موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » اللاجئون والمغتربون » استمرار عودة عائلات سورية مهجرة من الأردن عبر معبر نصيب الحدودي


استمرار عودة عائلات سورية مهجرة من الأردن عبر معبر نصيب الحدودي

درعا-سانا - 27/12/2018

عادت اليوم دفعة جديدة من العائلات المهجرة من الأراضي الأردنية عبر معبر نصيب-جابر الحدودي إلى قراهم المحررة من الإرهاب.

وذكرت مراسلة سانا في درعا أن الجهات المعنية في محافظة درعا كانت أنجزت جميع الترتيبات في مركز نصيب الحدودي استعدادا لاستقبال دفعة من العائلات السورية المهجرة العائدة من الأردن تمهيدا لنقلها إلى قراهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وأوضح محمد حمرا منسق عودة السوريين المهجرين من الأردن وتركيا ولبنان أن التسهيلات الكبيرة التي تمنحها الحكومة السورية فتحت الباب أمام عودة السوريين المهجرين من دول كثيرة مشيرا إلى أنه قريبا سيبدأ التنسيق لعودة السوريين المهجرين من مصر.

وبين حمرا أن التنسيق لعودة السوريين من الأردن واجه بعض الصعوبات نظرا لعدم امتلاك البعض تذاكر المرور وقد تمت إعادتهم إلى مخيم الزعتري لإتمام الإجراءات الخاصة بهم مشيرا إلى أنه من المرجح عودتهم خلال أسبوع.

ويقول محمد قوديدر من أهالي معضمية الشام أنه حضر اليوم ليستقبل أهله وإخوته الذين هجرهم الإرهاب لسنوات واليوم يعودون إلى مدينتهم التي عاد إليها الأمان بفضل الجيش العربي السوري فكما اشتاقوا لوطنهم فإن وطنهم اشتاق إليهم أيضا.

محمد هرغل أيضا من أبناء المعضمية قال: “نحمد الله على عودتنا إلى وطننا بعد سبع سنوات من التهجير” موجها التحية للجيش الذي حمى الأرض وطهرها من الإرهاب.

وعد حمدان وشقيقها موفق لفتا إلى أنهما سيعودان إلى مدارسهما وسيكملان تعليمهما مناشدين كل السوريين العودة فيما عبر بسام خليل الذي عاد هو الآخر مع عائلته عن فرحه قائلا أن فرحته اليوم لا توصف بعد سنوات التهجير.

وعاد أمس عشرات المهجرين السوريين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر مركز نصيب-جابر الحدودي وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الحكومة لإعادة المهجرين السوريين بفعل الإرهاب إلى الوطن.

ومنذ إعادة فتح معبر نصيب-جابر الحدودي مع الأردن في منتصف تشرين الأول الماضي بعد تطهير المنطقة الجنوبية من الإرهاب عاد عبر المعبر آلاف المواطنين الذين فروا بشكل عشوائي عبر الحدود إلى الأردن هربا من إجرام المجموعات الإرهابية وتمت تسوية أوضاع المئات ممن كانوا مطلوبين للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية أو فرار خارجي مستفيدين من مرسوم العفو.

عدد المشاهدات [174]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق