موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » أخبار حول المنطقة والعالم » تواصل احتجاجات السترات الصفراء والشرطة الفرنسية تعتقل أحد قادتهم


تواصل احتجاجات السترات الصفراء والشرطة الفرنسية تعتقل أحد قادتهم

باريس-سانا - 03/01/2019

واصل محتجو السترات الصفراء مظاهراتهم التي دخلت أسبوعها الثامن على التوالي ضد سياسات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وحكومته.

وبحسب ما أفادت وكالة فرانس برس تجمع العشرات من ناشطي الحركة الليلة الماضية أمام مطعم ماكدونالدز قرب قوس النصر الشهير في باريس للتعبير عن رفضهم لسياسات ماكرون وإظهار إصرارهم على متابعة التحرك حتى تنفيذ مطالبهم.

من جهة ثانية وفي سياق محاولاتها المستمرة لقمع هذه الاحتجاجات اعتقلت الشرطة الفرنسية إريك درويه أحد قادة حركة “السترات الصفراء” خلال توجهه للمشاركة في التظاهرة التي دعا إليها عبر صفحته على موقع فيسبوك وسط باريس.

ودرويه الذي يواجه إجراءات محاكمة بتهمة وجهتها له السلطات الفرنسية بـ حمل سلاح في تظاهرة سابقة اعتقل في طريقه إلى جادة الشانزيليزيه.

ودرويه سائق شاحنة ظهر مرات عدة كمتحدث باسم السترات الصفراء كما دعا إلى تظاهرة في تسجيل فيديو نشر على صفحته على فيسبوك.

يذكر أن محتجي السترات الصفراء يواصلون حراكهم الذي دخل أسبوعه الثامن على التوالي حيث شهدت باريس يوم السبت الماضي تجمع مئات المحتجين الذين واجهتهم الشرطة بحملات القمع والتفريق ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات واعتقال 57 شخصا على الأقل كما خرج المحتجون فى مدينة مرسيليا وهم يحملون بالونات صفراء وجرت بالتوازي مع ذلك تجمعات احتجاجية في مدن بوردو وتولوز وليون وغيرها.

استقالة المسؤول الإعلامي لماكرون

إلى ذلك أعلن سيلفان فور مسؤول الشؤون الإعلامية الخاص بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم أنه سيستقيل من منصبه.

ونقلت وكالة فرانس برس عن فور قوله: “بعد عامين ونصف العام من العمل الدؤوب في خدمة المرشح وبعد ذلك الرئيس آمل أن أتابع مشروعاتي المهنية والشخصية الأخرى وقبل كل شيء أخصص المزيد من الوقت لأسرتي”.

وتأتي استقالة فور بعد مغادرة المستشار السياسي لماكرون نهاية العام الماضي ليقود الحملة الانتخابية للحزب الحاكم في البرلمان الأوروبي.

وتناقلت وسائل الإعلام الفرنسي أخبارا تفيد بأن مستشارين آخرين مقربين من ماكرون “ربما يستعدون أيضا للرحيل”.

وسجلت شعبية ماكرون تراجعا قياسيا بسبب سياساته الاقتصادية التي أدت إلى ارتفاع تكاليف المعيشة بشكل كبير ودفعت الفرنسيين إلى المطالبة بجملة من التغييرات وصلت حد المطالبة بتنحي الرئيس الفرنسي.

عدد المشاهدات [125]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق