موقع الرأي السوري - تدني مستوى النظافة في شوارع «مزة ٨٦» … 16 ملياراً رواتب شهرية على صرافات التجاري وانخفاض عدد الصرافات من 470 إلى 270 فقط

x

ارسال إلى صديق


أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » محليات » تدني مستوى النظافة في شوارع «مزة ٨٦» … 16 ملياراً رواتب شهرية على صرافات التجاري وانخفاض عدد الصرافات من 470 إلى 270 فقط


تدني مستوى النظافة في شوارع «مزة ٨٦» … 16 ملياراً رواتب شهرية على صرافات التجاري وانخفاض عدد الصرافات من 470 إلى 270 فقط

الوطن- محمود الصالح - 14/05/2019

تركزت مداخلات أعضاء مجلس محافظة دمشق في دورته الثالثة حول أداء دوائر الخدمات والتنظيم والصيانة والإشراف وكل ما يتعلق بالموضوع الخدمي في أحياء دمشق.
وأكد عضو المجلس عبد الرحمن كنعان تكرار طرح سؤال عن موعد تسليم سندات الأسهم للمنطقة الثانية وكذلك على الحل المتوافر لإخلاء 3 مدارس في اللوان، وتساءل خالد علبي أين وصل موضوع تنظيم جوبر وردم النفق من نهر تورا إلى الزبلطاني؟ وذكر أن هناك جزءاً من سكان جوبر عادوا إلى المنطقة لكنهم يحتاجون إلى خدمات، واستغرب علبي واقع إعادة تأهيل شارع فارس الخوري حيث ما زالت تملؤه الحفر والإنارة غير موجودة، وتمت تغطية الريكارات بالدواليب وحفر الرصيف المطبع بعد أيام من إنجازه.
وأكد تراجع قيمة الأسهم في المشروع 66 بسبب عدم منح تراخيص البناء حتى الآن.
يوسف قصيباتي نقل معاناة آلاف المواطنين ممن تم توطين رواتبهم في الصرافات الآلية نظراً للازدحام وللأعطال التي أصبحت السمة الغالبة للصرافات، إضافة إلى توقف الدفع الإلكتروني للفواتير منذ أيلول الماضي.
وطالب بضرورة إنهاء حالة وضع الدواليب أمام المحال لحجز موقف للسيارات.
محمد ملحم استغرب عدم التعاطي مع اهتمام الحكومة في حي عش الورور بالجدية المطلوبة فمن غير المعقول أن تكون هناك زيارة لرئيس الحكومة ولمحافظ دمشق وإعطاء التوجيهات ولا ينفذ منها سوى 10 بالمئة. مضيفاً: حتى الآن هناك طرق بحاجة إلى تزفيت إضافة إلى الكثير من الخدمات الغائبة.
وطالب نصر صعب بإنجاز تزفيت طريق دف الشوك وكذلك حارات التضامن.
وسأل عبد الغني عثمان عن مصير المخططات الخاصة بمنطقة القابون الصناعي وكذلك مشكلة الجزيرة رقم 19 في دمر حول الجدار الاستنادي حيث تم إخلاء الأهالي ولم يتم حل هذا الموضوع حتى الآن، وطالب بتسهيل إجراءات نقل مساكن الجمعيات إلى السجل المؤقت لضمان حقوق المواطنين.
وأكدت عبير ظبيان تدني مستوى النظافة في حي المزة 86 وطالبت بالاهتمام بهذا الحي وخاصة لناحية تزفيت الحفر وصيانة الأرصفة.
واستغرب أنس مارديني عدم تفعيل قرار مجلس المحافظة بمعالجة ظاهرة الأعمدة الحديدية والسلاسل حيث يجب أن تكون هناك غرامة رادعة لهذا الموضوع، إضافة إلى السؤال عن موضوع تغريم متعهد الزفت في المزة 86 نظراً لعدم تنفيذه بشكل صحيح.
وشدد ماهر قريط على ضرورة معالجة الوضع المتردي للنظافة في المدينة وخاصة في منطقة العباسيين وباب توما.
بدوره أجاب مدير تنفيذ المرسوم 66 جمال يوسف على ما طرح من الأعضاء حول موعد تسليم سندات الأسهم في المنطقة الثانية بأنه مرهون بإمكانية دخول لجنة الحصر والتوصيف إلى هذه المنطقة، وحتى الآن لم يتم السماح بدخول هذه المنطقة، ومنطقة القابون وبرزة كلفت بها الشركة العامة للدراسات وجوبر كلفت بها جامعة دمشق وبالنسبة للقابون الصناعي انتهت الدراسة والآن يتم إجراء عمليات التنظيم.
وأوضح مدير الإشراف حسن طرابلسي أن عقد شارع فارس الخوري حتى الآن لم يصدق وقيمته 600 مليون ليرة، وكذلك عقد تنفيذ جدار استنادي في الجزيرة رقم 19 قيد التصديق في رئاسة مجلس الوزراء.
وأكد مدير الصيانة جمال إبراهيم أنه لم تدخل إلى منطقة عش الورور آلية صيانة منذ 30 عاماً والآن تم تزفيت 300 متر بشكل يدوي نظراً لصعوبة دخول الآليات وسيتم تحويل عقود يدوية لإنجاز الأعمال في عش الورور.
وبالنسبة لتغريم المتعهد في تزفيت المزة 86 تم قشط جزء من الشوارع وتمت مخاطبة شركة الطرق والجسور لإصلاح الزفت المنفذ بشكل سئ فيها.
وبين الياس فرزلي من المصرف التجاري أن سبب وقف الدفع للفواتير من خلال الصرافات هو قرار المصرف المركزي، مضيفا:ً وبالنسبة للأعطال كان لدينا 470 صرافاً قبل الأزمة وحالياً 270 صرافاً ويوجد في دمشق وريفها 150 صرافاً منهم 33 صرافاً معطلاً والصعوبة تتمثل في كتلة الرواتب التي تصل إلى 16 ملياراً شهرياً إضافة إلى انقطاع الكهرباء ونقل الأموال وهناك حالياً 50 صرافاً جديداً وأخذ المتعهد أمر المباشرة.
نائب رئيس المجلس أحمد نابلسي طلب التحقيق في أعمال شركة الطرق والجسور لأن تنفيذهم «ربي يسر»، مبيناً أن مشكلة عدم تنفيذ خطة التزفيت تعود إلى عدم وجود مازوت لتشغيل آليات التزفيت.

عدد المشاهدات [139]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق