موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  »  أخبار اقتصادية  » افتتاح بازار الميلاد الخيري ببطريركية مار جرجس للسريان الأرثوذكس في باب توما


افتتاح بازار الميلاد الخيري ببطريركية مار جرجس للسريان الأرثوذكس في باب توما

دمشق-سانا - 17/12/2018

بمناسبة أعياد الميلاد افتتحت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس ببطريركية مار جرجس للسريان الأرثوذكس بازار الميلاد الخيري ضمن قاعة شهداء السريان “سيفو” في حي باب توما بدمشق.

وفي تصريح لـ سانا خلال افتتاحه البازار أكد قداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أن عيد الميلاد يأتي هذا العام بالتزامن مع تعافي دمشق من الإرهاب وهذه الاحتفاليات تشكل رسالة محبة وسلام للعالم للتأكيد على أن سورية سيعاد إعمارها بأيدي أبنائها بالمحبة والسلام.

وأضاف قداسة البطريرك أفرام الثاني: إن عيد الميلاد هذه السنة يتميز بالشعور الأكبر بالفرح والذي تجلى بمظاهر الميلاد وزينته والشعور الأهم هو الأمن والأمان الذي تعيشه دمشق وريفها بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري.

نيافة المطران مار تيموثاوس متى الخوري النائب البطريركي بدمشق أوضح أن هذه البازارات الخيرية تلبي احتياجات الأسر السورية خلال موسم الأعياد من حلويات وزينة الشجرة وضيافة العيد وغيرها مبينا أن الهدف منها إيجاد دخل لصندوق الجمعيات الخيرية إضافة إلى خلق مساحة للناس لعرض منتجات المبادرات الفردية المشاركة.

مدير دائرة خدمة الشبيبة في بطريركية السريان الأرثوذكس الأب جاك يعقوب أشار إلى أن هذه النوعية من البازارات تعتمد على مردودها الخيري لتقديم المساعدة للمحتاجين والفقراء وتسهم في رسم فرحة العيد على وجوه الجميع.

بدورها لفتت جوزيل هنا منظمة البازار إلى أنه يهدف إلى فتح المجال أمام الأشخاص الذين أثبتوا قدرتهم على الإبداع الفردي والعمل لرسم الفرح واستقبال الميلاد المجيد بالحب.

أولغنا قرور” مشاركة في صناعة المجوهرات من لؤلؤ وفضة وأحجار كريمة أشارت إلى أنها تعرض من خلال البازار تشكيلة من أعمالها اليدوية بهدف تعريف زوار البازار بمنتجاتها.

بينما لفت لؤي عبيد إلى أن مشاركته تقتصر على الأشغال اليدوية التي يحتاجها الناس لتزيين الشجرة والتي تتمثل “بعكازات بابا نويل وقبعات الميلاد وكرات وأجراس” بينما عرضت مجدة شيلازم مختلف أنواع الكروشيه والخياطة والأعمال الصوفية والمنسوجات الخاصة بأعياد الميلاد.

الزائرة “سناء” أوضحت أنها قصدت البازار لشراء ما يلزم من ضيافة العيد وزينة الشجرة والشموع وبقصد إدخال الفرح إلى قلب حفيدها بشراء الشوكولا وبسكويت وحلويات بينما لفتت “إيمان” إلى أن ما يميز البازار عن غيره الأعمال اليدوية مثل “الجزادين وأغطية الطاولات والاكسسوارات والحلويات المنزلية”.

وعبر عدد من الحضور عن أملهم أن تعم الأفراح سورية وأن يكون عيد الميلاد انطلاقة نحو الأفضل لجميع السوريين.

رحاب علي

عدد المشاهدات [166]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق