءات إرهابية على ناحية السعن بريف حماة   ::   اليهود يهجرون إسرائيل   ::   الجيش الفنزويلي يعلن ولاءه للرئيس مادورو في التصدي لأي تدخل أمريكي   ::   موسكو: يجب التحقيق في الأنباء حول توريد بريطانيا وواشنطن مواد سامة إلى سوريا   ::   وحدات المهام الخاصة في وزارة الداخلية تشارك الجيش العربي السوري في تطهير جرود القلمون الغربي من الإرهاب   ::   197 صناعيا من حلب يشاركون في فعاليات معرض دمشق الدولي   ::   النقل تصدر نتائج الدورة الثانية للشهادة المهنية لثانويتي النقل البحري بطرطوس واللاذقية   ::   شريف: مستمرون بتقديم الدعم الاستشاري للجيش العربي السوري   ::   العدل تحدد موعد أداء اليمين القانونية للمقبولين كخبراء اختصاصيين   ::   الغربي: تعزيز الأسواق بمختلف السلع خلال عيد الأضحى واتخاذ أقصى العقوبات بحق المخالفين   ::   إلهام شاهين بعد وصولها للمشاركة في افتتاح معرض دمشق الدولي غدا ..سورية انتصرت وعادت إلى أهلها   ::   عودة 118 عائلة من أهالي منطقتي دير حافر ومنبج إلى قراهم في ريف حلب الشرقي   ::   أنقرة: جاهزون لكل السيناريوهات وما يجري في سوريا يخص أمننا القومي   ::   دمشق تتعهد بتقديم كافة التسهيلات لفريق التحقيق في أحداث خان شيخون   ::   روسيا وإيران وتركيا تناقش تخفيف التصعيد في إدلب!   ::   الجيش العربي السوري يقضي على عدد من مرتزقة “داعش” السعوديين والكويتيين وسلاح الجو يدك مقرات وخطوط إمداد لإرهابيي التنظيم في دير الزور وريفها   ::   إنتاج نحو 110 آلاف طن من محصول البندورة خلال الموسم الحالي بحماة   ::   محافظ حلب: منع دخول السماسرة ومسيري المعاملات غير المرخصين إلى مديرية النقل   ::   الجيش اللبناني يمهد للمعركة الفاصلة ضد إرهابيي (داعش)   ::   الجيش اليمني يدمر آلية عسكرية لمرتزقة نظام آل سعود في نجران   ::   مهارات إعداد المبادرات المجتمعية والشبابية في دورة تدريبية لمشروع شموع سورية   ::   “سلاف الحسن”… موهبة شابة تخط بصمتها في عوالم الرسم والحجر والمجوهرات   ::   محافظ دير الزور: الاعلام الوطني قدم التضحيات وارتقى كثير من إعلامييه شهداء في سبيل نقل الحقيقة   ::   لجنة التحضير لمهرجان صيدنايا السياحي الثاني تناقش الترتيبات النهائية له   ::   ليفربول يقترب من بلوغ دور المجموعات بفوزه على هوفنهايم في دوري أبطال أوروبا   ::   أجنحة الشام: حسم 35 بالمئة من أجور الشحن وثمن تذاكر رجال الأعمال خلال معرض دمشق الدولي   ::   إجراء انتخابات محلية في الأردن   ::   تقرير إسرائيلي: إيران تبني مصنعا للصواريخ البعيدة المدى في سوريا   ::   كاميرا RT ترصد الحالة المأساوية لسكان الأحياء المحاصرة في دير الزور   ::   أزمة بين سويسرا وإسرائيل بسبب فندق يطلب من نزلائه اليهود الاستحمام   ::   هايلي: لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي تحت أي ظرف   ::   وزير الخارجية الألماني: ترامب يلجأ إلى خطاب صدامي عدواني   ::   رئيس وفد معارضة الداخل السورية: يجب تغيير القرار 2254 وكسر احتكار "هيئة الرياض"   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على تلة جب المزارع في ريف سلمية الشرقي.. (داعش) الإرهابي يصفي عددا من مرتزقته الأجانب في دير الزور(محدث)   ::   مجلس الوزراء يناقش رؤية عدد من الوزارات ومشاريعها ويوافق على منح تعويض عمل بنسبة 75 بالمئة للمعالجين الفيزيائيين بهدف تشجيع المهنة   ::   ارتقاء 4 شهداء وإصابة 17 شخصا بجروح نتيجة قصف التنظيمات الإرهابية بالقذائف حي الأكرمية في مدينة حلب(محدث)   ::   برنامج عمل لهيئة الاستثمار ومجلس الأعمال السوري الصيني للترويج للفرص الاستثمارية   ::   حفل استقبال في يوم الصحافة السورية.. دخل الله: تطوير الخطاب الإعلامي ليكون قريبا من المواطن.. ترجمان: الصحفيون السوريون كتبوا تاريخا جديدا   ::   مكافحة المخدرات تضبط كميات من الحشيش المخدر وحبوب الكبتاغون بريف دمشق   ::   ميخائيل عوض يوقع كتابه “سورية صناعة النصر” في درعا   ::   تنفيذي القنيطرة يوافق على مشروعات خدمية بقيمة تتجاوز 91 مليون ليرة   ::   قتلى وجرحى في هجوم مسلح على مقر بعثة للأمم المتحدة   ::   هبة عسكرية أمريكية للقوات اللبنانية تتجاوز 100 مليون دولار   ::   وكالة إيرانية تؤكد مقتل 5 عناصر من الحرس الثوري الإيراني في سوريا   ::   الجزائر.. إقالة رئيس الوزراء عبد المجيد تبون بسبب "إجازة طويلة" وتعيين أويحيى خلفا له   ::   ابنة السفير الأمريكي في تل أبيب من بين 232 مهاجرا وصلوا إلى إسرائيل   ::   حفتر لـRT: طلبنا من موسكو الضغط أمميا لإلغاء حظر توريد السلاح إلى ليبيا   ::   نصرالله: مصلحتنا أن تبقى حدودنا مفتوحة مع سورية، وغداً مع العراق والأردن.. العالم يتعامل على أن النظام باقٍ   ::   التركيز على أهداف واضحة لاحتواء إيران في العراق وسوريا   ::   أميركا والفراغ السوري بعد «داعش»   ::   "حزب الله" يرعب إسرائيل والأخيرة ترد "سنضرب كل لبنان"   ::   اختفاء أحدث غواصات نووية روسية من شاشات الرادار   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يتفقد وحدات الجيش العاملة في مدينة السخنة: تحرير السخنة إنجاز كبير وقاعدة انطلاق للتقدم على اتجاه دير الزور   ::   بوتين وروحاني يبحثان هاتفيا الوضع في سورية ويؤكدان ضرورة تنسيق الجهود لحل الأزمة فيها   ::   السورية للتجارة تبدأ استلام طلبات شراء اللوازم المدرسية بالتقسيط… السقف 50 ألف ليرة والتسديد خلال عشرة أشهر   ::   الاتصالات تعلن عن عروض ترويجية على الانترنت وإطلاق خدمات متقدمة وجديدة خلال معرض دمشق الدولي   ::   زاخاروفا: واشنطن تناست أدوات حل الأزمات دبلوماسيا   ::   وزارة النقل تنهي أعمال تأهيل وصيانة طريق مطار دمشق الدولي   ::   صدور النتائج الأسمية للثانويات المهنية النفطية للدورة الثانية لعام 2017   ::   وزير الثقافة يطلع على تحضيرات جناح الوزارة في معرض دمشق الدولي   ::   أعمال ملتقى أغافي للنحت على الخشب باللاذقية… امتداد لتجذر السوريين في التاريخ وقدرتهم على النهوض من جديد   ::   بمناسبة عيد السيدة العذراء.. كرنفال احتفالي في حمص القديمة   ::   إعادة العمل بمخبز مسكنة الآلي بريف حلب بعد تأهيله   ::   المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلا   ::   وفد اقتصادي روسي يبحث في طرطوس فتح استثمارات عديدة في مختلف المجالات   ::   استبدال مراكز تحويل كهربائية وتجهيز عدد من الآبار وتوسيع شبكة هاتفية في القنيطرة   ::   سباق للجري في الحسكة بمناسبة يوم الشباب العالمي   ::   رغم التحذيرات والتوصيات … «الاقتصاد»: مسموح استيراد 500 ألف رأس غنم مقابل تصدير 150 ألف عواس   ::   عرسال خالية من ميليشيا «أهل الشام» وعائلاتهم   ::   سرميني: هل تحق العودة لمن باعوا وشتموا وأهانوا كل مفهوم الوطن؟! … بعد الملك.. «سبحة» المعارضين إلى «حضن» الوطن تكر   ::   اعتبر أن دمشق والقدس توءمان لا ينفصلان … المطران عطا اللـه حنا لـ«الوطن»: الرئيس الأسد أكد بقاء سورية على موقفها بخصوص فلسطين   ::   إيران تهدد بالانسحاب من اتفاقية "النووي" في غضون ساعات   ::   اعتقال مؤسس الحركة الإسلامية في إسرائيل   ::   كيم يأمر الجيش بالتأهب بعد تسلمه خططا لضرب غوام.. والبنتاغون يحذره من حرب شاملة   ::   بمساندة روسية.. الجيش السوري يحرر أراض من "داعش" عبر الإنزال الجوي   ::   عدد المصابين بوباء الكوليرا في اليمن يتجاوز نصف مليون   ::   رسميا.. الإعلان عن عقوبة رونالدو!   ::   الأمم المتحدة: ارتفاع في عدد الضربات الجوية باليمن   ::   هيئة الإنقاذ السورية: التنسيق المباشر بين الأردن و"النظام السوري" لم يعد خفيا   ::   واشنطن تعلن عن حادث جديد مع القوات الإيرانية في الخليج   ::   حامية مطار دير الزور تسقط طائرة مسيرة لتنظيم “داعش” والأهالي يقضون على 10 إرهابيين ويدمرون إحدى آلياتهم بالريف الشرقي   ::   المجموعات الإرهابية تجدد خرقها اتفاق منطقة تخفيف التوتر وتطلق الرصاص على الحي الخدمي في مدينة البعث بالقنيطرة   ::   تفكيك خلية لتنظيم داعش الإرهابي خططت لهجمات انتحارية في موسكو   ::   تحضيراً لمعرض دمشق الدولي.. مئتا دراج ينطلقون من ساحة الأمويين باتجاه مدينة المعارض الجديدة   ::   شركة سكر حمص تباشر بتصريف مخزونها لفرع السورية للتجارة   ::   زراعة الحسكة: الحالة العامة لمحصول القطن جيدة   ::   أكثر من 1700 طن تقديرات إنتاج السويداء من التين   ::   موسكو: لا وساطات لحل الأزمة الليبية إلا عبر الأمم المتحدة   ::   الشرطة الإسرائيلية تعتقل مليارديرا بتهمة الفساد   ::   لماذا طلبت فرنسا من "الإئتلاف السوري" إغلاق "سفارته" فيها   ::   الشركة العامة للأحذية تحقق أرباحا بقيمة 90 مليونا في 6 أشهر   ::   رحية “الوصية” للمخرج والكاتب ممدوح الأطرش وحفل غنائي للفنان حازم الشريف|| مهرجان صدد العراقة الثامن.. أصالة الانتماء للحضارة السورية   ::   ختام فعاليات الأولمبياد الوطني الثالث للناشئين والناشئات   ::   حفل استقبال بمناسبة يوم الصحافة السورية الثلاثاء المقبل   ::   معرض “هنا باقون” يحط رحاله في حي السحاري بدرعا   ::   انتصار السخنة يؤكد أن الجيش العربي السوري هو القوة الوحيدة الفاعلة في الحرب على الإرهاب… قائد ميداني: العمليات مستمرة حتى فك الحصار عن مدينة دير الزور   ::   الخارجية الروسية تحذر من عواقب كارثية لاستخدام واشنطن القوة ضد بيونغ يانغ   ::   "حزب الله" يقصف "داعش" في القلمون الغربي   ::   عملية تبادل بين الحكومة السورية و"هيئة تحرير الشام"   ::   الأردن يبحث فتح المعابر مع سوريا   ::   اختطاف رئيس الوزراء الليبي السابق علي زيدان   ::   إسرائيل تتخذ إجراءات لوقف إضراب عمال مفاعل ديمونا النووي   ::   عضو في الائتلاف السوري المعارض ينشق ويعود لـ"حضن دمشق"   ::   لاجئون منسيون في سجن سابق على جزيرة ساموس اليونانية   ::   انتصار السخنة يؤكد أن الجيش العربي السوري هو القوة الوحيدة الفاعلة في الحرب على الإرهاب… قائد ميداني: العمليات مستمرة حتى فك الحصار عن مدينة دير الزور   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على تلال حاكمة بريف سلمية ويكبد (داعش) خسائر كبيرة في ديرالزور.. فرار مجموعة جديدة من إرهابيي التنظيم من بلدة الموحسن   ::   الهلال الأحمر العربي السوري بدرعا… استجابة إنسانية تخطت 350 ألف مواطن خلال الحرب على سورية   ::   استعدادا لاستقبال زائري معرض دمشق الدولي .. حملة نظافة وتأهيل واسعة على جانبي طريق المطار   ::   الدفاع الروسية: استعادة الجيش السوري السيطرة على مدينة السخنة تفتح الطريق لرفع الحصار عن دير الزور   ::   نصر الله: المشروع الذي راهن عليه البعض في سورية آيل للسقوط.. كل من راهن على سحق المقاومة خابت آماله   ::   ثماني لجان لتسريع إجراءات صرف التعويضات للمتضررين جراء الإرهاب بريف حلب   ::   مشروع مشترك بين سورية والصحة العالمية واليابان لتدريب 120 فنيا ومهندسا على صيانة التجهيزات الطبية   ::   صدور أسماء المرشحين لاختبار الذكاء للقبول في المركز الوطني للمتميزين للعام 2017-2018   ::   إعلان نتائج امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب السنة التحضيرية في الكليات الطبية   ::   نعومكين يؤكد أن القضاء على الإرهاب بوابة حل الأزمة في سورية   ::   مقتل جنديين أمريكيين وإصابة 5 آخرين شمال العراق   ::   وزارة الإدارة المحلية والبيئة تستلم 20 شاحنة ضاغطة قمامة   ::   دراسة لإقامة مركز تنموي ريفي نموذجي   ::   الحمو لإدارة شركة الدبس: الاهتمام بالجودة وضبط التكاليف   ::   لجنة لدراسة آلية استثمار المشاريع في محافظة حمص ‏   ::   الحزوري: تلبية الطلب المتزايد للمواطنين على الخبز   ::   ملتقى النحت على الرمل 2017 ينطلق في اللاذقية   ::   فعاليات خاصة بالأطفال في مهرجان بيت كمونة الثقافي الرياضي   ::   536 طنا من التفاح تقديرات إنتاج القنيطرة للموسم الحالي   ::   امتحانات المستنفدين لمرحلة الماجستير في جامعة الفرات من 20 إلى 27 الجاري   ::   السويداء تنتج أكثر من 18 ألف طن من القمح في الموسم الحالي   ::   بيرسون تفوز بذهبية 100 متر حواجز للسيدات في بطولة العالم لألعاب القوى   ::   الدفاع الروسية: الجيش السوري بدعم الطيران الروسي يحرر كامل مدينة السخنة   ::   شويغو: مناطق تخفيف التوتر بسوريا مفتوحة لتلقي المساعدات الإنسانية والدعم مطلوب من المنظمات الدولية   ::   ردا على العقوبات الأمريكية.. إيران تزيد تمويل برامجها العسكرية   ::   "داعش"' يعدم 3 شبان في ريف دير الزور الشرقي   ::   مقتل سبعة من «الخوذ البيضاء» في إدلب برصاص مجهولين .. عشرات القتلى والجرحى في تفجير بمقر لــــ«جيش الإسلام» بدرعا   ::   «العمل الوطني» تشن هجوماً عنيفاً على جميل: انتهازي ويغازل الرياض لتقاسم المعارضة   ::   ثيوفيلوس الثالث: قرار المحكمة الإسرائيلية بشأن "صفقة باب الخليل" اعتداء خطير   ::   الداخلية العراقية تقتل انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا في أيمن الموصل   ::   مصدر: الأردن لن يعيد طاقم السفارة الإسرائيلية إلى عمان دون محاكمة قاتل الأردنيين   ::   الهجرة العالمية: أكثر من 600 ألف سوري عادوا إلى مناطقهم منذ بداية العام   ::   شويغو يشيد بدور الدعم الروسي في النجاحات الأخيرة للجيش السوري   ::   مقداد: وفد من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيزور سوريا خلال أيام   ::   وصول 35 حافلة إلى فليطة لترحيل مسلحي "سرايا أهل الشام" من عرسال   ::   الجيش العربي السوري ينفذ عملية إنزال جوي ناجحة خلف خطوط “داعش” بعمق البادية ويحكم سيطرته الكاملة على مدينة السخنة بريف حمص الشرقي   ::   السورية للتجارة: لوازم مدرسية بالتقسيط ودون فوائد للعاملين في الدولة   ::   أحزاب سياسية مصرية تجدد مطالبتها بعودة العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة ودمشق   ::   ماكرون يدعو إلى تجنب تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية   ::   جناح وأربع صالات للبيع المباشر.. مشاركة السورية للتجارة في معرض دمشق الدولي   ::   انتهاء المرحلة الأولى من صيانة وتأهيل النصب التذكاري للسيف الدمشقي   ::   شعراء خيمة “قصيد” يفتتحون لقاءهم الأول في حمص   ::   السيد: تكريس القيم الأخلاقية لمواجهة التكفير والتطرف   ::   بمناسبة اليوم العالمي للشباب.. فعاليات فنية وترفيهية ورياضية منوعة في الحسكة   ::   التحضير لتشميل مشروعين استثماريين بالسويداء بكلفة 150 مليون ليرة   ::   التشكيلية سوسن حاج ابراهيم: الفنانة السورية قادرة على الابداع   ::   الجيش السوري ينفذ عملية إنزال جوي ليلي خلف خطوط "داعش" بين الرقة وحمص   ::   ضابط يمني: يؤكد سقوط المروحية الإماراتية ومقتل 46 من قوات التحالف في مواجهات   ::   إعلان حالة الجهوزية التامة في منظومات الدفاع الجوي الروسية في الشرق الأقصى   ::   تحسبا لضربة من بيونغ يانغ اليابان تحتمي بالـ"باتريوت"   ::   البحرية الأمريكية تعلق رحلاتها الجوية بعد تحطم طائرتين   ::   نشطاء: حرس الحدود التركي يقتل مواطنة سورية ويمنع سحب جثتها   ::   الأمم المتحدة تلقي مسؤولية فتح مطار صنعاء على أطراف الصراع اليمني   ::   ترامب يرسل مبعوثيه لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط   ::   سجن 3 سوريين أدينوا بتهريب مهاجرين إلى ألمانيا   ::   ترجمان خلال جولة مع كريميان على مدينة المعارض: الوزارة وضعت خطة إعلامية متميزة لتغطية فعاليات معرض دمشق الدولي   ::   لافروف: حل الأزمة في سورية كان سيتقدم لو التزمت واشنطن بوعدها الفصل بين “المعارضة” والإرهابيين   ::   السباح فراس معلا يحرز برونزية سباق 3 كيلومترات في بطولة العالم للماسترز في هنغاريا   ::   استشهاد شخص وإصابة اثنين في خرق جديد من قبل المجموعات الإرهابية لاتفاق منطقة تخفيف التوتر شمال مدينة حمص   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على قرية الطرفاوي بريف حمص الشرقي   ::   غانم يطلع على أعمال الإصلاح والصيانة في حقول الثورة النفطية بمحافظة الرقة   ::   ندوة حول مشكلات الدراما السورية.. ترجمان: العمل لحل أزمة التسويق.. لحام: التركيز على الهوية.. شربتجي: إيجاد اتحاد لشركات الإنتاج   ::   مؤتمر الشباب الأول للتنمية الإدارية في جامعة دمشق أيلول المقبل   ::   5 شركات بيلاروسية في معرض دمشق الدولي   ::   عبد الرحمانوف: التحضيرات مستمرة لاجتماع أستانا المقبل   ::   التربية تصدر تعليمات التسجيل في الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية   ::   إعلان أسماء الناجحين في المنح والمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات المصرية   ::   حضور كبير في منافسات الكيك بوكسينغ ضمن الأولمبياد الوطني الثالث للناشئين   ::   محافظ حلب: تقديم كل التسهيلات للراغبين بالاستثمار في مشاريع اقتصادية   ::   غدا انطلاق عمليات تصوير الفيلم القصير روح   ::   الغاز الإسرائيلي إلى مصر عبر الأردن!   ::   الشرطة العسكرية الروسية ضامن لاستمرار هدنة الجنوب السوري   ::   كاتب بريطاني: أثرياء السعودية يطيرون بطائرات خاصة للعلاج في مستشفيات إسرائيل الفخمة   ::   اجتماعات لعشائر سورية في الأردن بمشاركة أمريكية وسط تكتم شديد   ::   جعجع "يحذر" من زيارات المسؤولين إلى سوريا و"يتفهم" توجههم للسعودية والإمارات   ::   التحالف العربي يطالب الأمم المتحدة بإدارة مطار صنعاء   ::   البنتاغون يلوّح بخيار عسكري ضد بيونغ يانغ ويعترف بكارثيته   ::   بريطانيا.. غرامات بالملايين لشركات الخدمات العامة في حال تعرضها لهجوم سيبراني   ::   أغذية في الـ"رجيم" لصحة الشعر   ::   نظام غذائي يجعلكم تعيشون فترة أطول   ::   "ديكورات" الأسود والأبيض   ::   خلطات طبيعية : الليمون والعسل لعلاج الرؤوس السوداء بدقائق   ::   ملابس محجبات : لفات طرح بلا دبابيس لاطلالة مميزة‎   ::   مدن سكانها من الأقزام فقط   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على مساحة 1300 كم مربع وجميع المخافر الحدودية مع الأردن بريف السويداء الشرقي   ::   واقع القطاع الزراعي والرؤية المستقبلية لتطويره في اجتماع باتحاد الفلاحين   ::   بكلفة 600 مليون ليرة… إنجاز مشروع ضخ مياه الشرب لقرية المشرفة بريف حمص   ::   طرطوس تنتج نحو 256 ألف طن من الحمضيات   ::   طيران “التحالف الأمريكي” يرتكب مجزرة جديدة بحق المدنيين السوريين بريف دير الزور   ::   توقيف سوري في ألمانيا لاتهامه بالانضمام إلى تنظيمات إرهابية   ::   طلاب الشهادة الثانوية ينهون امتحاناتهم اليوم   ::   إصابة 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال واعتقال 20 آخرين من الضفة   ::   بري: التواصل والتعاون بين سورية ولبنان لمصلحة البلدين   ::   هزة أرضية بقوة 9ر4 درجات تضرب منطقة طوكيو   ::   شعبان: الاستهداف والتواطؤ من الداخل والخارج انتهيا ومحاولات التقسيم والغزو أصبحت وراء ظهرنا   ::   واقع الاستثمار في سورية ومعيقاته في ندوة غرفة تجارة دمشق   ::   الاكتتاب على 100 طن من بذار البطاطا المستوردة بحماة   ::   محافظ اللاذقية: وضع آبار عقدة جبلة بالاستثمار في غضون أيام   ::   تقديرات بإنتاج 900 طن من العنب في القنيطرة خلال الموسم الحالي   ::   محافظ ريف دمشق يلتقي عناصر الحماية الذاتية لبلدة السبينة تمهيداً لعودة الأهالي إليها   ::   مركزا تحويل كهربائيان جديدان بالخدمة في السويداء لتلبية الطلب الزائد على الطاقة   ::   بفارق نقطتين.. منتخب سورية لكرة السلة يخسر أمام نظيره الأردني في بطولة آسيا   ::   زيارات الوزراء اللبنانيين إلى دمشق ستبقى خاصة!   ::   ترتيبات لانتخاب قيادة جديدة لمنظمة التحرير الفلسطينية   ::   الأمم المتحدة: 20 مليونا يواجهون المجاعة بسبب الحروب   ::   تحضيرات لزيارة بابا الفاتيكان الأولى إلى روسيا   ::   اليابان تحذر كوريا الشمالية من أي استفزاز   ::   ألمانيا بتت في 444 ألف طلب لجوء خلال عام 2017   ::   بعد إعادة الأمن والاستقرار إليها… القيادة العامة للجيش تدعو أهالي بلدات شنان والصبخة وجبلي في ريف الرقة الجنوبي للعودة إلى منازلهم غدا   ::   الجيش العربي السوري يكبد إرهابيي “داعش” خسائر بالأفراد والعتاد في البادية…والأهالي يهاجمون مقرات التنظيم في قرية الجلاء ومدينة الميادين بدير الزور   ::   أكثر من 8000 طن تقديرات إنتاج التين بمحافظة حماة للموسم الحالي   ::   إجراءات إسعافية لتأمين الخبز لأهالي الحسكة بسهولة وجودة عالية   ::   إطلاق المياه في مجرى نهر العاصي لمدة 10 أيام   ::   مركز القياس والتقويم يمدد فترة تقديم طلبات الاشتراك باختبار التعاقد مع عاملين   ::   غيراسيموف يبحث هاتفيا مع دانفورد الأوضاع في سورية والعراق   ::   جديد الجراحة التجميلية والترميمية وتحدياتها في مؤتمر علمي بشيراتون دمشق   ::   مقتل 4 شرطيين مصريين بينهم ضابط بهجوم إرهابي في العريش   ::   مواهب شابة تقدم نفسها على مسرح دار الثقافة بحمص   ::   إجراء عمليات صيانة لمحطات تحويل الكهرباء في حماة وريفها   ::   ريال مدريد يحرز لقب كأس السوبر الأوروبية بفوزه على مانشستر يونايتد 2-1   ::   مقتل 29 مدنيا بينهم أطفال في ضربات للتحالف على الرقة   ::   الزمن الأول تحول .. معارض سوري يفسر موقف الرياض الجديد من الأسد   ::   هآرتس: إسرائيل شاركت في مباحثات سرية بشأن الهدنة جنوب سوريا   ::   إصابات جراء عملية دهس في ضواحي باريس والشرطة تبحث عن الجاني   ::   إصابة فلسطينيين 2 وجندي إسرائيلي في اقتحام مخيم الدهيشة   ::   العسكريون الروس يوصلون مساعدات إنسانية لسكان مناطق تسيطر عليها عناصر مسلحة بمحافظة حمص   ::   كوريا الشمالية: الجيش يدرس الرد "عسكريا" على ترامب   ::   إجلاء أكثر من 30 ألف سائح من مقاطعة سيتشوان الصينية عقب زلزال مدمر   ::   المهندس خميس لوفد عماني: أولوية الاستثمارات للدول التي وقفت إلى جانب سورية   ::   الجيش العربي السوري يفرض سيطرته على تلال بمساحة تزيد على 100 كم مربع بريف السويداء ويسقط 5 طائرات مسيرة ومفخخة للمجموعات الإرهابية بريف حماة الشمالي الغربي   ::   الحكومة تناقش مشروع قانون يقضي بإعفاء مالكي العقارات المتضررة جراء الإرهاب من رسوم رخص البناء عند قيامهم بإصلاح أو ترميم عقاراتهم   ::   المقداد للممثل الجديد لمكتب اليونيسيف: دعم برامج المنظمة الموجهة للسوريين والأطفال بشكل خاص   ::   ارتقاء شهيد وإصابة 3 مدنيين جراء اعتداء إرهابيي “داعش” بقذائف الهاون على أحياء سكنية بدير الزور   ::   اجتماع على مستوى الخبراء للدول الضامنة لعملية أستانا في طهران.. عبد الرحمانوف: أستانا 6 في موعده   ::   مناقشة مشروع تحديث حدود الموقع الأثري في مدينة تدمر   ::   قوى سياسية مصرية تطالب بعودة العلاقات كاملة بين سورية ومصر   ::   المفتي حسون لوفد برلماني تونسي: التنبه للأخطار الكبيرة المحيطة بالمنطقة   ::   طلاب الشهادة الثانوية يتقدمون لامتحان اللغة الانكليزية بأجواء هادئة ومريحة   ::   أجنحة الشام للطيران تكرم متفوقي الشهادة الثانوية بفروعها المختلفة-   ::   الاقتصاد تعيد السماح بإدخال المستوردات مباشرة إلى المناطق الحرة   ::   الجمعة القادم المرحلة الثانية من بطولة سورية لسباقات السرعة للسيارات   ::   محافظة دمشق تبدأ بجرد عقاراتها المؤجرة للقطاع الخاص لإعادة النظر بقيم بدلات الإيجار   ::   طلبة المعسكرات الإنتاجية في جامعة البعث يطالبون بزيادة مدة الامتحان النظري وتنفيذ المشفى الجامعي التعليمي   ::   هيئة تطوير الغاب: على الفلاحين التقليل من أضرار موجة الحر الشديدة على محصول القطن بتقريب موعد رياته   ::   بكلفة 354 مليون ليرة..إنجاز مشروع للصرف الصحي في حلب القديمة   ::   نحو 2550 طنا تقديرات إنتاج زيت الزيتون بالسويداء للموسم الحالي   ::   وسائل إعلام بلجيكية: الشرطة تطلق النار على سيارة يشتبه بوجود متفجرات على متنها في ضاحية مولنبيك   ::   هيومن رايتس ووتش: تجريد فلسطينيي القدس من حق الإقامة قد يرقى لجريمة حرب   ::   فلسطين: سنطلب العضوية الأممية الكاملة والحماية الدولية   ::   وفد عماني في دمشق يبحث آفاق الاستثمار في سوريا   ::   انطلاق حراك مدني كردي ضد استفتاء إقليم كردستان   ::   مقتل ضابط إيراني رفيع بسوريا   ::   روسيا تطرح مبادرة لمحاربة الفكر الإرهابي   ::   شروط عباس لإعادة التنسيق الأمني مع إسرائيل   ::   كازاخستان: "أستانا-6" حول سوريا أواخر الشهر الجاري   ::   واشنطن تعتزم إدخال تعديلات على قوات "يونيفيل"   ::   لائحة اتهام ضد زوجة نتنياهو في 4 ملفات فساد   ::   الرئيس الفلبيني: لتذهب حقوق الإنسان إلى الجحيم   ::   مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر إثر تحطم طائرة في النقب   ::   الرئيس الأسد لوفد برلماني تونسي: الاستهداف الخارجي لدولنا العربية واحد والوعي الشعبي لحقيقته أصبح كبيرا   ::   مخلوف: إعادة النظر بالاستثمارات على الأملاك العامة.. زيادة الإيرادات المالية للوحدات الإدارية   ::   الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على قرية منوخ بريف حمص الشرقي.. ضربات مركزة على مقرات وتحركات (داعش) بريف الرقة وفرار المزيد من إرهابيي التنظيم في دير الزور   ::   إصابة 3 أشخاص باعتداءات إرهابيي داعش على المنازل بدير الزور.. المجموعات الإرهابية تخرق اتفاق مناطق تخفيف التوتر وتعتدي على حضر بريف القنيطرة   ::   رجال أعمال سوريون مغتربون في مصر: حريصون على المساهمة في إعادة الإعمار   ::   ورشة عمل حول دور المجتمع الأهلي في تكريس سلوك ترشيد الطاقة   ::   صيانة محطة هاتف اليعربية بريف القامشلي   ::   مباحثات سورية يمنية حول الأوضاع بالمنطقة والعلاقات الثنائية   ::   بحث التحضيرات لمعرض دمشق الدولي والأنشطة والعروض المرافقة في وزارة السياحة   ::   المشروع الوطني للإصلاح الإداري في ملتقى البعث الحواري بجامعة دمشق   ::   حيدر: المصالحة الوطنية ركيزة من ركائز السياسة السورية لدعم إنجازات الجيش   ::   معرض دمشق الدولي.. كونوا على الموعد من 17 آب ولغاية 26 آب|| المالية: التوجه نحو الضريبة العامة ووسائل الدفع الالكتروني لتسديد مبالغ المشتريات   ::   ثلاث ذهبيات وبرونزيتان لملاكمة اللاذقية في أولمبياد الناشئين   ::   العلاقات الدولية وموازينها وظهور أقطاب متعددة في ندوة جامعة الشام الخاصة   ::   السياحة تعلن عن مزايدة لإعادة تأهيل واستثمار وإدارة فندق سفير حمص   ::   إجراءات لإعادة تشغيل الأفران بريف حلب الشرقي.. توفير 36 ألف ربطة خبز يومياً بديرحافر ومسكنة   ::   بحث واقع عمل الوحدات الإدارية في محافظة الحسكة   ::   ذخيرة أمريكية غير مسبوقة للجيش اللبناني   ::   عقوبات أم أزمة مع الذات؟   ::   ضربات مركزة على مقرات وتحركات (داعش) بريف الرقة وتدمير عربات للتنظيم التكفيري في ريفي حمص وحماة وفرار المزيد من إرهابييه في دير الزور   ::   الإمارات تطلب من الغرب "بقاء الأسد" وتركيا تقطع الدعم المالي عن "الائتلاف"   ::   صحيفة بريطانية: إسرائيل قصفت مدينة ليبية بطلب من حفتر   ::   الجيش المصري يدمر نفقا شمال سيناء ويقتل إرهابيين   ::   منصتا القاهرة وموسكو ترفضان الاجتماع في الرياض   ::   العاهل الأردني: مستقبل القضية الفلسطينية على المحك   ::   قتلى مدنيون بغارات للتحالف على الميادين بريف دير الزور   ::   طهران تحذر من مخططات أمريكية إسرائيلية لتقسيم العراق وسوريا   ::   فنزويلا.. مقتل قيادي معارض قرب قاعدة عسكرية وقع فيها تمرد   ::   المهندس خميس خلال اطلاعه على التحضيرات في مدينة المعارض: بذل الجهود لإيصال رسالة المعرض للعالم بأن سورية أقوى من محاولات تدمير اقتصادها   ::   الجيش العربي السوري يسيطر على 5 نقاط حاكمة شرق قرية منوخ ويضيق الخناق على إرهابيي داعش في السخنة بريف حمص الشرقي.. القضاء على العديد من إرهابيي التنظيم في دير الزور   ::   سورية تجدد مطالبتها بالحل الفوري “للتحالف الدولي”: استخدام الفوسفور الأبيض المحرم دولياً من قبل “التحالف” انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي   ::   المقداد: سورية لن تتخلى عن ذرة تراب واحدة من أرضها   ::   العطار لـ وفد برلماني تونسي: نصر سورية قريب وانتصاركم لأمتكم سيسجله التاريخ   ::   لافروف لتيلرسون: ضرورة التقيد الصارم بسيادة سورية وسلامة أراضيها   ::   اجتماع لتحديد مشروع للانطلاق بإعادة إعمار حمص.. لحظ المناطق الأكثر احتياجاً واختيار مشروع يعيد الحياة الطبيعية للمدينة   ::   14 مشروعا خدميا جديدا في المدينة الصناعية بالشيخ نجار لتحسين بيئة العمل والإنتاج   ::   194 فرصة عمل في شركة الدبس بدمشق   ::   الغربي: وضع خطط لعمل المؤسسات تسهم بالحد من الترهل والفساد   ::   الأمم المتحدة تدين مقتل12مدنيا في اليمن جراء العدوان السعودي   ::   وزارة الأوقاف تقيم حفلا لتوقيع الجزأين الأول والثاني من كتاب التفسير الجامع   ::   900 طن سماد يوريا إنتاج الشركة العامة للأسمدة بحمص يوميا   ::   النحات زياد قات في ملتقى أغافي الثالث: نحاول وضع بصمة لتكون سورية أجمل   ::   البيولوجيا الجزئية والتقانة الحيوية بدورة تدريبية في كلية العلوم بجامعة دمشق   ::   مستفيدين من مرسوم العفو… تسوية أوضاع 78 شخصا من أهالي منطقة منبج بريف حلب   ::   بقيمة تتجاوز 76 مليون ليرة مشاريع للصرف الصحي بحماة والسويداء   ::   "منصة موسكو" للمعارضة السورية تصدر بيانا   ::   الرياض: التسوية في سوريا يجب أن تقوم على أساس جنيف1   ::   إسرائيل توقف بث قناة "الجزيرة" القطرية   ::   "عملية إرهابية" تستهدف قاعدة عسكرية في فنزويلا   ::   الأجهزة الأمنية المختصة تطارد مجموعة إرهابية في ضواحي مدينة حماة وتتمكن من قتل اثنين من أفرادها   ::   سوسان: الشعب السوري وقواته المسلحة مصممون على ملاحقة فلول الإرهاب   ::   الوزير ترجمان: إعادة النظر بالأنظمة المالية والإدارية للمؤسسات الإعلامية لزيادة الدعم للعاملين فيها   ::   بوشكوف :على مجلس الأمن الدولي بحث استخدام الولايات المتحدة لقنابل فوسفورية في سورية   ::   وزير الداخلية الفرنسي: أكثر من 270 إرهابيا فرنسيا عادوا من سورية والعراق   ::   خربوطلي: إنتاجنا من الكهرباء 2400 ميغا ونزود لبنان بمئة   ::   بين التقصير والفساد.. كتاب في «معرض الكتاب» تمجد السفاح أردوغان … الأحمد: دخلت بصورة غير شرعية.. صالح: تم سحبها   ::   قضية أسعار الأقمشة الاسترشادية إلى تصاعد.. ولجنة صناعة الخيوط والنسيج في دمشق يطلبون لقاء خميس لتوضيح المعلومات المشوهة   ::   المعارضة السورية تطلب من السعودية استضافة مؤتمر ثان في الرياض   ::   عباس: أبلغت حماس بإيقاف مخصصات غزة المالية ما لم نصل لاتفاق   ::   البرلمان الأردني يفضح قوانين "الكنيست" العنصرية   ::   ترامب يشكر روسيا والصين   ::   نداء من الفوعة وكفريا لفك الحصار   ::   توتنهام يتفوق على يوفنتوس وديا   ::   الجيش العربي السوري يطوق السخنة من 3 اتجاهات بريف حمص الشرقي ويحبط هجوما لإرهابيي داعش في دير الزور   ::   المهندس خميس يشارك ممثلا للرئيس الأسد في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الإيراني.. روحاني: حل الأزمة في سورية يتم عبر القضاء على الإرهاب ومن خلال الحوار   ::   سورية تشارك في معسكر “أرتيك” الدولي في روسيا   ::   ظريف وعبد الرحمانوف يبحثان مكافحة الإرهاب وترسيخ عملية أستانا حول سورية   ::   تعبئة استمارات لاحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن جناح الشؤون الاجتماعية في معرض دمشق الدولي   ::   السياحة: إرساء العروض على 5 مشاريع في اللاذقية وحماة   ::   25 % زيادة بحركة القادمين إلى سورية خلال النصف الأول من العام الجاري   ::   عرض فيلم العاشق بساحة دير الآباء اليسوعيين في حمص غدا   ::   وفد برلماني تونسي يزور حلب: سورية تدفع ثمن مواقفها المبدئية   ::   استشهاد 4 أشخاص وإصابة آخرين بقذائف أطلقها إرهابيو “داعش” على أحياء سكنية بديرالزور   ::   اللجنة الوزارية المكلفة تتبع المشاريع باللاذقية: إنهاء ملف الأملاك البحرية ومعالجة مشكلة المخالفات   ::   معرض للكتاب الريفي المتنقل وآخر للفن التشكيلي في حصين البحر بطرطوس   ::   طائرات (التحالف الدولي) تقصف المشفى الوطني في الرقة بالقنابل الفوسفورية وترتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 43 مدنيا   ::   الفنان بسام حسن: أفضل النص الغنائي الذي يحمل هدفاً نبيلاً   ::   من الرقة إلى النمسا.. رانيا السورية توثق "رحلة الموت"   ::   تحطم مروحية أمريكية تقل 26 عسكريا   ::   استنفار إسرائيلي بعد تحطم طائرة دون طيار داخل إسرائيل قادمة من غزة   ::   تركيا تعزز قواتها على الحدود السورية   ::   الهلال الأحمر السوري: الرقة تتعرض للتدمير لا للتحرير   ::   الجيش اللبناني يقصف مواقع "داعش" في جرود القاع ورأس بعلبك   ::   هل تتهيأ اليابان لحرب هجومية؟   ::   معلومات قد لا نعرفها عن الذئب   ::   الدفاع الروسية تنقل أدوية لمركز الأمراض السرطانية الوحيد في سوريا   ::   مجلة أمريكية تزيح الستار عن تفاصيل جديدة وقعت ليلة "الإطاحة" ببن نايف   ::   واشنطن: 2000 مسلح من "داعش" في الرقة   ::   إسرائيل تفتح تحقيقا أوليا في مقتل أردنيين داخل سفارتها بعمان   ::   الطيران الحربي السوري يدمر مقرين لتنظيم “داعش” الإرهابي يضمان طائرات استطلاع وأسلحة وآليات بريف حمص الشرقي   ::   نصرالله: الجيش السوري كان شريكا بالانتصار على الإرهاب في جرود عرسال ومن واجبنا الأخلاقي أن نتوجه بالشكر إلى الرئيس الأسد   ::   ممثلاً للرئيس الأسد.. المهندس خميس يبدأ زيارة رسمية إلى إيران للمشاركة في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس روحاني   ::   ثلاثة إرهابيين من (داعش) يقرون بتلقيهم تدريبات على أيدي إرهابيين من جنسيات أجنبية لتنفيذ جرائم في حماة   ::   موسكو: عجز مجلس الأمن عن إدانة اعتداءات الإرهابيين في سورية يشجعهم على ارتكاب استفزازات وهجمات إرهابية جديدة   ::   مجزرة جديدة لطيران (التحالف الأميركي) ضحيتها 7 أطفال وامرأة من أسرة واحدة في الرقة والتحالف يقر مجدداً بسقوط ضحايا مدنيين   ::   بوغدانوف وحداد يبحثان إجراءات التحضير لمحادثات أستانا وعملية إقامة مناطق تخفيف التوتر في سورية   ::   82 نائباً أردنياً يطالبون بطرد سفير العدو الإسرائيلي في عمان وإغلاق السفارة   ::   ولايتي يؤكد على التعاون بين إيران والصين حول الأزمة في سورية   ::   فنانون سوريون وعرب وعروض راقصة خلال أيام معرض دمشق الدولي   ::   كوريا الشمالية بصدد تطوير قنبلة هيدروجينية بقدرات هائلة!   ::   عشراوي تشكك في حيادة صهر ترامب   ::   اجتماع برئاسة المهندس خميس يبحث التحضيرات النهائية لإطلاق معرض دمشق الدولي: تأمين جميع المستلزمات المادية واللوجستية لإنجاحه   ::   الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بإعفاء المكلفين بضريبة دخل الأرباح ورسم الإنفاق الاستهلاكي من الفوائد والغرامات   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدك تجمعات وخطوط إمداد لإرهابيي “داعش” وتقضي على العديد منهم في محيط دير الزور   ::   المقداد لرئيس الدائرة العربية في الخارجية العراقية: لا خيار أمام سورية والعراق إلا الانتصار على الإرهاب   ::   الدفاع الروسية: التوصل إلى اتفاق بشأن عمل منطقة تخفيف التوتر الثالثة التي تشمل 84 بلدة في ريف حمص الشمالي   ::   استشهاد 3 أشخاص واحتراق 3 منازل نتيجة اعتداء إرهابيي “داعش” بالقذائف على أحياء في مدينة دير الزور   ::   8 مراكز في دمشق لانطلاق باصات نقل زوار معرض دمشق الدولي   ::   المقاومة اللبنانية تعلن انتهاء عملية تحرير جرود عرسال وفليطة من تنظيم جبهة النصرة الإرهابي   ::   رحيل المخرجة السورية غادة مردم بك عن عمر ناهز 75 عاما   ::   جامعة دمشق تكرم 25 طالبا ممن شاركوا في معرض حلب تنتصر   ::   وزارة النفط تطلب تشديد الرقابة على مراكز تسجيل مازوت التدفئة   ::   اليازجي يبحث مع وفد اللجنة الاغترابية بالكويت فرص الاستثمار السياحي في سورية   ::   وزير الصناعة والسفير الهندي يبحثان آلية الدخول بمشاريع صناعية مشتركة   ::   منتجات ومشغولات يدوية في “بازار الصيف” بدمشق   ::   البرازي: تنشيط العمل الاستثماري بالتشاركية مع الجهات الحكومية والأهلية   ::   تلقيح 5 آلاف طفل ضد شلل الأطفال في ريفي الرقة ودير الزور   ::   قوات التحالف الدولي تكشف حقيقة الأنباء حول تسليم قاعدة "التنف" لروسيا   ::   هل يغير الوزير الجديد كونو سياسة اليابان الخارجية؟   ::   جندي بريطاني ينتحر تجنبا للوقوع في الأسرديلي ميل   ::   لاجئون يحتجون أمام السفارة الألمانية في أثنيا مطالبين بلم شمل عائلاتهم   ::   اضطرابات الغدة الدرقية والوزن الزائد "العنيد"   ::   العلاج بالماء مفيد في محاربة التوتر وطرد السموم   ::   6 وظائف للبنّ في تدبير المنزل   ::   نجمات الخليج قبل وبعد عملية رفع الحواجب   ::   شيرين عبد الوهاب الأكثر أناقة بـ فساتين السهرة   ::   كيف تتعاملين مع زوجك إذا كانت «عينه زايغة»؟   ::   برعاية الرئيس الأسد.. العطار تفتتح معرض الكتاب التاسع والعشرين في مكتبة الأسد الوطنية: المعرض ما كان ليقام لولا تضحيات جيشنا البطل   ::   مقتل وإصابة 11 أمريكيا في انفجار داخل مدرسة خاصة   ::   المخابرات الروسية تفكك شبكة لتجارة السلاح وسط البلاد   ::   نتنياهو يضع حجر الأساس لحي استيطاني غربي بيت لحم   ::   الدفاع الروسية تعلن إنشاء منطقة ثالثة لتخفيف التوتر في سوريا   ::   مقتل ستة جنود يمنيين بهجوم انتحاري   ::   "رفيوجي أيد آب".. أحد تطبيقات الهواتف الذكية المخصصة لمساعدة المهاجرين   ::   موسكو وبغداد وطهران تؤكد تمسكها بوحدة أراضي سوريا وسيادتها   ::   استقالة الحكومة اليابانية   ::   الخارجية: “التحالف الدولي” يقتل المدنيين الأبرياء في سورية ويحارب من يكافح الإرهاب   ::   في خرق جديد لمذكرة مناطق تخفيف التوتر… إصابة 14 شخصا جراء اعتداء المجموعات الإرهابية المسلحة على أحياء سكنية بدمشق   ::   المهندس خميس لــ عبد اللهيان: تعزيز التبادل التجاري بين سورية وإيران وإطلاق استثمارات جديدة   ::   مجلس الأمن يصوت على قرار يمنع الإرهابيين من الحصول على السلاح.. نيبينزيا: بعض الدول تسهل حيازة الإرهابيين للسلاح   ::   لجنة إعادة الإعمار بحلب توافق على صيانة 15 مدرسة متضررة من الاعتداءات الإرهابية   ::   بوغدانوف وجابري أنصاري وخير الله يبحثون تسوية الأزمة في سورية   ::   30 لاعبا في القائمة الأولية لمنتخب سورية لكرة القدم في تصفيات كأس العالم   ::   السفارة الروسية في دمشق تتعرض للقصف من الإرهابيين ولا ضحايا   ::   محاولة دهس جنود إسرائيليين قرب حاجز قلنديا   ::   واشنطن.. إرسال حاملة طائرات نووية إلى شبه الجزيرة الكورية   ::   بدء مغادرة مسلحي "النصرة" وعائلاتهم جرود عرسال باتجاه سوريا   ::   الجيش الإسرائيلي يعتقل 15 فلسطينيا بينهم نائب في المجلس التشريعي   ::   تيلرسون.. استقرار سوريا بـ3 شروط!   ::   روسيا تمنح مواطني 18 دولة تأشيرات مجانية   ::   إصابة شخصين بجروح جراء اعتداء إرهابيي “جبهة النصرة” بالقذائف على قرية قرمص بمصياف   ::   وزير الصحة: نعمل للتوصل إلى بروتوكول تفاهم مع بيلاروس في مجال الإمداد المتكامل للأدوية والتجهيزات الطبية   ::   100 ألف كتاب و150 دار نشر.. مكتبة الأسد تضع اللمسات الأخيرة لافتتاح معرض الكتاب   ::   حملة لقاح ضد شلل الأطفال في قرى دير الزور والرقة المتاخمة لمحافظة الحسكة   ::   «الاتحاد الديمقراطي»: «الائتلاف» هو الواجهة السياسية للإرهاب في سورية   ::   تيلرسون يعلن أنه بصدد لقاء الوزير الروسي لافروف نهاية الأسبوع   ::   "داعش" يحتفظ بأسلحة كيميائية في الرقة   ::   محاكمة نحو 500 تركي بتهمة التورط في محاولة الانقلاب الفاشلة   ::   عباس يبحث مع وفد من حماس إنهاء الانقسام   ::   National Interest: العقوبات ضد روسيا سترتد على أمريكا وتهددها بعواقب   ::   البنتاغون قد ينقذ العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة   ::   ألمانيا: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا مخالفة للقانون   ::   رئيس الوزراء اللبناني يدفن شركته في السعودية نهائيا!   ::   مرسوم يجيز إعادة تصحيح مادة امتحانية واحدة من المواد التي تقدم بها الطالب في الدورة الثانية من امتحانات الشهادة الثانوية   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تحبط هجوما إرهابيا على نقاط عسكرية في محيط دير الزور.. وفرار العشرات من إرهابيي (داعش) من البوكمال وريفها   ::   الأشغال العامة: الإسراع بصيانة وتأهيل مدينة المعارض   ::   في الذكرى الـ 72 لتأسيسه.. الجيش العربي السوري يواصل انتصاراته على الإرهاب ويحبط مخططات داعميه وأجنداتهم المعادية للسوريين   ::   منتخب سورية لكرة السلة يبدأ معسكره التحضيري الخارجي في لبنان استعداداً لبطولة آسيا   ::   الاحتفال بيوم الحصاد العلمي لكلية الفنون الجميلة بجامعة حلب   ::   تحويل 400 مليون ليرة لاستكمال صرف قيم الأقماح المسوقة لفرع الحبوب بالحسكة   ::   أيمن زيدان يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان وهران السينمائي الدولي   ::   مصادر: توقيف سويديين خاضوا قتالا في صفوف "داعش" في سوريا   ::   مصدر يتحدث عن جهوزية المعارضة السورية للمشاركة في "أستانا-6"   ::   الحظر الروسي على الدبلوماسيين الأمريكيين في موسكو يدخل حيّز التنفيذ   ::   الزوجان كلوني يساهمان في تعليم آلاف الأطفال السوريين في لبنان   ::   مقتل 60 مدنيا بغارات للتحالف الدولي في دير الزور   ::   الرئيس الأسد لأبطال الجيش العربي السوري في عيدهم: تسطرون ملحمة من ملاحم المجد وتكتبون بصلابتكم وعزمكم وإصراركم ملامح النصر القريب   ::   استقبل وفداً من الاتحاد التونسي للشغل … الرئيس الأسد: البطولة أصبحت حالة عامة في سورية   ::   يحتفل اليوم بالذكرى72 لتأسيسه.. وتعاون موسكو وواشنطن مستمر في سورية … الجيش على ضفاف الفرات ويقطع طريق دير الزور الرقة   ::   حيدر: ظروف جنوب دمشق أصبحت ناضجة للذهاب نحو معالجة شاملة   ::   منظمات "الهيكل" تحشد المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى اليوم   ::   تدريبات عسكرية إسرائيلية واسعة في الجنوب   ::   تفاصيل مثيرة: أصابع كيسنجر وراء الاتفاق الأمريكي الروسي في سوريا   ::   حزب الله يتسلم 4 جثامين من "فتح الشام" وجثمانا آخر من جهة ثالثة لم يفصح عنها   ::   العثور على طائر مزود بأجهزة تجسس إسرائيلية على الحدود التركية السورية   ::   محكمة إسرائيلية ترفض استئناف جندي متهم بقتل فلسطيني جريح   ::   قتلى وجرحى جراء تفجير انتحاري في ريف حلب الجنوبي   ::   عراقي يطلق النار في ملهى بألمانيا وسقوط قتلى وجرحى   ::   تسوية أوضاع 78 شخصا من أهالي منبج   ::   المقداد: الدول الغربية لا تريد مكافحة الإرهاب بل الاستثمار فيه.. الولايات المتحدة تعمل خارج القوانين   ::   حمدان: تفعيل منظومة الدفع الالكتروني منتصف 2018 للقضاء على الفساد والتهرب الضريبي   ::   كهرباء حمص: تأهيل الموارد البشرية وتفعيل استخدام الأتمتة وتبسيط إجراءات الخدمات   ::   استكمال بناء الكتلتين (أي و بي) بمدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بحماة   ::   إنتاج 355 ألف عقلة وطعم من الأشجار المثمرة المحسنة في القنيطرة   ::   انقلاب سفينة شحن قبالة سواحل القرم على متنها بحارة سوريون   ::   وزير إسرائيلي: نصب البوابات الإلكترونية في محيط الأقصى كان قرارا خاطئا   ::   الاتحاد الأوروبي: الصاروخ الكوري الشمالي "تهديد جدي" للسلم والأمن   ::   ترامب يعين رئيسا جديدا لإدارة البيت الأبيض   ::   بمناسبة الذكرى /72/ لتأسيس الجيش العربي السوري(*) التجربة الأولى لتأسيس جيش عربي في سورية والعقبات التي أعترضته 1918-1920 (الفصل الثاني)   ::   مقتل شخص وإصابة 6 بعملية طعن في هامبورغ الألمانية.. والمنفذ من مواليد الإمارات   ::   سلاح الجو يقضي على عدد من إرهابيي داعش ويدمر مقرات وتحصينات لهم في محيط مدينة دير الزور   ::   مهرجان بلودان السياحي 2017   ::   مجلس الأمن القومي الروسي يبحث إقامة مناطق تخفيف التوتر في سورية..لافروف لتيلرسون: نأمل أن يعود الجانب الأمريكي إلى رشده   ::   استشهاد فلسطينيين اثنين وإصابة عشرات المصلين.. المقدسيون يتحدون إجراءات الاحتلال التعسفية   ::   مظاهرة حاشدة في عمان تطالب بإغلاق سفارة كيان الاحتلال الإسرائيلي   ::   وفد اللجنة الاغترابية السورية في الكويت يزور حمص ويكرم 61 من ذوي الشهداء والجرحى   ::   القبض على اثنين من مروجي المخدرات في ريف دمشق   ::   إخراج طلاب شهادة التعليم الثانوي من مخيم اليرموك لتقديم امتحانات الدورة الثانية   ::   101082 عدد الطلاب المسجلين لامتحانات الدورة الثانية في فروع الشهادة الثانوية   ::   تحالف واشنطن:قطع العلاقةمع مجموعة مسلحة خرقت اتفاق تخفيف التوتر   ::   إيران تختبر بنجاح صاروخاً حاملاً للأقمار الصناعية   ::   بحث آليات تطوير وتعزيز العلاقات البرلمانية السورية الإندونيسية   ::   المقداد: الانتصار على الإرهاب أصبح قاب قوسين أو أدنى   ::   سورية تطالب مجلس الأمن بالتحرك لإنهاء معاناة أهالي كفريا والفوعة: الأوضاع الكارثية لما يزيد عن 7 آلاف مدني وصمة عار على جبين الدول الغربية   ::   الحزب الوحدوي الاشتراكي الديمقراطي يدين الممارسات الصهيونية بالقدس المحتلة   ::   500 أسرة تستفيد من مشروع دعم صغار المزارعين بالحسكة   ::   جامعة دمشق تصدر أسماء المقبولين للتعيين بوظيفة معيد   ::   ضمن احتفالية يوم الطفل العالمي بحمص..عروض مسرحية ولوحات راقصة   ::   بعد تأهله إلى نهائيات آسيا… منتخب سورية الأولمبي مطالب بإثبات أحقيته بين كبار القارة   ::   الاتحاد العربي الديمقراطي: انجازات المقاومة في جرود عرسال هو انتصار على الإرهاب   ::   وزير النقل يتفقد عددا من المشاريع في اللاذقية: دراسة لموقع جديد لمرفأ اللاذقية خارج المدينة   ::   الوزير حيدر من طرطوس: المصالحة من ركائز السياسة السورية بالتوازي مع الحرب على الإرهاب   ::   بين الدوحة والرياض.. «أردوغان» يسير على الحبل العربي   ::   هل ستنضم بغداد إلى محور موسكو-طهران-دمشق؟   ::   يخططون وينفذون ثم يقومون بالدراسات والإحصاءات ويتباكون ونحن ﻻأدري إن كنا بغباء أو قصد نساعدهم ..   ::   بوتين: سنكون مضطرين للرد على وقاحة الولايات المتحدة   ::   عشية "جمعة الانتصار".. توتر يسود في القدس وسط دعوات فلسطينية لـ"شد الرحال" إلى الأقصى   ::   الكرملين يتحدث عن منطقتين جديدتين لخفض التوتر في سوريا   ::   نتنياهو يدعو إلى إعدام الفلسطينيين   ::   وفاة شاب فلسطيني متأثرا بجراحه إثر مواجهات مع الجنود الإسرائيليين   ::   الطماطم تقلّل مخاطر الإصابة بـ السرطان وامراض القلب   ::   بوادر توافق صيني أمريكي بشأن العقوبات ضد بيونغ يانغ   ::   تخسيس الوزن بالمشروبات البديلة للوجبات   ::   اتقني فن الماسكرا بثلاث خطوات   ::   اطلالات ميريام فارس بـ اللون الأسود   ::   ميادة الحناوي تنفي شائعة مرضها ولهذا السبب قررت تخفيض وزنها   ::   دراسة سويدية: رطوبة المنزل تسبب العديد من المشاكل   ::   الحكم بالسجن على كندي تزوج 25 امرأة وأنجب 145 طفلًا   ::   موسكو: لن نترك العقوبات بلا رد.. وواشنطن أصبحت خطرا علينا   ::   الجعفري: حق سورية السيادي على الجولان السوري المحتل لا يخضع للتفاوض أو التنازل من أي طرف كان   ::   مجلس الوزراء يعتمد خطة للنهوض بواقع محافظة حمص ويتابع التحضيرات الجارية لإطلاق الدورة 59 من معرض دمشق الدولي   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدمر معسكر تدريب لتنظيم “داعش” والأهالي يستهدفون 3 من آلياته ويوقعون 9 قتلى بين إرهابييه في دير الزور   ::   المقاومة اللبنانية تقضي على عدد من إرهابيي جبهة النصرة خلال تقدمها في جرود عرسال   ::   مركز حميميم: دخول قافلة محملة بـ 10 أطنان من المساعدات إلى الغوطة الشرقية في ريف دمشق   ::   طابقان في عدرا العمالية.. عمل أدبي يوثق جرائم الإرهاب   ::   الحزب السوري القومي الاجتماعي: معركة عرسال أقفلت باب خطر الإرهاب   ::   المهندس خميس يصدر قرارا بتكليف مدير جديد للهيئة العامة لمشفى الأطفال في حلب   ::   مناقشة النظام الاستثماري لعدرا الصناعية وضرورة تعديله لجذب الاستثمارات   ::   مشاريع حيوية وورشات تعريفية خلال مشاركة وزارة التعليم العالي بمعرض دمشق الدولي   ::   مشاركون في ورشة عمل: المصارف السورية تواكب تطور المصارف العالمية   ::   مبادرة “ارسم لحياتي لونا جميلا”….ورشات مهنية وجلسات تفاعلية منوعة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع   ::   زراعة نحو ألفي هكتار بالبندورة في درعا   ::   مشروع الغاز الحيوي للطاقة البديلة في حمص.. المساهمة بدفع عجلة الإنتاج الزراعي   ::   الحزوري: العمل لتأهيل المرافق الخدمية في طيبة الإمام وتقديم المستلزمات الضرورية للعائدين إليها   ::   محافظ حلب: تفعيل عمل لجان المراقبة والإشراف لمتابعة أداء شركات النقل الداخلي الخاصة   ::   محافظ دير الزور: الجيش العربي السوري يحث الخطى لفك الحصار عن المدينة   ::   محافظ اللاذقية: توزيع المقاسم في المنطقة الصناعية على مستحقيها الفعليين   ::   نسب متفاوتة في تنفيذ المشاريع الاستثمارية في طرطوس   ::   مسيرة شعبية في جرمانا تضامنا مع الشعب الفلسطيني   ::   مديريات المسارح والموسيقا والثقافة بالسويداء تبدأان استقبال المشاركات في مهرجان السويداء المسرحي   ::   عمر حمشو يفوز ببطولة الجمهورية للقفز على الحواجز للفئة العليا   ::   المطرب شادي جميل يحيي حفلا غنائيا على مسرح قلعة حلب   ::   إجلاء عشرة آلاف شخص مع اندلاع حريق جديد جنوب فرنسا   ::   مجلس الأمن يرفض إدانة قصف السفارة الروسية في دمشق   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدمر معسكر تدريب لتنظيم “داعش” والأهالي يستهدفون 3 من آلياته ويوقعون 9 قتلى بين إرهابييه في دير الزور   ::   ضبط شاحنة محملة بأسلحة وذخائر بعضها أمريكي وفرنسي الصنع متجهة إلى إرهابيي “النصرة” في القلمون الغربي   ::   المقاومة اللبنانية تحرز مزيداً من التقدم في معركتها ضد التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال   ::   بلودان 2017 ستكون انطلاقة لمهرجانات سياحية في جميع المصايف   ::   ترامب: برنامج تسليح (المعارضة السورية) خطير وضخم وغير فعال   ::   الفعاليات المقدسية تؤكد ثبات مواقفها بإزالة كل أشكال العدوان الإسرائيلي على الأقصى   ::   وزارة السياحة ومؤسسة الآغا خان تكرمان خريجي دورة المكاتب الأمامية والاستقبال   ::   دورات تدريبية في علوم الإدارة ضمن مشاركة وزارة التنمية الإدارية في معرض دمشق الدولي   ::   120 شركة وطنية في الدورة الـ 41 لمهرجان التسوق الشهري في صالة الجلاء   ::   القومي الاجتماعي: أبناء الشعب الفلسطيني يسطرون أروع الملاحم في المقاومة   ::   عمال المناجم والفوسفات بحمص يطالبون بمنح طبيعة العمل على الراتب الحالي وتثبيت العمال المؤقتين   ::   هيئة تطوير الغاب تعلن انتهاء موسم حصاد النباتات الطبية والعطرية   ::   “الملتقى الإعلاني.. حلب 2017”.. ركيزة مهمة لتعميق وتعزيز التشاركيةبين مختلف القطاعات   ::   ضبط عشرات الأطنان من المواد الغذائية منتهية الصلاحية في مستودع باللاذقية   ::   فتح باب الاكتتاب على الأبقار الحلوب في طرطوس   ::   توزيع 850 رأس غنم على الأسر المحتاجة في ريف محافظة الحسكة   ::   وقفة تضامنية في جرمانا مع أهلنا في الجولان السوري المحتل ودعما للانتفاضة الفلسطينية   ::   إدارة تشرين: تفعيل دور النادي كمؤسسة اجتماعية ثقافية وطموحنا مشروع للظفر بلقب الدوري الممتاز   ::   من اليرموك إلى برج إيفل: قصة نجاح " بيلي إيليوت" السوري   ::   التقدم نحو السخنة والتمدد بريف الرقة مستمر.. ومجازر «التحالف» لا تتوقف … الجيشان السوري واللبناني والمقاومة يقتربون من إنهاء معركة عرسال   ::   «الاتحاد الديمقراطي» الكردي يجند شباب عفرين إجبارياً   ::   ناجي: ننتظر لحظة تنفيذ اتفاقات خروج النصرة وداعش من اليرموك   ::   تحديد هوية سفاح منشار البنزين في سويسرا   ::   روسيا تنشر مراكز مراقبة جنوبي سوريا وصولا إلى الجولان المحتل   ::   الحكومة الإسرائيلية تقرر إزالة البوابات الإلكترونية عند الأقصى   ::   إسرائيل تكشف هوية المسؤول الأمني الذي زار الأردن لساعات   ::   عودة موظفي السفارة الإسرائيلية في عمان إلى تل أبيب بمن فيهم قاتل الأردنيين   ::   إغلاق السفارة والقنصليات الإسرائيلية في تركيا   ::   حكاية من الخيم المحروقة   ::   وحدات الجيش العربي السوري مدعومة بالطيران الحربي تدمر مدفعا لـ “داعش” وتقضي على عدد من إرهابييه على محور مدينة دير الزور الجنوبي   ::   طيران “التحالف الأمريكي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي   ::   المقاومة اللبنانية: المعركة ضد التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال شارفت على نهايتها   ::   عمليات إصلاح وصيانة لخط التوتر 230 الواصل بين محافظتي الحسكة والرقة   ::   حزب الشعوب الديمقراطي التركي سيعقد اجتماعاته في الساحات العامة   ::   ورشة عمل لـ أكساد حول التكيف مع التغيرات المناخية في القطاع الزراعي   ::   آنا عكاش تفتتح عرضها “هن” على مسرح القباني   ::   فريق الاقتصاد يتوج بلقب بطولة جامعات ومعاهد حماة بكرة القدم   ::   الجيش العراقي: لن نتدخل في حال قيام دولة كردية   ::   مبعوث ترامب يصل إسرائيل في محاولة لتهدئة التوتر في القدس   ::   الجيش الإسرائيلي يقصف قطاع غزة   ::   أول استعراض بحري عسكري روسي قرب طرطوس السورية   ::   قافلة مساعدات إلى ريف حمص الشمالي.. والنصرة تسيطر على مدينة إدلب لتدخل نفق التفجيرات … انتصارات جرود عرسال متواصلة.. واتفاق الغوطة الشرقية صامد   ::   واشنطن «طمأنت» الأكراد باستمرار دعمها وقطر مستعدة للمساهمة في حل الأزمة!   ::   إستراتيجية الحراك ....   ::   بنغازي.. إعدام باللون البرتقالي!   ::   ليبرمان يطالب بإعدام منفذ عملية "حلميش"   ::   الاتحاد الأوروبي يتهيأ للرد على عقوبات أمريكية جديدة ضد روسيا   ::   إيقاف 16 سورياً كانوا في طريقهم إلى الدنمارك   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. المهندس خميس يزور قاعدة مطار الشعيرات: انتصارات الجيش العربي السوري هي أثمن ما يملكه الشعب السوري   ::   وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة تبسط سيطرتها على كامل جرود فليطة في القلمون الغربي بريف دمشق   ::   الوفد الحكومي برئاسة المهندس خميس يختتم جولته في حمص: وضع حجر الأساس لمشروع تطوير وزيادة الطاقة الإنتاجية في منشأة الدواجن   ::   المقاومة اللبنانية تسيطر على عدد من الجبال والتلال الجديدة في جرود عرسال وتقضي على العشرات من إرهابيي النصرة   ::   80 جامعة ومؤسسة تعليمية في معرض التعليم الدولي في فندق داما روز بدمشق   ::   الأشغال تبحث مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية تطوير التعاون في مجال التعافي وإعادة الإعمار المستدام   ::   المؤسسات الثقافية توحد جهودها لتكون الدورة الـ 29 من معرض الكتاب بأبهى صورة   ::   إجراءات لحل الاختناقات الحاصلة على مادة الخبز في الحسكة   ::   تكريم الفرق الفائزة في المسابقة البرمجية السورية السابعة على مدرج جامعة دمشق   ::   الجيش اللبناني يوقف شخصاً بتهمة التعاون مع “داعش”   ::   قوس تدمر الأثري يرتفع مجددا في مدينة ارونا الإيطالية   ::   الموسوي: انتصار سورية على الإرهاب سيغير الموازين الدولية   ::   البنتاغون: دمشق لم تستخدم الكيميائي منذ نيسان   ::   إطلاق نار داخل السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأردنية عمان   ::   عباس يؤكد وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل   ::   نتنياهو يتوعد بهدم منزل منفذ عملية "حلميش" في أقرب وقت ممكن   ::   القيادة العامة للجيش تعلن وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية: سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق   ::   وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة تتمكن من كسر خط الدفاع الرئيسي لإرهابيي “جبهة النصرة” على اتجاه جرود فليطة في القلمون الغربي   ::   شياو يان من طهران: الصين تعارض المساس بوحدة سورية   ::   المقاومة اللبنانية تسيطر على مواقع جديدة في جرود عرسال وتكبد الإرهابيين خسائر كبيرة   ::   تصاعد حالة التوتر والغليان في القدس المحتلة والاحتلال يشن حملة اعتقالات في المدينة   ::   مؤتمر نظم الاعتماد وتدقيق المطابقة.. تأهيل 100 مدقق وتحديث الأداء المؤسسي   ::   رمضان: نسعى إلى إغناء معرض دمشق الدولي بأفضل نجوم العالم العربي   ::   منتخب دراجات اللاذقية يستعد لبطولة الجمهورية تحت 23 سنة   ::   الوفد الحكومي يطلع على مراحل إنجاز محطة تحويل كهرباء جامعة البعث وتجهيز معبر جوسيه الحدودي ويضع حجر الأساس للمركز التنموي في قرية ربلة..المهندس خميس: تركيز الجهود لإعادة بناء مؤسساتنا الحكومية   ::   دياب: تدريب وتأهيل عناصر فوج الإطفاء للحفاظ على الجاهزية العالية   ::   الشيوعي السوري الموحد: الفلسطينيون يقدمون تضحيات أسطورية ضد الاحتلال   ::   عشيرة الحويطات تمهل عمّان أسبوعا للإفراج عن أحد أبنائها   ::   الإعدام شنقا لـ28 مدانا باغتيال النائب العام المصري هشام بركات   ::   "جيش الإسلام" يؤكد عقد اتفاقية "تخفيف التصعيد" بالغوطة الشرقية   ::   الدفاع الروسية: الاتفاق على آلية وقف التصعيد في الغوطة الشرقية   ::   تركيا تكشف معلومات سرية عن 10 قواعد أمريكية في سوريا   ::   السنة والشيعة صراع على السلطة ام على الجنة - محمد بوداي   ::   حسومات على تذاكر السفر ونقل البضائع ضمن استعدادات وزارة النقل لمعرض دمشق الدولي   ::   هآرتس تكشف عن لقاء سري جمع بين نتنياهو ووزير خارجية الإمارات في نيويورك   ::   عملية للمقاومة الوطنية اللبنانيةلتطهير عرسال من الإرهابيين   ::   عون يدين الحملات التي تطول المهجرين السوريين ويدعو إلى وقفها   ::   الوفد الحكومي برئاسة خميس يواصل زيارته لمحافظة حمص … وضع حجر الأساس لمعبر خربة غازي والاطلاع على واقع معمل حيان للأدوية والشركة العامة للأسمدة   ::   أنشطة فنية ورياضية بمهرجان “سورية بكرا أحلى” في وادي قنديل باللاذقية   ::   تحالف واشنطن يصطدم بدفاع "داعش" المستميت عن الرقة   ::   لافروف: آلية منطقة تخفيف التوتر جنوبي سوريا ستنطلق في أقرب وقت   ::   في جمعة الغضب نصرة للأقصى.. قتيل وعشرات الجرحى في القدس وبيت لحم   ::   الصيف وحفلات الشواء.. وزيادة الوزن   ::   الوخز بالإبر لـ خسارة الوزن بسرعة فائقة!   ::   4 إرشادات عند شراء الأريكة   ::   العناية بالشعر الدهني من خلال اقنعة طبيعية   ::   صور تفضح أجساد النجمات... والسبب أسوأ الاطلالات!   ::   اختاروا لجنة برنامج "ذا فويس" الجديدة للموسم الرابع   ::   مهارات أساسية أتقنيها للنجاح في أي وظيفة   ::   الرئيس الأسد لجابري أنصاري: العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران والدعم الإيراني للشعب السوري أحد الأسباب الرئيسة في صمود سورية بوجه الإرهاب   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد عدداً من آبار النفط بريف الرقة واستمرار حالة التخبط والإرباك بين إرهابيي داعش بدير الزور   ::   تسوية أوضاع 31 شخصا من منطقة منبج بحلب بموجب مرسوم العفو   ::   موسكو: نرحب بكل الخطوات التي تهدف إلى تخفيف التوتر وتعزيز الأمن في الشرق الأوسط   ::   وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي: حريصون على تطوير العلاقات مع سورية وإقامة مشاريع مشتركة   ::   حرف تقليدية ومعرض للزهور في مشاركة السياحة بمعرض دمشق الدولي.. يازجي: نعمل على تشجيع شيوخ الكار   ::   محافظ حلب: تدارك الخلل في عمل جمعيات الإغاثة ومحاسبة المقصرين   ::   القدس الدولية “سورية” تدعو لمواجهة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الأقصى   ::   حركة الاشتراكيين العرب تدعو لمؤازرة أهالي الجولان وأبناء الشعب الفلسطيني   ::   متفوقو اللاذقية…قصص نجاح لشباب طموح تحدى ظروف الحرب الإرهابية على سورية   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حكومي يضم 13 وزيراً برئاسة المهندس خميس يبدأ زيارة عمل إلى حمص للوقوف على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها   ::   مباراتان وديتان لمنتخب سورية للناشئين بكرة القدم مع نظيره الإيراني   ::   المجلس الصحي الفرعي بدرعا يناقش تحسين الواقع الصحي والبيئي   ::   المهندس خميس من حمص: دفع عجلة الإنتاج واستثمار المنشآت العامة بالطريقة المثلى وتطوير القوانين لجذب الاستثمارات   ::   ملتقيات في النحت والفن التشكيلي والسينما ضمن مهرجان دلبة مشتى الحلو الخامس للثقافة والفنون   ::   1300 هكتار إجمالي المساحات المزروعة بالخضار الصيفية في القنيطرة   ::   أنقرة نشرت مواقع سرية للقوات الأمريكية بسوريا   ::   تحرير الموصل هزيمة لـ"داعش"، لكن التنظيم يظل قوة مميتة   ::   لماذا بنى ترامب قاعدة جوية سرية في شمال سورية؟   ::   هدية ترامب لبوتين في الشرق الأوسط   ::   عباس يحذر تل أبيب من التمادي في الأقصى   ::   عريقات يناشد المجتمع الدولي التدخل لوقف الإجراءات الإسرائيلية في الأقصى   ::   تل أبيب تحشد لمواجهة احتجاجات إغلاق الأقصى   ::   المهندس خميس لجابري أنصاري: إرساء قواعد راسخة لعلاقات اقتصادية متنوعة بين سورية وإيران   ::   مجلس الشعب يوافق بالأكثرية على حذف الفصل الخامس من نظامه الداخلي المتعلق بالإجراءات الخاصة بسلوك الأعضاء   ::   الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على بلدة وسد الرميلان و15 بئر نفط وحقل غاز بريف الرقة وحالات فرار جديدة لإرهابيي “داعش” من مدينة الميادين   ::   السفارة السورية في بيروت: تعرض مواطنينا في لبنان لسوء المعاملة انتهاك للقيم وأواصر الأخوة   ::   إصابة شخص وأضرار مادية جراء استهداف المجموعات الإرهابية المسلحة بالقذائف مخيم الوافدين ومحيط مشفى حرستا   ::   فرنسا تدعو القوى الكبرى للانضمام لمجموعة اتصال حول الأزمة بسورية   ::   جعفري: على واشنطن إغلاق قواعدها الإقليمية المحاذية لإيران   ::   اتخذ إجراءات لتحسين الأداء.. التجاري السوري: جميع الصرافات أصبحت مستهلكة وعمرها التشغيلي انتهى   ::   حماية التراث الثقافي السوري للأجيال القادمة..مؤتمر دولي في اليابان   ::   بيان: هزيمة المشروع التكفيري نصر مهم للقضية الفلسطينية   ::   كهرباء درعا تصدر أسماء المقبولين للاشتراك في المسابقة التي أعلنتها في نيسان الماضي   ::   حوامات الجيش ترمي مظلات تحتوي أدوية ومواد لتعقيم المياه في حي هرابش بدير الزور   ::   محافظ السويداء يتفقد اعمال التعبيد النهائية لطريق غالية فرحات في صلخد   ::   تأجيل سحب قرعة الموسم الجديد للدوري الإسباني   ::   تركيا تكشف معلومات سرية عن 10 قواعد أمريكية في سوريا (بالخارطة)   ::   واشنطن بوست: ترامب قرر إغلاق برنامج السي آي ايه السري لتسليح المعارضة السورية   ::   لا تضع هاتفك في وضعية الطيران بقربك وقت النوم   ::   نتنياهو يقر في تسريبات: ضربنا سوريا عشرات المرات!   ::   احذر من خدمات wifi المجانية!   ::   سوريا تغرق غواصة إسرائيلية على سواحلها   ::   الكنيست يقر "السيادة الأبدية لإسرائيل" على القدس   ::   مجلس الوزراء يعتمد البرنامج التنفيذي لتأسيس المشروع الوطني للإصلاح الإداري ويشكل لجنة بشأن التعديات الحاصلة على الحراج ويطلب من السورية للتجارة شراء البطاطا من المزارعين   ::   مصدر مسؤول في الخارجية: العقوبات الأوروبية الجديدة غير المبررة ضد علماء وأشخاص سوريين دعم مباشر للإرهابيين وتغطية على جرائمهم   ::   مع تقدم الجيش العربي السوري باتجاه الميادين.. تواصل هروب متزعمي تنظيم داعش الإرهابي من المدينة   ::   المقداد: دي ميستورا يحاول إفراغ سلة مكافحة الإرهاب من مضمونها وتحويلها إلى سلة بناء ثقة لحرف الانتباه عن الإرهابيين   ::   لافروف يبحث هاتفيا مع نظيره الأردني قضايا إقليمية ملحة ويؤكد ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها   ::   مؤسسة القدس الدولية: الجمعة القادم يوم غضب ورفض لاعتداءات الاحتلال على الأقصى   ::   عون يجدد الدعوة إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية   ::   برنامج تدريبي لعاملي الفئة الأولى في وزارة الصناعة ضمن مشروع قياس الأداء الإداري   ::   فيرا يمين: سورية احتضنت كل الشعوب العربية   ::   حزب الاتحاد العربي الديمقراطي: الجولان سيبقى في قلب سورية   ::   عودة مئات العائلات إلى منازلها بريف حماة الشمالي… المحافظ: تأمين الاحتياجات الأساسية للأهالي خلال مدة أقصاها 48 ساعة   ::   محافظ دير الزور: الحفاظ على مخازين القمح لتعزيز صمود المدينة في وجه الحصار الذي يفرضه (داعش)   ::   القنيطرة.. الاطلاع على واقع العمل في مشروع تعبيد طريق خان أرنبة الزراعي وبناء مدرسة في الكوم   ::   محافظ الحسكة يبحث مع الزعتري سبل دعم المحافظة إنسانياً وتنموياً   ::   جميل: هناك ارتباك في منصة الرياض وصدام ممولي الإرهاب إيجابي لسوريا   ::   الفصائل الفلسطينية تحذر إسرائيل من "كلفة باهظة لا تستطيع تحملها"   ::   السلطات الإسرائيلية توافق على بناء أكثر من 900 وحدة استيطانية جديدة في القدس   ::   عقوبات أمريكية جديدة تطال شركات ومسؤولين في إيران والصين وتركيا على خلفية برنامج طهران الباليستي   ::   اتصالات روسية أمريكية أردنية معمقة بشأن الهدنة السورية   ::   تحطم طائرة إسرائيلية جديدة بلا طيار بالضفة الغربية   ::   مقتل 4 بتفجير سيارة مفخخة في معبر تابع للأسايش شمالي سوريا   ::   واشنطن تؤيد عقوبات أوروبية جديدة ضد مواطنين سوريين   ::   ترامب يتوعد مادورو "السيئ الذي يحلم بأن يصبح ديكتاتورا"!   ::   الجامعة العربية تدين إجراءات إسرائيل في القدس وتحذر من صراع ديني   ::   ورشة عمل حول السياسة الضريبية ودورها في التنمية.. المهندس خميس: تصويب الخطوات ضمن استراتيجية واحدة للعملية التنموية الاقتصادية.. وضع سياسة مالية تحقق الرؤية التطويرية للحكومة   ::   الجيش العربي السوري يسيطر على نقاط مهمة جنوب غرب السخنة بريف حمص الشرقي وعلى حقل الديلعة النفطي بريف الرقة   ::   الجهات المختصة تلقي القبض على 3 إرهابيين قرب دوار الأربعين بحماة   ::   موسكو تدين الاعتداءات الإرهابية على الأحياء السكنية بدمشق وتدعو لتوحيد الجهود لإبادة بؤر الإرهاب في سورية والمنطقة   ::   مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع تعديل نظامه الداخلي ويوافق على فصل جديد حول الإجراءات الخاصة بسلوك الأعضاء   ::   في خرق جديد لاتفاق مناطق تخفيف التوتر.. إصابة شخصين باعتداء مجموعات إرهابية بقذيفة على حي الكاشف بدرعا   ::   الهنوس يدعو اليونيسيف لدعم تنفيذ مشاريع مائية في درعا   ::   البرلمان التركي يمدد حالة الطوارئ في البلاد ثلاثة أشهر   ::   حزب الله: أبناء الجولان السوري المحتل شوكة في حلق العدو الصهيوني   ::   وزير النفط: عرض مستحاثة عمرها من 66 إلى 85 مليون سنة في معرض دمشق الدولي   ::   مخلوف: تضافر جهود الجميع لتطبيق مشروع قياس الأداء الإداري   ::   الكرامة يتأهل إلى نصف نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم   ::   مهرجان القلعة والوادي يختتم فعالياته بعرض فيلم “أنا وأنت وأمي وأبي”   ::   روح الصناعة تبعث من جديد في مدينة الشيخ نجار الصناعية.. عودة 374 منشأة إلى الإنتاج   ::   استكمال الهيكلية الإدارية للمناطق الصناعية والحرفية بالقنيطرة   ::   الموسى يؤكد أهمية دور دار الإفتاء في التصدي للفكر الإرهابي   ::   المؤبد لجندي أردني قتل 3 جنود أمريكيين   ::   آلاف المعارضين السوريين مستعدون لمقاتلة "النصرة" بدعم روسي مباشر   ::   البنك الدولي يقدّر خسائر سوريا جراء الحرب   ::   لافروف: اتفاق تخفيف التوتر جنوب سوريا يراعي مصالح إسرائيل   ::   اتفاق هدنة في القلمون الشرقي لمدة شهرين   ::   الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على 16 سوريا يعتبرهم مسؤولين عن الهجمات الكيميائية   ::   الجيش التركي: إصابة 17 جنديا بانفجار عبوة ناسفة   ::   الأرصاد تحذر..."جمرة القيظ" تضرب الشرق الأوسط غدا   ::   أكد أنه ليس مطلوباً من المعارضة الاتفاق على شيء خارج القرار «2254» … جميل لـ«الوطن»: مخططات تقسيم سورية أصبحت وراءنا   ::   وزراء إسرائيليون يوافقون مبدئيا على مشروع قانون يعزز السيطرة على القدس   ::   الرئيس الأسد لرئيس الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش: بذل جهود مضاعفة لاستئصال مظاهر الخلل كافة وإنفاذ القانون على الجميع دون استثناء   ::   إزالة مخلفات الإرهابيين في 11 قرية بناحية ربيعة في ريف اللاذقية الشمالي تمهيداً لعودة الأهالي إليها   ::   الجيش العربي السوري يسيطر على قرى وحقول نفط وغاز بريف الرقة ويكبد إرهابيي “داعش” خسائر كبيرة في دير الزور وأرياف حماة وحمص   ::   الإدارة المحلية.. أكثر من 849 مليون ليرة إعانات ومساهمات مالية لعدد من المحافظات   ::   الحسن: تشغيل محطات الضخ على مدار الساعة لتلبية الاحتياجات المتزايدة على المياه خلال الصيف   ::   اكتشاف هو الأول من نوعه..مستحاثة تعود للعصر الكريتاسي في معرض دمشق الدولي   ::   السورية للتجارة مستعدة لاستجرار فائض البيض من المنتجين   ::   السواح: مشاركة كبيرة لرجال أعمال عرب من أكثر من 10 دول في معرض دمشق الدولي   ::   ماكرون يدعو الى إيجاد حل شامل للأزمة في سورية   ::   مقتل وإصابة 8 عراقيين بتفجيرين إرهابيين شرق بغداد   ::   مصر.. تدمير 15 سيارة محملة بالأسلحة على الحدود الغربية   ::   قراران لرئيس مجلس الوزراء بإنهاء مهام وتكليف بتسيير الأمور في شركتي كهرباء اللاذقية ودمشق   ::   وزارة التربية تكرم المدرسين والمعلمين الفائزين بالمركز الأول في امتحان دورة دمج التقانة في التعليم   ::   مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع نظامه الداخلي… مادة جديدة حول حالات شغور عضوية أحد أعضاء المجلس   ::   لجنة المصالحة في مجلس الشعب تبحث مع وزيرة التنمية خطة الحكومة لتنفيذ مشروع الوطني للإصلاح الإداري   ::   الخماسية: إنتاج 25 طناً من القطن الطبي وتأهيل 44 نولاً منذ بداية العام   ::   الملحقية الثقافية البلغارية تطلق الطبعة العربية من كتاب (الحرب على سورية)   ::   الاتحاد يفوز على الوثبة في مباراة مؤجلة من الدوري الممتاز لكرة القدم   ::   اللجنة الوزارية المكلفة متابعة مشاريع إعادة الإعمار بحلب: تأمين متطلبات الأهالي في المناطق المحررة من الريف الشرقي   ::   جيش الإسلام" يحل نفسه   ::   العرض الأول لأفلام مشروع منح الشباب السينمائي بالسويداء   ::   عاجل مركز واشطن الامريكي يعلن نهاية الحرب في سوريا ويحدد تاريخ الانتهاء من الارهاب؟ اليكم التفاصيل   ::   "الدوما" يصادق على البروتوكول الملحق باتفاق نشر سلاح الجو في سوريا   ::   دي ميستورا يعلن عن مبادرة تحدد الأولويات لتسوية الأزمة السورية   ::   القوات العراقية تواصل تطهير الموصل من فلول "داعش"   ::   المعارضة الألمانية تجدد رفضها لتوريد أسلحة للسعودية   ::   عباس يدين هجوم القدس   ::   افضل 10 مكسرات وبذور يجب أن تؤكل كل يوم   ::   6 نصائح منشّطة في منتصف العمر   ::   عناصر جريئة في "ديكورات" الغرف   ::   طلاء الاظافر لصيف 2017   ::   تصاميم خواتم مفتوحة لإطلالة عصرية   ::   8 طرق لتلبية الدعوات مع والدتك بذكاء   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور وحدات الجيش العاملة في ريف دمشق الجنوبي الشرقي ويؤكد: المشروع الإرهابي في سورية ينهار ويتقهقر   ::   سلاح الجو يقضي على إرهابيين من “داعش” في دير الزور ويدمر مقرا لهم في قرية مراط   ::   وفد الجمهورية العربية السورية يبحث مع دي ميستورا سلة مكافحة الإرهاب.. المبعوث الأممي يستبعد إجراء محادثات مباشرة خلال الجولة الحالية   ::   برعاية المهندس خميس.. ورشة عمل الاثنين المقبل حول السياسة الضريبية ودورها في التنمية   ::   بعد توقف 10 أيام.. مؤسسة الطيران تستأنف الرحلات بين مطاري دمشق والقامشلي   ::   المشروع الوطني للإصلاح الاداري في ورشة عمل بوزارة الأشغال   ::   مباحثات سورية إيرانية في مجالات السياحة والشؤون الاجتماعية   ::   توزيع 210 خلايا نحل على النساء الريفيات بحمص   ::   الصرف الصحي في حلب.. مشاريع منفذة ومستقبلية لإصلاح ما دمره الإرهاب   ::   لافروف: لا ندعم الأسد لكننا لا نريد تكرار السيناريو العراقي في سوريا   ::   مؤتمر صحفي مشترك لماكرون وترامب في باريس   ::   المعارضة السورية تنوي إنشاء لجنة دائمة معنية بتشكيل وفد موحد   ::   وزير إسرائيلي يكشف عن مفاوضات مع السعودية حول رحلات جوية مباشرة!   ::   الزهار: تعيين دحلان زعيما لقطاع غزة يتم من خلال الانتخابات   ::   موسكو تنفي "دلائل واشنطن الدامغة" بخصوص كيميائي سوريا   ::   دي ميستورا لا يتوقع مفاوضات مباشرة في جنيف   ::   قتلى وجرحى بتفجير انتحاري شرق الفلوجة   ::   خطة موسكو وأنقرة لسورية ما بعد داعش أصبحت جاهزة   ::   دي ميستورا: "هدنة الجنوب" مؤقتة.... وأفهم قلق السوريين من التقسيم.. أكد لـ"الشرق الأوسط" وجود مصلحة أمريكية ـ روسية لمحاربة "داعش"... وخفض التصعيد بانتظار التفاهم على تطبيق   ::   فصل جديد من النزاع في الشرق الأوسط   ::   قصة "داعش" لم تنته بعد   ::   كان يتوجّب على ترامب أن يطلب من بوتين وضع قواعد أساسية للعلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا   ::   الاتفاق الثلاثي الروسي-الأمريكي-الأردني حول منطقة تخفيف التصعيد في جنوب سورية خطوة ضرورية لاستمرار الحوار الوطني السوري ولتسريع إنجاز حل سياسي في سورية   ::   قافلة لاجئين في طريق العودة إلى سوريا بموجب اتفاق توسط فيه حزب الله   ::   عشرات القتلى والجرحى بهجوم انتحاري في إدلب   ::   منظمة: مقتل نحو 750 مدنيا بقصف التحالف خلال شهر في سوريا والعراق   ::   داعش يعلن تلعفر ولاية مستقلة   ::   ضباط أمريكيون في الرقة بسوريا   ::   "iPhone 8" سيكون لامع كالمرآة   ::   لافروف: نتائج أستانا أعطت زخما جديدا للجولة الحالية من الحوار السوري السوري في جنيف   ::   أهالي الجولان المحتل يؤكدون تمسكهم بالهوية السورية ويرفضون قرار الكيان الصهيوني إجراء انتخابات للمجالس المحلية   ::   طيران (التحالف الأمريكي) يواصل مجازره بحق السوريين ويقتل 6 مدنيين بريف الحسكة   ::   خطوة في الاتجاه الصحيح.. مليار و20 مليون ليرة قيمة الاستثمار الجديد لمول قاسيون   ::   مركز القياس والتقويم يعلن عن مسابقة للتعاقد مع حملة شهادات جامعية ومعاهد تقانية   ::   إقلاع 8 منشآت لصناعة الكونسروة بدرعا بطاقة إنتاجية تصل إلى 400 طن يومياً   ::   مبادرة شبابية لتأهيل حديقة صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة في دير عطية   ::   جامعة حماة تعلن نتائج امتحان اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير   ::   كهرباء حماة تعلن أسماء الناجحين باختبار تعيين عاملين من الفئة الخامسة   ::   لا أجندة محددة في اليوم الثالث من مفاوضات جنيف   ::   شتاينماير يعلق على الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدمر 4 آليات ومستودع ذخيرة ومقر قيادة لتنظيم “داعش” الإرهابي في دير الزور   ::   اليوم الثالث للجولة السابعة من الحوار السوري السوري في جنيف .. فريق دي ميستورا: تأخير في أجندة اليوم الفنية والسياسية   ::   استشهاد 5 أشخاص جراء قصف تنظيم داعش الإرهابي بقذائف الهاون حيي هرابش والقصور بدير الزور   ::   جاليتنا في إيطاليا تشارك بمؤتمر حول سورية لمناقشة الحرب الجائرة عليها   ::   نصرالله: الانتصار في الموصل خطوة متقدمة في طريق القضاء على تنظيم داعش الإرهابي   ::   مصدر عسكري سوري ينفي إسقاط طائرة جنوب البلاد   ::   تأهل الجيش وتشرين والكرامة إلى ربع نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم   ::   التحضير لعودة 500 نازح من جرود عرسال اللبنانية إلى عسال الورد السورية   ::   الجعفري: ملف مكافحة الإرهاب أولوية الأولويات.. دي ميستورا: نأمل أن تكون لدينا بنهاية هذا العام صورة مختلفة في سورية   ::   الجيش العربي السوري يقضي على عدد من إرهابيي “داعش” وسلاح الجو يدك أوكارهم وتحركاتهم في دير الزور   ::   في خرق جديد لمذكرة مناطق تخفيف التوتر.. استشهاد امرأة جراء اعتداء مجموعات إرهابية بقذيفة على حي التجارة بدمشق   ::   معاون وزير الاقتصاد: اتخاذ مجموعة من القرارات والإجراءات المحفزة على المشاركة في معرض دمشق الدولي   ::   كازاخستان ترحب بإقامة منطقة لتخفيف التوتر جنوب سورية   ::   الأمم المتحدة: 313 ألف إصابة بالكوليرا في اليمن منذ نيسان الماضي   ::   مجلس الوزراء: وضع خطة لعودة السكان ومؤسسات الدولة إلى الريف الشرقي والجنوبي لحلب والريف الغربي للرقة..مناقشة مشروع قانون بتجريم سرقة أو حيازة أو صناعة لوحات المركبات   ::   المالية: امتحان مسابقة المصارف العامة التحريري لحملة الثانوية 15 و 22 الجاري   ::   مجلس الشعب: الانتصار على “داعش” في الموصل مفصل استراتيجي في معركتنا المشتركة ضد الإرهاب   ::   سياحة السويداء: حجز ثلاثة مشروعات تم عرضها في ملتقى الاستثمار الأول   ::   التجاري السوري في مراكز خدمة المواطن بريف دمشق   ::   مسرحية “إيكو”… مونولوجات تحاكي صدى الروح   ::   بمشاركة واسعة من الشباب…الهيئة السورية لشؤون الأسرة تقيم ورشة عمل حول احتياجات الأجيال الناشئة في سورية   ::   برنامج “جمعية شباب للفنون” الصيفي…اكتشاف المواهب وتدريب على مختلف الفنون   ::   معالجة ظاهرة الاستيلاء على الأرصفة أهم مطالب مجلس محافظة دمشق في جلسته الثالثة   ::   لجنة نقل الركاب بدرعا.. إنشاء كراج للسيارات العامة ضمن المدينة   ::   المفتي حسون لعلماء الدين الإسلامي ورجال الدين المسيحي في حماة:الارتقاء بالخطاب الديني والبدء بمرحلة الإعمار والبناء   ::   إكثار طرطوس: استمرار الاكتتاب على بذار البطاطا المستوردة العروة الربيعية حتى الـ 3 من الشهر المقبل   ::   أعضاء مجلس محافظة الحسكة يطالبون بتفعيل العمل في مشفى الأمراض السرطانية بالقامشلي وتعويض الفلاحين المتضررين من الاعتداءات الإرهابية   ::   وفد وزاري يتفقد حقل الثورة النفطي وقلعة الرصافة بريف الرقة: خطط وبرامج إسعافية فورية لإعادة التأهيل   ::   اجتماع مشترك لمنصات المعارضة السورية الثلاث على هامش محادثات جنيف   ::   نتنياهو مستاء من الدعم الإيرلندي للفلسطينيين   ::   دي ميستورا: عندما يحين الوقت لن نتجاهل صوت الأكراد!   ::   "أمنستي" تطالب بالتحقيق بجرائم ضد المدنيين في الموصل   ::   المهندس خميس خلال جولة على وسائل إعلام وطنية خاصة: الإعلام شريك أساسي في العملية التنموية ومكافحة الخلل الإداري   ::   جلسة محادثات بين وفد الجمهورية العربية السورية ودي ميستورا..المبعوث الأممي: الاتفاق على منطقة تخفيف التوتر جنوب سورية خطوة مهمة.. بوردافكين: التركيز على توحيد الجهود في مجال مكافحة الإرهاب والعملية الدستورية   ::   الجيش العربي السوري يسيطر على محطة الهيل للغاز بريف حمص الشرقي وعلى عدد من البلدات والنقاط الحاكمة بريف السويداء الشرقي   ::   وزارة الأوقاف تطلق مشروع المنهج العام لخطب الجمعة في المساجد   ::   المجموعات الإرهابية تخرق مجدداً مذكرة مناطق تخفيف التوتر.. استشهاد 5 أشخاص نتيجة اعتداء بالقذائف على حلب الجديدة   ::   وصول العشرات من أهالي حي الوعر إلى بلدة تادف بريف حلب الشرقي تمهيدا لعودتهم إلى منازلهم   ::   تحرير مدينة الرصافة الأثرية إنجاز جديد للجيش العربي السوري.. قائد ميداني لـ سانا: السيطرة على عشرات الآبار والمنشآت النفطية بريف الرقة الغربي   ::   لافروف: متفائلون بحدوث تقدم في مناقشة جدول أعمال الجولة الحالية من الحوار السوري في جنيف   ::   سورية: انهيار دولة “داعش” المزعومة في الموصل مقدمة لانهيار أوهام الإرهابيين وكل من قام بتمويلهم وتسليحهم وإيوائهم   ::   قاسمي: تكرار قصف (التحالف الأمريكي) مناطق في سورية يثير الشكوك حول نيات واشنطن بشأن إرساء وقف الأعمال القتالية   ::   يوم ترويجي في بكين لمعرض دمشق الدولي وإعادة الإعمار بحضور 1000 شركة صينية   ::   إصلاح الكبل البحري وعودة خدمة الانترنت إلى وضعها الطبيعي   ::   خمسة آلاف رياضي في سورية يمارسون اليوغا   ::   لجنة وزارية تناقش في حلب آليات تسهيل عودة الأهالي إلى الريف الشرقي.. مطالبات بتأهيل البنية التحتية وتأمين المحروقات وصيانة الطرقات   ::   مجلس محافظة القنيطرة: الجولان أرض سورية ونرفض جميع قرارات الاحتلال   ::   اختتام فعاليات مهرجان صيف دريكيش 2017   ::   خطى المغامرة السوري ينظم مسيرا إلى مغارة موسى ضمن فعاليات “سورية قلب العالم”   ::   إسرائيل تتزود بمنظومة صواريخ دفاعية لحماية حقول الغاز   ::   طائرة إسرائيلية تقصف مواقع داعش في سيناء   ::   أردوغان يتدخل شخصيا بقضية اغتصاب وقتل امرأة سورية   ::   إخلاء مبنى البرلمان البريطاني بعد إنذار باندلاع حريق   ::   على خطى هولندا.. النمسا تمنع دخول وزير تركي إلى أراضيها   ::   إسرائيل تدرج حاخامات بارزين عبر العالم على قائمتها السوداء!   ::   انطلاق مفاوضات السوريين في جنيف معززة باتفاق وقف النار جنوب البلاد   ::   صفقة سلاح بـ 3,5 مليار دولار بين موسكو والرياض   ::   مقتل 40 من "قسد" بغارات للتحالف على الرقة   ::   قدري جميل: هدنة جنوب غرب سوريا ستنعش محادثات جنيف   ::   آشتون كارتر: يجب ألا نستخف بالحرب مع كوريا الشمالية!   ::   خلال اجتماعه بالهيئة المركزية للرقابة والتفتيش.. المهندس خميس: وضع آليات عمل جديدة تتماشى مع المشروع الوطني للإصلاح الإداري   ::   الجيش العربي السوري يسيطر على تلال استراتيجية ونقاط حاكمة بريف حمص ويحبط هجوماً لإرهابيي “النصرة” على محطة كهرباء الزارة بريف حماة الجنوبي   ::   حرف تعكس العراقة والجمال في افتتاح مهرجان التراث الشعبي الرابع بدمشق   ::   وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف يعقد لقاء مع دي ميستورا غدا في إطار الجولة السابعة من الحوار   ::   في خرق لمذكرة مناطق تخفيف التوتر.. استشهاد شخص وإصابة اثنين باعتداءات إرهابية في ريف اللاذقية   ::   العبادي:نبارك للشعب العراقي تحقيق النصر الكبير في الموصل   ::   إعلان قوائم توزيع المتقدمين لمسابقة المصارف على أماكنهم الامتحانية   ::   مديريات التربية تستقبل طلبات التسجيل لدورة امتحانات الثانوية الثانية حتى 16 الجاري   ::   تكليف مؤسسة الطيران التعاقد مع شركة متخصصة لدراسة إنشاء صالة ركاب جديدة وتوسيع مطار دمشق   ::   غانم: إعادة تشغيل محطة آرك الغازية سينعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي   ::   الاستراتيجيات المستخدمة في الحرب على سورية وانعكاساتها.. في حوار مفتوح بثقافي أبو رمانة   ::   منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتعادل مع نظيره البحريني وديا   ::   صيانة المدارس قبل بدء العام الدراسي أهم مطالب مجلس محافظة دمشق   ::   زراعي إزرع يتسلم 260 مليون ليرة ثمن الدفعة الثانية من الأقماح المسلمة   ::   دير الزور .. افتتاح وحدة أوكسجين جديدة في مشفى الأسد   ::   إعادة افتتاح الكنيسة الإنجيلية الأرمنية في مدينة كسب بعد إعادة تأهيلها   ::   أبناء القنيطرة: الجولان أرض عربية سورية وجميع قرارات سلطات الاحتلال لاغية   ::   توتر أمني شرق العاصمة طرابلس   ::   المعارضة السورية تختتم اجتماعاتها التمهيدية في جنيف   ::   الجاني اغتصبه ثم قتله.. تشييع الطفل السوري المغدور في عمان ومطالبات بإعدام القاتل   ::   حريق في قاعدة عسكرية غرب القدس   ::   برلين تبدأ سحب قواتها من قاعدة إنجيرليك التركية   ::   عمالقة الطاقة العالميون يتهافتون على قطر   ::   لجنة السياسات والبرامج الاقتصادية برئاسة المهندس خميس: مناقشة تعديل قانون الاستثمار ودعم القطاع الزراعي   ::   الخارجية: سورية ترفض رفضا قاطعا قيام الاحتلال الإسرائيلي بالإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في قرى الجولان السوري المحتل   ::   الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على بلدة جباب حمد بريف حمص الشرقي ويقضي بضربات جوية على العديد من إرهابيي “داعش” في دير الزور وريف الرقة الغربي   ::   بوتين: الاتفاق بشأن منطقة خفض التوتر جنوب سورية نتيجة جيدة ومهمة للعمل مع الولايات المتحدة   ::   رمزي: اجتماع جنيف يبحث السلال الأربع بالتوازي مع المشاورات التقنية حول المسائل القانونية والدستورية   ::   هيئة الاستثمار السورية تحدث مكتباً خاصاً لمتابعة قضايا المستثمرين وتسهيل الإجراءات   ::   القادري يبحث مع رئيس صندوق “إيفاد” إعادة تمويل مشروع تطوير الثروة الحيوانية   ::   الوزير الغربي: إجراءات رادعة بحق المخالفين في المخابز بالقطاعين العام والخاص   ::   إقلاع معمل الأمونيا يوريا بالشركة العامة للأسمدة بحمص وتدشين بئر صدد 8 الغازي   ::   منتخب سورية لكرة القدم داخل الصالات في المجموعة الثانية لتصفيات آسيا   ::   تمديد مسارات عدد من خطوط النقل الداخلي في حلب لتخديم سوق باب جنين   ::   محافظ اللاذقية :ضرورة متابعة شؤون المواطنين وتأمين الخدمات الأساسية لهم   ::   فعاليات ثقافية متنوعة ضمن فعاليات مهرجان صيف دريكيش 2017   ::   محافظ السويداء: تقديم كل أشكال الدعم للمنشآت السياحية وتأمين البنى التحتية اللازمة لها   ::   تشريح جثث السوريين الأربعة وتفاعل التحقيقات بعد دخول الحريري على الخط   ::   أردوغان: لن نسمح بقيام دولة كردية بشمال سوريا   ::   داعش يشوي 3 عائلات في الرقة أحياء   ::   حماس تجهّز لصفقة على مرحلتين تشمل البرغوثي وسعدات   ::   ماكرون: لا يمكن إقران التسوية السورية برحيل الأسد   ::   بعد فرضها ضريبة .. الوافدون يغادرون السعودية   ::   أنقرة: نحو نصف مليون لاجئ سوري غادروا تركيا نصفهم إلى سوريا   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تقضي على مجموعتين إرهابيتين من تنظيم “داعش” بريف حمص الشرقي   ::   المجموعات الإرهابية تخرق وقف الأعمال القتالية وتستهدف حي الكاشف في مدينة درعا بالقذائف   ::   وزير الزراعة: الحكومة السورية تبذل جهودا لإعادة النهوض بالقطاع الزراعي   ::   كريزان يفوز بالمرحلة الأولى من بطولة سورية لسباقات السرعة   ::   يازجي يفتتح فندق ومنتجع الـ “غولدن بيتش” والمطعم العائم في فندق أفاميا   ::   وزارة الثقافة تكثف استعداداتها للمشاركة في الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي   ::   القوات الروسية تغلق أجواء شرق المتوسط   ::   حزب الله يستعد لساعة الحسم في عرسال   ::   لافروف: بوتين وترامب اتفقا على وقف لإطلاق النار جنوبي سوريا   ::   بوتين يكشف عن بعض مضامين لقائه مع ترامب!   ::   ميركل: G20 اتفقت على أن الإرهاب يشكل تهديدا للجميع   ::   عباس يفتخر ببروده.. ونتنياهو يغلي غضبا من قرار اليونسكو   ::   ارتفاع حصيلة ضحايا الجيش المصري في هجوم رفح الإرهابي   ::   السكري: مستخرج البروكلي لمحاربة النوع الثاني من المرض   ::   9 نصائح لمحاربة الـ"سيلوليت"   ::   خطوات سهلة لصنع الصابون السائل بالمنزل   ::   الاعتناء بالبشرة يساعدكِ على النوم   ::   ايلي صعب يختتم اسبوع باريس بـ فساتين ملوكية   ::   4 أشياء ترتبط بالأذكياء فقط!   ::   دعماً للعملية السلمية والمصالحات الوطنية.. قيادة الجيش تمدد وقف الأعمال القتالية في المنطقة الجنوبية   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يتفقد وحدات الجيش العاملة في أرياف حلب والرقة وحماة ويؤكد: المشروع الإرهابي يتداعى وينهار   ::   مجلس الشعب يحيل مجددا مشروع قانون يفرض غرامة على من يبيع أو يهرب التبغ والسجائر الأجنبية إلى اللجنة المختصة لدراسته   ::   الخارجية: العدوان التركي الجديد في ريف حلب الشمالي يأتي في سياق دور تركيا التدميري في سورية ويجعلها شريكا في الإرهاب   ::   القادري يدعو (الفاو) إلى زيادة دعم المشاريع المولدة للدخل   ::   برعاية المهندس خميس… مهرجان القلعة والوادي   ::   وزارة الإدارة المحلية تبحث آليات الاستجابة للشكاوى وقياس رضا المواطن والموظف   ::   وزير الأشغال العامة: العمل بكل مسؤولية لمكافحة الفساد والاعتماد على الشفافية   ::   مسرح معرض دمشق الدولي.. أقدم مسارح المنطقة العربية وبوابة مشاهير الطرب الأصيل   ::   السويداء تستضيف بطولة الجمهورية للدراجات   ::   محافظة دمشق تبحث الإجراءات الواجب اتخاذها نتيجة موجة الحر   ::   المجموعات الإرهابية تجدد خرق وقف الأعمال القتالية وتستهدف حيي الكاشف والسبيل في درعا بالقذائف   ::   استشهاد 4 مواطنين بينهم امرأتان وإصابة 9 جراء تفجير إرهابي انتحاري في كراج الانطلاق الغربي بحماة   ::   مينسك تنتظر اقتراحاً روسياً لإرسال مراقبين إلى سوريا   ::   زاخاروفا: نصر على إجراء تحقيقات دقيقة في الاستفزازات الكيميائية ضد دمشق   ::   الطائرات الفرنسية شنت 600 غارة ضد "داعش" خلال معركة الموصل   ::   ترامب: نريد حلا سياسيا في سوريا لا يسمح بزيادة الوجود الإيراني   ::   ماتيس: واشنطن بصدد توسيع ردع بيونغ يانغ   ::   الوحدات الكردية ترجح اندلاع نزاع مع تركيا في الشمال السوري   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تحكم تطويق أوكار إرهابيي تنظيم “داعش” في حقل الهيل النفطي بريف تدمر   ::   التربية تصدر شروط القبول في مدارس المتفوقين للعام الدراسي 2017-2018   ::   إطلاق مشروع المنهج الجديد لخطب الجمعة في مساجد سورية قريباً   ::   إصابة 4 أشخاص جراء استهداف تنظيم “داعش” الإرهابي بالقذائف أحياء دير الزور المحاصرة   ::   التعليم العالي تعلن أسماء الناجحين في المنح الدراسية المقدمة من كوبا   ::   وزارة التجارة الداخلية غير راضية عن نوعية الخبز المنتج   ::   المخرج غسان شميط ينهي تصوير فيلم وثائقي عن المهجرين في مراكز الإقامة المؤقتة   ::   مبادرات متنوعة لتجديد روح الفرح لدى الأطفال المتضررين بجهود يافعي مشروع “همة” بحمص   ::   افتتاح صيدلية مركزية وعيادة شاملة في مدينة دير الزور   ::   سوريا تكشف سبب طرح ألفي ليرة   ::   قاذفات "تو-95" الروسية توجه ضربات لمواقع "داعش" في منطقة عقيربات السورية   ::   البيان الختامي: نتائج إيجابية لمفاوضات أستانا-5 بشأن وقف إطلاق النار في سوريا   ::   إيران: منظومتنا "باور-373" تتفوق على "إس-300" وستدخل الخدمة قريبا   ::   كيم جون أون يتوعد بمزيد من "الهدايا" للولايات المتحدة   ::   الجامعة العربية ترحب بتبني اليونيسكو قرارا جديدا يؤكد فلسطينية القدس   ::   دي ميستورا: مناطق تخفيف التوتر بسوريا إجراء مرحلي   ::   بوتين وترامب سيبحثان في ألمانيا الأزمة السورية   ::   ماكرون مستعد شخصيا للمساهمة في حل الأزمة السورية   ::   الرئيس الأسد لوفد بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك برئاسة البطريرك العبسي: الشعب السوري تمكن عبر تمسكه بوحدته وتنوعه وإيمانه بوطنه من إفشال الحرب الإرهابية التي يتعرض لها   ::   سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر تحصينات وآليات لإرهابيي “داعش” ويقضي على عدد منهم بعضهم من جنسيات أجنبية في دير الزور   ::   في خرق لوقف الأعمال القتالية.. استشهاد 3 مدنيين عبر إطلاق التنظيمات الإرهابية الرصاص على طريق بكا-ذيبين بريف السويداء   ::   الرئيسان الروسي والصيني يؤكدان ضرورة الحل السياسي للأزمة في سورية   ::   مشاركون في ملتقى الاستثمار السوري الأول: نقطة انطلاق فعلية نحو إعادة الإعمار   ::   30 دولة عربية وأجنبية في دورة معرض دمشق الدولي الـ 59   ::   مجلس الوزراء يناقش الإطار التنفيذي للمشروع الوطني للإصلاح الإداري..المهندس خميس: إعادة بناء الدولة ومحاربة الخلل والفساد   ::   مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع تعديل نظامه الداخلي.. الدكتورة عباس: الاستماع لمشاكل المواطنين والقضايا التي تتصل بحياتهم اليومية   ::   التربية تتلقى اعتراضات طلاب الشهادة الثانوية حتى السبت القادم   ::   الوصية لممدوح الأطرش يفتتح عروضه على مسرح الحمراء   ::   بمشاركة 2500 رياضي غدا بطولة دمشق الرياضية الأولى   ::   مليار ونصف المليار قيمة مبيعات سكر حمص في ستة أشهر ‏   ::   كهرباء حماة تنهي أعمال مد خط توتر متوسط وتنفذ 5 مراكز تحويل   ::   محافظ القنيطرة: الأبواب مفتوحة أمام من يرغب من المسلحين بإلقاء السلاح وتسوية وضعه   ::   محافظ ريف دمشق: تحضيرات لتنفيذ مشروع لإنارة شوارع ضاحية قدسيا بالطاقة الشمسية   ::   بدء عمليات تخزين محصول البطاطا للموسم الحالي بالسويداء   ::   قوات الأمن المغربية تنسحب "تدريجيا" من وسط مدينتي الحسيمة وأمزورين   ::   الجعفري: مذكرة مناطق خفض التصعيد الموضوع الوحيد في أستانا-5   ::   بعد عرضها على الأسد.. المدرعة الروسية الخارقة تنشط في السلمية   ::   روسيا والصين تبحثان عن خيار تسوية سياسية في سوريا يتطابق مع خصوصيتها   ::   المعارضة السورية ستشارك في "أستانا-5"   ::   محاور رئيسة على أجندة عمل مؤتمر أستانا   ::   "قسد" تقتحم البلدة القديمة في الرقة وتسيطر على قصر البنات   ::   انطلاق مفاوضات "أستانا-5" حول الأزمة السورية   ::   نتنياهو يزور حاملة الطائرات الأمريكية الراسية قبالة ميناء حيفا   ::   صاروخ كوري شمالي متوسط المدى يهز طوكيو وواشنطن وسيئول   ::   ضابط أمريكي: "جورج بوش" يقظة بوجه حلفاء دمشق   ::   تقرير: الدول النووية تواصل تحديث ترساناتها   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على عدد من النقاط والتلال الحاكمة بريف تدمر ويحبط هجوماً لإرهابيي “داعش” في دير الزور   ::   المهندس خميس في ملتقى الاستثمار السوري الأول: تحسين بيئة الاستثمار شرط لازم لنجاح المشاريع والرؤى الاستثمارية   ::   الدكتورة عباس: القانون فوق الجميع وما يطبق على جميع أبناء الوطن يطبق على أعضاء مجلس الشعب   ::   المقداد: سورية تخلصت من برنامجها الكيميائي بشكل كامل..الجيش العربي السوري وحلفاؤه سيلاحقون الإرهابيين إلى كل مكان (محدّث)   ::   الخارجية الكازاخستانية: وصول جميع الوفود المشاركة في اجتماع استانا 5 حول سورية   ::   “التحالف الأمريكي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 9 مدنيين بريف الحسكة الجنوبي   ::   القيادة العامة للجيش: وقف الأعمال القتالية في درعا والقنيطرة والسويداء لـ 5 أيام   ::   إغلاق الأجواء فوق مطار بن غوريون في تل أبيب لدواع أمنية   ::   فيسبوك يتيح ميزة العثور على واي فاي مجاني   ::   رفقاً بالعقول!   ::   السعودية وحلفاؤها يمهلون قطر 48 ساعة إضافية للرد على المطالب   ::   الخارجية: الاعتداءات الإرهابية في دمشق ودرعا تكشف طبيعة الحملة التي شنتها الإدارة الأمريكية وأدواتها الإرهابية   ::   مجلس الشعب يناقش مشروع قانون يفرض غرامة على من يهرب التبغ والتنباك والسجائر الأجنبية   ::   وزير التربية: 55,53% نسبة النجاح في الفرع العلمي و 44,27 بالأدبي و 68,85 في الثانوية الشرعية   ::   ريابكوف: القضاء على الإرهاب في سورية لايزال أولوية لموسكو   ::   وزارة الداخلية: الجهات المختصة تلاحق 3 سيارات مفخخة وتفجر اثنتين منها عند عقدة المطار بدمشق قبل الوصول إلى مبتغاهما   ::   شهيدان وإصابة 14 جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على دير الزور وريف القنيطرة   ::   إعادة محطة حافلات الراموسة بمدينة حلب إلى الخدمة وتسيير 81 رحلة إلى مختلف المحافظات في اليوم الأول   ::   بدء التسجيل في مديريات التربية بالمحافظات للدراسة في المركز الوطني للمتميزين   ::   المركزي يطرح فئة الألفي ليرة.. درغام: لن يكون هناك ردود تضخمية   ::   وزارة الصحة: اللقاحات تصل إلى جميع المناطق بما فيها صعبة الوصول وتستورد من أفضل الشركات العالمية   ::   سياحة السويداء: تجهيز خمسة مشروعات لعرضها في ملتقى الاستثمار السوري الأول   ::   الخارجية الكازاخستانية:نواصل أعمال التحضير لاجتماع أستانا المقبل   ::   الحرس الثوري الإيراني يضبط أجهزة لاسلكية ومعدات تنصت في طهران   ::   مخلوف: البرنامج الحكومي يكثف جهوده للتحضير لمرحلة إعادة الإعمار   ::   محافظ ريف دمشق: الإسراع بإعادة تأهيل الطريق الواصل من أوتوستراد مطار دمشق الدولي حتى مدينة المعارض   ::   ألمانيا تحرز لقب كأس القارات لأول مرة بفوزها على تشيلي   ::   وزارة السياحة تصدر نتائج الثانوية المهنية الفندقية ونسبة النجاح 57.47 بالمئة   ::   مصدر: "جبهة النصرة" تعد هجوما كيميائيا في إدلب بمشاركة أمريكيين وأتراك   ::   14 قتيلا جراء هجوم انتحاري على مخيم للنازحين في محافظة الأنبار العراقية   ::   مقتل 4 عسكريين سوريين في قصف مسلحي "داعش" لمروحيتهم في دير الزور   ::   السعودية تنفي الأنباء عن زيارة الملك سلمان إلى تبوك لرفع علم المملكة فوق تيران وصنافير   ::   ليبرمان يتوعد بالرد "الأقسى والأقوى" على سقوط قذائف سورية على الجولان   ::   عشية انتهاء مهلة قطر.. السيسي يدعو إلى اتخاذ مواقف حازمة ضد "دول تمول الإرهاب"   ::   السلطات الصينية تعلن عن فشل إطلاق ثاني أثقل صواريخها الفضائية   ::   العراق.. "داعش" يعدم صاحب خطبة "موت البغدادي" على طريقة الكساسبة   ::   موسكو: بدء حملة إعلامية جديدة ضد دمشق تزعم استخدامها السلاح الكيميائي   ::   غطّاس على باب السجن الإسرائيلي: مرفوع الهامة أدخل لأواصل كفاحي   ::   الجهات المختصة تلاحق 3سيارات مفخخة وتفجر اثنتين منها عند عقدة المطار بدمشق قبل الوصول إلى مبتغاهما   ::   بمشاركة سورية..انطلاق فعاليات اجتماع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في مشهد   ::   القيادة العامة للجيش: الأنباء التي تتناقلها مواقع انترنت تابعة للمجموعات الإرهابية حول استعمال الجيش العربي السوري غاز الكلور في عين ترما كاذبة وعارية من الصحة   ::   المجلس الأعلى للاستثمار: 150 مشروعا في ملتقى الاستثمار الأول.. المهندس خميس: دعم الاقتصاد الحقيقي بإطلاق صناعات منوعة   ::   الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن حادثة خان شيخون لا يتمتع بأي مصداقية ولا يمكن قبوله لأنه يبتعد عن المنطق   ::   الجيش العربي السوري يحقق تقدماً جديداً في عمق البادية السورية ويحكم سيطرته على عدد من النقاط الاستراتيجية بريف سلمية الشرقي   ::   مركز حميميم: الجيش السوري لم يستخدم أسلحة كيميائية في عين ترما   ::   اليوم موعد صدور نتائج امتحانات الدورة الأولى للشهادة الثانوية بفروعها كافة   ::   بعد تصاعد حدة الصراع بينها.. مشيخات وممالك الخليج تكشف عن دعمها وتمويلها للإرهاب   ::   شهداء وجرحى جراء اعتداءات بالقذائف الصاروخية على حي الكاشف بدرعا وأرياف دمشق والقنيطرة وحمص   ::   ولايتي: الشعبان السوري والعراقي أحبطا مخططات أميركا في المنطقة   ::   مؤتمر الحوار الإسلامي المسيحي: إيقاف الحرب الإرهابية على سورية   ::   مؤتمر صحفي للمصرف المركزي   ::   50 مشروعاً سياحياً بكلفة 60 مليار ليرة ضمن ملتقى الاستثمار السوري الاثنين المقبل   ::   بعد غياب نحو سبع سنوات.. لعبة الكيك بوكسينغ تعيد البطولات الدولية إلى سورية   ::   دعما للأطفال المرضى والمتضررين..مبادرات إنسانية لـ”شموع سورية”   ::   وزارة الإدارة المحلية والبيئة تعرض تجربة محافظة دمشق في إدارة أملاكها في معرض دمشق الدولي   ::   تنفيذ 18 منشأة ومشروعا صناعيا في درعا خلال النصف الأول من العام الجاري   ::   مديرية التربية بالسويداء تعلن بدء استقبال طلبات الوكالة للتدريس للعام الدراسي القادم   ::   سقوط 3 صواريخ أطلقها الجيش السوري على الجانب الأردني من معبر جابر الحدودي   ::   الجيش الإسرائيلي يعلن عن انفجار قذيفة سورية في الجولان المحتل   ::   الأمير تركي الفيصل: الحكومة الإيرانية أكبر راع للإرهاب   ::   "قوات سوريا الديمقراطية" تشن هجوما لطرد "الدواعش" من حي استراتيجي في الرقة   ::   أوباما يدعو الإندونيسيين إلى التصدي للسياسة العنصرية   ::   السفير الروسي في لبنان يحذر من تكرار تزويرات أمريكية بشأن "الكيميائي" في سوريا   ::   حاملة طائرات أمريكية على شواطئ إسرائيل لأول مرة منذ 17 عاما   ::   كازاخستان تنفي نيتها إرسال قوات إلى سوريا   ::   "داعش" يسطو على مواقع إيرانية!   ::   موسكو: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سورية يستند إلى بيانات مشكوك فيها.. استفزازات “التحالف الدولي” تسهم بتوسيع أعمال الإرهابيين   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على المنطقة الممتدة من الرصافة بريف الرقة الجنوبي حتى أثريا بريف حماة الشرقي ومناطق جديدة بريف حمص الشرقي   ::   الجهات المختصة في حمص تواصل تمشيط حي الوعر وتعثر على نفق بطول 500 متر   ::   نعومكين: مزاعم واشنطن حول احتمال وقوع هجوم كيميائي في سورية مرفوضة   ::   اليازجي من بلودان: كثافة الزوار تشجع على إقلاع المشروعات الاستثمارية   ::   132 طنا تقديرات إنتاج ثمار الفاكهة في القنيطرة   ::   يؤمن مياه الشرب لـ 15 ألف نسمة… تجهيز بئر الكفر الأول بالسويداء   ::   القوات العراقية تحبط هجوماً إرهابياً على منفذ الوليد الحدودي   ::   الأحمد من السويداء: تقديم ما يلزم لتعزيز دور الثقافة كفعل مواجهة   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تحبط هجمات لإرهابيي “داعش” على نقاط عسكرية في دير الزور وتقضي على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” في ريف دمشق   ::   مصدر مسؤول في الخارجية: سورية تدين التهديدات الأميركية وتؤكد أن أي عدوان أميركي على جيشها وشعبها هو خدمة للتنظيمات الإرهابية   ::   لافروف يدعو تيلرسون لاتخاذ التدابير اللازمة لمنع وقوع أعمال استفزازية ضد الجيش السوري   ::   إصابة 7 عسكريين لبنانيين جراء تفجير 5 إرهابيين أنفسهم خلال مداهمات في عرسال   ::   390 طنا تقديرات إنتاج القمح في القنيطرة   ::   السياحة: متابعة التحضير وتقديم التسهيلات للمشاركين بملتقى الاستثمار ومعرض دمشق الدولي   ::   أعمال منوعة وآراء متباينة في دراما الموسم الرمضاني   ::   سفير جنوب إفريقيا: علاقاتنا مميزة جدا مع سورية   ::   ألمانيا تتغلب على المكسيك وتبلغ نهائي كأس القارات   ::   "ويكيليكس" يعيد نشر برقية تزعم أن محمد بن زايد طلب من الولايات المتحدة قصف "الجزيرة"   ::   مبعوث ترامب يزور سوريا للتشاور مع "الحلفاء المحليين"   ::   عملية أمنية في محيط مسجد بضواحي باريس   ::   مصادر: الملك سلمان يرفع العلم السعودي على جزيرتي تيران وصنافير خلال أيام   ::   الأمم المتحدة: مذكرة تخفيف التوتر مهدت الطريق لتحسين وضع المدنيين في سوريا   ::   سقوط طائرة إسرائيلية بدون طيار في الضفة الغربية   ::   أماكن خصبة للجراثيم داخل المنزل   ::   مساوئ أنواع الـ"رجيم" المواكبة للموضة   ::   لماذا لا أشم رائحة عطري؟   ::   لقصيرات القامة: اختاري الجينز المناسب لإطلالاتك   ::   3 نقاد يهاجمون المسلسلات الخليجية في رمضان 2017   ::   تزوج عليّ لأني لا أعرف حنكة النساء!   ::   الذكرى العاشرة لبيع أول آيفون في العالم   ::   9 أطعمة تساعدك على النوم   ::   أحكم السيطرة على عدد من النقاط شرق آرك.. الجيش العربي السوري يخوض اشتباكات عنيفة مع إرهابيي داعش بديرالزور ويقضي على عدد من إرهابيي “النصرة” في القنيطرة   ::   الجهات المختصة تعثر على أسلحة متنوعة بينها إسرائيلية الصنع وتضبط نفقاً قرب جسر العاصي خلال تمشيط حي الوعر   ::   لافروف: موسكو سترد بشكل مناسب على الاستفزازات والتهديدات الأمريكية لسورية   ::   القوات الأمريكية تقصف الجيش العراقي في الموصل   ::   إيران تحذر الولايات المتحدة من عواقب تصرفاتها أحادية الجانب في سورية   ::   الخارجية الأميركية تتهرب من تقديم أدلة على مزاعمها حول تحضير الحكومة السورية لهجوم كيميائي   ::   قذيفة سورية تفاجئ نتنياهو في الجولان المحتل   ::   بارزاني: كردستان ستكون جارة جيدة للعراق وستتقاسم معه المياه والنفط   ::   CNN: السفن والطائرات الأمريكية تتخذ وضعية الهجوم لقصف سوريا   ::   مصادر: مقتل 40 مدنيا في غارة جديدة للتحالف الدولي بريف دير الزور   ::   الجيش الإسرائيلي يقصف مجددا مواقع للجيش السوري بالقنيطرة   ::   الرئيس الأسد يتفقد عددا من حاملات الجنود والطائرات الروسية في قاعدة حميميم: الشعب السوري لن ينسى وقوف أشقائه الروس إلى جانبه   ::   الجيش العربي السوري يدمر مقرات لإرهابيي “داعش” بدير الزور ويحكم سيطرته على عدد من النقاط شرق الضليعيات بريف حمص   ::   المجموعات الإرهابية المسلحة تجدد خرقها مذكرة مناطق تخفيف التوتر… وإصابة 25 شخصا جراء استهدافها بالقذائف حي الكاشف بدرعا   ::   طيران “التحالف الأمريكي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها اكثر من 42 مدنيا في مدينة الميادين بريف دير الزور   ::   اللجنة الوزارية المكلفة تتبع تنفيذ المشاريع في طرطوس تتفقد العمل بمصفاة بانياس: خطة لأتمتة حركة المشتقات النفطية من المصب إلى المستهلك   ::   وزير الصحة من حماة: الارتقاء بالخدمات الطبية والإسعافية المقدمة للمواطنين   ::   الصناعة: عمرات صيانة دقيقة لخطوط الإنتاج في “سكر حمص”   ::   لحود: سورية ومحور المقاومة كرسا الانتصار على الإرهاب   ::   لاريجاني يجدد دعم بلاده لسورية: أمريكا تلعب مع الإرهاب ولا تكافحه   ::   بغداد: "داعش" بات محاصرا في مساحة لا تتجاوز 600 متر!   ::   الكرملين: التهديدات الأمريكية للأسد مرفوضة   ::   إسرائيل تقصف عدة أهداف في غزة.. وحماس تحذر   ::   ماكرون وترامب: سنعمل معا ضد أي هجوم كيميائي في سوريا   ::   ملياردير روسي يبدأ الاستثمار في فوسفات سوريا   ::   دي ميستورا: نعمل بجد لتطبيق اتفاق خفض التصعيد في سوريا   ::   الرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة   ::   الجيش العربي السوري يحرز تقدماً جديداً ويستعيد السيطرة على منطقة 3 كيلومتر بريف تدمر وعلى الضليعيات على مشارف الحدود الإدارية بين حمص ودير الزور   ::   استشهاد شخص وإصابة 15 جراء قصف المجموعات الإرهابية المسلحة بالقذائف أحياء سكنية في دمشق وريفها   ::   على وقع هزائمهم المستمرة..الإرهابيون يستجدون العدو الاسرائيلي لتكثيف اعتداءاته على الجيش العربي السوري   ::   القادري وأبو سعد يزوران أبناء الشهداء والأسر المهجرة ونقاطا عسكرية يالسويداء   ::   وزير الداخلية: تطبيق القانون على الجميع ولا غطاء لأي كان   ::   البنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منه-   ::   ملتقى النحت البازلتي في السويداء.. ثقافة حياة وجمال وإبداع   ::   منتخب سورية الأولمبي يخسر أمام نظيره العراقي وديا   ::   ميركل: سوريا ليست قرب الولايات المتحدة وإنما على عتباتنا   ::   صاروخ من غزة يسقط غربي النقب   ::   حاملة الطائرات البريطانية "كوين إليزابيث" تبحر لأول مرة   ::   عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي يتحدون ضد الإرهاب   ::   وزير خارجية قطر إلى واشنطن وسط أنباء عن قمة لتسوية الأزمة الخليجية   ::   لافروف وتيلرسون يبحثان سبل تسوية الأزمة السورية   ::   الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري بحماة.. خطيب العيد: الأزمة شدت أواصر السوريين وهم على بعد خطوات من الانتصار وعودة السلام إلى ربوع سورية   ::   المهندس خميس يجول على مرافق صحية وخدمية ويطلب التعاقد مع أسر ذوي الشهداء المنتجين للمواد الغذائية بدلاً من استيرادها   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية   ::   السفير حداد: جيشنا أنموذج في الصمود.. مخططات القوى الاستعمارية سقطت في سورية   ::   خرازي: إيران والصين وروسيا ترفض أي تدخل خارجي في شؤون سورية   ::   “فراس البيطار” يتألق في افتتاح مهرجان فلانري في فرنسا-   ::   بمناسبة اليوم العالمي لمكافحتها.. سورية تواصل جهود مكافحة ظاهرة الاتجار بالمخدرات وترويجها وتعاطيها   ::   تكبير مثانة طفل بقطعة من أمعائه الدقيقة في مشفى حماة الوطني   ::   الهيئة الشعبية لتحرير الجولان في ذكرى تحرير القنيطرة: النصر حليف الشعوب المناضلة   ::   البرلمان الألماني يعرقل صفقة سلاح مع إسرائيل   ::   قوات حفتر تعلن السيطرة على حي وسط بنغازي   ::   الرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك   ::   بالتزامن مع تصدي وحدات الجيش العربي السوري لهجوم إرهابيي “جبهة النصرة” على محيط مدينة البعث في القنيطرة.. طيران العدو الإسرائيلي يعتدي على مرافق خدمية وأبنية سكنية في محيط المدينة-   ::   الجيش العربي السوري يتصدى لمحاولة اعتداء على نقاط عسكرية بريف دمشق ويقضي على إرهابيين من “داعش” و”جبهة النصرة” في درعا ودير الزور   ::   مواصلة أعمال تأهيل قصر العدل بحمص… البرازي: السرعة في الإنجاز لاستئناف العمل القضائي   ::   وزارة الصناعة: مرسوم خفض الرسوم الجمركية على مدخلات الإنتاج يشكل دعماً للصناعيين ويسهم في انخفاض أسعار المنتجات   ::   سوق التلل التجاري في حلب ينفض عنه غبار الإرهاب ويستعيد ألقه ونشاطه   ::   سورية وإيران تبحثان التعاون في المجال الزراعي   ::   عمال المشفى الوطني بدرعا يطالبون وزارة الصحة بدعم المشفى بالكادر الطبي وإصلاح جهاز الرنين المغناطيسي   ::   مزارعو البطاطا في حمص يطالبون بتأمين المحروقات والأسمدة لزيادة كميات الإنتاج   ::   صحة حلب جاهزة لتقديم خدماتها الإسعافية والعلاجية خلال عيد الفطر   ::   توزيع 300 حصة غذائية مقدمة من روسيا الاتحادية إلى أبناء قرية كوم محيرس بريف القنيطرة   ::   واشنطن ترفض منح المعارض السوري رضوان زيادة اللجوء السياسي   ::   سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر تجمعات وتحصينات لإرهابيي “داعش” في دير الزور وأرياف الرقة وحمص الشرقي وحماة   ::   إصابة 20 مواطناً جراء اعتداء إرهابي بقذيفة على حي الفرقان بحلب   ::   إصابة عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق خلال مسيرات بالضفة الغربية   ::   منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يخسر أمام نظيره العماني وديا   ::   الأمم المتحدة تنحاز لـ"حزب الله" ضد إسرائيل   ::   الإمارات تنفي إدارتها سجونا سرية جنوبي اليمن   ::   "ذوالفقار" فخر الصناعة الإيرانية!   ::   الجيش العربي السوري يقضي على عدد من إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” بريفي حمص الشرقي والشمالي   ::   أسوشيتد برس: الإمارات تدير سجونا سرية في اليمن تمارس فيها التعذيب   ::   مسيرات مليونية في إيران.. روحاني: سنواصل دعم الشعب الفلسطيني   ::   يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحية   ::   108 فرص عمل في معامل أحذية مصياف والسويداء والنبك   ::   تخفيض السعر الإسترشادي لمادة السكر الأبيض والخام   ::   ملتقى الاستثمار السوري في 3 تموز   ::   كوني المرأة الحضارية مبادرة الشابة منار الحمصي في برنامج الملكة   ::   منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا   ::   مأدبة إفطار لأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في باب مصلى بدمشق   ::   محافظ حمص يكرم المتفوق الأول بشهادة التعليم الأساسي بالمحافظة   ::   الموافقة على صيانة 12 مدرسة وزيادة عدد الجاهزة منها مع بداية العام الدراسي   ::   إصابة امرأتين وطفلة بريف الحسكة الشمالي جراء سقوط قذيفة صاروخية مصدرها الأراضي التركية   ::   حزب االمؤتمر الوطني من أجل سوريا علمانية -الموقف السياسي اليومي - الجمعة 23-6-2017   ::   بينس لكوريا الشمالية: صبرنا قد نفد   ::   قطر تعفي اللبنانيين من تأشيرة الدخول المسبقة   ::   المشروبات الغنيّة بالسكر تدمّر الذاكرة   ::   رمضان 2017: أخطاء فاضحة في مكياج نجمات مصر   ::   هل تخطت شقيقة ديانا كرزون المحظور باطلالاتها؟!   ::   نادين خوري: أنا “سارقة ” والحمد لله أنني لم أتزوج   ::   كيف تصنعين حديقتك الداخلية؟   ::   عقار ثوري لخسارة الوزن   ::   الأمريكيون من أكثر الشعوب توترا في العالم   ::   ميزة طال انتظارها في هاتف آيفون القادم   ::   المهندس خميس: إطلاق المشروع الوطني للإصلاح الإداري يأتي في ظروف استثنائية ويعد النواة الأساسية لبناء سورية ما بعد الحرب   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تقضي على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” في درعا البلد ومنطقة اللجاة   ::   العبادي: تفجير منارة الحدباء إعلان رسمي لهزيمة “داعش”   ::   أول رسالة دكتوراه في مجال الثروة السمكية بكلية الطب البيطري بحماة   ::   الأب زحلاوي: السوريون يد واحدة في مواجهة الإرهاب   ::   فوز البرتغال على روسيا والمكسيك على نيوزيلندا في كأس القارات   ::   بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ومديرية أوقاف درعا والسويداء تقيمان مأدبة إفطار في كنيسة البشارة بمدينة درعا   ::   زراعة نحو 3 آلاف هكتار بمحاصيل الخضار في حماة   ::   أمين فرع حلب لحزب البعث يزور عدداً من الجرحى وأسر الشهداء   ::   اليونيسف: 5 ملايين طفل عراقي بحاجة لمساعدات عاجلة   ::   فرنسا.. إعلان تشكيل الحكومة الجديدة   ::   باكستان تسقط طائرة إيرانية بدون طيار   ::   الجيش العربي السوري يقضي على العشرات من إرهابيي “داعش” بدير الزور وينفذ عمليات على محاور تحرك “جبهة النصرة” بدرعا وريف السويداء   ::   مجلس الشعب يواصل مناقشة مشروع تعديل نظامه الداخلي: تثبيت عدد من اللجان وتغيير مهام بعضها   ::   مهلة أخيرة للمتأخرين عن سداد الأقساط في مشاريع الإسكان لغاية 13 تموز   ::   إجراءات لوزارة الصحة خلال عطلة العيد   ::   التعليم العالي تمدد موعد استلام طلبات الترشيح لبرنامج التعاون مع الموارد المائية   ::   رئاسة مجلس الوزراء: عطلة عيد الفطر من 25 حتى 29 الجاري   ::   “أستراليا قارة ودولة” كتاب يرصد الحياة البشرية والطبيعة والاقتصاد   ::   (غرسة أمل).. مبادرة تنموية في أوساط اليافعين   ::   الجلاد يرفض مواجهة لاعب من كيان الاحتلال الإسرائيلي وينسحب من بطولة موريشيوس الدولية للريشة الطائرة   ::   محافظة دمشق تحدد مواقع ألعاب الأطفال خلال عيد الفطر   ::   جامعة البعث تعلن عن مسابقة للفئة الثانية واختبار للتعاقد للفئة الخامسة   ::   موسكو تلغي جولة دورية من المشاورات الروسية الأمريكية بعد توسيع عقوبات واشنطن   ::   إسرائيل تطلق صاروخا باليستيا قصير المدى من سفينة تجارية!   ::   هآرتس: تقارب إسرائيلي أردني ردا على تكثيف الوجود الإيراني بسوريا   ::   القوات العراقية تقتحم قلب المدينة القديمة في الموصل   ::   74 قتيلا و1.4 ألف جريح حصيلة الاحتجاجات في فنزويلا   ::   كوريا الشمالية تتجسس على مواقع منظومة   ::   الداخلية البلجيكية تحدد هوية منفذ تفجير بروكسل   ::   مجلس الشعب يتابع مناقشة نظامه الداخلي.. آراء متباينة حول مادة تتعلق بتحديد مدة مداخلات أعضاء المجلس أثناء الجلسات   ::   الصحة: حملتا لقاح ضد شلل الأطفال في ديرالزور والشدادي تستهدفان 325 ألف طفل   ::   ارتفاع وتيرة تسويق محصول القمح بحماة والكميات المسوقة تتجاوز 37 ألف طن   ::   السورية للتجارة تفتتح عدداً من صالات الألبسة بدمشق وتخفيضات تصل إلى 50 بالمئة   ::   الموت يغيب الباحثة غادة الجابي   ::   مراكز متقدمة لفرسان سورية في بطولة نادي الشارقة الرمضانية   ::   دائرة الامتحانات بدمشق مستمرة بقبول طلبات اعتراض طلاب شهادة التعليم الأساسي   ::   بئر مياه جديدة بالخدمة في قرية المشيرفة بطرطوس   ::   وسقطت ورقة التوت!!....   ::   نتنياهو يحذر إيران بعد إطلاقها صواريخ على سوريا   ::   آبي يرأس الوفد الياباني إلى المنتدى الاقتصادي الشرقي في فلاديفوستوك الروسية   ::   الجيش العربي السوري يسيطر على 112 كم مربعا شرق تدمر وعلى الرصافة وأكثر من 20 بلدة ومزرعة بريف الرقة الجنوبي ويقضي على المئات من إرهابيي “داعش”   ::   المهندس خميس لأعضاء مجلس الشعب عن ريف حلب: إعداد مصفوفة لتأمين الخدمات للبلدات التي أعاد اليها الجيش الأمن والاستقرار   ::   الخارجية والمغتربين: اعتداء طائرات “التحالف الأمريكي” على طائرة سورية كشف حقيقة الموقف الأمريكي الداعم للإرهاب   ::   السفير آلا: على مجلس حقوق الإنسان إدانة الانتهاكات الإسرائيلية في إطار البند السابع   ::   الغربي خلال تفقده مخبز ومطحنة الكسوة: توفير الخبز بأفضل المواصفات   ::   300 فعالية تجارية تشارك في أسبوع التسوق الرمضاني والعيد بحي الوعر   ::   إطلاق مشروع المكتبة السينمائية الوطنية والمعهد العالي للفنون السينمائية   ::   وزارة التربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانوي   ::   صروح الإعمار تطلق اليوم سيارتها الأولى بمواصفات كاملة   ::   مديرية المسارح والموسيقا تطلق تظاهرة مسرح الطفل خلال أيام عيد الفطر   ::   ألمانيا تهزم أستراليا في كأس القارات لكرة القدم   ::   محافظ درعا يتفقد واقع العمل في مجلس المدينة   ::   حمص.. الاطلاع على عمليات تسويق واستلام الحبوب في صوامع تلكلخ   ::   بحث سبل دعم ذوي الإعاقة وتأهيلهم في حلب   ::   محافظ ديرالزور: التخفيف من معاناة الأهالي المحاصرين من تنظيم “داعش” الإرهابي   ::   الموافقة على استصلاح 1550 دونما خلال العام الجاري بالقنيطرة   ::   شركة الصرف الصحي بالسويداء تعلن عن حاجتها للتعاقد مع 26 عاملا من الفئتين الرابعة والخامسة   ::   عباس يعلن الموقف الفلسطيني من الأزمة الخليجية وفتح تحذر من"تحركات مشبوهة"   ::   ماذا يقرأ نواب الكونجرس عن قطر..؟   ::   عن قطر وأخواتها : "ذق .. إنك أنت العزيز الكريم"...   ::   رسائل ايرانية عابرة للحدود: الطريق إلى دير الزور تضيق   ::   أكبر صفقة في التاريخ لشراء طائرات الشبح   ::   "داعش" يعدم 30 شخصا أغلبهم نساء وأطفال في الحويجة العراقية   ::   قطر.. اختتام "نفنى وتبقى قطر.. ويبقى تميم"   ::   نتنياهو يأمر بهدم منازل منفذي هجوم القدس   ::   القيادة العامة للجيش: استهداف ما يسمى “التحالف الأمريكي” لإحدى طائراتنا المقاتلة بريف الرقة يؤكد التنسيق بين واشنطن وتنظيم داعش الإرهابي   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على محمية التليلة بريف تدمر الشرقي ويكبد إرهابيي “داعش” خسائر بالعتاد والأفراد في دير الزور وريفها   ::   وزارة التربية تصدر ملحق التنقلات العامة لعامليها   ::   الخامنئي: إيران صمدت ووقفت في وجه الأعداء   ::   التنمية الإدارية تعد مشروع قانون لتأطير دور معاون الوزير ومأسسته   ::   مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع تعديل نظامه الداخلي..تمديد ولاية المجلس تستحوذ على الجزء الأكبر من النقاش   ::   اللواء الشعار: أهمية مشاريع الأتمتة في تسهيل الإجراءات والحد من التلاعب   ::   مغني الأوبرا فراس البيطار يفتتح مهرجان فلانري في فرنسا الجمعة القادم   ::   فوز تشيلي على الكاميرون وتعادل البرتغال والمكسيك في كأس القارات بكرة القدم   ::   إعادة تأهيل محطة توليد الأوكسجين بمشفى ازرع في محافظة درعا   ::   وزير العدل: تأهيل قصر العدل بحي الوعر خلال مدة لا تتجاوز 50 يوما   ::   قيادة فرع حلب لحزب البعث تزور عدداً من أسر الشهداء في المدينة   ::   وزارة الصحة تعلن خطة استجابة للتلقيح ضد شلل الأطفال في الميادين   ::   محافظ اللاذقية: صرف قيم المحاصيل المسلمة من الفلاحين خلال اليومين القادمين   ::   محافظ القنيطرة: إطلاق العمل بالمخبز الجديد ومخبر التحاليل في قرية حضر يحسن واقع الخدمات المقدمة للمواطنين   ::   فلاحو الحسكة يطالبون بالإعفاء من فوائد الديون وتوفير مستلزمات الإنتاج   ::   بقيمة نحو مليار ليرة.. وضع حجر الأساس لمشروع المجمع التنموي بالسويداء   ::   القوات الإسرائيلية تقتحم ساحات المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين   ::   إنقاذ أكثر من 450 مهاجرا ومقتل 5 آخرين قبالة سواحل إسبانيا خلال الأيام الأخيرة   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على محمية التليلة بريف تدمر الشرقي ويكبد إرهابيي “داعش” خسائر بالعتاد والأفراد في دير الزور وريفها   ::   25 قتيلاً في مجزرة جديدة لطيران نظام بني سعود باليمن   ::   قوات الاحتلال الإسرائيلي تجدد استهداف الصيادين في قطاع غزة   ::   الاستقصاء الوطني للشرق الأوسط (سورية 2017)   ::   قوات عراقية تبدأ اقتحام مدينة الموصل القديمة و"داعش" يترنح   ::   مظاهرة مناهضة لـCNN في أتلانتا الأمريكية   ::   مصرع 4 طيارين أمريكيين.. والسبب عيوب قاتلة في F/A-18   ::   بدء الاقتراع في جولة الانتخابات الفرنسية الثانية.. وحزب ماكرون قد يكتسح البرلمان الجديد   ::   مقتل ضابط وإصابة 4 بانفجار عبوة ناسفة في القاهرة   ::   القيادة العامة للجيش تعلن وقف العمليات القتالية لمدة 48 ساعة في مدينة درعا دعما للمصالحة الوطنية   ::   الجيش العربي السوري يدمر مقرات قيادة وعربات لإرهابيي “داعش” في دير الزور وريف سلمية الشرقي ويوقع قتلى في صفوفه بريف الرقة الغربي   ::   السادس من أيلول المقبل بدء العام الدراسي الجديد   ::   القوات العراقية تدمر شبكة أنفاق لتنظيم”داعش” في كركوك   ::   السياحة وسيريتل تحتفيان بقيثارة حلب صباح فخري.. ترجمان: مدرسة خرجت كبار الفنانين.. يازجي:أهم سفراء الفن السوري   ::   المهندس خميس يوافق على تخصيص 200 مليون ليرة لأعمال ترميم وصيانة مبنى قصر العدل بمدينة حمص   ::   تركيب 25 من مجموعات مشروع الطاقة الشمسية في المدينة الجامعية بحماة   ::   بوابة الوسط الليبية: اللبناني غسان سلامة مبعوثا للأمم المتحدة في ليبيا خلفا لكوبلر   ::   السلطات الإسرائيلية تلغي 25 ألف تصريح لدخول الفلسطينيين إلى القدس   ::   إحالة أوراق 31 متهما في قضية اغتيال النائب العام المصري للمفتي   ::   المهندس خميس: الحكومة تعمل على دعم وتنظيم عمل الجمعيات الخيرية إيمانا بدورها في إيصال الخدمات الاجتماعية وتقديم الإعانات الإغاثية   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يقوم بجولة تفقدية على أحد التشكيلات العسكرية العاملة في تدمر وريفها   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدمر تحصينات لتنظيم “داعش” وتقضي على العديد من إرهابييه بديرالزور ومحيطها   ::   (سينماتك).. مشروع للحفاظ على التراث السينمائي السوري والعالمي   ::   مركز بيع منتجات المرأة الريفية في اللاذقية…مساحة عابقة برائحة الريف وخيراته   ::   صنعته سيدات سورية.. مهرجان تذوق وبازار تسوق في الداما روز   ::   صحيفة برتغالية: رونالدو يقرر الرحيل عن ريال مدريد   ::   تنصيب المطران بعلبكي ميتروبوليتا على أبرشية حماة وتوابعها للروم الأرثوذكس   ::   وفاة هلموت كول مهندس توحيد ألمانيا   ::   الأمم المتحدة: 100 ألف مدني محاصرون في الموصل ويستخدمون كدروع بشرية من قبل "داعش"   ::   مقتل 3 فلسطينيين ومجندة إسرئيلية بعملية طعن وإطلاق نار في البلدة القديمة بالقدس   ::   اشتباكات بين الحرس الثوري و"جيش العدل" جنوب شرق إيران   ::   تقارير: سامسونغ تساهم في آيفون 8 بصفقة خيالية   ::   رئيس مجلس الوزراء يصدر قرارا بصرف الرواتب والأجور المستحقة عن شهر تموز في 22 الشهر الجاري   ::   تبدأ في 30 تموز القادم.. سانا تنشر برامج الدورة الثانية لامتحانات الثانوية   ::   تخفيضات على أجور المكالمات حتى آخر أيام العيد   ::   خبرات ورؤى منوعة في ملتقى السلام والمحبة   ::   فوز العربي على الثعلة في مباراة ودية بكرة القدم   ::   توفر 70 بوابة انترنت في فرع الشركة السورية للاتصالات بدرعا   ::   محافظ حمص ووفد جمعية الرابطة الصينية العربية يبحثان فرص الاستثمار بمرحلة إعادة الإعمار   ::   تنفيذي حماة يوافق على تأهيل عدد من المدارس والمراكز الصحية   ::   المحكمة الدستورية العليا تؤكد أحقية مصر في تيران وصنافير   ::   الـ"تايبو" لخسارة الدهون ونحت الخصر   ::   نقص هذا الفيتامين في جسمكِ يعرّضكِ لـ"الزهايمر"   ::   "ديكورات" مُحفّزة على الإنتاجيّة في غرفة المكتب   ::   رسم الحناء لـ اطلالة عيد الفطر‎   ::   سكارليت جوهانسون في اطلالة "ذكورية" في حفل Tony Awards   ::   سيرين عبد النور عن "قناديل العشاق": الموت سيطارد إيف وهكذا ستكون النهاية   ::   اختبار.. هل أنت شخصية نكدية؟   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدمر تحصينات لتنظيم “داعش” وتقضي على العديد من إرهابييه في دير الزور   ::   السورية للتجارة تطرح تشكيلة واسعة من الملابس بأسعار منافسة بالحسكة   ::   الجنائية الدولية تطالب باعتقال سيف الإسلام القذافي   ::   حريق في مطار بروكسل يعطل حركة المسافرين   ::   ليبرمان يدعم فكرة إغلاق "الجزيرة" ويعتبرها أداة دعائية   ::   الترحيل من أمريكا بانتظار 200 مهاجر عراقي   ::   قطر تشتري مقاتلات F15 بـ12 مليار دولار.. وسفينتان أمريكيتان تصلان الدوحة   ::   واشنطن بوست: ترامب يخضع للتحقيق   ::   استهداف سفينة إماراتية بصاروخ قبالة اليمن   ::   دعا «الجميع» إلى تقديم «تنازلات مؤلمة لإنهاء المأساة» … مسعد: رفض معارضة الخارج محاورة السلطة سبب استعصاء الأزمة   ::   جميل: مناقشات تقنية للدستور اليوم وغداً   ::   وفد حكومي برئاسة المهندس خميس يطلع على وضع الأهالي في مراكز الإقامة المؤقتة بالحرجلة: تنفيذ خط جر مياه وبناء مدرسة ومركز للعيادات الشاملة   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على منطقة ومثلث آرك والمحطة الثالثة في البادية ويوجه ضربات قاصمة لإرهابيي “داعش” بريفي الرقة وحلب   ::   السفير آلا: الدول الداعمة للإرهاب تحول قضايا حقوق الإنسان إلى مطية وضحية لألاعيب سياسية   ::   سورية وإيران تبحثان تعزيز التعاون في مجالات تأمين الأدوية النوعية والتجهيزات الطبية   ::   (سورية..أمس.. اليوم.. غدا) في مؤتمر للجالية السورية بروما   ::   عباس تبحث مع وفد روسي إنشاء مكتب للتنسيق بين مجلس الشعب ومركز حميميم   ::   الحمو يبحث مع وفد صيني احتياجات الصناعة الوطنية في مرحلة إعادة الإعمار   ::   مواهب رياضية وطاقات شبابية متميزة ضمن فعاليات الأسبوع الرياضي السادس لكلية التربية الرياضية في جامعة تشرين   ::   “فريق السلام”…كادر طلابي يعزز قدرات الشباب لصناعة مستقبل علمي راسخ   ::   (كأس القارات) في محطة مترو بموسكو   ::   تخصيص 634 مسكنا في مشروع السكن الشبابي بتوسع ضاحية قدسيا و حمص   ::   نسبة النجاح في شهادة التعليم الأساسي 9ر82 %   ::   تأهيل مشروع آبار الرشيدة بالسويداء بكلفة 200 مليون ليرة   ::   الطفل قيس الصفدي مكرما في وزارة الثقافة   ::   الكنيست الإسرائيلي يصادق على قانون خصم مخصصات الأسرى الشهرية من أموال الضرائب الفلسطينية   ::   الفكر العربي وآليات تفسير هزيمة 1967   ::   وحدات من الجيش تحكم سيطرتها على منطقة ومثلث آرك والمحطة الثالثة لضخ النفط في عمق البادية السورية   ::   التربية: نسبة النجاح في التعليم الأساسي 83ر65 بالمئة والإعدادية الشرعية 73ر84 بالمئة   ::   إكثار بذار حماة: غربلة 25 طنا من بذار القمح يوميا   ::   65 شركة تجارية وصناعية في مهرجان رمضان والعيد   ::   الشيوخ الأمريكي يؤيد مشروع قرار بشأن صفقة أسلحة مع الرياض   ::   تيلرسون: السلطة الفلسطينية ستوقف تعويض أسر منفذي الهجمات   ::   العتيبة: قاعدة "العديد" الجوية هي السبب!   ::   سفيرة واشنطن لدى الدوحة تغادر منصبها وسط الأزمة   ::   محلل إسرائيلي يقرأ معركة الرقة وما بعد الانتصار على (داعش)   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية   ::   منح مليار ليرة لمؤسسة الدواجن.. مجلس الوزراء يناقش موضوع الصرفيات المختلفة ويؤكد على ضبطها بشكل صحيح   ::   الجيش العربي السوري يواصل عملياته القتالية بنجاح ويحكم سيطرته على 100 كم مربع في بادية تدمر ويلاحق فلول إرهابيي “داعش   ::   محافظ حلب: تكثيف التحريات للقبض على قاتل الطفل أحمد جاويش   ::   ورشة عمل حول طرق تدريس المناهج الحديثة   ::   “لن أعود إلى قلبي” …تصوير لمواجهة الشباب للإرهاب   ::   “سار” تدرس التعاقد مع وكلاء لتسويق منتجاتها   ::   “تمرة على الطريق”…مبادرة شبابية على الطرقات لمشاركة الصائمين لحظات إفطارهم الأولى   ::   البرازيل تقسو على أستراليا برباعية وديا   ::   الشيوعي السوري الموحد يبحث التحضيرات لاجتماع اللجنة المركزية   ::   محافظ درعا: التمسك بالمصالحات الوطنية بالتوازي مع استمرار الجيش بمحاربة الإرهاب   ::   زراعة 650 هكتاراً بالبطيخ في أراضي منطقة الغاب   ::   محافظ طرطوس أعضاء مجلس مدينة صافيتا المؤقت: العمل بروح الفريق الواحد   ::   المجلس الصحي بدير الزور يناقش آليات مواجهة أمراض الصيف واحتياجات العائلات المحاصرة في الأحياء الشرقية   ::   محافظ القنيطرة: توفير الأجواء المريحة لطلبة الكليات الجامعية لضمان سير العملية الامتحانية بالشكل المناسب   ::   زراعة الحسكة: صرف قيم الحبوب المسوقة من الفلاحين خلال الأيام الثلاثة القادمة   ::   الدخان يتصاعد من مفاعل تشيرنوبل الذري في أوكرانيا   ::   الحصار يضرب قطاعات حيوية في الاقتصاد القطري   ::   الأهمية الإستراتيجية للمعلومات في إدارة الأزمات   ::   فقه الطائفة أم فقه المواطنة؟   ::   ماتيس “مصدوم” من تدني مستوى الجهوزية القتالية لجيش بلاده   ::   أهالي بلدات دروشا وخان الشيح والدرخبية في منازلهم بعد تخليصها من الإرهاب   ::   صالة جديدة للمسافرين في جديدة يابوس..الشعار: تبسيط الإجراءات وتذليل العقبات   ::   نسرين علاء الدين تكتب: لم يعد رمضان يجمعنا..!!!   ::   الجيش العربي السوري يواصل تقدمه على عدة محاور بالبادية ويوقع أكثر من 60 قتيلاً في صفوف إرهابيي “داعش” بدير الزور   ::   نسور قاسيون.. “لا بديل عن الفوز” أمام الصين   ::   التربية: إجراءات حازمة بحق مرتكبي أي مخالفة امتحانية   ::   التجاري يسلم محافظة دمشق 2ر2 مليار ليرة لصالح مشروع خلف الرازي   ::   روسيا تحتفل بعيدها الوطني.. بوتين: حدث مهم للكثير من بلدان العالم   ::   منظمة التحرير وهيئة اللاجئين تنددان بمطالبة نتانياهو حل الأونروا   ::   فتح التسجيل المباشر في الدراسات العليا على اختصاصات طبية   ::   يانصيب معرض دمشق الدولي يعود بجائزة 30 مليون ليرة   ::   جائزة الدولة التقديرية لـ زحلاوي والحناوي ويوسف   ::   منافسات قوية في المرحلة الثانية من بطولة رمضان لفروسية القفز على الحواجز   ::   فرعا المصرف الزراعي التعاوني بدرعا وازرع: المباشرة بصرف قيم محصولي القمح والشعير للفلاحين   ::   2ر21 مليون ليرة لتعويض مربي النحل في حماة   ::   «الذئاب المنفردة» والشيطان الأخرس - بقلم: عرفان نظام الدين   ::   خيارات الولايات المتحدة في ظل أزمة قطر   ::   مركز روسي: هل غزا ترامب الشرق الأوسط؟   ::   الجيش الليبي يؤكد "قائمة مجلس النواب" للإرهاب   ::   احتجاجات عارمة في الرباط دعما لـ"حراك الريف"   ::   قرقاش يتهم قطر بـ"الترويج للمظلومية"   ::   غالبية الأمريكيين يثقون بكومي أكثر من ترامب   ::   الأمن الجزائري يعتقل 6 أشخاص بتهمة الإرهاب   ::   مفوضية اللاجئين: إنقاذ 2500 مهاجر قبالة ليبيا   ::   الجيش العربي السوري يوجه ضربات قاصمة لإرهابيي “داعش” ويقضي على العديد منهم في دير الزور   ::   حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني لروسيا.. المقداد: العلاقات السورية الروسية مصيرية.. السفير كينشاك: سورية ستخرج من الأزمة أقوى وأشد   ::   أكثر من 275 مليون ليرة لتنفيذ مشاريع خدمية وتنموية في عدد من المحافظات   ::   “كسوة العيد” توفر الألبسة للعمال وعائلاتهم بحسومات مغرية وتسهيلات في التسديد   ::   الشرق تطرح منتجات جديدة بأسعار منافسة بـ (صنع في سورية)   ::   حزب ماكرون يتجه نحو الحصول على غالبية كبيرة في الجمعية الوطنية   ::   المهندس خميس للسفير الإيراني: التوسع بإقامة مشاريع استثمارية مشتركة تحقق المصالح المتبادلة للبلدين   ::   دعوات للإسراع بتنفيذ مشروع أتمتة عمليات الإنفاق في القطاع الإداري الحكومي   ::   فوز إسبانيا على مقدونيا في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم بكرة القدم   ::   وزارة الإدارة المحلية والبيئة تتابع تطوير الأنظمة الخاصة بالإدارة السليمة للمواد الكيميائية   ::   تنفيذ مشاريع جديدة بقيمة 7 مليارات ليرة.. اللجنة الوزارية المكلفة الإشراف على مشاريع إعادة الإعمار بحلب: أي تقصير لن يكون مبررا   ::   مذكرة تفاهم بين محافظة طرطوس ومؤسسة الآغا خان   ::   15 مليون ليرة لتعويض مزارعي الكرز المتضررين نتيجة الصقيع في القنيطرة   ::   سفينتان حربيتان إيرانيتان تبحران إلى سواحل الخليج   ::   الإرهاب لن يوقف الإرهابيين   ::   الوهابية والإرهاب: هل تلعب السعودية دور مشعل النيران أو رجل الإطفاء؟   ::   لماذا دفعت قطر مليار دولار للإرهابيين   ::   معركة الرقة بدأت: بِـمَ سترد تركيا؟   ::   الصليب الأحمر: مصير المفقودين الفلسطينيين منذ حرب 2014 مازال مجهولا   ::   القيادة العامة للجيش: وصول الجيش بالتعاون مع الحلفاء إلى الحدود العراقية.. تحول استراتيجي وقاعدة انطلاق لتوسيع العمليات ضد الإرهاب في البادية   ::   الجيش العربي السوري يواصل عملياته ضد إرهابيي “داعش” بريف تدمر ويسيطر على مواقع مشرفة على حقل آرك للغاز   ::   اجتماع عمل في هيئة الإشراف على التأمين برئاسة المهندس خميس..وضع رؤى واستراتيجيات للنهوض بقطاع التأمين ليمارس دوره في تعزيز الاقتصاد الوطني   ::   خبرات كروية: فوز منتخب سورية على الصين مفتاح للوصول إلى نهائيات كأس العالم   ::   محافظة حلب تقيم مأدبة إفطار لعمال المياه والكهرباء والصرف الصحي   ::   تشكيلة واسعة من السلع في مهرجان التسوق الرمضاني بطرطوس   ::   حملتان للتلقيح ضد شلل الأطفال بدير الزور وريف الحسكة.. صحة دير الزور: لا وجود للمرض في الأحياء الآمنة   ::   قيادات من حماس تغادر الدوحة.. وهنية إلى طهران   ::   مقتل 30 شخصا في هجوم لـ "داعش" جنوب الموصل   ::   السفارة الأمريكية في السعودية تحذر من هجمات إرهابية في المملكة   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تصل إلى الحدود السورية العراقية شمال شرق التنف في عمق البادية السورية بعد القضاء على تجمعات “داعش” في المنطقة   ::   مجموعة مسلحة تابعة لما يسمى “قوات درع الفرات” تسلم نفسها وسلاحها إلى وحدات الجيش العربي السوري في ريف حلب الشمالي   ::   وزارة التجارة الداخلية تعد بأن تشهد اللاذقية نقلة نوعية بافتتاح الأفران وتوسعها الجغرافي   ::   مصادرة كميات من مادة الفروج المهرب ومجهول المصدر والصلاحية بمدينة حلب   ::   الطليعة يتعادل مع النواعير وتشرين يستعيد توازنه في الدوري السوري الممتاز لكرة القدم   ::   تقرير أممي..الإمارات تدعم قوات حفتر شرق ليبيا في خرق للقرارات الدولية   ::   وسائل إعلام: مقتل فلسطيني وإصابة أربعة آخرين برصاص إسرائيلي شمال قطاع غزة   ::   ليبرمان: نحن بصدد تسوية مع "المعتدلين" العرب!   ::   الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى 37 بلدة ومزرعة في ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف الرقة الغربي ويسيطر على العباسية وحمامات زنوبيا الأثرية بريف تدمر   ::   مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع تعديل نظامه الداخلي وتقارير اللجان حول مشاريع عدد من القوانين والمراسيم   ::   المهندس خميس يلتقي أعضاء مجلس الشعب عن الحسكة: ندرس تعزيز النقل الجوي إلى المحافظة   ::   شركة صينية تعرض منتجاتها من مواد البناء والإسكان في وزارة الأشغال العامة   ::   فنانو ملتقى السلام والمحبة يبدعون بأعمال تكرس الفن لمقاومة العنف   ::   دراما رمضان.. تنوع في المضمون وتباين بالشكل   ::   تقديرات بانتاج 280 طنا من الشعير و253 طنا من البيقية في القنيطرة   ::   التحضير لتنفيذ امتحانات الفصل الثاني في الكليات التابعة لجامعة الفرات في الحسكة   ::   محافظة ريف دمشق: مشاريع تنموية في وادي بردى ومساعدة سكانها للنهوض بعملهم من جديد   ::   مواجهات ساخنة في الدوري السوري الممتاز لكرة القدم   ::   السخرية من زيادة أوزان المراهقين تزيد مخاطر إصابتهم بـ السمنة   ::   أكثري من تناول الكرز في هذا الشهر   ::   حلول للمشكلات الرائجة أثناء إعداد الفطور   ::   وصفات العناية بالشعر من الطبيعة   ::   نجمات مسلسلات رمضان في سباق الأناقة   ::   نجوى كرم تحسم موقفها من نجمات الموسم الرمضاني 2017.. فمن إختارت؟   ::   باحثون يؤكدون أهمية الزواج للصحة.. وخاصة صحة القلب   ::   مستقبل "روج آفا": توضيحٌ لأربعة نماذج محتملة: بقلم: سونر چاغاپتاي   ::   من يريد تدمير قطر؟ بقلم: ألكسندر فرولوف   ::   وزير خارجية قطر: إيران مستعدة لتزويدنا بمواد غذائية وستخصص لقطر 3 موانئ   ::   بوتين يصل إلى أستانا للمشاركة في قمة منظمة شنغهاي للتعاون   ::   الخارجية: الولايات المتحدة تقود تحالفا يمارس الإرهاب وينتهك قواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على منطقة تل الفري ومنتجع زنوبيا بريف حمص الشرقي ويكبد إرهابيي “داعش” خسائر كبيرة بريف السويداء   ::   سورية تدين بشدة الهجومين الارهابيين اللذين تعرضت لهما إيران: تقف خلفهما دول ودوائر معروفة   ::   عباس رئيساً لمجلس الشعب لعام جديد: نتائج الانتخابات تضعنا أمام مسؤولية تحويل الأقوال إلى أفعال   ::   الوزير الغربي: إحداث وحدة لتعبئة الغاز المنزلي في سلمية   ::   كابلات دمشق تنتج بـ 6,858 مليارات ليرة في خمسة أشهر   ::   الناشرون يتحضرون للمشاركة في معرض الكتاب   ::   هيئة الكتاب تصدر الأعمال الكاملة للشاعر عمر أبو ريشة   ::   “نظرة ريادية”…برنامج تحفيزي يلقي الضوء على التجارب الشبابية الناجحة في مجال الأعمال   ::   منتخب سورية يتعادل مع نظيره الياباني وديا   ::   إكثار بذار درعا يفتتح باب الاكتتاب على بذار البطاطا المستوردة   ::   بدء الحملة الوطنية للقاح ضد الحصبة بدير الزور   ::   أهالي تجمع الذيابية يطالبون بالإسراع في إعادة تأهيل منازلهم التي تعرضت للتدمير جراء الإرهاب   ::   تقديم مساعدات مادية وسلات غذائية للأسر المحتاجة ولذوي الإعاقة في الحسكة   ::   محافظ ريف دمشق: سورية ستحقق الانتصار بفضل بطولات الجيش ودماء الشهداء   ::   صحة السويداء تعلن عن أسماء المقبولين للاشتراك في مسابقة التعيين التي أعلنت عنها   ::   عشرات القتلى والجرحى بهجومي طهران والأمن يعلن انتهاء العمليات في مبنى البرلمان   ::   السفير القطري لدى واشنطن: ننسق مع إسرائيل في غزة   ::   البرلمان التركي سيمرر مشروع إرسال قوات عسكرية إلى قطر   ::   واشنطن تتهم الأمم المتحدة بـ"التحيز ضد إسرائيل" وتهدد بترك مجلس حقوق الإنسان   ::   وسائل إعلام خليجية تكشف شروطا حملها أمير الكويت لقطر من أجل إنهاء المقاطعة   ::   ألمانيا تنقل جنودها من قاعدة إنجيرليك التركية إلى الأردن   ::   الجيش العربي السوري يبسط سيطرته على التلال الحاكمة شمال شرق تدمر ويقضي على العشرات من إرهابيي “داعش” في دير الزور وريف سلمية الشرقي   ::   إعادة الكهرباء إلى المناطق المأهولة والدوائر الحكومية في حي الوعر   ::   مسابقة للتعاقد مع 51 عاملاً في شركة صناعة الأحذية بالسويداء   ::   مجلس الوزراء يوافق على خطة مصرف سورية المركزي المتعلقة باستئناف منح القروض   ::   (السورية المصرية) للخدمات النفطية ترفع رأس مالها إلى 75 مليون ليرة   ::   “موزاييك” معرض فني لأطفال مصياف   ::   نسور قاسيون يلتقون الساموراي غداً ودياً   ::   كنار توقع عقداً لتركيب خط إنتاج حديث بقيمة 1,200 مليار ليرة   ::   محافظ حمص يطلع على أعمال الورشات الفنية لتأمين البنى التحتية في قرية الرقة غرب حي الوعر تمهيدا لعودة الأهالي إليها   ::   الموافقة على مشاريع إعادة تأهيل المنظومة المرورية وصيانة عدد من المدارس والطرقات   ::   محطة تصفية مياه بللوران في الخدمة من جديد   ::   تأهيل وزراعة أشجار في حديقة ابن زيدون بالقنيطرة في يوم البيئة العالمي   ::   استلام محصول القمح من الفلاحين في مركزي جرمز والثروة الحيوانية بالقامشلي   ::   أجهزة طبية لمركز الخدمات الصحية بالسويداء   ::   ‫نتنياهو: لن ننسحب من الجولان أبدا   ::   السفيرة الأمريكية في الدوحة تؤكد دعم الولايات المتحدة لقطر   ::   عاجل العائلة الحاكمة بقطر تطلب الحماية الأمريكية مقابل تريليون دولار   ::   واشنطن تدرج روسيا وإيران في خندق واحد مع الإرهاب!.. وموسكو تعلق   ::   الدوحة: هناك علامة استفهام كبرى حول مستقبل مجلس دول التعاون   ::   نتنياهو: سنحتفظ بسيطرتنا العسكرية على الضفة الغربية مهما ستكون صيغة التسوية   ::   مجلس الشيوخ الأمريكي يصدق على نقل السفارة إلى القدس   ::   واشنطن تسحب "عملاقتيها" من قرب السواحل الكورية   ::   الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على مساحات جديدة ونقاط استراتيجية بريفي سلمية وحمص ويقضي على عدد من إرهابيي “داعش” في دير الزور   ::   طوابع وبوسترات معرض دمشق الدولي…هوية بصرية تاريخية مميزة   ::   تباين في الآراء حول مشروع تعديل النظام الداخلي لمجلس الشعب   ::   ما إجراءات وزارة الإدارة المحلية والبيئة لتحقيق التنمية المستدامة؟   ::   تنظيم عمل مراكز التدريب السياحي والفندقي الخاصة   ::   قريباً..تجربة حول الاستفادة من الطاقة البديلة في مخبز المزة الآلي   ::   السماح للشركات الأجنبية المشاركة في معرض دمشق الدولي ببيع معروضاتها   ::   تكريم الرياضيين المتميزين في اللاذقية   ::   مذكرة تفاهم بين جامعة دمشق ونقابة المهندسين   ::   مجلس مدينة حمص: حملة نظافة لشارع الأهرام   ::   غرفة زراعة حماة توزع بذور وشتول خضراوات للأسر الفقيرة في ريف المحافظة   ::   فعاليات فنية وثقافية واجتماعية ضمن ملتقى السلام والمحبة للنحت والتصوير الزيتي باللاذقية   ::   المجلس الصحي الفرعي بالقنيطرة يناقش خطط وإجراءات الوقاية لمواجهة أمراض الصيف   ::   تنظيم ضبوط تموينية مخالفة بالحسكة ودرعا وحمص خلال الأسبوع الأول من رمضان   ::   حيدر: موضوع المخطوفين من أبناء السويداء قاب قوسين أو أدنى من الحل   ::   قطر تصدر بيانا حول إجراءات دول عربية ضدها   ::   السعودية ومصر والإمارات والبحرين تعلن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر   ::   الكرملين يعلق على الأزمة الخليجية القطرية   ::   الائتلاف السوري يدرس اتخاذ موقف من الأزمة حول قطر   ::   القاهرة تقطع علاقاتها مع الدوحة وتمهل السفير القطري 48 ساعة لمغادرة البلاد   ::   طهران تبدي استعدادها لتزويد الدوحة بالسلع   ::   قلق إسرائيلي من ممر إيراني بري إلى بيروت!   ::   أنباء عن إبعاد قيادات من "حماس" في قطر.. والحركة تنفي   ::   بكين تؤيد انضمام إيران لقمة منظمة شنغهاي للتعاون   ::   تركيا تعرض الوساطة لحل الأزمة الخليجية القطرية   ::   الإنذارات الأربعة وقاسم سليماني...كلمة السر في قطع العلاقات مع قطر   ::   تركيا تسقط الجنسية عن 130 شخصا بينهم غولن   ::   الحرب الإعلامية تشتعل بين قطر والخليج   ::   قطر اليوم ........   ::   الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة مسكنة الاستراتيجية بريف حلب الشرقي ويكثف عملياته ضد إرهابيي “داعش” في ريف سلمية الشرقي   ::   الخارجية: لا يمكن السكوت على مجازر “التحالف” ومن يرد محاربة “داعش” لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية   ::   عباس: المواطن سيبقى عنوان عمل مجلس الشعب… المهندس خميس: الحكومة أمام مسؤوليات كبيرة وتقدر معاناة المواطنين   ::   (المصادر المجهولة) تحول وسائل الإعلام الأمريكية إلى مسخرة   ::   بينفيلدت: رجال أعمال من جنوب أفريقيا يزورون سورية قريبا   ::   القوات الجزائرية تعتقل ثلاثة إرهابيين في ولاية تبسة شرق البلاد   ::   بعد ارتداده إلى عقر دار داعميه.. تيريزا ماي: الإرهاب يولد الإرهاب   ::   النظام البحريني يوقف صدور صحيفة الوسط   ::   إكثار بذار درعا يستلم أكثر من 123 طن شعير وتسويق القمح بداية الأسبوع القادم   ::   إخماد حريق قرب بلدة السويدة بمنطقة مصياف   ::   تربية حلب: العمل جار لتجهيز وصيانة 50 مدرسة في الأحياء التي تمت إعادة الأمن إليها   ::   سد النقص في الكوادر البشرية وتأمين سيارات حديثة أبرز مطالب المديريات الرسمية والخدمية بمحافظة القنيطرة   ::   محافظ الحسكة يتفقد سير امتحانات الشهادة الثانوية في مدينة القامشلي   ::   محافظ السويداء وأمين فرع حزب البعث يتفقدان سير الامتحانات الجامعية   ::   الجيش السوري يسيطر على آخر معاقل داعش في ريف حلب الشرقي   ::   الشرطة البريطانية: أحرزنا تقدما في كشف هوية منفذي هجوم لندن   ::   قاديروف يعرض على لندن المساعدة في مكافحة الإرهاب   ::   عقوبات أمريكية محتملة على قطاع النفط في فنزويلا   ::   الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على 1400 كم مربع في البادية السورية ويعيد الأمن والاستقرار إلى 22 قرية ومزرعة بريف حلب الجنوبي الشرقي   ::   الشرطة البريطانية تعلن مقتل ستة أشخاص وإصابة العشرات في اعتداء وسط لندن   ::   البطريرك يازجي يجدد دعوته لإنهاء الأزمة في سورية   ::   رئاسة مجلس الوزراء: قبول طلبات المهندسين الذين تخرجوا خلال السنوات السابقة من غير المفرزين للنظر بتعيينهم   ::   المهندس خميس لـ وفد هندي: نرحب بمشاركة الهند في إقامة مشاريع استثمارية مشتركة في مرحلة إعادة الإعمار   ::   خسى الجوع.. حملة لجمعية ساعد تسعى لتقديم مليون وجبة إفطار بعدد من المحافظات   ::   هيمنة أعمال الأجزاء على مسلسلات البيئة الشامية في موسم رمضان الحالي   ::   ريال مدريد يحتفظ بلقب أبطال أوروبا بفوزه على يوفنتوس   ::   المجلس العالمي لزراعة الأسنان-فرع سورية يعقد ملتقاه الأول في قاعة جامعة دمشق للمؤتمرات   ::   فعالية لمنفذية حمص للحزب السوري القومي الاجتماعي تأكيدا على عودة الحياة الطبيعية للمدينة   ::   اللجنة الوزارية المكلفة تتبع المشاريع في اللاذقية تبحث واقع الاستثمارات والمخالفات   ::   أكثر من 770 طناً تقديرات إنتاج الكرز في القنيطرة   ::   اللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع في الزبداني تستعرض الأعمال التي تم تنفيذها   ::   الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى 22 قرية ومزرعة بريف حلب الجنوبي الشرقي ويقضي على العشرات من إرهابيي “داعش” بدير الزور   ::   الأمن العام اللبناني يوقف عميلا للعدو الإسرائيلي ويكشف مؤسسة لتنفيذ عمليات أمنية ضد دول عربية يديرها ضباط إسرائيليون   ::   إصابة عشرات الفلسطينيين في اعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة   ::   الحمو وعبد الله يبحثان مع صناعيي دمشق وريفها صعوبات العمل   ::   منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره العماني ودياً   ::   المجلس العالمي لزراعة الأسنان-فرع سورية يعقد ملتقاه الأول في قاعة جامعة دمشق للمؤتمرات   ::   بدء عمليات حصاد محصولي القمح والحمص للموسم الحالي بالسويداء   ::   الجيش العربي السوري يحبط محاولة تسلل إرهابيين من “داعش” بدير الزور ويلحق خسائر في صفوفهم بريفي حماة وحمص   ::   الجهات المختصة تضبط وكراً للمجموعات الإرهابية يحتوي قطعاً أثرية مسروقة ومعملاً لتصنيع العبوات في حي الوعر بمدينة حمص   ::   الغربي: 11 مركزا تنمويا زراعيا في عدد من المحافظات بكلفة نحو مليار ليرة للمركز الواحد دعما للفلاحين   ::   فرنسا تفوز على الباراغواي بخماسية نظيفة في مباراة دولية ودية   ::   محافظ اللاذقية يتفقد ترميم المنازل في قرية القصب بالريف الشمالي   ::   مجلس الأمن يصدق بالإجماع على قرار بفرض عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية   ::   الجيش السوري يرسل قوات "ضخمة" إلى الحدود مع الأردن   ::   إصابة 3 فلسطينيين بالرصاص و7 مسعفين بالاختناق في قطاع غزة   ::   تركيا تعتقل متحدثا باسم حزب مؤيد للأكراد   ::   ربع مليون فلسطيني يؤدون الجمعة الأولى من رمضان في الأقصى   ::   القوات العراقية تعلن تحرير حي الصحة الأولى في أيمن الموصل   ::   إسرائيل تستعد للمصادقة على بناء 2600 وحدة استيطانية   ::   مهرجان التسوق “رمضان كريم والعيد 3” بحمص.. تفعيل للحراك التجاري   ::   الوزير الغربي من أسواق مصياف: تشديد الرقابة و محاسبة المخالفين   ::   الجيش اليمني ينفي استهداف ناقلة نفط قبالة سواحل باب المندب   ::   الجيش العربي السوري يقضي على العشرات من إرهابيي “داعش” في دير الزور وريفي سلمية وحمص   ::   6 مليارات كلفة تنفيذ خط التوتر العالي على مسار الديماس دير علي   ::   الشعار يخرج الدفعة المسلكية الأولى للشرطيات باللاذقية   ::   المهندس خميس يسند وظيفة مدير عام الجمارك إلى فواز أسعد   ::   إصابة مدير مؤسسة سد الفرات بانفجار لغم من مخلفات “داعش” الإرهابي   ::   وضع حجر الأساس للفرن الآلي وافتتاح دائرة النقل في الصفصافة   ::   هيئة الكتاب تدعو المترجمين للمشاركة بأبحاثهم في ندوتها السنوية   ::   الكوميديا حاضرة في دراما رمضان   ::   حسابات اللياقة على الـ"انستقرام" لنشاط طوال العام   ::   الأرضيّات الملوّنة في "ديكورات" الشقق الـ"مودرن"   ::   عصائر طبيعية لإنقاص وزن جميع أفراد الأسرة   ::   د. روز يكشف عمليّات ميلانيا ترامب وتكلفتها!   ::   أجمل إطلالات مهرجان كان 2017   ::   في "أسئلة النجوم".. هل سيتزوج ميلاد يوسف مرة جديدة؟   ::   أسبوع الانتحار.. لماذا.. وكيف؟   ::   إنتل تنتج حاسوبا بحجم بطارية الهاتف المحمول!   ::   الجيش العربي السوري يدمر آليات لإرهابيي “داعش” بريف حمص الشرقي   ::   وزير الدفاع المصري: غاراتنا الجوية على أهداف في ليبيا حق أصيل   ::   ترامب يعتزم تجميد قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس   ::   واشنطن: إصابة 11 أمريكيا بتفجير كابل   ::   الأردن يسلم سفير إسرائيل احتجاجا على استفزازات تل أبيب للمسجد الأقصى   ::   مصرع أكثر من 40 مهاجرا عطشا شمالي النيجر   ::   إصابة 4 جنود جزائريين بهجوم على حاجز أمني   ::   استمرار الاحتجاجات في منطقة الريف شمال المغرب   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوما يقضي بإحداث معهد باسم “المعهد العالي للغات” في جامعة حماة   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تدمر تجمعات وتحركات لتنظيم “داعش” الإرهابي في دير الزور   ::   المهندس خميس: سيتم إبعاد كل فاسد عن قطاع الجمارك   ::   خلية عمل لتحسين خدمة الصرافات الآلية بحماة   ::   للمرة الأولى محليا والثانية عربيا… ملتقى فرع سورية للمجلس العالمي لزراعة الأسنان السبت القادم   ::   نائبان إيرانيان يطالبان بمساءلة النظام التركي على تسلل الإرهابيين عبر الحدود إلى إيران   ::   سلطات آل خليفة تحل جمعية “وعد” المعارضة   ::   تركيب وحدتي نفاذ ضوئيتين بسعة 927 خطا هاتفيا في مدينة درعا وبلدة قرفا   ::   مجلة نيوزويك: نصف متابعي ترامب على تويتر مزيفون   ::   تكريم 75 من الطلبة الأوائل في برنامج التعليم المفتوح في جامعة البعث   ::   توزيع سلات غذائية رمضانية على الأسر المحتاجة بريف حماة الغربي   ::   ترحيل أكثر من مليون و436 ألف متر مكعب من الأنقاض من أحياء حلب التي تمت إعادة الأمن إليها   ::   مساعدات مالية للأطفال المصابين جراء سقوط شجرة بمدرسة في الحسكة   ::   دوريات حماية المستهلك تنظم ضبوطا تموينية خلال جولتها بأسواق السويداء   ::   الجيش العربي السوري يقضي على إرهابيين من “داعش” ويدمر مقراتهم جنوب دير الزور   ::   المهندس خميس خلال جولة على امتحانات الثانوية: إرادة السوريين على مواصلة العلم رسالة للعالم تؤكد صمودهم وتصميمهم   ::   أكثر من 205 آلاف طالب وطالبة في امتحانات الثانوية العامة   ::   الخليل والسفير الإيراني يبحثان تسهيل دخول البضائع السورية إلى الأسواق الإيرانية   ::   التطور اللغوي في العربية المعاصرة…محاضرة في مجمع اللغة العربية غداً   ::   الغربي: جولات ميدانية على الأسواق طيلة شهر رمضان   ::   مسابقة للعروض المسرحية باللغة الفرنسية على مسرح الزهراوي بحمص   ::   محافظ درعا يتفقد عملية إعادة تاهيل وصيانة بعض شوارع المدينة   ::   محافظ حماة: اتخاذ الاجراءات الكفيلة بنجاح ونزاهة امتحانات الثانوية العامة   ::   سامسونغ تستعد للكشف عن هاتفها الجديد القابل للطي   ::   محافظ الحسكة يطلع على واقع الأسعار في الأسواق   ::   بريطانيا.. اعتقال طيار ليبي على خلفية هجوم مانشستر   ::   ترامب يعلق على حادث قتل رجلين دافعا عن مسلمة محجبة   ::   حيدر للسفير الإيراني: تسارع المصالحات نتيجة لإنجازات الجيش والقوات الحليفة   ::   تقرير إسرائيلي يكشف: للكيان الصهيوني حصة كبيرة من أرباح صفقات السلاح بين واشنطن والرياض   ::   أسير لدى إسرائيل ينتخب عضوا في مركزية "فتح"   ::   الجيش العربي السوري يوسع نطاق سيطرته ويوقع أكثر من 2000 إرهابي من “داعش” بين قتيل ومصاب بريف حلب الشرقي   ::   برعاية الرئيس الأسد.. قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار: سورية حصن الكبرياء وقلعة المجد   ::   التربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربية   ::   إنجاز اتفاق التسوية في حي برزة بإخلائه من جميع المظاهر المسلحة   ::   المهندس خميس يطلع على واقع عمل وكالة سانا: حرية الإعلامي الذي يمارس دوره بشفافية مصانة ونعمل على تطوير أدوات الإعلام الرسمي   ::   اختتام ورشات تدريب خاصة بالحرف التقليدية التراثية   ::   آلاف الأسطوانات الموسيقية والكتب والصور النادرة في أرشيف أديب مخزوم   ::   الوحدة يلتقي الوحدات الأردني غداً بطموح متابعة التألق في كأس الاتحاد الآسيوي   ::   في يوم قوى الأمن الداخلي.. مسير سيارات ودراجات وعروض للفرسان   ::   يتضمنان أنشطة ترفيهية وتعليمية ودعما نفسيا… افتتاح مركزين لرعاية الطفولة بمدينتي درعا وأزرع   ::   ضبط مواد غذائية مخالفة ومنتهية الصلاحية في مدينة حمص   ::   زراعة حماة تقدر إنتاج المحافظة من العسل بـ 150 طنا لموسم القطاف الأول   ::   محافظ اللاذقية يبحث مع بعثة الصليب الأحمر الدولي تعزيز التعاون في تنفيذ المشاريع الخدمية   ::   محافظ ريف دمشق خلال تفقد الأسواق والخدمات في جرمانا.. تطبيق الأنظمة والقوانين بحق المخالفين   ::   التربية تنهي الاستعدادت اللازمة لنجاح سير امتحانات الثانوية العامة يوم غد   ::   روسيا والصين تحذران كوريا الجنوبية واليابان   ::   لأول مرة.. السعودية تطبق الضريبة الانتقائية على منتجات   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتيح لأشقاء وشقيقات الشهداء التقدم للمسابقات العامة ضمن نسبة الـ 50 بالمئة المحجوزة لذوي الشهداء   ::   الموافقة على طرح مشاريع في مجالات الطاقة والنقل والسياحة والصناعة والموارد المائية على التشاركية   ::   الجيش العربي السوري يحبط محاولات اعتداء لإرهابيي “داعش” على نقاط عسكرية بدير الزور   ::   تأهيل عدد من صالات ومنافذ بيع السورية للتجارة بدمشق.. والوزير الغربي يدعوها لإرضاء الزبائن   ::   افتتاح أقسام الإسعاف والأمراض الإنتانية والنفسية بمشفى المواساة بعد إعادة تأهيلها   ::   “أزمة حادة” في العلاقات بين ممالك ومشيخات الخليج   ::   وزارة الثقافة تعلن عن جائزة الدولة التشجيعية للعام الحالي   ::   إعادة تشغيل 4 محطات وقود في حلب   ::   محافظ اللاذقية: توزيع مقاسم على الحرفيين في المنطقة الصناعية الشهر القادم   ::   مناقشة آليات تفعيل العمل وإنجاز البنى التحتية في المنطقة الصناعية بمنطقة الحلس بريف محافظة القنيطرة   ::   بمناسبة عيد قوى الأمن الداخلي… ندوة عن شهداء 29 أيار في الحسكة   ::   محافظ السويداء: توفر سلل رمضانية تضم مختلف المواد الأساسية التي تحتاجها الأسرة وبأسعار منافسة   ::   بريطانيا تثأر لمانشستر في سوريا "مع خالص الحب"   ::   باريس سان جيرمان يفوز بكأس فرنسا لكرة القدم في الوقت الضائع   ::   الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى عدد من القرى والبلدات في ريف حلب الشرقي ويوقع العشرات من إرهابيي “داعش” بين قتيل ومصاب   ::   اجتماع عمل للمهندس خميس في مؤسسة الإسكان العسكرية: ضرورة تعديل آلية توزيع المساكن التي تقوم المؤسسة ببنائها   ::   سورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهاب   ::   إعادة افتتاح مقر مطرانية الروم الأرثوذكس بحمص.. البطريرك يازجي: السوريون يقفون صفا واحدا بمواجهة الإرهاب   ::   انطلاق الأسبوع الثقافي الأول للغات في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الفرات في دير الزور   ::   إطلاق مشروع الشباب السينمائي الأول في سينما بلانت بالسويداء   ::   السياحة تقيم مهرجانا فنيا بفندق بلودان الكبير بريف دمشق   ::   تشرين يتغلب على المجد ويقترب من الصدارة   ::   قصف روسي تحت الأعماق في المتوسط   ::   الموت ينال من بريجنسكي!   ::   باريس تحتضن اللقاء الأول لبوتين وماكرون والأجندة عريضة   ::   واشنطن تجهز لأول اختبار لاعتراض صاروخ باليستي عابر للقارات   ::   فوائد التمر الصحيّة "صادمة"   ::   في يوم اللاحمية العالمي: الأكل قد لا يكون سبب السمنة   ::   شروط استخدام الأبيض في "ديكورات" المنزل   ::   مكياج كيم كرداشيان واسراره للمرة الأولى   ::   حفل amfAR : أجساد عارية وإطلالات مبتذلة   ::   نجوى كرم: الزواج السرّي ممنوع.. ولن أُخفي زواجي ولو لحظة واحدة   ::   الجيش اللبناني يحبط محاولة تسلل إرهابيين من جرود عرسال   ::   المؤسسة العامة للتبغ تبدأ تمويل محصول التبغ للموسم الحالي   ::   تربية الحسكة تنجز كل الاستعدادات لامتحانات الشهادة الثانوية العامة   ::   ورشة عمل تدريبية للإعلاميين في السويداء   ::   طالب يحرق مدرسة   ::   الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى منطقتي خنيفيس والصوانة بالريف الجنوبي الشرقي لحمص ويدمر نفقاً وأوكاراً لتنظيم “داعش” في دير الزور   ::   دمشق تشيع جثمان الموسيقار سهيل عرفة.. موسيقيون: ناضل لهوية الأغنية السورية   ::   اعتقال شخص بتهمة التخطيط لتنفيذ هجوم في ألمانيا   ::   موسكو: إبعاد إستونيا دبلوماسيين روسيين لن يبقى دون رد   ::   وقفة تضامنية في موسكو مع الأسرى العرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي   ::   يازجي: زيارة شركتين سياحيتين من إيطاليا وأخرى فرنسية إلى سورية   ::   دعوات بمجلس الشيوخ الأمريكي لإلغاء صفقة أسلحة مع نظام بني سعود لدعمه الإرهاب   ::   وزير العدل في النظام التركي يقر بعزل أكثر من أربعة آلاف قاض بذريعة صلتهم بمحاولة الانقلاب   ::   إصابة عدد من الفلسطينيين خلال اقتحام الاحتلال الإسرائيلي قلقيلية   ::   مادورو يقترح إجراء حوار مع مسؤولي المعارضة   ::   إشهار جمعية زنوبيا للمرأة السورية رسميا   ::   تخريج 59 مهندسا من المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا وفرع المعهد بحلب   ::   وحدات من الجيش العربي السوري تسيطر على الباردة وجبل زقاقية خليل في منطقة القريتين والمحسة والعديد من التلال المحيطة بها في ريف حمص الشرقي   ::   الوزير الشعار يتفقد قسم شرطة القابون: النصر الأكبر يوم تطهير كل الأراضي السورية من دنس الإرهاب   ::   العثور على صواريخ أمريكية وقذائف إسرائيلية من مخلفات التنظيمات الإرهابية في حي الوعر بحمص   ::   محافظ حمص لـ القائم بالأعمال في السفارة البرازيلية: نرحب بمساهمة الدول الصديقة في إعادة الإعمار   ::   يازجي خلال أعمال جمعية الصحة العالمية في جنيف: الحكومة السورية تعمل بكامل طاقاتها لتلبية الاحتياجات الصحية لجميع المواطنين   ::   البنتاغون: مقتل أكثر من 100 مدني بقصف أمريكي على الموصل   ::   يازجي: وزارة السياحة بدأت باستخدام الضبط الإلكتروني للمخالفات وتقييم المنشآت   ::   العدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاء   ::   محافظة القنيطرة تستكمل تحضيراتها لامتحانات الشهادة الثانوية العامة والمهنية   ::   الهطولات المطرية في محافظة الحسكة تسهم في تحسن واقع الثروة الحيوانية   ::   حملة نظافة في تجمع جديدة الفضل للنازحين بريف دمشق   ::   اعمال صيانة لخط التوتر العالي المغذي لمحافظة السويداء   ::   المهندس خميس خلال مؤتمر نظمته الجمعية البريطانية-السورية بعنوان “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها”: الحكومة اتخذت إجراءات استثنائية لتعزيز صمود قطاع الطاقة عبر تأهيل البنى التحتية للمنشآت التي دمرها الإرهاب   ::   طاحونة دمشق وغربال أستانا - بقلم: سهام يوسف   ::   بمناسبة الذكرى (43) لحرب تشرين التحريرية، أعد العميد الركن الدكتور رزق الياس، الذي ساهم في هذه الحرب كضابط أركان في إدارة الاستطلاع، دراسة وثائقية عنها بغية الاطلاع والاستفادة.   ::   الخاسر في عدم التفاهم الروسي-الأمريكي هو الشعب السوري   ::   دراسة موجزة حول شعار الـجمهورية العربية السورية وعلمها   ::   دراسة حديثة: 87.4% من سكان سورية تحت خط الفقر والأسرة تحتاج 6 أضعاف دخلها الحالي   ::  

الصفحة الرئيسية  » دراسات » بمناسبة الذكرى /72/ لتأسيس الجيش العربي السوري(*) التجربة الأولى لتأسيس جيش عربي في سورية والعقبات التي أعترضته 1918-1920 (الفصل الثاني)


بمناسبة الذكرى /72/ لتأسيس الجيش العربي السوري(*) التجربة الأولى لتأسيس جيش عربي في سورية والعقبات التي أعترضته 1918-1920 (الفصل الثاني)

الرأي السوري - 29/07/2017

إن بناء جيش عربي في سورية لم يتم بين يوم وليلة، ولم يظهر إلى الوجود نتيجة قرار صدر أو أمر من جهة معينة إنما كان نتاج مرحلة طويلة من الكفاح ضد الاستعمار تكونت خلالها القواعد الأولى للجيش، وتدربت على الأعمال القتالية مجموعاته القتالية، واكتسبت الخبرات الميدانية التي وظفتها في خدمة قضايا الوطن والأمة، بعد أن مرت بظروف صعبة ووضعت الحواجز والعقبات للحيلولة دون تشكلها إلا أن إيمان الجماهير في قطرنا بضرورة تهيئة أسباب التحرر والدفاع عن مقدراتها والنضال السياسي الصبور والطويل واليقظة العربية التي كانت سورية مركزاً أساسياً لها.. كل ذلك أدى إلى دفع عملية بناء اللبنات الأولى لقوات مسلحة عربية في سورية وسنتحدث عن الأرضية السياسية الوطنية التي انطلقت منها هذه التجربة الرائدة وصولاً إلى تأسيس الجيش ورعايته والمشكلات التي أثرت على مسيرته والدور الذي مارسته في الدفاع عن حرية الوطن واستقلاله انطلاقاً من العلاقة الوطيدة بين السياسة وتكوين القوة القادرة على خوض غمار الحرب سواءً أكانت هذه الحرب حرباً عادلة كالتي خاضها جيشنا المقدام في معركة ميسلون 24 تموز 1920، أو ظالمة كالحملة التي خاضتها القوات الفرنسية ضد قطرنا والتآمر الذي سبق أعمالها العسكرية العدوانية في تلك الفترة هي بالنتيجة  توضح العلاقة الحتمية التي تربط بين السياسة والحرب والتي أصبحت قانوناً يفسر ظواهر الحرب وشؤون الصراع المسلح على مستوى العالم بأكمله.

وانطلاقاً من ذلك كله سنبحث في الإدارة العربية السورية بعد تحريرها من  الأتراك والصعوبات التي واجهتها والكيفية التي عالجت بها موضوع تأسيس جيش وطني في سورية وماهية هذا الجيش وتنظيمه ومواجهة التآمر الاستعماري الجديد الذي ابتلى به شعبنا.

أولاً: الأوضاع السياسية والعسكرية لسورية 1918-1920 والصعوبات التي واجهتها:

بعد وصول القوات العربية وقوات الحلفاء إلى دمشق  نفذت عملية تحرير سورية من الأتراك على محورين: الأول هو المحور الساحلي الذي اختارته ونفذته قوات الحلفاء ومعظمها من الجيش البريطاني بقيادة الجنرال اللنبي وكان القتال على هذا المحور أشبه بالنزهة العسكرية لأن القوات التركية قد انسحبت منه قبل انسحابها من داخل سورية ولم تترك فيه أية قوة عسكرية لذلك لم تتعرض قوات الحلفاء إلى مصاعب تذكر في هذا الاتجاه الممتد من حيفا وعكا إلى صور وصيدا ثم بيروت وطرابلس وغيرها من المدن الساحلية السورية واللبنانية والفلسطينية.

أما المحور الثاني فهو المحور الداخلي الذي اتصفت عملياته العسكرية بالشدة بعض الشيء، ونفذتها قوات الثورة العربية أو ما سمي وقتها بـ"جيش الشمال" الذي تعاظمت قوته وازداد عدده بعد انضمام جميع المواطنين في سورية إليه..، واستطاع تحرير معظم مدن سورية الداخلية وهي – حمص وحماه وحلب ووصل إلى محطة المسلمية شمال حلب في 30 تشرين الأول عام 1918.

وهكذا بعد شهر ونيف من القتال المستمر الذي خاضته قوات الثورة العربية بشجاعة واندفاع وتصميم تحرر معظم أراضي ولاية سورية، وأثبتت مدى تشوق السوريين إلى الحرية وتمسكهم بمبادئ القومية العربية، واستعدادهم للتضحية في سبيل تحرير الوطن من المستعمرين الأتراك الذين وضعوا كل ثقلهم العسكري والسياسي للبقاء في سورية وشكلوا فيلقاً كبيراً سلموا قيادته لـ"مصطفى كمال أتاتورك" وكلفوه بمهمة الاحتفاظ بالأراضي السورية لكن هجوم الجيش العربي المظفر والأعمال القتالية الناجحة لرجال سورية أنزل بالقوات التركية أفدح الخسائر وأجبرها على الانسحاب من شمال سورية فرفرف العلم العربي، علم الثورة العربية على معظم المدن السورية.

بعد تحرير سورية من العثمانيين بدأت مرحلة جديدة في حياتها السياسية والعسكرية تحمل في طياتها مصاعب جمة ناجمة عن الآثار السلبية التي تركتها الحرب العالمية الأولى التي أثرت بشكل مباشر على الحياة فيها حيث عانت جماهيرها من جميع أنواع الحرمان، وقد هلك الآلاف من الجوع والمرض بسبب الظلم الذي مارسته تركيا من أجل تمويل جيشها الرابع الذي اتخذته من الأراضي السورية مركزاً له وتسبب بضرر السكان العرب، وعلى سبيل المثال فقد مات جوعاً في بعض مناطق المشرق العربي نحو 120 ألف نسمة قبل الحرب وأكثر من ذلك بكثير خلال سنوات الحرب العالمية الأولى.

وبذلك تركت تركيا بلاد الشام في ظروف اقتصادية سيئة، وهذا ما شكل عبئاً على الحكومة العربية التي تشكلت فيها.

لقد شهدت سورية العديد من ا لإجراءات العسكرية بعد طرد الأتراك، وكان الجنرال اللنبي القائد العام لجيوش الحلفاء وراء تلك الإجراءات التي تخدم مخططات المستعمرين وتنسجم مع الاتفاقات السرية المذكورة التي وقعها الإنكليز والفرنسيون خلال أيام الحرب وما بعدها.

فمنذ الثالث والعشرين من شهر تشرين الأول عام 1918 طلب الجنرال اللنبي من وزارة الحربية الإنكليزية الموافقة على تسمية الأراضي السورية التي تحررت من الأتراك اسم : "الأراضي المحتلة في سورية" ثم تبع ذلك خطوة تنظيمية أخرى وهو إصداره قرار تقسيم أراضي سورية إلى ثلاث مناطق إدارية هي:

* المنطقة الجنوبية: وتشمل متصرفية القدس ولواء عكا ونابلس وأقضيتها ووضعها تحت الإدارة البريطانية المباشرة ويعتقد أن سبب ذلك هو بداية لتنفيذ وعد بلفور المعروف الذي صدر في الثاني من تشرين الثاني 1917 وتطبيق اتفاقية سايكس-بيكو المعروفة أيضاً.

* المنطقة الثانية أسماها المنطقة الشمالية، التي أصبحت تسمى فيما بعد بـ"المنطقة الغربية" بعد احتلال فرنسا "كيليكيا" وهي تشمل جبل لبنان والمنطقة الساحلية الممتدة من عكا جنوباً إلى الإسكندرونة شمالاً، ووضعت تحت الإدارة الفرنسية.

* المنطقة الشرقية: وضعت تحت الإدارة العربية وشملت ولاية دمشق بما فيها لوائي حوران والقسم الجنوبي من ولاية حلب هذا في البداية لكن هذه المنطقة عزلت في أواخر عام 1919 حيث حولت حمص وجبل العرب إلى ألوية تابعة للحكومة العربية كما أعيد لواء دير الزور إلى الحكومة العربية على أثر تسوية الأمور بين السلطات الفرنسية والإنكليزية.

هذه هي الإجراءات التي أمر بتنفيذها الحلفاء والتي أثرت بشكل مباشر على الوضع السياسي والعسكري لولاية سورية، وعلى الحكومة الفيصلية فيها هذا من جانب، ومن جانب آخر شكلت إجراءات الحكومة العربية في دمشق وضعاً سياسياً وعسكرياً جديداً ومغايراً في الكثير من وجوهه عن إجراءات الحلفاء وقادتهم العسكريين لذلك لابد من الدخول في بعض التفصيلات الدقيقة في هذا الاتجاه لمعرفة الظروف السياسية التي تمخضت عنها الولادة الأولى لجيش عربي في سورية وأثرت في تطوره العام.

وكما ذكر في الفقرة السابقة، فمنذ وصول الأمير فيصل إلى دمشق، خرجت جماهيرها وأعيانها لاستقباله بالتصفيق والهتاف بحياته وحياة سورية العربية المستقلة حتى وصل دار الحكومة، وكان أول إجراء قام به، تثبيت "رضا باشا الركابي" في منصب الحاكم العسكري تعاونه هيئة تحت رئاسته، أطلق على هذه الهيئة اسم "ديوان الشورى" وكانت مؤلفة من الأمير عادل أرسلان وياسين باشا الهاشمي وبديع المؤيد وفارس الخوري وعطا الأيوبي، وتابع الأمير فيصل إجراءاته بالإعلان يوم الخامس من تشرين الأول عن تأسيس دولة عربية مستقلة في سورية في بيان صادر عن الأمير فيصل نفسه جاء فيه:

... تشكل في سورية حكومة دستورية عربية مستقلة استقلالاً مطلقاً وإدارة عرفية للنظر في الأمور التي يحيلها القائد إليها.. كأكبر دليل على أن حكومة سورية قد تأسست على قاعدة العدالة والمساواة والنظر إلى مواطنيها على اختلاف اتجاهاتهم الدينية والسياسية نظرة واحدة وطالب البيان المواطنين جميعاً بضرورة الحفاظ على الأمن العام والنظام والالتزام بقرارات الحكومة العربية في دمشق كي يثبتوا للعالم أجمع أنهم من أمة حضارية وشعب يستحق الاستقلال والحرية.

ومن الجدير ذكره أن تأسيس حكومة عربية قد شكل حلقة هامة في سلسلة إنجازات الحركة الوطنية القومية في الوطن العربي، وعبر عن تطلعات الجماهير الراغبة في التحرر، وخاصة أن تلك الحكومة قد تمكنت في مدة قصيرة لم تتجاوز السنتين من تطوير إدارة الدولة، ونقلها من حالة الإدارة العسكرية إلى حالة الملكية الدستورية ذات المجلس التمثيلي الذي تشارك فيه معظم فئات الشعب.

لقد كان وضع الجيش العربي في دمشق من أغرب الأوضاع، فهو من الوجهة القانونية لا يزال يعد جزءاً من جيوش الحلفاء، والأمير فيصل القائد العام للقوات العربية ليس مستقلاً في قراره فهو مسؤول أمام الجنرال اللنبي القائد العام لجيوش الحلفاء،ولكن ليس بشكل مباشر إنما عن طريق الجنرال "جلبرت كلايتون" الضابط السياسي الرئيسي في القاهرة مقر القيادة العامة يساعده "كورنداليس" ضابط الارتباط البريطاني في دمشق، ويعين إلى جانبه ضابط ارتباط فرنسي للمشورة والإرشاد، وهكذا أحيطت منذ البداية قيادة الأمير فيصل بدائرة ضيقة من ضباط الحلفاء لم تسمع له باللقاء المباشر مع القائد العام لجيوش الحلفاء في المشرق.

... أما الحكومة العربية في دمشق فقد تقرر أن تدير البلاد وفقاً للقواعد المقررة في إدارة الدول المعتبرة بلاد العدو المحتلة، ترجع في شؤونها السياسية العليا وعلاقاتها الخارجية والمالية وغيرها إلى مقر القيادة العامة لجيوش الحلفاء.

تجاهلت الحكومة العربية والحركة الوطنية في سورية بزعامة الأمير فيصل تبعيتها للقائد العام الجنرال اللنبي وحاولت جاهدة إرساء قواعد حكومة قومية قوية حدودها سورية كلها وبناء جيش  عربي قادر على حماية تلك الدولة وفق استراتيجية وسياسة فرض الأمر الواقع على الحلفاء والهادفة إلى إقامة دولة عربية مستقلة في سورية.. ومنذ البداية وافقت على الإجراءات الإدارية التي اتخذتها السلطات المحلية التي تسلمت المسؤولية من القوات التركية المنسحبة من المدن السورية واللبنانية، وقبل وصول  القوات العربية والحليفة إليها، تلك السلطات التي قامت برفع الأعلام العربية فوق مبانيها الرسمية معتبرة نفسها جزءاً من الحكومة العربية الواحدة وشكلت هيئات لتولي مسؤولية منع الفوضى والمحافظة على النظام ريثما تصل القوات العربية، وعلى سبيل المثال فقد تشكلت في حماه هيئة إدارية مؤقتة، وفي حلب رفع العلم العربي قبل أن يغادرها "مصطفى كمال أتاتورك" وشكل إبراهيم هنانو حكومة وجيشاً جعل مركزه قرية /كفر تخاريم/ ووضع نفسه وحكومته تحت تصرف "الشريف ناصر" الذي فوضه بتحرير "أنطاكية" وتشكيل حكومة محلية، وفي اللاذقية أعلن عن قيام حكومة عربية تمتد حدودها من طرطوس إلى حدود أنطاكياً.

.. أما في بيروت فقد رفع العلم العربي فوق دار الحكومة بعد الإعلان عن تأسيسها هناك فارسلت إليها حكومة دمشق العربية ممثلاً لها مع قوة عسكرية قوامها مئة مقاتل حيث اجتمع مندوب الحكومة العربية في دمشق مع مجلس إدارة لبنان الذي أعلن الانضمام إلى الحكومة العربية في دمشق وقد تسلم السيد "شكر الأيوبي" في السادس من تشرين الأول 1918 زمام السلطة في بيروت وأعلن رسمياً انضمام لبنان إلى الحكومة العربية وعين "حبيب باشا السعيد" رئيس مجلس إدارة لبنان حاكماً مدنياً عليه بعد أن قسم يمين الولاء للشريف حسين، وهكذا أصبح لبنان جزءاً عادياً من أجزاء سورية.

... من خلال ما تقدم نجد أن التفاعل الوطني والقومي بلغ أشده في سورية بجميع مدنها وولاياتها، ونستنتج مدى تعطش الشعب العربي في سورية ولبنان والمشرق العربي إلى الحرية والاستقلال والوحدة، ونكتشف أن الحدود التي وضعتها اتفاقية سايكس-بيكو كانت مؤامرة كبيرة على حركة التحرر العربي، فاحتجاج الفرنسيين لدى الجنرال اللنبي على ما أسموه باستيلاء العرب على منطقة كانت مخصصة لهم حسب اتفاقية سايكس-بيكو ، جاء في سياق التآمر على قضية الاستقلال في المنطقة العربية، والشيء الاخطر من ذلك أن فرنسا لم تكتف بالاحتجاج فقط، إنما أرسلت السفن الحربية التي تحمل قواتها الغاشمة من بور سعيد في السادس من تشرين الأول، للقيام بعملية إنزال قرب بيروت في الثامن من تشرين الأول 1918، وطلبت من فيصل سحب ممثله منها، لكن الأمير احتج لدى الجنرال "اللنبي"، الذي راوغ بدوره لتبرير احتلال فرنسا لبعض مناطق الساحل اللبناني والسوري، وتفاوض مع فيصل لسحب الحاكم العسكري العربي شكري الأيوبي من بيروت بشرط أن يستمر رفع العلم العربي مع أعلام الحلفاء، وأن توضع الحكومة العربية في لبنان مع قواتها تحت تصرف الحاكم الذي سيعينه الجنرال اللنبي إلا أن جهود فيصل باءت كلها بالفشل، واضطر إلى سحب ممثله وقامت القوات الإنكليزية نفسها بإنزال أعلام الثورة العربية من فوق المباني الرسمية في بيروت وأجبرت حكومتها العربية على التنازل عن السلطة، وفسحت بذلك المجال للقوات الفرنسية أن تكمل احتلال المنطقة، وتعين حاكماً عسكرياً فرنسياً فيها، وقام الفرنسيون بإبعاد ممثلي الحكومة العربية من المناطق الساحلية العربية الأخرى، واستبدلوهم بحكام فرنسيين، وفي هذا الإطار استدعى إبراهيم هنانو إلى حلب وانسحبت قواته من أنطاكية، وأنزلت الأعلام العربية منها والتحق أعضاء حكومتها بحكومة دمشق.

..احتج الأمير فيصل والحكومة العربية والحركة الوطنية في سورية، جميعهم على هذه الإجراءات، وما قام به الحلفاء في المنطقة الساحلية، حتى أن فيصلاً قد هدد بالتخلي عن قيادة الجيش العربي، لو سمح للفرنسيين باحتلال الموانئ العربية، فطمأنه الجنرال "اللنبي" وفسر له الموقف السياسي والعسكري الذي يجري في المنطقة العربية بشكل مغاير تماماً للحقائق الملموسة، وطلب منه أن ينظر إلى الحكام العسكريين الفرنسيين كحكام حلفاء ويبدو أن فيصلاً لم يقتنع بذلك لا هو ولا الحركة الوطنية في سورية فاضطرت الحكومتان الفرنسية والبريطانية إلى إصدار تصريح مشترك، أصدرته وزارة الخارجية البريطانية في السابع من تشرين الثاني 1918 ، صيغ بعبارات غامضة تضمن الحديث عن الكثير من مبادئ ويلسون التي كان لها وقع سحري في تلك الفترة على الشعور القومي  العربي، وقد جاء في التصريح المذكور أن السبب الذي حاربت فرنسا وإنكلترا من أجله في الشرق إنما هو لتحرير شعوبه، وإقامة حكومات وإدارات وطنية تستمد سلطتها من الشعب، وأكد التصريح أن فرنسا وإنكلترا تؤيدان بالإجماع إقامة حكومات وطنية في سورية والعراق وفي الأراضي التي أتم الحلفاء تحريرها، وفي الأراضي التي مازالوا يجاهدون لتحريرها.

.. لقد حللت الأوساط السياسية في سورية هذا الصراع، واختلفت الآراء حوله، فبعضهم عد التصريح مستنداً رسمياً واعترافاً باستقلال البلاد العربية التي كانت تقع تحت الحكم التركي، وقد كان هذا التيار أكثر تفاؤلاً، أخذ الأمور بظواهرها وبحسن النوايا، والبعض الآخر وهو الأكثر وعياً وتسييساً والمتمثل بجماعة /العربية الفتاة/ ورجال الحركة الوطنية في سورية، فقد رأت بأن التصريح يشتمل على المعونة والمساعدة من الحكومتين البريطانية والفرنسية للحكومة العربية لا الاعتراف باستقلالها التام، فقررت الإعلان عن تمسكها بالاستقلال الكامل والوحدة طبقاً للمبادئ والأسس التي قامت عليها الثورة العربية الكبرى محاولة تجاوز العقبات التي وضعها الحلفاء في سبيل عرقلة الجهود المبذولة من الجانب العربي وفي مقدمتها اتفاقية سايكس – بيكو، ووعد بلفور، هاتان القضيتان اللتان حاولت من خلالهما القوى الاستعمارية الحد من نشاط الحركة الوطنية والحيلولة دون تعاون رجالها من أجل إقامة الدولة العربية المنشودة في المشرق العربي فالسلاح السوري واللبناني وضع تحت تصرف القوات الفرنسية، وفلسطين ساحلاً وبراً أصبحت تحت تصرف الجيش الإنكليزي منذ ا للحظة الأولى، والحكومة العربية في سورية وضعت تحت الإشراف العسكري للجنرال "اللنبي" ومن خلال هذا الوضع الصعب، بدأ ا لجميع ينظر إلى نهاية الحرب وتوقفها ليرى النتائج التي ستتمخض عنها، وبذهنه العديد من التساؤلات وأهمها هل سيفي الحلفاء بوعودهم للعرب؟ أم لا؟!، رغم أن الجواب كان واضحاً من خلال خط سير الحلفاء واحتلالهم الأراضي العربية دون النظر إلى الوعود التي ينتظر العرب تنفيذها.

... رغم ذلك كله أصرت حكومة دمشق العربية وحركتها الوطنية التحررية على متابعة العمل النضالي على طريق ترسيخ جذور الدولة العربية الواحدة، ولو على رقعة لا تتناسب مع الطموح القومي التحرري، وكانت أمامهم مهام كبيرة في هذه المنطقة التي تركها الأتراك نهباً للفوضى والفقر والعوز والاضطراب، فبادرت الحكومة العربية في دمشق إلى تنظيم الأعمال الحكومية الرسمية في دمشق وغيرها من المناطق والإشراف على الأمور الداخلية المالية والعدلية والحرية الصحفية والتعليم والأشغال العامة والزراعة وغيرها، وقد بذلت جهود كبيرة من قبل الحكومة العربية للمحافظة على الأمن وإعانة المتضررين من الحرب، وإصلاح الطرق وتوزيع الأغذية على المحتاجين، إضافة إلى البدء في تنظيم وبناء وتكوين القوة العسكرية العربية في سورية.

...ومع ذلك فقد ظلت الأوضاع الداخلية في المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة العربية غير مستقرة خلال السنة الأولى من حكمها، ويعود ذلك إلى عوامل عدة منها: الإرث الصعب الذي تركه الأتراك، وازدواجية السلطة في المنطقة، فالسلطات العسكرية البريطانية كانت تتدخل في كل كبيرة وصغيرة، حتى أنها تدخلت في أمور الصحافة والبريد وعقد الاجتماعات العامة وكذلك في قضية سفر المواطنين السوريين خارج الأراضي العربية السورية، فقد كان ذلك محظوراً، إن لم يحصل على موافقة الحلفاء، وواجه الحكم العربي في دمشق مصاعب مالية كبيرة لأسباب عديدة منها: الحرب ومخلفاتها وحرمان الحكومة من موانئ تطل على البحر، وحرمانها من إقامة علاقات تجارية أو سياسية مع الدول الأخرى إلا من خلال دول الحلفاء فرنسا وبريطانيا والأهم من ذلك كله هو التآمر المتعمد على مصير سورية والذي كان معروضاً على مؤتمر السلم الذي عقد في أوروبا لدراسة الأوضاع بعد الحرب العالمية الأولى والذي شكل هماً سياسياً شغل الأوساط الشعبية والرسمية في سورية والمشرق العربي في تلك المرحلة.

ثانياً: التجربة الأولى لتأسيس جيش عربي في سورية في الربع الأول من القرن العشرين:

من ضمن الإجراءات العملية التي اتخذتها الحكومة العربية الفيصلية في سورية، بعد تنظيم الشؤون الإدارية والداخلية في سورية، كانت عملية الاهتمام بالأمور الدفاعية وتعزيز القدرات الدفاعية لتلك الحكومة، من خلال تكوين القوة العسكرية المناسبة لها، والمنظمة بشكل يسمح بتطويرها لتصل إلى المستوى الذي يؤهلها لمواجهة احتمالات الصراع المستقبلي ضد الفرنسيين وغيرهم من الطامعين في إجهاض ثمرة نضال العرب ضد الأتراك، والقضاء على آمال الجماهير المتحمسة للاستقلال والوحدة.

على رأس تلك الإجراءات كان إنشاء ديوان الشورى الحربي الذي عهد برئاسته إلى السيد ياسين الهاشمي الذي كان برتبة "أمير الاي" قائد لواء في الجيش التركي سابقاً ويمتلك خبراء عسكرية كونها خلال خدمته الطويلة.

إن أول عمل قام به رئيس ديوان الشورى الحربي تحت ضغط الظروف السياسية الداخلية والخارجية وبالاتفاق مع رئيس الحكومة (الركابي) هو حل جيش الشمال "الجيش العربي الذي قاده فيصل أثناء تحريره بلاد الشام" وتعيين الأكفاء من ضباطه في ا لوظائف، وصرف من لا تتوفر فيهم الشروط المناسبة من الخدمة العسكرية، وأتبع ذلك العمل بخطوة هامة وهي تشكيل جيش عربي جديد في سورية، منظم وفق الأساليب الحديثة، يقوده ضباط سوريون مرفعون إلى رتبهم حسب الأصول العسكرية، وبدأ العمل في توفير كادر جيد من الضباط المسرحين من الجيش التركي أو المنسحبين منه أو الذين عادوا من الأسر بعد مشاركتهم في الحرب العالمية الأولى.

لقد أثارت قضية الاستغناء عن الضباط الذين ساهموا في تحرير دمشق وباقي المدن السورية في قوام الجيش العربي الفيصلي، واستبدالهم بضباط عرب سوريين جدد جدلاً كبيراً في أوساط الحركة الوطنية بدمشق وبالرغم من كل ما قيل عن الذين عبئوا في الجيش مجدداً فإنهم كانوا يتمتعون أيضاً بخبرات قتالية عالية اكتسبوها خلال خدمتهم العسكرية ومشاركتهم في الأعمال القتالية وإتباعهم الدورات العسكرية في الآستانة وفي ألمانيا قبل وخلال الحرب.

لقد حددت البنية التنظيمية للجيش السوري الجديد في أمر خاص أصدرته القيادة العسكرية في سورية وفق مايلي:

آ- هيئة الأركان العليا.

ب- القوى المحاربة.

آ- هيئة الأركان العليا:

كانت تتبع لوزير الحربية مباشرة وتتكون هذه الهيئة من الوحدات الإدارية التالية:

1-            شعبة الحركات الحربية (تقابل شعبة العمليات حالياً).

2-            شعبة الاستخبارات. 

3-            إدارة القوى العمومية (وتقابل شعبة تنظيم الإدارة). 

4-            إدارة التسليح. 

5-            إدارة الميرة وحددت مهمتها بتأمين لوازم الجيش وهي تقابل هيئة الإمداد والتموين.

ب- القوى المحاربة:

حددت مقرات هذه القوى وفق الطبيعة الجغرافية السورية وتكونت من القوى التالية:

1-            الفرقة الأولى مقرها دمشق.

2-            الفرقة الثانية مقرها حلب. 

3-            الفرقة الثالثة مقرها حوران.

وتتألف كل فرقة من ثلاثة ألوية، كل لواء من ثلاثة أفواج وكل فوج من ثلاث سرايا مع سرية رشاشات أما فرقة دمشق فقد ضمت في تشكيلها لواء من  الخيالة، إضافة إلى لواء مدفعية ألحق بكل فرقة من فرق الجيش ، ومن الجدير بالذكر أن لواء المدفعية كان يتألف من فوجين وكل فوج يتكون من بطاريتي مدفعية.

وهكذا فقد خطط أن يضم الجيش الجديد معظم صنوف الأسلحة التي كانت موجودة في سورية في تلك الفترة وهي "المشاة والمدفعية والخيالة".

أما ما يتعلق بالقاعدة التدريبية وأصول التدريب فقد اعتمدت بالدرجة الأولى على الترجمة للاستفادة من خبرات الآخرين في هذا المجال، حيث أنجز ترجمة كتب عديدة اعتمدت كمراجع للعملية التدريبية، منها "كتاب آداب التحية العسكرية، النظام المنضم، وكتاب تعليم الفرسان، وكتاب تخطيط الأرض، وعلم الرمي، ونظام الملابس العسكرية، وكتاب تدريب المشاة، وفن رماية المدفعية.."، وهكذا شملت كتب التدريب جميع صنوف الأسلحة.

لم يقف الأمر عند هذا الحد بل لجأت القيادة العسكرية العربية في سورية إلى عملية تطوير الأبحاث العسكرية التدريبية، وذلك بإرسال الكتب المترجمة إلى لجنة خاصة لصياغتها من جديد ووضع المصطلحات الأساسية لها وباللغة العربية.

أما المشكلة التي واجهتها الحكومة العربية في دمشق بعد وضع الملاك النظري لوحدات الجيش، وحل مشكلة المراجع التدريبية، كانت الطاقة البشرية لجيش سورية الفتي.

وقد مرت هذه المشكلة بمراحل عديدة في البداية اعتمد أسلوب التطوع في الجيش مصدراً أساسياً لتأمين القوى البشرية اللازمة وقد وضعت شروط خاصة أهمها أن يكون المتطوع من أصل عربي وبسبب الحاجة يمكن قبول من يكون مولوداً في البلاد العربية وقاطناً فيها من غير العرب ويحسن التكلم باللغة العربية، وحدد سن القبول للمتطوع من (19-35) سنة واشترط أن يكون طالب التطوع سليماً وصالحاً للخدمة وأن يحضر سند كفالة قانونياً من كفيل أمين، وقد حددت مدة التطوع بسنتين ولا يمكن للمتطوع أن يترك الخدمة قبل إتمام سنة على الأقل، وبشرط أن يكتب تعهداً بإكمال الخدمة فيما بعد إذا كانت لديه الأسباب الموجبة لترك الخدمة وقد حددت الرواتب أيضاً وبمعدل جنيهين شهرياً أما اللباس والطعام فيقع على عاتق الحكومة .

لم يكن الإقبال على التطوع في الجيش على المستوى المطلوب ويعود ذلك – حسب التحليل العملي للأمر- إلى الأوضاع النفسية والاجتماعية للسكان العرب، فماذا ينتظر من شعب فرض عليه التجنيد والخدمة في الجيش التركي وخاض معارك عديدة لا ناقة له فيها ولا جمل وقتل العديد من أبنائه وشرد الكثيرون منهم وعانى آخرون من قساوة وجهل الأنظمة العسكرية في العهد التركي إلا العزوف عن الالتحاق بالسلك العسكري، والخوف من ارتداء البذة العسكرية؟؟

ونظراً لذلك كله وللحاجة الماسة، اضطرت الحكومة العربية في سورية إلى تعديل نظام التجنيد الاختياري (التطوع) ، بقرار أصدرته في أيار 1919، تضمن تعديل بعض شروط التطوع، ووضع بعض الامتيازات الجديدة للمتطوعين، كإعطاء راتب شهري للمتطوع بعد إنهاء خدمته، ووعدت بأن الدولة ستساهم في زراعة ارضهم عندما يحين موعد الزراعة، وستتكفل بتدبير أمور عائلاتهم عند التحاقهم بالخدمة العسكرية كما أضافت ميزة أخرى وهي أن أفضلية الالتحاق بسلك الشرطة والدرك هي لمن خدم في الجيش مدة سنتين، وكانت هذه المهنة مقبولة من أفراد الشعب، كما زادت الحكومة رواتب المتطوعين، وبينت لهم أن من يصب بعاهة أثناء الخدمة فله نصف الراتب.

لقد طورت حكومة فيصل في سورية تباعاً البنية التنظيمية للقوات المسلحة وأخذت بعض الوحدات الجديدة تطور القدرات التخصصية لرجال جيشها وتحدث تخصصات جديدة تواكب مسيرة تسليح الجيوش في تلك الفترة من خلال الإعلان عن إرسال بعثات عسكرية إلى أوروبا للتخصص في فن الطيران كعلم حديث ومتطور ودراسة الجديد في علم المدفعية والهندسة والدبابات والآلات الحربية، واشترطت هيئة الأركان العليا أن يكون المرشح لهذه البعثات من الضباط الاحتياط أو الموظفين المدنيين، ومن أبناء الوطن العربي، وأن يحمل سند كفالة يضمن أن يدفع المرشح إلى البعثة ضعف مصاريف تحصيله العلمي العسكري إذا لم ينجح، إن لم يتمكن من أداء الخدمة في الجيش .

كما تقرر أيضاً إعادة افتتاح المدرسة الحربية بدمشق، وأعلن عن إجراء مسابقة للدخول إليها في تشرين الأول عام 1919 كي تخرج الضباط الجدد الأكفاء وافتتحت إلى جانبها مدرسة أخرى سميت مدرسة النقباء وحددت مدة الدراسة فيها بسنة واحدة، ثم يوزع الخريجون بعدها على القطعات حسب الحاجة، وقد كان يفضل خريج هذه المدرسة على غيره في وظائف الدرك والنافعة والبلدية، أما المدرسة الحديثة فقد كانت تخرج ضباطاً برتبة ملازم وضباطاً برتبة مرشح من خلال الدراسة في صفين متميزين: الصف العالي للضباط والصف الأول للمرشحين.

ورغبة من الحكومة في زيادة خبرة قواتها المسلحة، والاستفادة من خبرات جيوش الحلفاء فقد طلب الأمير فيصل من القائد العام لجيش الحلفاء الجنرال "اللنبي" ضابطاً إنكليزياً لتدريب الفرسان، وضابطاً فرنسياً للتدريب على سلاح المدفعية وضابطاً أمريكياً لتدريب المشاة من أجل تطوير ودعم العملية التدريبية للقوات العربية الناشئة، وبهذا الشكل تم حل مشكلة التدريب والتنظيم للجيش العربي الجديد في سورية، لكن مشكلة تأمين القوى البشرية لم تحسم وطريق التطوع لم يفِ بالغرض المرجو منه ولم تتمكن الحكومة رغم إجراءاتها كلها من جذب السكان للتطوع بالشكل الذي يغطي الحاجة، وحيال ذلك فقد درست الحكومة الموضوع من جوانبه المختلفة وتوصلت إلى حل يتجاوب مع ازدياد الاحتياجات الشعبية وتعاظم التهديد العسكري الفرنسي بعد انسحاب القوات الإنكليزية من بعض المواقع في سورية، وتجسد بإصدار مجلس المديرية في الحكومة العربية في 19 كانون الأول 1919 "قانون التجنيد الإجباري" مع وضع التبريرات بشكل مفصل لإصدار هذا القانون الذي أكد أن سبب الجندية الإجبارية هو عدم قدرة قوات الدرك على المحافظة على الأمة ووضع الإمكانات المالية المتوافرة لدى الحكومة الذي لا يمكنها من تكوين جيش كبير من المتطوعين والذي يطلب دفع الرواتب المناسبة والقيام بالخدمات الكثيرة، إذ وجد مجلس المديرية أنه لابد من تكليف الشعب والأمة بالخدمة العسكرية حفاظاً على مصلحة الوطن.

لقد حدد القانون الجديد "قانون التجنيد الإجباري" مدة الخدمة العسكرية الإلزامية بستة أشهر، أما من يتوجب عليهم الخدمة فقد حصرت أعمارهم بين سنة العشرين وسن الأربعين سنة، وأكد القانون ضرورة تزويد المكلف بالخدمة الإلزامية بوثيقة تسريح تثبت إنهاءه للخدمة تشبه شهادة تأدية الخدمة في عصرنا الراهن، وقد أجاز القانون قبول البدل النقدي من كل مطلوب للخدمة وحدد بمبلغ ثلاثين جنيهاً دفعة واحدة، وقد استثنى القانون من الخدمة رجال الدين وموظفي الحكومة والمؤسسات وطلبة المدارس، ومن كان ذا عاهة تمنعه من الخدمة، ومنح القانون مبلغ خمسين قرشاً في الشهر كراتب للمجند مع كفالة إطعامه وتجهيزه.

لوحظ منذ البداية أن قانون التجنيد الإجباري لم ينفذ بشكل دقيق ومناسب لأسباب تتعلق بالظروف السياسية والاجتماعية السائدة والتي تم التحدث عنها سابقاً، فاضطرت الحكومة إلى التشدد في تطبيق هذا القانون وأصدرت تحذيراً إلى الموظفين طالبتهم فيه بعدم التهاون في سوق الجندية وهددت بتطبيق أقسى العقوبات بحق كل من يثبت تواطؤه في تنفيذ ذلك القانون، كما طالبت الموظفين المسؤولين عن التجنيد بإبلاغ السلطات عن عدد المساقين المجندين إلى القطعات العسكرية ومن أجل ضمان تطبيق هذه التعليمات قامت الحكومة بإجراء احترازي وهو وضع دفاتر النفوس في دوائر التجنيد خوفاً من التلاعب وتأخير عملية التجنيد.

رغم كل تلك الإجراءات فإن القوة البشرية لم تكن لتفي بالغرض خاصة بعد أن صعدت فرنسا من اعتداءاتها وتهديداتها السياسية والعسكرية لسورية، وبعد فشل الملك فيصل في التوصل إلى حل يرضي الحركة الوطنية في سورية ويلبي طموح العرب في بناء دولة عربية حرة مستقلة، فعمد إلى تشكيل وزارة جديدة سميت الوزارة الدفاعية، تولى فيها يوسف العظمة مهمة وزارة الحربية فأخذ على عاتقه قضية تنظيم الجيش وإيجاد هيئة أركان جديدة له، تألفت من عدة فروع وأصدر ملحقاً لقانون التجنيد الإجباري في 3/أيار 1920 تضمن إلغاء الكثير من الاستثناءات الممنوحة في القانون السابق، بحيث شملت الخدمة الإلزامية معظم السكان عدا العشائر الرحل وقضاة الشرع والرؤساء الروحيين، وزاد من قيمة البدل النقدي فأصبح خمسين جنيهاً بدلاً من ثلاثين على أن يدفع على قسطين بدلاً من قسط واحد، كما خير الموظفين بين الخدمة الفعلية أو دفع البدل النقدي والمواظبة على وظائفهم مع أخذ  راتب مجند إلى أن يوازي المقتطع من رواتبهم شهرياً مقدار البدل أو إلى أن يسرح رفاقهم من الخدمة، وقد شمل الملحق الجديد جميع الطلاب في سورية وطالبهم بالخضوع لأحكام قانون الخدمة الإلزامية ما عدا الدارسين منهم في أوروبا فتؤجل خدمتهم لحين عودتهم إلى البلاد وألغى الملحق الجديد ميزة الإعفاء من الخدمة بسبب الإعالة وعوض عن ذلك بإعطاء المحتاجين منهم خمسين قرشاً عن كل فرد من عائلته في حالة عدم وجود معيل آخر.

وقد أضاف الملحق الجديد عقوبات أكثر شدة على كل من يتهاون في تطبيقه ممن لم يلب الدعوة إلى الخدمة خلال مدة أسبوعين أو من يزور في معاملات التجنيد حيث فرض عليهم دفع البدل النقدي من أموالهم المنقولة أو غير المنقولة.

وفسح ملحق قانون الخدمة الإجبارية الجديد المجال أمام انضمام الضباط ووكلاء الضباط الموجودين خارج الخدمة إلى الجيش وسمح لهم بالخدمة حسب رغبتهم وطبق هذا الأمر أيضاً على الأطباء الذين سمح لهم بالخدمة كل حسب اختصاصه وأجاز الملحق الجديد تجنيد العشائر حسب الحاجة.

لقد أثار ملحق قانون التجنيد ضجة كبيرة في سورية، حتى انبرت الصحافة لتوضيحه وتبرير صدوره، وإقناع الجماهير به فقد نشرت مجلة الدفاع في عددها رقم /103/ الصادر في أيار 1920 رداً على تلك الضجة جاء فيه: "لو قلنا إن القانون العسكري شديد الوطأة، فالموقف السياسي أشد، ومتى كان العدد المجند في الثكنات العسكرية مماثلاً للعدد المحتشد في المظاهرات، تبرهن الأمة أنها أهل لنيل ما تطلبه".

بعد جميع هذه الإجراءات بلغ مجموع القوى العامة للجيش العربي في سورية في تموز 1920 أي قبل معركة ميسلون نحو 8000 ثمانية آلاف مقاتل بين متطوع ومجند لديهم خمسة عشر ألف بندقية مختلفة الطراز، لكل منها 250 مئتان وخمسون طلقة ونحو عشرين مدفعاً عيار 75مم وعيار 105مم ولكل مدفع خمسون قذيفة وبلغ عدد الضباط العاملين في هيئة الأركان العليا، والقوى المحاربة، ودوائر التجنيد نحو خمسمئة ضابط من مختلف الرتب.

ومما يؤسف له أنه لم تتوفر لهذا الجيش التجهيزات والتسليح الكافي بسبب الحصار الذي فرضته الحليفتان فرنسا وبريطانيا على سورية الداخلية، كيلا يتمكن المسؤولون في هيئة الأركان العليا للجيش العربي من الحصول على الأسلحة من مصادر أخرى، فبقيت أسلحة الجيش دون ذخائر كافية، ودون أسلحة جديدة متطورة تواكب مسيرة تسليح باقي الجيوش في العالم الأمر الذي كان له الأثر الكبير في خسارة هذا الجيش الناشئ وتبدده في معركة واحدة كما سنرى في الفقرة التالية.

هذا ما يتعلق بعمل حكومة فيصل في دمشق على صعيد بناء قوات نظامية عربية في سورية تلك التجربة التي لاقت مصاعب كبيرة أهمها نقص المال والطاقة البشرية ونقص الأسلحة والذخائر والحصار العسكري الذي فرض على سورية الداخلية من خلال احتلال الساحل السوري وحرمان سورية من موانئ على البحر تصلها بأنحاء العالم، وحرمانها من العلاقات الخارجية المستقلة إلا عن طريق الحلفاء أنفسهم، ومن أجل تجاوز هذه الأزمات والصعوبات الكبيرة لجأت القيادة العسكرية والسياسية في سورية إلى أسلوب جديد وهو الاعتماد على القواعد الشعبية، وحاولت تكوين قوات شعبية سميت "القوات غير النظامية" ولقيت هذه الخطوة كل الدعم من الحركة الوطنية النشطة في سورية التي ساهمت بشكل مباشر في إنجاح هذه التجربة الرائدة، وبدأت عملية التطوع والتدريب العسكرية تحت إشراف النادي العربي في دمشق، وبقيادة اللجنة الوطنية العليا من أجل إيجاد القوات الرديفة للقوات النظامية، وقد كان تجاوب الشعب كبيراً مع الجهود المبذولة حتى أصبح التطوع مظهراً شعبياً في جميع المدن والقرى العربية السورية.

نفذت عملية تدريب القوات الشعبية في جميع المناطق السورية بإشراف ضباط من نفس تلك المناطق من الذين استقالوا من الجيش لسبب أو لآخر. وقد تبع ذلك تشكيل لجان متعددة للإشراف على عملية التطوع وإرسال المتطوعين بعد تدريبهم إلى مناطق الحدود التي يتوقع أن تجري فيها عمليات قتالية مستقبلية وخاصة باتجاه تمركز القوات الفرنسية التي بات من  المؤكد أنها العدو المستقبلي للقوات العربية النظامية والشعبية.

والجدير بالذكر أن عملية تكوين القوات الشعبية قد لاقت في البداية معارضة كبيرة من قبل بعض القادة العسكريين وعلى رأسهم "علي رضا الركابي"، فحدث صراع في السلطة العسكرية السورية مثل الوزير يوسف العظمة قطبه المتحمس لهذه التجربة وفي النتيجة استقال "الركابي" وتابع يوسف العظمة تعزيز هذه التجربة العظيمة إيماناً منه بقوة الشعب وتأثيره على سير الأعمال العسكرية ودعم القوات النظامية.

وهكذا بدأت التجربة الأولى لتأسيس جيش عربي في سورية تتوضح على الصعيدين الرسمي والشعبي وتبين مدى تمسك الشعب بمبادئه الوطنية والقومية وتعاظم الروح القومية والوطنية التحررية في سورية ونضوج حركتها السياسية النضالية وسنرى في الفقرة التالية دور هذه القوات العربية الناشئة في الدفاع عن كرامة الوطن وحريته.

ثالثاً: الجيش العربي الفتي في سورية ومواجهته التآمر الاستعماري 1918-1920:

لقد كان دور العسكريين العرب بما فيهم السوريين بارزاً في الأحداث التي مرّت على المشرق العربي في الربع الأول من القرن العشرين، تجلّى ذلك الدور في تفجير الثورة العربية الكبرى عام 1916 وتحرير سورية ومعظم بلدان المشرق العربي من حكم الأتراك وتثبيت أركان الدولة العربية في دمشق وفي تسابقهم للانضواء تحت لواء جيشهم الفتي، ومساهمة بعضهم في تفجير الثورة ضد المحتلين الجدد وهم الفرنسيون وفي تعهدهم لتدريب القوات الشعبية التي تكونت في سورية في هذه الفترة مما عزّز القدرة النضالية للشعب العربي السوري في التصدي للتآمر الاستعماري الغربي بجانبيه السري والعلني، فالجانب السري تضمن كما ذكرنا سابقاً اتفاقيات بطرسبورغ، وسايكس- بيكو، ووعد بلفور المشؤوم 2 تشرين الثاني 1917 ومقررات مؤتمر فرساي 1919 بإطلاق يد فرنسا في سورية ومقررات مؤتمر سان ريمو نيسان 1920 الذي أقرّ انتداب فرنسا على سورية وقد استطاع العرب اكتشاف بعضها وخاصة اتفاقية سايكس- بيكو بعد نشر وثائقها عند قيام ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا عام 1917 أما الجانب العلني فقد لمسته جماهيرنا بأيديها من خلال الإجراءات الاستعمارية الواضحة المعالم في المشرق العربي كان منها أعمال بريطانيا وسياستها في فلسطين وشرق الأردن والعراق وأعمال فرنسا الاستعمارية في الساحل السوري بعد احتلاله من اسكندرونة إلى صيدا (82) ومضايقتها حكومة دمشق وموقفها من الأمير فيصل مؤتمر الصلح ممثلاً لسورية وقبلت به بعد ضغوط الإنكليز ممثلاً لأبيه الشريف حسين.

حاولت حكومة فيصل العربية في دمشق أن تتخلص من المعاهدات السرية كي تقرر مصير سورية بالتعاون مع الحركة الوطنية فيها إلا أن فيصلاً لم يستطع تجاوز الأزمة التي بدأت تتزايد في الأوساط العربية حتى أنّ الشك قد طال مواقف فيصل نفسه فاضطر بعد عودته من باريس في نيسان 1919 أن يعمل على ثلاثة محاور الأوّل: الحركة الوطنية والحكومة العربية والشعب العربي في سورية، والثاني والثالث كان فرنسا وبريطانيا وقد أدرك الإنكليز أخطار هذه السياسة وحذروا فيصلاً منها، لذلك قرر الانتظار حتى قدوم اللجنة الدولية التي لم يصل منها سوى الممثلين الأمريكيين "كنغ- كراين" بسبب معارضة فرنسا وبريطانيا والحركة الصهيونية لها ورغم ذلك جرى التحضير في المشرق العربي عامة وسورية بشكل خاص لاستقبال اللجنة الأمريكية حيث انتخب أعضاء المؤتمر السوري العام بعد خطاب فيصل في دار البلدية يوم 14 أيار 1919 وبموافقة الحركة الوطنية بشكل سريع ولم يراع النهج المألوف في الإجراءات الانتخابية تماماً في كل المناطق وافتتحت الجلسة الأولى في بداية شهر حزيران وقد حضرها 69 مندوباً من أصل 95 وكان معظم الناجحين من العناصر الشابة المثقفة.

تمخضت مداولات المؤتمر عن مجموعة قرارات أكدت استقلال سورية التام ضمن وحدة عربية مستقلة دون حماية أو وصاية وأظهرت احتجاج المؤتمر السوري على المادة 22 من ميثاق عصبة الأمم التي تجعل سورية في عداد الدول المحتاجة إلى الانتداب.

وقد أكد المؤتمر السوري ثقته الكبرى بمؤتمر الصلح وبمبادئ (ويلسون) وطالب بضرورة السماح للحكومة العربية في سورية بإرسال وفد يمثلهم في المؤتمر للدفاع عن حقوقهم وقد تبنت الحكومة العربية في سورية وجهة نظر المؤتمر ووضعت المطالب جميعها أمام لجنة التحقيق "كنغ كراين" التي وصلت إلى يافا في 10 حزيران 1919 وقضت 42 يوماً في أنحاء متفرقة إلى اللجنة في الثالث من تموز من العام نفسه وأخيراً وضعت اللجنة توصياتها في تقرير طويل قُدِّم إلى المندوبين الأمريكيين في باريس في 28 آب 1919 لكنها بقيت حبراً على ورق نظراً لمعارضة الإنكليز والفرنسيين لهذه التوصيات.

وهكذا فقد الشعب السوري ثقته حتى بالأوساط الدولية وبدأ مرحلة الاعتماد على الذات وتجسّدت طموحاته في قرارات المؤتمر السوري التي أقرت في الجلسة التي عقدها في النادي العربي بدمشق في 6 آذار 1920 بحضور ثلثي الأعضاء وحضرها فيصل وأركان حكومته وألقى فيصل في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر كلمة أكد فيها حق العرب في الاستقلال وطالب المؤتمر بضرورة تحديد شكل الدولة في سورية. تابع المؤتمر السوري جلساته يوم 7 آذار بقيادة هاشم الأتاسي وتوصّل إلى قرار بلور فيه جميع الاتجاهات الوطنية في سورية ونص على استقلال سورية بحدودها الطبيعية بما فيها فلسطين مع رفض الادعاء الصهيوني بالوطن القومي فيها وتطبيق مبدأ اللامركزية الإدارية وأعطى المؤتمر ضمانات خاصة للبنان وطالب بإنشاء حكومة مسؤولة أمام المؤتمر وأعلن حقّ العراق في الاستقلال مع إيجاد اتحاد سياسي واقتصادي معه وتقرر بالإجماع أن يكون الحكم في سورية ملكياً دستورياً وأن يقدم العرض بإنشاء المملكة السورية للأمير فيصل فأعلن يوم 8 آذار عن قيام المملكة السورية الدستورية وتتويج فيصل ملكاً على سورية في ذلك اليوم.

وأمام قرارات هذا المؤتمر تعقد الموقف الأوروبي، فقد كان رد الفعل البريطاني أكثر عنفاً من الموقف الفرنسي حيث استنكرت بريطانيا إجراءات المؤتمر السوري وأكدت أن مستقبل سورية وفلسطين والعراق هو بيد الحلفاء.

ورأت كل من فرنسا وبريطانيا ضرورة دعوة فيصل مرة أخرى لعرض القضية أمام مؤتمر السلم خوفاً من اتجاه فيصل إلى تركيا وقد رفض فيصل المثول في مؤتمر الصلح ما لم يُعترف رسمياً باستقلال بلاده، الأمر الذي أدركت خطورته كل من فرنسا وبريطانيا وربطته باعتراف فيصل بشرعية قرارات مؤتمر سان ريمو وخاصة انتداب فرنسا على سورية.

لقد أدت قرارات المؤتمر السوري إلى توتر العلاقات مع السلطات الفرنسية وبشكل مباشر في المنطقة الساحلية التي اشتعلت بالاحتفالات بعد إعلان الاستقلال على الرغم من وجود القوات الفرنسية.

بعد ذلك كلّه لابد أن نتعرف على ما قدمه الجيش العربي في سورية من خدمات للوطن في هذه الفترة الحرجة من تاريخ سورية تجلت في أعمال قتالية فردية وجماعية فقد أكدت معظم المصادر التاريخية أن ضباط وأفراد الجيش العربي كانوا على رأس كل حدث وطني وقدموا تضحيات كبيرة دفاعاً عن قدسية وطنهم وحريته واستقلاله وتجلى دورهم على الصعيدين الشعبي والرسمي.

آ- على الصعيد الشعبي- ودعم الثورات السورية المبكرة ضد الفرنسيين 1919-1922:

لعب العسكريون السوريون دوراً كبيراً في دعم ومساندة الثورات السورية منذ البداية ضد الفرنسيين متجاوزين كونهم جزءاً من جيش عربي اعتبر أحد جديوش الحلفاء في المنطقة فقيادته كما رأينا سابقاً تابعة للجنرال اللنبي، وواقعة تحت الإشراف الإنكليزي والفرنسي المباشر هذا من جهة ومن جهة ثانية كانت القوات الفرنسية متمركزة على طول الساحل السوري واللبناني والقوات الإنكليزية متمركزة في فلسطين وشرق الأردن والعراق والخليج العربي.

أما القوات التركية المنسحبة من سورية فقد نشطت في المنطقة الشمالية في كيليكيا وغيرها ضد القوات الفرنسية في تلك المرحلة ولا يمكن التحالف مع تركيا بعد معارك التحرير التي خاضتها القوات العربية بالتعاون والتنسيق مع الحلفاء، كما لا يمكن الركون إلى الإجراءات الفرنسية الاستعمارية في المنطقة وإلى سياسة المراوغة التي تتبعها بريطانيا فلم يبق أمام ضباط الجيش العربي في سورية إلا التحالف مع قاعدته النضالية الأساسية وهي الشعب الذي كان مشبعاً بالفكر القومي التحرري فهو يرفض الأجنبي أياً كانت جنسيته أو تابعيته أو أيديولوجيته لذا التقت إرادة الجيش مع تطلعات الشعب في التحرر فقد كان التنسيق كاملاً بين ثورة الشيخ صالح العلي في جبال الساحل السوري وباقي الثورات السورية مع قيادة الجيش العربي في دمشق وفي هذا الإطار تكررت اللقاءات بين وزير الحربية يوسف العظمة والشيخ صالح العلي بهدف الإشراف على تخطيط العمليات الحربية وتنفيذها ضد القوات الفرنسية في الساحل السوري ودراسة حاجة الثورة ومتطلباتها لتنظيم حرب عصابات في هذه المنطقة وإمداد الثورة بما تحتاجه من الرجال والضباط والعتاد الحربي وحثّ قيادتها على التنسيق مع ثورة الشمال بقيادة إبراهيم هنانو وقد أثمر هذا العمل خوض معركة جسر الشغور الناجحة التي سمحت باتصال قوات الثورة السورية في الساحل مع قوات الثورة في الشمال.

أدرك الفرنسيون خطورة هذا العمل فاحتجوا مراراً أمام الأمير فيصل وأمام الإنكليز وأبلغوه اشتراك الجيش في تنظيم أعمال الثورة ومما أكد ذلك ما قاله الجنرال غورو في بعض مراسلاته إلى الملك فيصل حيث قال: إن بعض رجالكم من العسكريين يضعون مبادئ تنظيم العصابات ضدنا ويستخدمونها لضرب جنودنا وثكناتها.

ويشير غورو في موضع آخر من تلك المراسلات إلى ذلك الدور ويعدد حوادث اشتراك العسكريين السوريين في ثورات 1919- 1922 فيقول: "... وفي الخامس من كانون الثاني 1920 تحقق لدينا وجود الجنود السوريين بين الذين هاجموا جنودنا في موقعة الحمام وفي 25 منه هاجم النقيب فؤاد سليم ومعه فئة من الجنود النظاميين موقعنا في جسر الليطاني وبعد مهاجمة حارم وأنطاكيا من قبل العصابات السورية هوجمت "بابنّا" من 16 إلى 22 نيسان بلا انقطاع بقيادة الضابط السوري حسن بك، وفي حزيران علم الفرنسيون بوجود أمير لواء ونقيب وستة ملازمين و316 رجلاً من الجنود السوريين بين العصابات التي كانت تعمل على ساحة مرجعيون وثبت استعمال معدات مأخوذة من الجيش نفسه".

ومهما كان هدف الجنرال غورو من ذكر هذه الحقائق للملك فيصل فإنها تدل على دور الجيش العربي في سورية على تحريك الحرب الشعبية التحررية ضد الفرنسيين ليس التحريك فحسب بل والمشاركة الفعلية في القتال وتقديم الذخائر والأسلحة وقد تم ذلك عن قناعة كاملة من قبل القيادة العسكرية في سورية في تلك المدة وهذا ما أعلنه قائد الفرقة الثالثة من القوى المحاربة في الجيش العربي في حلب يوم 13 نيسان 1920 عندما قال: "لما كنّا لا نستطيع أن نعلن الحرب رسمياً على الفرنسيين فيجب أن نملأ البلاد بالعصابات التي تجهز عليهم تدريجياً وسيقود ضباطنا هذه العصابات".

فالقيادة العسكرية السورية لجأت على ما يبدو إلى تفجير حرب العصابات بدعمها وقيادة أعمالها القتالية وهناك أدلة كثيرة على ذلك منها: ثورة الشيخ صالح العلي في جبال الساحل السوري 1919-1921 وإذا درسنا هذه الثورة من حيث البنية التنظيمية وعمليات التدريب نجد أنها أشبه ما تكون بالقطعة العسكرية النظامية.

فالشيخ صالح العلي كان القائد العام للثورة يعاونه "هيئة أركان حرب الثورة" التي تضم الضباط العرب السوريين الذين أرسلهم الأمير فيصل بصفة مستشارين للشيخ صالح العلي والذين شكلوا الحلقة الأولى في الهرم القيادي لقوات الثورة أما الحلقة الثانية فكانت "حلقة العقداء" الذين تطوعوا في صفو الثورة وكانوا من الضباط القدامى الذين سرحوا من الخدمة في الجيش التركي أو جيش الثورة العربية الكبرى الذي اتجه لتحرير بلاد الشام- كما مرّ معنا سابقاً- والحلقة الثالثة كانت "حلقة الرؤساء" وهم أدنى رتبة من حلقة العقداء وقد كانوا يُختارون من الوجهاء المحليين الذين أبلوا بلاءً حسناً في ساحات القتال ونالوا مرتبة رئيس بسبب جهودهم الفعالة وقدراتهم القتالية وخبراتهم الميدانية التي اكتسبوها خلال المعارك، وبعد مرتبة الرؤساء نجد مراتب أخرى مثل ملازم- معاون- رئيس الخفراء.

أما القوات المحاربة التي وصل تعدادها حتى (2000) مقاتل فقد قسمت إلى كتائب ووضع على رأس كل كتيبة عقيد يقودها وقسمت الكتائب إلى وحدات أصغر ووضع لكل وحدة قائد يرأسها من أعضاء الحلقة الثانية التي ذكرناها أعلاه (90) بالتحليل نجد أن هذا التنظيم شبه العسكري لقوات الثورة لم يكن ليتم لولا المساهمة الفاعلة للضباط العرب السوريين النظاميين منهم والاحتياطيين العاملين في الخدمة والمسرحين الذين يملكون خبرات كبيرة في مجال تنظيم القوات وفي مجال فن الحرب والتكتيك والعمليات وحتى الاستراتيجية وهذا ما أثبتته المعارك الكبيرة التي خاضوها ضد القوات الفرنسية منها معركة الشيخ بدر الأولى في 15 كانون الأول 1918 ومعركة الشيخ بدر الثانية 2 شباط 1919 وكان أعنفها وأمجدها معركة (وادي ورور) التي جرت في النصف الثاني من شهر حزيران 1919 حيث تجلت عبقرية الشيخ صالح العسكرية في هذه المعركة.

بقيت ناحية هامة من جوانب تنظيم الثورة وهي عملية تحقيق الانضباط في صفو الثوار والحفاظ على أمن الثورة وتنظيم العلاقة بين الثوار والأهالي وذلك عن طريق تشكيل محكمة ثورة أوكلت إليها مهمة إصدار الأحكام القضائية والتفتيش الإداري وحلّ الخلافات التي تنشب بين الأهلين وغيرها والناحية الأخرى التي يمكن للمرء أن يتساءل عنها ما هي مصادر تمويل الثورة؟ إن ثورة منظمة كثورة الشيخ صالح العلي بالتأكيد تحتاج إلى أموال كثيرة لتلبية احتياجاتها وكانت أهم مصادرها هي ثروة الشيخ صالح العلي وأسرته التي وضعت تحت تصرّف الثورة والمعونات المالية المقدمة من الأمير فيصل وحكومته في دمشق ومن الغنائم التي استطاع الثوار الحصول عليها من جيش العدو بعد هزائمه إضافة لذلك كانت هناك تبرعات الأخوة المواطنين وتبرعات المغتربين العرب في المهجر.

كان هناك محاسبون يجمعون التبرعات والإعانات يحصونها ويدونونها ثم يحصون النفقات ويدونونها أيضاً في سجلات منظمة.

والجدير بالذكر أيضاً أن لا ثورة قد استخدمت أسلوب المراسلات المرقمة (الشيفرة) في الاتصالات التي كانت تجري بين الأمير فيصل وحكومته والشيخ صالح العلي كما كانت هناك لقاءات عمل بين مندوبي فيصل والشيخ صالح والذين كانوا يحملون الإعانات والتوجيهات لقائد الثورة فقد زار منطقة الثورة وفد من دمشق يضم الشريف ناصر ووزير الحربية يوسف العظمة ومحافظ حماه زكي قدري وقائممقام مصياف الأمير فايز شهابي وعدد من المسؤولين والضباط، وهذا يؤكد أيضاً العلاقة الوطيدة التي كانت قائمة بين الثورة وحكومة دمشق العربية في ظلّ العهد الفيصلي كما يبين دور العسكريين أيضاً في دعم تلك الثورة.

والمثال الآخر الذي يمكن أن نورده في هذا المجال والذي بيّن جهود العسكريين في دعم الثورات السورية وتفجيرها هو ثورة إبراهيم هنانو في شمال سورية 1919-1926 التي بدأت بأعمال عسكرية متفرقة تكبد الفرنسيون فيها خسائر فادحة وقد رأت حكومة فيصل وفق استراتيجيتها الجديدة أن تزيد من متاعب السلطات الاستعمارية الفرنسية كي تضطرها إلى الانسحاب من الأراضي العربية وقد وجدت هذه الاستراتيجية ضالتها المنشودة في ثورة الشمال فأوعزت إلى واليها على حلب السيد رشيد طليع أن يوسع رقعة الثورة فاستدعى الوالي رئيس ديوانه السيد إبراهيم هنانو وفاتحه بالأمر واتفقا على تشكيل قوات للثورة تعمل على خلق الفوضى في منطقة الاحتلال الفرنسي وبث الذعر في نفوس الفرنسيين وتابع إبراهيم هنانو هذا الموضوع الهام، وشكّل الخلية الأولى للثورة في قريته كفر تخاريم وكلّف الملازم إبراهيم الشغوري من ضباط القوات السورية في حلب كضابط ارتباط بين القوات المسلحة العربية في دمشق وقوات الثورة. وسلّحت عناصر الثورة بالبنادق والقنابل الفردية وأعطي أفرادها مهمة تكتيكية واضحة وهي إقلاق راحة المستعمرين وحثّ الأهالي على المقاومة الإيجابية (الوقوف إلى جانب الثورة والانخراط في صفوها) أو المقاومة السلبية على الأقل (وهي عدم التعاون مع الفرنسيين ومعارضة كل إجراءاتهم في المنطقة).

بلغ عدد الثوار حتى نيسان 1920 نحو "400" ثائر وأهم معركة خاضوها هي الهجوم على حار ليلة 18-19 نيسان 1920 وإيقاع خسائر بشرية في صفوف القوات الفرنسية بلغت (32) قتيلاً بينما انسحب الباقون وقد تابعت الثورة أعمالها القتالية بعد سقوط حكومة فيصل واحتلال فرنسا دمشق وباقي المدن السورية وحققت الكثير من النجاحات.

وهكذا نجد أن الحكومة العربية في دمشق قدمت الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي للثورات الشعبية ضد الفرنسيين ضمن استراتيجيتها الرامية إلى الاستقلال والسيادة على كامل التراب العربي في سورية.


ب- على الصعيد الرسمي لخوض معركة الدفاع عن حرية واستقلال سورية 24تموز 1920:

لم يخض الجيش العربي الذي تكون في سورية معركة نظامية مع القوات الفرنسية أو غيرها إنما ساهم عناصره بشكل مباشر وغير مباشر في دعم الثورات السورية كما رأينا سابقاً، والاستعداد لمواجهة المتآمرين على وحدة استقلال سورية وفي المقدمة كانت فرنسا التي بدأت خطوات الاحتلال بعد أيام من تحرير الأراضي السورية بدأتها في احتلال الساحلين السوري واللبناني بعد طرد مندوب الحكومة العربية في دمشق وإنزال العلم العربي من فوق مبانيها الرسمية وكانت كل خطوة تقترب بها حكومة دمشق باتجاه السيادة والاستقلال أو أي قرار يتخذه الشعب من خلال ما سمي وقتها بالمؤتمر السوري في هذا الاتجاه كان يقابل بالاحتجاج والرفض الفرنسي العلني والرسمي.

وقد استطاعت السلطات الفرنسية من خلال موقعها في عصبة الأمم وعلاقاتها الوطيدة مع السلطات الإنكليزية أن تؤمن التغطية الدولية لأهدافها الاستعمارية التي أصبحت واضحة ومدونة في اتفاقية سايكس- بيكو وقرارات مؤتمر فرساي- ومؤتمر سان ريمو فحصلت رسمياً على قرار الانتداب على سورية في نيسان 1920 وترجمته إلى أعمال العدوان والقتل والاستغلال التي قوبلت على مستوى الجيش والشعب في سورية بالاندفاع والحماس والغيرة الوطنية وحب الاستقلال بالرفض القاطع للوجود الأجنبي أياً كانت جهته ودفع الشعب العربي السوري ثمناً لهذه المواقف ضريبة الدفاع عن الوطن من دم أبنائه الذين رووا ترابه بدمائهم الطاهرة وعلى رأسهم وزير الحربية السوري يوسف العظمة.

لقد دفعوا الثمن لأنهم أعلنوا على مسمع العالم كله قرار تشكيل مملكة دستورية مستقلة في سورية وتوجوا الأمير فيصل بن الحسين ملكاً عليها في 8 آذار عام 1920 ولأنهم تمسّكوا بالحرية والاستقلال وبالكرامة الوطنية.

أما الفرنسيون فبدؤوا يقتربون أكثر فأكثر من التحضير لمعركة احتلال سورية الداخلية وكانت الخطوة الأولى المباشرة هي منع الملك فيصل في 11 تموز 1920 من السفر إلى أوروبا لشرح قضية بلاده في أروقة عصبة الأمم، ليس هذا فحسب بل أرسلت له رسالة شفهية طلبت منه وضع سكة حديد رياق- حلب تحت تصرف الجيش الفرنسي والقبول بالانتداب الفرنسي وإلغاء التجنيد الإجباري ومعاقبة رؤساء الثورات المسؤولين عن حركات المقاومة ضد الفرنسيين، وأصيب فيصل بخيبة أمل كبيرة نتيجة هذه الرسالة وحاول إيصالها إلى قناصل الدول الأجنبية المعتمدين في سورية لكن قيادة القوات الفرنسية في بيروت لم تأبه لذلك بل قامت صباح 12 تموز باحتلال محطة رياق وأتبعت هذا العمل العدواني بإرسال إنذار رسمي مكتوب إلى الملك فيصل في 14 تموز تضمن الفقرات التي ذكرناها مضافاً إليها أنه لا يمكن تجزئة شروط فرنسا بل يجب قبولها دفعة واحدة وتنفيذها جميعاً.

جمع الملك فيصل أعوانه ووزراءه لدراسة هذا الأمر وقرروا عقد جلسة لمجلس الوزراء يحضرها كبار القادة العسكريين لدراسة الوضع العسكري وإمكانية المواجهة العسكرية للقوات الفرنسية وبعد التشاور وجدوا أن الدفاع مستحيل أمام حجم القوات المعادية وبرز تياران واضحان على الساحة السورية أحدهما ينادي بحل المشكلة سلمياً مع القوات الفرنسية والآخر كان بقيادة يوسف العظمة الذي رفض فكرة المسالمة وقرر المقاومة حتى أن وزير الحربية قد هدد بالاستقالة في حال اللجوء إلى الحل السلمي إلا أن الوزارة تحت ضغط الظروف اتخذت قراراً بقبول الشروط الفرنسية متجاوزة معارضة المؤتمر السوري الذي اتخذ قراراً في 19 تموز 1920 مفاده أن كل حكومة تقبل شروط الفرنسيين هي حكومة غير شرعية وبذلك تطابق موقف وزير الحربية مع موقف البرلمان (المؤتمر السوري).

رغم ذلك كله فقد اضطرت الحكومة إلى قبول الإنذار بعد ظهر يوم 20 تموز 1920م وبدأت بالخطوات التنفيذية للشروط الفرنسية فقامت بإصدار قرار سحب القطعات السورية التي تمركزت في مجدل عنجر بقيادة (تحسين الفقير) إلى دمشق كما بدأت بعملية تسريح الجيش بعد أن أرسلت برقية إلى الجنرال غورو تعلمه قبول الحكومة السورية بالشروط الفرنسية وذلك للدلالة على حسن نواياها والتزامها بالشروط الفرنسية المجحفة إلا أن الفرنسيين ضربوا ذلك كله عرض الحائط وادعوا بعدم وصول برقية القبول وبدؤوا بالإعداد لاحتلال سورية فكانت معركة ميسلون الفاصلة في الرابع والعشرين من تموز 1920م وفق الترتيب التالي:

أ- الخطط العربية لمواجهة الخطر الفرنسي وإجراءات تنفيذها:

انطلقت الحكومة العربية في دمشق في وضع خططها في الاستراتيجية التي حددتها الحركة الوطنية والقيادة العسكرية في سورية وهو خوض معركة دفاعية معروفة النتائج ضد الفرنسيين وذلك لإقناع فرنسا والعالم كله أن سورية متمسكة باستقلالها ولها جيش وطني ملتزم بقضيتها العادلة ولا يمكن احتلالها إلا بالمرور فوق جثث أبطال هذا الجيش، لذلك وضعت الخطة القتالية للقوات السورية على أساس الدفاع والهجوم أو ما يسمى الدفاع النشط، وهدفت إلى منع العدو من اجتياز مرتفعات (عقبة الطين) شمال غرب ميسلون مهما شدد العدو ضغطه العسكري على القوات المتمركزة هناك، أي في القلب، وقيام كل من الجناح الأيمن والجناح الأيسر بتثبيت القوات المقابلة لها، واستغلال الفرصة المواتية للالتفاف حول مجنبات العدو، وقطع الطريق على قواته ومحاصرتها في وادي القرن.

ومن أجل تنفيذ الخطة القتالية المذكورة قام وزير الحربية بوضع الترتيب القتالي لقواته وفق ما يلي:

1- القلب: تتمركز فيه قوات الجيش النظامي التي تمكن الوزير "يوسف العظمة" من جمعها بعد تمكنه من إيقاف تسريح الجيش بالاتفاق مع الملك فيصل واستجابةً لرغبات الجماهير، وكُلفت هذه القوات بالقيام بمهام الدفاع وتلقي ضربات العدو باتجاه محور طريق دمشق- بيروت. وقاد هذه القوات الأمير الاي (قائد لواء) تحسين الفقير يعاونه البكباشي شريف الحجار.

2- الجناح الأيسر: ضم هذا الجناح قوة الحرس الملكي وعددها /60/ فارساً مع سرية هجّانة عددها نحو /300/ هجان بالإضافة لعدد من المتطوعين المدنيين فبلغ مجموع هذا الجناح حوالي /510/ من الرجال.

كُلف هذا الجناح بمهمة منع قوات الميمنة المعادية من القيام بحركة التفاف لتطويق القوات الوطنية، ومن ثمّ الإغارة عليها باتجاه قرية – جديدة يابوس- لقطع الطريق على القوات الفرنسية التي تريد الانسحاب من وادي القرن نحو الخلف، وكان قطّاعه باتجاه محور –دير العشاير.

3- الجناح الأيمن: ضم هذا الجناح لواءين غير كاملين من الفرقة الأولى مع المدفعية الخاصة بهذه الفرقة وكلّف بمهمة منع قوات الميسرة المعادية من الالتفاف والمناورة لتطويق القوات الوطنية، ثم الإغارة عليها في الوقت المناسب، وباتجاه ضم وادي القرن لقطع الطريق على القوات الموجودة فيه، وكان قطّاعه المناطق المرتفعة على يمين طريق دمشق- بيروت.

4- المؤخرة: كانت تشكل مصالح الميرة للجيش وأهمها، مصلحة التموين التي تمركزت في قرية دمر ومصلحة الصحة التي تمركزت في خان ميسلون.

... بلغ مجموع القوات العربية التي اشتركت في المعركة حوالي /3000/ رجل من مدنيين وعسكريين، وقد ضمت بقايا الجيش النظامي والحرس الملكي وبطاريتي مدفعية وبطارية رشاشات وقد ترجمت هذه الخط إلى إجراءات فورية على ارض العمليات الحربية، ولكن بشكل سريع ومرتجل أحياناً بسبب ضيق الوقت الذي حاول وزير الحربية أن يمدده بعض الشيء عن طريق تمديد المحادثات مع الجانب الفرنسي ولمدة أربع وعشرين ساعة، وقد تمكن الوزير يوسف العظمة وخلال ثلاثة أيام أي بعد إيقافه تسريح الجيش في مساء العشرين من تموز بعد التنسيق مع الملك فيصل من القيام بإجراءات دفاعية، حيث أمر بزرع الألغام على طريق بيروت- دمشق لعرقلة تقدم القوات الفرنسية عند مدخل- وادي القرن- بعد أن تمكن بفضل بديهته وحسن خبرته العسكرية من إنقاذ قوة المدفعية السورية التي كانت متمركزة في مجدل عنجر وأوقف عملية تسريحها، وأمر بتمركزها في مكان يشرف على وادي القرن، وقام بعد ذلك بتوزيع القوات حسب الترتيب القتالي الذي ذكر آنفاً، ونظّم الدفاع في خطين من الخنادق تفصلهما مسافة سبعمائة متر، ونصب المتاريس الدفاعية عند مخرج وادي القرن لقطع الطريق على القوات المعادية التي قد تتمكن من اجتياز ذلك الوادي.

أجمع المؤرخون العسكريون أن استحكامات القوات العربية حتى صباح يوم الرابع والعشرين كانت عبارة عن فرقة مشاة مجهزة ببطاريتي مدفعية تشتملان على عدد من المدافع عيار /105مم/ وعلى /25/ مدفع رشاش، وقد استقرت صفوها على جانبي طريق بيروت- دمشق وانتشرت بشكل قوسٍ... على سطح صخري وعر المسالك يشرف من المشرق على مسيل وادي الزرزور الجاف، أما المدفعية فقد نصبت على الذروة في مؤخرة الموقع المذكور شمالاً.

هذا ما قام به يوسف العظمة على الصعيد العسكري النظامي، أما على صعيد الجماهير التي اندفعت بحماس نحو قصر فيصل عندما علمت بقبوله شروط /غورو/ وأحسّت بالخطر الداهم على البلاد، وحاصرته ثلاثة أيام، تركته بعدها لتقوم بالواجب الوطني عندما خبرت بتحريك القوات المعادية تجاه دمشق، وزحفت باتجاه ميسلون تحت إشراف وزير الحربية يوسف العظمة الذي أصدر أمراً بتوزيع بعض الأسلحة الضرورية على المتطوعين المدنيين وأمرهم بالانتقال إلى ميسلون بواسطة القطارات (100)، وأعطيت لهم مهمة التوزع والتمركز على جبال الزبداني- التكية لعرقلة أرتال العدو إذا حاولت الستدارة وتطويق الجناح الأيمن للقوات الصديقة.

ب- الخطة القتالية الفرنسية لاحتلال سورية والتوزيع القتالي:

... إذا حللنا الوضع السياسي العام وظروف القوات الفرنسية وجد أن استراتيجية الفرنسيين تركزت حول نقطتين أساسيتين:

الأولى: القضاء على جيش سورية الفتي قبل أن يستكمل تدريبه وتسليحه.

الثانية: احتلال سورية تنفيذاً للمعاهدات السرية التي عقدت مع بريطانيا وغيرها والتي ذكرت سابقاً، فبدأت الاستعدادات لتنفيذ هذه الاستراتيجية العدوانية الاستعمارية ووضعت الخطة العسكرية والترتيب القتالي للقوات وفق ما يلي:

1- المدفعية: تمركزت في فم المضيق لوادي القرن، وكلّفت بمهمة إسكات المدفعية السورية ودعم الهجوم الذي ستقوم به عناصر المشاة قبل الوصول إلى وادي الزرزور.

2- الدبابات: تمركزت مع المشاة، وكلفت بمهمة مواكبة مسيرة المشاة حتى لحظة الصدام مع القوات السورية.

3- المشاة: أعطيت مهمة الانتشار حول الطريق العام دمشق- بيروت بمعدل فوج واحد على يسار الطريق وأربعة أفواج على يمينه.

4- الخيالة: أعطيت لهم مهمة الالتفاف حول القوات السورية الوطنية، وضرب أرتال القوات السورية على محور دير العشاير- جبل المزار- الديماس.

5- الطيران: أسندت إليه مهمة الاستطلاع وضرب أرتال الوطنيين السوريين المتجمعين للهجوم، وقصفهم بالقنابل والرشاشات.

... وهكذا كان الأمر القتالي الفرنسي لا يتعدى تنظيم الفرقة الثالثة الفرنسية وفق الخطة القتالية والزحف باتجاه دمشق بعد احتلال الممرات الجبلية في وادي الحريري ووادي القرن، وكانت أكثر قطعات هذه الفرقة قد اكتسبت خبرات قتالية عالية من خلال المعارك على جبهات كيليكية والأناضول وبعضها قد ورد حديثاً من شمال أفريقيا، وتجمعت الفرقة وتوزعت في المنطقة الممتدة حتى مداخل مجدل عنجر، وبلغ تعدادها حوالي /9000/ جندي بقيادة الجنرال /غوايبيه/ يعاونه رئيس أركانه العامة الكولونيل /بيتيلا/ وقد ضمت الوحدات الفرنسية التي اشتركت في المعركة جميع صنوف الأسلحة الحديثة وقتها من مدفعية ودبابات وخيّالة ومشاة وهندسة وثلاثة أسراب من طائرات "بريفيه" التي أسقط المواطنون السوريون إحداها يوم 23/7/1920 وقبضوا على طيّارها في منطقة الديماس و18 طائرة من طراز ج6.

صدر أمر التحرك للقوات الفرنسية من قبل الجنرال "غورو" الذي اتخذ من مصيفه في صوفر مركزاً لتوجيه العمليات القتالية للقوات الفرنسية التي تستعد لاحتلال سورية، صدر ذلك بتاريخ 20/7/1920 فتحركت قطعات الفرقة الفرنسية الثالثة باتجاه جديدة يابوس وبقيت هناك يومي الثني والعشرين والثالث والعشرين من تموز بانتظار نتيجة المفاوضات مع الملك فيصل حسب ادعاء الفرنسيين، لكنها في الحقيقة اعتبرت تلك المنطقة نقطت الانطلاق لتنفيذ مهمتها القتالية التي بدأت في صباح يوم الرابع والعشرين من تموز.

... وهكذا نلاحظ بالمقارنة تفوق القوات الفرنسية من حيث تعدادها الذي بلغ بنسبة (3/1) لصالحها، وتفوق بالمعدات الحربية "طائرات- دبابات" إضافة إلى خبراتها القتالية الكبيرة التي أشرنا إليها سابقاً، فالوضع العسكري هو لصالح الفرنسيين والذي يسمح لهم بالهجوم العام.

ج- سير الأعمال القتالية ونتائجها ومصير الجيش العربي السوري الفتي:

... في صباح الرابع والعشرين من تموز بدأت القوات الفرنسية أعمالها القتالية بالقصف المدفعي لخطوط الاستحكامات السورية، وقد ردّت عليها المدفعية السورية بالمثل، لا بل تمكنت مدفعية الجيش السوري من تعطيل البطارية الفرنسية التي كانت موجودة في مقدمة وادي القرن، كما أسقطت إحدى الطائرات المعادية، وفي الساعة التاسعة بدأت الدبابات الفرنسية بالهجوم العام محمية بالمشاة، وبنفس الوقت قامت الخيالة بالالتفاف البعيد على دير العشاير- جبل المزار- الديماس.

... صمدت القوات الوطنية صمود الأبطال، فظلّت المدفعية السورية تطلق قذائفها حتى نفذت ذخيرتها، أما الألغام التي وضعت على طريق تقدم القوات الفرنسية فلم تنفجر ويعتقد أن الهندسة الفرنسية قد أبطلت مفعولها.

استطاعت القوات الفرنسية اجتياز وادي الزرزور، وهدّدت مسيرة القوات السورية التي اضطرت إلى التراجع عدا بعضها الذي أبى التراجع وكان بقيادة يوسف العظمة نفسه الذي ظل واقفاً يشرف على العمليات العسكرية وبيده منظاره حتى أصيب بوابل من طلقات رشاش فرنسي فسقط شهيد الواجب حوالي الساعة /11.30/ من ذلك اليوم المجيد وروّى تراب الوطن بدمائه الزكية، وبعد ذلك انسحب من بقي من القوات العربية من ذلك المكان.

... وقد حاولت القوات العربية السورية بقيادة البكباشي /شريف الحجار/ إقامة خطٍ دفاعي ثانٍ قرب قدسيا لكن قلة الجنود الذين بقوا معه وضعف تسليحهم جعله يعدل عن هذه الفكرة.

بلغت خسائر الفرنسيين في هذه المعركة ما لا يقل عن /42/ قتيلاً بينهم ضابطان و/152/ جريحاً واستشهد عددٌ كبير من الثوار السوريين، وصعد من بقي منهم حياً إلى الجبال، فوصل بعضهم إلى قطنا والبعض الآخر إلى تل منين وظلّوا ينتظرون اللحظة المواتية للانقضاض على الفرنسيين فكانت ثورة 1925-1927 التي سنتكلم عنها في الفصل القادم- الميدان الرحب لهؤلاء المقاتلين الذين أبدوا استعدادهم لدعم ومساندة الثورات السورية ضد الفرنسيين.

... وهكذا انتهت التجربة الأولى لتكوين قوة عربية في سورية من خلال معركة مشرّفة أقنعت السوريين بعدم جدوى المفاوضات مع الفرنسيين لذلك انصرفوا من هذه المعركة ليخوضوا كفاحاً دامَ نحو ربع قرن.

 

 


الفصل الثالث(*)

النضال السياسي والعسكري ضد الفرنسيين لنيل الاستقلال

وبناء جيش وطني في سورية 1925-1945

.. إن النضال الذي خاضته جماهير سورية بدعم ومساعدة رجالها العسكريين ومساندتهم على مدى ربع قرن ضد المستعمرين الفرنسيين، ما هو إلا امتداد لما قامت به من بطولات وأعمال قتالية مجيدة أدت إلى تخليص البلاد من المستعمرين الأتراك، وبناء أول دولة عربية دستورية استمر حكمها نحو سنتين 1918-1920 ، ذات جيش وطني وقاعدة دستورية تمثلت بالمؤتمر السوري المنتخب من قبل الشعب، وحكومة مستقلة بدأت تحت الخطا لتجاوز العقبات التي وضعها المستعمرون الجدد الفرنسيون والإنكليز في طريقها، وكانت نهايتها على يد هؤلاء الذين كانوا بالأمس حلفاء للعرب ثم أصبحوا الذئاب المتربصة باستقلال العرب ووحدتهم.

... الشيء الآخر الذي يمكن استنتاجه من خلال دراسة تاريخ سورية السياسي والعسكري في النصف الأول من القرن العشرين، هو سعي جماهير سورية لبناء جيش قوي يحمي الحدود ويصون كرامة الشعب، وهذا ما رأيناه بعد طرد الأتراك، وما سنراه في كل فرصة سانحة خلال وجود الفرنسيين وحتى جلائهم عن أرض سورية الحرة الكريمة، فقد أدرك الشعب العربي السوري بجيشه الوطني والقومي الذي تنامى من خلال مسيرة اليقظة العربية التي كانت سورية مركزاً أساسياً لها. أن بناء الجيش هو مطلب ملح لأي شعب يريد الحرية والاستقلال، وانطلاقاً من ذلك سنتعرف في هذا الفصل على تلاحم الشعب مع عناصر القوات السورية التي انتقلت من صفوف الجيش النظامي بعد معركة ميسلون /24تموز 1920/ إلى صفوف المقاومة وغطت جميع أنحاء سورية، هذا من جهة ومن جهة أخرى سنجد تواصل النضال السياسي والعسكري السوري الذي توج بتأسيس الجيش في الأول من آب 1945 وبجلاء المستعمرين الفرنسيين في السابع عشر من نيسان 1946، والذي استمر قرابة ربع قرن.

.. وقد أصدرت قيادة القوات تعليمات عسكرية تؤكد على ضرورة السير نهاراً وبصورة دائمة والتوقف ليلاً في مخيمات محكمة الحراسة تجنباً لهجمات الثوار السوريين، مع اعتماد عملية قصف تجمعات الثوار بالمدفعية والطيران.

.. هذا ما يتعلق بفن الحرب عند الطرفين، أما حجم القوات وتنظيمها وتسليحها، فقد توافق مع الاستراتيجية العسكرية لكل منها، أما بالنسبة للقوات الثورية الوطنية فلم يكن عددها معروفاً بل كان مرتبطاً بتوفير السلاح الفردي للمقاتل، وكانت البندقية هي أساس تسليح الثوار مضافاً إليها بعض الرشاشات التي تم الحصول عليها كغنائم حرب وبعض الأسلحة البيضاء، وكانت هذه القوات تنظم وتقاتل بإشراف ضباط سوريين مسرحين من الخدمة وتحت قيادة محلية (من الزعماء المحليين) الذين كانت أعمالهم في إطار الثورة هي المحك على استمرارية زعاماتهم.

..وبالمقارنة نجد تفوقاً كبيراً للفرنسيين على الوطنيين من حيث الخبرة القتالية والتسليح الحديث والذخائر المتوفرة ووسائل الاتصال المتقدمة، مقابل تفوق الثوار السوريين بالإرادة الوطنية الحرة، وبالقاعدة الشعبية الواسعة، وبالاستراتيجية العسكرية التي اختاروها، والوحدة الوطنية التي جمعت جماهير الشعب على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية، فقدم الأغنياء الدعم المادي للثورات السورية ونشر المثقفون الوعي بين الجماهير، واستطاعوا القيام بدور المحرك الفعال للثورة، واشترك معظم المواطنين في الأعمال القتالية، مما أعطى الثورة السورية صفة الوطنية الشاملة، ومدها بالزخم الثوري الضروري، والاستفادة من مبدأ المبادهة مما أدى إلى تنفيذها الأعمال العسكرية الناجحة ضد قوات العدو، هذه الأعمال التي شارك فيها العسكريون السوريون بفعالية كبيرة، واشتركوا في تخطيطها وتنفيذها، وتأمين متطلباتها من ذخيرة وعتاد، كما ساهموا في قيادة العمليات الحربية التي جرت على الساحة السورية بأكملها.

... كان من نتائج هذه العملية أن زحفت القوات الفرنسية إلى القنيطرة فمرت قرب جباتا الخشب المنشية، العوفاني، الطرنجة، الأحمر، تل الشيخة، وحجزت أموال هذه القرى وممتلكاتهم.

رغم تأثير هذه الثورات السورية إلا أنها لم تعش طويلاً لطبيعتها المحلية، وقيامها في أماكن متفرقة وعدم توحيد جهودها العسكرية واقتصارها على عمليات الإغارة واتباع تكتيك الكر والفر كأسلوب وحيد في القتال، وقدرات عسكرية متميزة وخبرات قتالية شكلت منطلقاً جديداً في مسيرة الثورة، وكانت الأرضية الصلبة لتفجير الثورة الشاملة في سورية التي استمرت من عام 1925 إلى 1927 وسميت الثورة السورية الكبرى، وقيام فرنسا بتطبيق مبدأ فرق تسد وتقسيم سورية إلى خمس دويلات تعتمد الأسلوب الطائفي والعشائري والإقليمي، كاللجوء إلى سياسة فرض الغرامات على الأهالي والسكان لامتصاص الليرات الذهبية من بين أيديهم، وتطبيق أسلوب السخرة لإنشاء أبنيتهم واستحكاماتهم، وفرض القيود والضرائب والرسوم الجمركية الكبيرة على الصادرات والواردات السورية مما أربك الاقتصاد وساعد على انتشار الفقر بين الجماهير، التي ازدادت نقمتها يوماً بعد يوم، فكانت استجابتها للثورة سريعة وحماسية.

وقد خاض رجال الثورة معارك عديدة أهمها معركة الكفر /20 تموز 1925/ في جبل العرب ومعركة المزرعة وبصرى الحرير /30-31 تموز 1925/، ومعركة المسيفرة على طريق درعا السويداء في /13 أيلول 1925/، ومعارك الغوطة، ومعركة قصر العظم في دمشق، ومعارك الميدان – دمشق 7 أيار 1926، وغيرها من المعارك الهامة التي غطت جميع أنحاء سورية كما ذكر أعلاه، وكان لها نتائج هامة على الصعد كافة، فبالإضافة إلى خسارة الفرنسيين ما يقارب 15000 جندي خلال المعارك واستشهاد ما لا يقل عن 10000 مقاتل سوري فقد لحقت – بالفرنسيين والسوريين على حد سواء- خسائر مادية جسيمة في ميادين متعددة نجمت عن الأعمال القتالية في الجوانب العسكرية والمدنية، منها خسائر في مجال الأسلحة والزراعة والصناعة والتجارة، فقد زادت الثورة من ترابط أبناء مختلف المناطق السورية، ما زادت الثورة من  الترابط أيضاً بين سورية وبقية البلاد العربية،فقدمت الحجاز بقيادة الملك عبد العزيز بن سعود المساعدات للاجئين السوريين في منطقة وادي السرحان، واحتضنت مصر المناضلين السياسيين السوريين وقدمت لهم الدعم المطلوب والرعاية التامة معبرة عن روح الأخوة التي تربط سورية بمصر، أما في فلسطين التي كانت تحتلها القوات الإنكليزية ، فقد تحالف الأخوة الفلسطينيون مع أشقائهم السوريين وأقيمت الصلاة في المساجد والكنائس من أجل إنجاح الثورة السورية تعبيراً عن تضامن العرب الفلسطينيين مع ثوار سورية ووقوفهم ضد المستعمرين أينما كانوا وحيثما حلوا، غير آبهين بالحدود المصطنعة التي وضعها المستعمرون بين الدول العربية الشقيقة.

...أما على الساحة الدولية...فقد كان للثورة السورية الفضل في إجبار فرنسا على تغيير سياستها تجاه سورية، وشغلت أحداثها حيزاً من مناقشاتها، وذلك عن طريق الوفد السوري الدائم فيها، والشيء الآخر الهام الذي أحدثته هذه الثورة هو تأثيرها داخل فرنسا نفسها، فقد شهدت فرنسا في هذه الفترة نشاطاً للأحزاب اليسارية التي بدأت تجابه التيار اليميني الحاكم، وتنتقد سياسته الداخلية والخارجية، وخاصة سياسة الانتداب فجاءت أحداث الثورة السورية لتدعم وجهة نظر الجناح اليساري في فرنسا، الذي أخذ يهاجم الرأسمالية والاستعمار بعنف ويطالب بالجلاء عن سورية وغيرها من المستعمرات الفرنسية، ويعتبر هذا نصراً سياسياً حقيقياً لثوار سورية الأشاوس، فقد اقترح النائب الفرنسي /كواندسين/ سنة 1928 إعادة سورية ولبنا إلى عهدة عصبة الأمم وتخلي فرنسا عنهما، فأيد اقتراحه هذا 200نائب من أصل 280 وهي نسبة كبيرة وذلك في عام 1928 وهذا يعني المطالبة باستقلال سورية من قبل هؤلاء النواب.

... كما قاد ثورة حماه ثلاثة من ضباط الجيش وهم "فوزي القاوقجي، مظهر السباعي، وبعد القادر بليشو، وقاد ثورات المنطقة الوسطى التي امتدت إلى القلمون وجبال عكار القائد سعيد العاص الذي لم يكتف بجهاده الطويل ضد الفرنسيين في سورية فتابعه ضد الإنكليز في فلسطين حتى استشهاده هناك عام 1936.

لقد اعتمدت ثورتنا في جبل العرب وغوطة دمشق اعتماداً كلياً على ضباط الجيش العربي السوري، فاشترك فيها نحو خمسين ضابطاً، استشهد معظمهم في المعارك، كانوا قد قادوا الجنود القدامى في معارك الغوطة ببسالة وحاولوا تطبيق النظام العسكري في تنظيم قوات الثورة، فشكلوا مجلساً لقيادة الثورة وشعبة للحركات والعمليات الحربية ، قامت بعملها خير قيام.

.. إن جميع المعارك المشرفة والناجحة التي خاضتها الثورة السورية الكبرى، قادها أو اشترك فيها ضباط سوريون ليثبتوا أن هذا الجيش الذي سرح من قبل القوات الفرنسية بقي حياً في ضمير الجميع، والشرف العسكري السوري ظل عنواناً لرجال سورية الأبطال.

تميزت الفترة من عام 1918-1928 من تاريخ سورية بطابع النضال العسكري الذي اكتنف حياة الشعب العربي السوري اليومية، كما اتسمت الفترة من عام 1928-1943 بطابع الكفاح السياسي الذي اتخذ أشكالاً عديدة، أما الفترة من عام 1943-1945 فقد توافق النضال السياسي مع النضال العسكري، وتوج ذلك النضال بتأسيس الجيش العربي السوري الذي سنتكلم عنه لاحقاً.

...خاضت جماهير سورية معركة الانتخابات بقيادة الكتلة الوطنية يوم التاسع من حزيران عام 1928، واستطاعت رغم إجراءات السلطة الفرنسية ومحاولاتها التدخل لتأمين الفوز لبعض الموالين لها، الفوز بعضوية اغلب مقاعد لجنة وضع الدستور وهي اللجنة الهامة من بين لجان الجمعية التأسيسية المنتخبة، التي باشرت عملها الجاد لوضع مشروع دستور لسورية يلبي تطلعات المواطنين العرب السوريين في السيادة القومية والوحدة الوطنية وتشكيل الجيش وتوضيح حقوق وواجبات رئيس الجمهورية.

والجدير بالذكر أن الجمعية التأسيسية رفضت طلب المفوض السامي الفرنسي في جلستها التي عقدتها في الحادي عشر من آب عام 1928، الأمر الذي جعله يصدر أمراً بتعليق جلسات الجمعية التأسيسية إلى أجل غير مسمى، ويبدو أن المندوب السامي بدأ يبحث عن مخرج من الأزمة السياسية في سورية، عندما أذاع دستور الجمعية التأسيسية بعد إدخال كثير من التعديلات عليه وخاصة المواد المتعلقة بالوحدة والجيش في محاولة منه لشل معنى السيادة، كما أضاف مادة جديدة تمس سيادة الدولة، متوقعاً رضى الجماهير عن هذا الإعلان، إلا أن الأمر كان معاكساً تماماً لتوقعاته، فقد اثارت قضية التعديلات هياج المواطنين، وقامت المظاهرات والإضرابات في جميع أنحاء سورية، وأعلنت الكتلة الوطنية رسمياً أنها لن تتراجع عن اعتبار ان الدستور الذي وضعته الجمعية التأسيسية هو الذي يرضي الحركة الوطنية في سورية، ويجب احترامه وتطبيقه دون أي تعديل، ونتيجة الضغط الجماهيري والنضال السياسي السوري اضطرت سلطات الاحتلال الفرنسي إلى الإعلان في أيلول عام 1931 عن موعد لإجراء الانتخابات للمجلس النيابي الذي نص عليه الدستور، وفي 20 كانون الاول 1931 جرت الانتخابات ولكن تحت ضغط ومراقبة سلطات الاحتلال التي كانت تتدخل لإنجاح مرشحيها دون السماح لبقية المرشحين بإرسال مراقبين عنهم على صناديق الاقتراع، وهذا ما سبب ثورة عارمة في بعض المدن السورية ووقعت بعض الاشتباكات مع عناصر قوات الاحتلال.

لم تكن نتيجة الانتخابات مرضية للحركة لأنها كانت مزيفة، فقابلها الجمهور بالمظاهرات، وأخيراً اجتمع المجلس النيابي في السابع من حزيران 1932 رغم عدم اعتراف الشعب به، وبدأت المباحثات والمفاوضات لوضع معاهدة بين فرنسا وسورية مثلها من الجانب السوري حكومة السيد حقي العظم رئيس الوزارة الجديدة، ومثل الجانب الفرنسي المندوب السامي الفرنسي لكنها لم تدم طويلاً بسب معارضة نواب الكتلة الوطنية لهذه المعاهدة .

حاول المندوب السامي الجديد وضع معاهدة جديدة لم تحقق أي مطلب من مطالب الحركة الوطنية الأمر الذي رفضه المجلس ا لنيابي السوري فبدأت المظاهرات تملأ شوارع المدن السورية. وتطالب بالاستقلال والجلاء وإقالة الحكومة، فاضطر المندوب السامي إلى تكليف الشيخ تاج الدين الحسيني بتشكيل وزارة جديدة، لعلها تمتص النقمة العامة، لكن الخلاف ازداد بين الوطنيين وسلطات الاحتلال فعمدت السلطة الفرنسية إلى إغلاق مكاتب الكتلة الوطنية واعتقال بعض أعضائها الأمر الذي أزم الموقف السياسي وقد استغل الشعب العربي السوري مناسبة الاحتفال بالذكرى الأربعين لوفاة المناضل إبراهيم هنانو فأعلن الإضراب المسمى بالإضراب الخمسيني لأنه دام خمسين يوماً من 18كانون الثاني 1936 إلى 8آذار 1936 ولم يقتصر الاضراب على المدن الواقعة في الدولة السورية بل تعداه إلى المدن العربية الأخرى كما حدث في مدينة طرابلس في لبنان التي أضربت يوم 15 شباط 1936، حاولت سلطات الاحتلال أن تقنع الشعب السوري بالعودة إلى الحياة الطبيعية لكنها لم تستطع، فاضطر المندوب السامي إلى إقالة الحكومة يوم 23شباط 1936، واستدعى السيد هاشم الأتاسي رئيس الكتلة الوطنية لمقابلته في بيروت والتفاوض معه على بنود معاهدة جديدة توقعها فرنسا مع سورية، ولما لمس رئيس الكتلة الوطنية جدية الموقف الفرنسي وقتها اجتماع بأعضاء الكتلة الوطنية وأصدروا في الثاني من آذار بياناً عن نجاح المفاوضات مع المندوب السامي الفرنسي وأن وفداً سورياً خاصاً سيسافر إلى باريس للتوقيع على معاهدة بين البلدين الأمر الذي أدى إلى تهدئة الأوضاع الداخلية وعودة الحياة الطبيعية إلى سورية، وفعلاً انتخب الوفد في الحادي عشر من آذار وسافر أعضاؤه يوم 26 آذار 1936 إلى فرنسا وبدأوا المفاوضات مع الجانب الفرنسي وتمكنوا من وضع مشروع معاهدة يوم التاسع من أيلول 1936، وقعها في دمشق يوم 22 كانون الأول 1936 كل من السادة جميل مردم بك، شكري القوتلي، سعد الله الجابري، ممثلين عن الجمهورية العربية السورية ، والمندوب السامي الفرنسي ممثلاً عن فرنسا، وقد توصل الوفد إلى اتفاق عسكري وخمسة بروتوكولات وإحدى عشرة مراسلة.

... الامر الجديد الذي حدث وعرقل مسيرة تصديق معاهدة 1936 بين سورية وفرنسا هو إثارة تركيا عن عمد وبالتنسيق مع سلطات الاحتلال الفرنسي قضية لواء إسكندرون، وبدأت مشكلة اللواء بالفعل وتظاهرت فرنسا بالوقوف إلى جانب موقف سورية في عصبة الأمم ، لكن النتيجة كانت لصالح الأتراك بعد مسرحية دولية مزيفة نفذت ضد عروبة اللواء، ولسنا في هذا البحث بصدد الحديث عن هذه المشكلة، لكن ما يمكن قوله هو أن فرنسا اتخذت من هذه المشكلة ذريعة لرفض تصديق معاهدة 1936 في البرلمان الفرنسي الذي كان في تلك الفترة ميالاً لمنح الشعوب استقلالها نظراً لسيطرة جناح اليسار في ذلك البرلمان على مجريات الاحداث، ومع مرور الزمن بدأ الوضع يتغير في فرنسا نفسها فقد بدأ الجناح العسكري الفرنسي يشدد الضغط على الوزارة الفرنسية لإجبارها على التراجع عن تصريحاتها الخاصة بالمناطق التي سيطرت عليها، والعودة إلى اتباع سياسة الانتداب وطرح المعاهدات جانباً، فتم ذلك وقررت الحكومة الفرنسية استدعاء "ريمارتل" المندوب السامي الفرنسي في سورية الذي وقع معاهدة 1936، وعينت بدلاً منه "غابرييل بيوم" في الخامس من كانون الثاني عام 1939، أي بعد سلخ لواء اسكندرون نهائياً عن سورية يوم 23حزيران 1939.

نشبت أزمة كبيرة في سورية بعد وفاة السيد تاج الدين الحسيني رافقتها اضطرابات كبرى مما أجبر كاترو المندوب السامي الفرنسي على تكليف حكومة انتقالية تقوم بإجراء الانتخابات في البلاد، فاجتمع المجلس النيابي الجديد يوم 17 آب 1943 وانتخب السيد شكري القوتلي رئيساً لسورية، واعتبر هذا التاريخ هو بدء الاستقلال الفعلي لسورية الذي توجد النضال السياسي لجماهير سورية وعناصرها المسلحة التي بدأت مرحلة جديدة من النضال السياسي والعسكري معاً، أما النضال العسكري فقد جسدته عناصر وضباط القطعات الخاصة لسورية التي شكلت عام 1936 بناء على المعاهدة السورية-الفرنسية التي وقعت في ذلك العام،  والذي ترجم إلى مشادات عنيفة بين الضباط السوريين الموجودين في قواتها ورؤسائهم الفرنسيين في الثكنات السورية التي عبرت عن استياء السوريين من الموقف الفرنسي، ومما يجدر ذكره أن الضباط السوريين وقتها قد تحلوا بالنضج الوطني والقومي، حتى أن بعضهم قد تركوا قطعاتهم وغادروا الثكنات العسكرية والتحقوا بالثورة العراقية التي قادها رشيد عالي الكيلاني في العراق ضد الإنكليز عام 1941.

ترجمت فرنسا تصريحاتها الاستعمارية بإرسال التعزيزات العسكرية الكثيرة إلى قواتها في سورية تهيئة لعدوان جديد كانت تبيت له الأمر الذي أدركته الشرائح الوطنية في سورية ومنها أفراد وضباط القطعات الخاصة السورية التي لازالت تحت القيادة الفرنسية، فبدأ الضباط السوريون في هذه القطعات منذ بداية شهر آذار عام 1945 بعملية توعية مرؤوسيهم للأخطار المتوقعة المقبلة ضد الشعب العربي السوري كما در هؤلاء الضباط الموقف العسكري والوطني العام ووضعوا الحلول المناسبة واختاروا السبل الضرورية لإجبار الفرنسيين على التسليم لسورية بما تطلبه من سيادة كاملة وفي هذا الإطار راسلوا سراً السلطات السورية ليتشاوروا معها ويراقبوا الوضع عن كثب وطالبوا السماح لهم بالالتحاق بقوى الأمن الداخلي، فبدأت إجراءات احترازية منها إجراء تنقلات واسعة في أوساط الضباط بغية إزاحة السويين منهم عن المراكز القيادية في القطعات الخاصة السورية خشية قيامهم بأعمال عسكرية مضادة للاحتلال، لكن هذه الإجراءات لم تقف حائلاً دون التحاقهم بالقوى الوطنية مستغلين قبول الحكومة السورية لطلبهم، فلم تأت نهاية شهر أيار عام 1945 إلا وكان 70% من الضباط السوريين في تلك القطعات و40 من أفراده قد التحقوا إما بقوى الأمن السورية أو بالقوى الوطنية ، ويعتقد معظم المراقبين للأحداث في تلك الفترة أنه لو لم يقم الفرنسيون بتجريد باقي العناصر السورية من سلاحها واحتجازها في الثكنات وفرض الرقابة الدقيقة عليها لالتحقت جميعها أيضاً بالقوى الوطنية قبل نهاية الشهر المذكور.

لقد مثلت الكوادر العسكرية السورية رأس الحربة القوية لمعظم الحركات العسكرية والسياسية المناضلة ضد المستعمرين في فترتي التحرر من المستعمرين الأتراك وإجلاء المستعمرين الفرنسيين، وكما اضطرت القوات التركية إلى الانسحاب من أراضي سورية رغماً عنها، اضطرت القيادة العسكرية والسياسية الفرنسية إلى البحث عن مخرج من الأزمات التي تعرضت لها خلال ربع قرن، واضطرت إلى الاستجابة لمطالب الحركة الوطنية التي كان في مقدمتها ضرورة تأسيس جيش وطني عربي سوري يدعم استقلال سورية ويعزز مكانتها المحلية والعربية والدولية، تم الاتفاق بين الجانبين السوري والفرنسي لعقد الاجتماعات في بلدة شتورا لدراسة الوضع العسكري وقد مثل الجانب السوري في هذه الاجتماعات عدد من الضباط السوريين منهم الزعيم عطفة والعقيد عبد الوهاب الحكيم،  والعقيد فوزي سلو والرئيس عفيف البزرة ومثل الجانب الفرنسي المندوب السامي الفرنسي الجنرال بينيه آخر المندوبين الفرنسيين في سورية ولبنان، وقد تتالت الاجتماعات بين الجانبين طيلة شهر تموز حيث تم في الثلاثين من الشهر المذكور الاتفاق على تسليم القطعات الخاصة السورية رسمياً إلى الحكومة السورية في تمام الساعة الصفر في اليوم الأول من آب 1945 الذي عد يوماً للجيش العربي السوري، وعيداً وطنياً تحتفل به سورية العربية في كل عام وها نحن مقدمون على الاحتفال بالذكرى الخمسين لذلك اليوم المجيد الذي كان نتيجة موضوعية لنضال مستمر ودؤوب، قدمت من أجله سورية آلاف الشهداء والأبطال.

.. كان أول عمل قامت به القيادة السورية بعد استلامها القطعات الخاصة هو دمج بعضها ببعض للقضاء على الفكرة العنصرية والإقليمية التي حاول الفرنسيون تغذيتها في صفوف تلك القطعات ما أمكنها ذلك، وقد وضعت هذه القطعات تحت تصرف وزارة الدفاع السورية بعد إصدار القانون رقم 190 الذي حدد مهمة وزارة الدفاع السورية وهي تهيئة أسباب الدفاع المسلح عن الجمهورية العربية السورية، وتأليف جيش وطني قادر على تحمل أعباء ذلك الدفاع، كما طالب هذا القانون بضرورة افتتاح مدارس حربية لتخريج ضباط عاملين واحتياط نقباء ورقباء من مختلف الصنوف وتزويدها بالمدربين والفنيين وإدخال مبادئ التعليم العسكري في المدارس المتوسطة والثانوية ودور المعلمين والمدارس المسلكية والعالية الأهلية منها والرسمية ، وطالب بفتح دورات لتزويد الضباط بالمعلومات العسكرية الحديثة وتعريفهم بما استجد من  أمور في مجال الصناعات الحربية، وقد وضع القانون المذكور الخطوط العامة لتكوين جيش سورية العربية في أوقات السلم وتهيئة الخطوط الحربية وتدريب القطعات الخاصة العسكرية وتأليف الكتب العسكرية وترجمتها والإشراف على طبعها وتنظيم خرائط ومصورات لسورية وكذلك مراقبة المطبوعات والنشرات التي لها مساس بأمن الجيش، وإيفاد البعثات العسكرية الدورية والفجائية الكبيرة منها والصغيرة وإعداد جميع الوسائل لتدريب الضباط على القيام بواجباتهم في زمن الحرب على أتم وجه، كما أكد القانون على ضرورة إعداد وتهيئة الأسلحة والأعتدة والطائرات والآلات الحربية والأجهزة والملابس اللازمة للجيش في مختلف الصنوف، والشيء الأهم الذي لابد من ذكره هو الاهتمام بمسائل الصناعة الحربية والوطنية ووسائل النقل اللازمة للجيش في زمن السلم والحرب، إضافة إلى الكثير من التفصيلات الخاصة ببناء الجيش الوطني الذي سيحمي الاستقلال ويدافع عن أرض  الوطن.

واستناداً إلى القانون 190 المذكور أعلاه فقد صدر الأمر الإداري رقم 4/80 تاريخ 24/5/1945 الذي حدد مهام الضباط وصف الضباط وعناصر القطعات الخاصة السورية قبل استلامها رسمياً أمور من أنضم منها إلى صفوف الحكومة الوطنية.

.. لقد بذلت الحكومة السورية ووزارة الدفاع الكثير من الجهود في هذا المجال، وشكلت اللجان الرئيسة والفرعية بهدف تحسين البنية التنظيمية للجيش، وصدر في 11 تشرين الأول 1945 المرسوم القاضي بتحديد الملاك النظري لقطعات الجيش العربي السوري لتشمل نوعين من القطعات، قوات نظامية وقوات غير نظامية وفق الجدول التالي:

التسلسل

الرتب

التعداد النظامي

التعداد غير النظامي

(الاحتياط)

ملاحظات

1

ضباط

474

112

 

2

رقباء

834

466

 

3

عرفاء

834

401

 

4

جندي أول

1400

665

 

5

جندي

5100

2400

 

-

المجموع

8642

4044

 

 

...وقبل صدور هذا الملاك صدر الأمر الإداري رقم 55/7 تاريخ 29 آب 1945 الذي قسم سورية إلى ثلاث مناطق عسكرية، يتمركز في كل واحدة منها لواء عسكري وفق مايلي:

1-            اللواء الأول، مركزه دمشق ويتفرع عنه مركز السويداء ومركز حمص.

2-            اللواء الثاني، مركزه حلب ويتبع له مركز اللاذقية. 

3-            اللواء الثالث، مركزه دير الزور ويتبع له مركز الحسكة.

... تضم هذه الألوية سبعة أفواج مشاة، وفوجي مدفعية، وخمس كتائب خياله، وسرية دبابات، وسريتي مصفحات، وسريتي نقل، والمصالح التابعة لها، وسرية طيران، وثلاث سرايا من قوى البادية..

... وهكذا كانت سورية سباقة في ميدان تأسيس جيش وطني، تطور بسرعة كبيرة، وأصبح جيشاً عصرياً مزوداً بأفضل الأسلحة، ويملك بنية تنظيمية متماسكة ومتطورة عبر سيرته اللاحقة، وهذا ما سنتبعه في البابين الثاني والثالث من هذا الكتاب.

... مما تقدم يتبين لنا أن القوة العسكرية السورية لم تتشكل بين يوم وليلة، بل مرت عملية تكوينها بمراحل طويلة وظروف صعبة، تجاوزت خلالها أزمات عسكرية، وعسكرية متعددة، لكنها ظلت محافظة على مبدأ وحدة الهدف، الذي وحد نضالها، وأمن لها التلاحم الوثيق مع أبناء الشعب العربي السوري المناضل، الذي شكل القاعدة الصلبة والتربة الخصبة لنمو القوات السورية وترعرعها.

.. كما يلاحظ أيضاً أن القوة العسكرية السورية كانت أبداً وطنية المنشأ، قومية المنطلق، تحريرية الاستراتيجية في جميع خطواتها، وقد ظهرت هذه القوة بأشكال متعددة في عهد الاستعمار التركي، وبعد التحرر من الأتراك تشكل في سورية جيش عربي دام وجوده نحو عامين خاض في نهايتهما معركة "ميسلون" الهشيرة، لينتقل إلى مرحلة النضال السري، حيث انضمت فصائل هذا الجيش إلى مجموعات الثوار السوريين وقاد ضباطها الأشاوس معظم العمليات العسكرية ضد الفرنسيين واعتمدوا استراتيجية حرب العصابات كبديل عن الحرب النظامية نظراً لظروف الاحتلال، وقد نجحت هذه الاستراتيجية في تلقين المستعمرين الكثير من الدروس وتكبيدهم الخسائر الفادحة، بعد ذلك ظهرت هذه القوة العسكرية السورية على شكل قطعات خاصة بعدى معاهدة 1936 بين سورية وفرنسا بانتظار تكوين جيش وطني في سورية، وقد أدت سياسة المستعمرين إلى انضمام الكثير من ضباط وأفراد هذه القطعات إلى صفوف الحركة الوطنية وشكلت رأس الحربة في مقارعة مخططات المستعمرين إلى أن تكلل نضال هذه القطعات مع النضال السياسي، وانتقلت هذه القطعات رسمياً إلى سورية، لتشكل أساس جيشها الوطني.

 



(*) الفصل الثالث من كتاب الذكرى الخمسون لتأسيس الجيش العربي السوري /ص79/ 

عدد المشاهدات [121]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق
خواطر
كاريكتير مختار