موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » مقالات » "الترويكا" تبحث من جديد عن مخرج للأزمة السورية


"الترويكا" تبحث من جديد عن مخرج للأزمة السورية

إيزفستيا - 26/01/2019

تحت العنوان أعلاه، كتبت يكاترينا بوستنيكوفا وإيلنار باينازاروف، في "إزفستيا"، عن محاولات إيجاد حل للعقدة السورية الدامية القابلة لمزيد من التفجر على خلفية خطط واشنطن وأنقرة.

وجاء في المقال: ستعقد، قريباً في روسيا، قمة ثلاثية بين روسيا وتركيا وإيران، سيبحث المشاركون فيها عن سبل للخروج من الأزمة السورية. وسوف يتم الإعلان عن الموعد المحدد للاجتماع بعد الاتفاق مع طهران. ذلك ما جاء على لسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان بعد محادثاتهما الأخيرة في الكرملين.

كان الصحفيون يأملون في تلقي تعليقات على ثلاثة مواضيع رئيسية: ما الوضع في إدلب؛ متى سيتم تأليف اللجنة الدستورية؛ وأخيراً ما إذا كانت تركيا ستنشئ منطقة عازلة في شمال سوريا؟

أول ما تحدث عنه الزعيمان هو الوضع في إدلب.. ولكن، لم يتطرق الحديث إلى نقل إدلب إلى سيطرة الجيش الحكومي السوري، في المؤتمر الصحفي. على العكس من ذلك، قال فلاديمير بوتين إنه يتعين على روسيا وتركيا العمل معاً للتخفيف من حدة التوتر في هذه المنطقة. من الواضح أن القوات التركية لن تغادر إدلب في المستقبل القريب.

ووفقا للمحلل السياسي رولاند بيجاموف، فإن تشكيل لجنة دستورية، أضمن طريقة لحل الأزمة السورية.. فقال لـ"إزفستيا": "العملية صعبة، لكنها ما زالت قائمة. لذلك، فمن المأمول أن يتم تشكيل اللجنة في نهاية المطاف. في ديسمبر، قدمت روسيا وتركيا وإيران في جنيف قائمة بأسماء أعضاء هذه اللجنة: تضمنت ممثلين عن دمشق الرسمية والمعارضة والمجتمع المدني السوري. ومع ذلك، لم يوافق المبعوث الخاص (السابق) للأمم المتحدة في سوريا، ستيفان دي ميستورا، على التركيبة المقترحة. وحتى في ذلك الحين، أعربت موسكو عن دهشتها من تصرفات الزملاء من الأمم المتحدة، مشيرة إلى أنه سيكون من المستحيل تأخير هذه العملية إلى أجل غير مسمى.

السؤال عن موعد ظهور المنطقة العازلة وما إذا كانت روسيا ستدعم إنشاءها، بقي دون إجابة.

ووفقا لبيجاموف، فإن مشكلة المنطقة السورية التركية قابلة للمقارنة في أهميتها مع قضية إدلب. وشدد على أن إنشاءها لا يناسب دمشق ولا موسكو وطهران؛ وأن تركيا، مستعدة لإنشائها فقط بشروطها الخاصة غير المقبولة بالنسبة لواشنطن. وبالتالي، فمن المحتمل أن يتأخر حل هذه القضية..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

عدد المشاهدات [164]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق