موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » رياضة » عظمة الشامبيونز بين سحر ميسي وإعصار الشياطين الحمر … أبهة رونالدو تصطدم بجديد الطواحين


عظمة الشامبيونز بين سحر ميسي وإعصار الشياطين الحمر … أبهة رونالدو تصطدم بجديد الطواحين

الوطن- محمود قرقورا - 10/04/2019

تستكمل اليوم مباريات ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا فتقام مباراتان من العيار الثقيل، الأولى مسرحها ملعب الأحلام أولد ترافورد بين مانشستر يونايتد الإنكليزي وضيفه برشلونة الإسباني، والثانية مسرحها ملعب يوهان كرويف في العاصمة الهولندية أمستردام بين كبير الأندية الهولندية آياكس وضيفه الطامح لاستعادة العرش يوفنتوس الإيطالي الذي يضم الهداف التاريخي للمسابقة وحامل لواء الفريق لوضع حدٍ للخصام مع اللقب.
التوقيت يبدو مثالياً لحاكم هذا الزمان في ملاعب الليغا برشلونة حيث وجه الضربة القاضية لملاحقه أتلتيكو مدريد على صعيد الدوري يوم السبت الفائت بثنائية نظيفة تناوب على تسجيلها لويس سواريز وليونيل ميسي، وعلى الجانب المغاير فقد أخذ اليونايتد الوقت الكافي تحضيراً لهذه المباراة، إذ خاض المذاكرة الأخيرة يوم 2 نيسان الفائت عندما خسر أمام وولفرهامبتون فتراجع على سلم ترتيب الدوري للمركز السادس، وثمانية أيام تبدو فترة كافية للاستشفاء وحسن استقبال الفريق المرشح الأبرز للفوز بنسخة هذا الموسم، واللافت أن جماهير أولد ترافورد متفائلة رغم الأفضلية النظرية لبرشلونة من منطلق أن الفريق أزاح باريس سان جيرمان وتغيرت ملامحه مع مدربه الجديد سولسكيار الذي شاهد مباراة البرشا وأتلتيكو مدريد في ملعب كامب نو.
والتوقيت يبدو مثالياً أيضاً لآياكس الذي فاز على فيليم بأربعة أهداف لهدف يوم السبت رافعاً رصيده إلى 71 نقطة متصدراً الدوري المحلي بفارق الأهداف عن آيندهوفن، والفريق الذي يزيح زعيم المسابقة التاريخي ريـال مدريد عن جدارة واستحقاق يستحق أن ترتفع سقف طموحاته، ويبقى اليوفي متأهباً لهذا النزال فيوم السبت الفائت عزز صدارته للكالتشيو بفوز صعب على ميلان، والفريق الذي يتجاوز أتلتيكو مدريد بعد الخسارة بهدفين يستحق أن يلعب على اللقب والمفتاح مباراة اليوم.

لغة التاريخ
– إحدى عشرة مباراة جمعت مانشستر يونايتد مع برشلونة فكانت الغلبة للنادي الإنكليزي ثلاث مرات مقابل أربعة تعادلات ومثلها خسارات والأهداف 15/20 لمصلحة برشلونة، واللافت أن الفريقين تقابلا ثلاث مرات في مباريات التتويج، الأولى في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية 1991 وفاز الشياطين الحمر بهدفين لهدف، ورد برشلونة الدين في نهائي الشامبيونزليغ 2009 بثنائية نظيفة و2011 بثلاثة أهداف لهدف.
لكن الغريب أن برشلونة لم يتجاوز عقبة اليونايتد في الأدوار الإقصائية، ففي ربع نهائي كأس الكؤوس الأوروبية 1984 تأهل اليونايتد بفوزه 3/صفر إياباً رداً على الخسارة في كامب نو صفر/2، وفي نصف نهائي دوري الأبطال تأهل اليونايتد بالفوز 1/صفر رداً على التعادل السلبي في إسبانيا، ومن هنا التحدي الذي ينتظر البلوغرانا الذي يعاني في الأدوار الإقصائية عندما يلعب خارج أرضه.
– اثنتا عشرة مواجهة جمعت آياكس مع يوفنتوس ورغم أن البداية كانت بلسماً لأبناء الأرض المنخفضة عندما توجوا بالنجمة الثالثة على حساب السيدة العجوز في نهائي هذه المسابقة بهدف جوني ريب المبكر إلا أن السيرة اختلفت مع توالي الأيام، والحصيلة الإجمالية فوزان لآياكس مقابل أربعة تعادلات وست خسارات والأهداف 9/15 لمصلحة اليوفي، وبناء عليه فإن الخروج بنتيجة إيجابية في مباراة الذهاب مطلب آياكس لأن اليوفي متين على أرضه وخصوصاً أنه بات متفرغاً لهذه المسابقة وسيريح معظم لاعبيه في مباراة الدوري الأسبوع المقبل.

سحر الأرقام
• لعب كريستيانو رونالدو 160 مباراة في المسابقة كثاني أكثر لاعب بعد حارس بورتو كاسياس مسجلاً 124 هدفاً كعميد الهدافين، ويتميز الدون بتسجيله خلال الأدوار الإقصائية فتحول إلى ماكينة أهداف يخشاها الجميع.
• لعب ميسي 131 مباراة في المسابقة مسجلاً 108 أهداف، والملاحظ أن البرغوث الأرجنتيني سجل هذا الموسم 43 هدفاً في جميع المسابقات ليكون على بعد هدفين من حصيلته الإجمالية في الموسم الفائت، كدليل على أن الذهب الأرجنتيني لا يصدأ، ويبدو وصوله إلى حاجز الخمسين هدفاً قريباً جداً عطفاً على المعطيات التي بين يدينا.

التوقيت والصافرة
تقام المباراتان بداية من العاشرة مساء وأسندت قيادة مباراة أولد ترافورد إلى الحكم الإيطالي جيان لوكاروكي، بينما سيقود مباراة آياكس مع اليوفي كارلوس ديل سيرو غراندي.
وكانت مباريات هذا الدور انطلقت أمس فلعب ليفربول الإنكليزي مع بورتو البرتغالي، وتوتنهام مع مانشستر سيتي في قمة إنكليزية خالصة.

عدد المشاهدات [60]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق