موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » أخبار حول المنطقة والعالم » انتقد اهتمام الإعلام بمسلحي داعش … ماورير يدعو الغرب للتركيز على إغاثة ساكني «مخيم الهول»


انتقد اهتمام الإعلام بمسلحي داعش … ماورير يدعو الغرب للتركيز على إغاثة ساكني «مخيم الهول»

الوطن - 24/03/2019

انتقدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تركيز وسائل الإعلام الغربية على ملف مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في سورية، ووصف الظروف في «مخيم الهول» الواقع في مناطق سيطرة «قوات سورية الديمقراطية –قسد»، بـ«القاسية»، ودعا الدول الغربية لـ«التحلي بالشجاعة» وإغاثة قاطني المخيم.
وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير، في بيان، تلقت «الوطن» نسخة منه، بعد اختتام زيارة إلى سورية استمرت خمسة أيام زار خلالها محافظة الحسكة ومخيم الهول: «لقد شاهدت الظروف القاسية بالمخيم. إن الاحتياجات هائلة بالمخيم وتتجاوز طاقته الاستيعابية».
وأضاف: انصب اهتمام وسائل الإعلام على مصير المسلحين الأجانب، ولكن هؤلاء يمثلون نسبة صغيرة ممن يقيمون في مخيم الهول والمخيمات الأخرى. فحوالي 90 بالمئة من القادمين للمخيم هم من النساء والأطفال، وكثير منهم مروا بتجارب مؤلمة للغاية. وقد لقي العشرات من الأطفال حتفهم بسبب برودة الطقس والظروف في مخيم الهول في الأسابيع الماضية.
وأوضح ماورير: «التقى فريقنا بامرأة تبلغ من العمر 24 عاماً وضعت مولودها وهي في طريقها إلى المخيم، يفترش أطفالها الآخرون الأرض ويخلدون إلى النوم بجانبها. فما زالوا ينتظرون الحصول على الماء والغذاء وخيمة ينامون فيها رغم وصولهم إلى المخيم منذ 10 ساعات مع عدد كبير من الأشخاص الآخرين».
وقال: هؤلاء جميعاً بشر يستحقون معاملة إنسانية. وقال: من الصعب التحلي بالشجاعة الأدبية في مواجهة الشعور العام بالقلق والضغوط السياسية، لكننا لدينا أفضل من هذا»، موضحاً أن اتفاقيات جنيف، لا تترك أحداً خارج حدود القانون، بغض النظر عن الجرائم التي قد يكون ارتكبها.
ودعا الدول لـ«التحلي بالشجاعة؛ لمعاملة الجميع بصورة إنسانية تحترم كرامتهم ووفقاً للقانون، بما يشمل اتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة، وللحفاظ على شمل العائلات، كلما أمكن ذلك، ولضمان توفر المزيد من الموارد للسماح بتقديم المساعدة الإنسانية الكافية، ولمقاومة الضغوط التي تمارَس من أجل استخدام لغة مجردة من الإنسانية، والتي لن تؤدي إلا إلى إدامة المشكلة القائمة».
وقال ماورير: «نبذل قصارى جهدنا، في مخيم الهول، بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري لتوفير الغذاء للوافدين حديثا إلى المخيم، وكفالة توفير موارد للمياه، وتوفير الخيام والرعاية الطبية الأساسية وإعادة التواصل بين العائلات. ولكن بات جليا أنه لا يزال هناك الكثير مما ينبغي فعله».
وحول تقديم المساعدات الإغاثية في المخيم، أشار ماورير إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري اضطلعت في «مخيم الهول» بتوفير 9.000 وجبة يومياً للوافدين الجدد، ونقل 100.000 لتر من المياه النظيفة، وتركيب 176 مرحاضاً.
وكخدمات صحية، أوضح أنه منذ 6 آذار الجاري، تلقى 700 شخص العلاج، وتلقى 400 جريح آخرون إسعافات أولية على يد قافلة طبية تتألف من وحدة صحية متنقلة تابعة للهلال الأحمر العربي السوري ومدعومة من اللجنة الدولية.

عدد المشاهدات [115]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق