موقع الرأي السوري - هل دق ترامب أخر مسمار في نعش النظام العالمي؟

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
هاجس تركيا نقاط مراقبتها وليس الميليشيات التي تدعمها … الجيش يسيطر على تل ترعي ووحداته تمشط خان شيخون   ::   انتصارات الجيش شمالاً في مسار تصاعدي.. وصور «الجولاني» تُحرق   ::   أنباء عن أن روسيا و«إسرائيل» تعملان لتثبيت اتفاق «منع الاحتكاك» كتابياً … جبريل: نصف رفات الجندي «الإسرائيلي» ما زال في سورية   ::   رسائل الجيش السوري وصلت.. واجتماع روسي تركي لمناقشة مصير نقاط مراقبة الأخيرة   ::   الجيش السوري يتجه لتطبيق M4 وM5 بالقوة ؟   ::   أكثر من 3 مليارات ليرة تحصيلات الزراعي من القروض   ::   تعزيزات «التحالف» تواصلت إلى شرق الفرات! … تكريساً لمساعيها الانفصالية.. «قسد» «تكرد» أقدم مدرسة في الرقة   ::   تواصل عودتهم إلى الوطن من دول الجوار … صحيفة أميركية: المهجرون في ألمانيا أساس معجزة اقتصادها القادمة   ::   الدول المدينة لروسيا   ::   الحشد الشعبي يتهم واشنطن بإدخال طائرات إسرائيلية مسيرة إلى العراق لاستهداف مقراته   ::   الرئيس الفخري للطب الشرعي: أخطاء أدت إلى وفيات في مشافي التعليم العالي ولم يتم محاسبة الأطباء لأنها أخطاء غير مقصودة   ::   اليوفي يبدأ موسم السييراA من بارما والبايرن ضيف على شالكه … قمة حمراء على صدارة البريميرليغ   ::   اختلاف مصالح بين التجار والصناعيين.. فهل دمج اتحادات الصناعة والتجارة يحل المشكلة؟   ::   معمل السكر لم يستلم الشوندر بسبب الأعطال … 60 ألف هكتار قمح تعرضت للحرائق والتعويض على طاولة الحكومة   ::   الرئيس الأسد: مصممون على ضرب الإرهاب حتى تحرير آخر شبر من أراضينا   ::   لافروف: أبلغنا أنقرة باستمرار العمليات العسكرية وجنودنا موجودون على الأرض   ::   السيدة أسماء الأسد تزور معسكر (المستكشفون اليافعون) وتشارك أبناء الشهداء نشاطاتهم   ::   أحكم قبضته على أوتوتستراد حلب دمشق الدولي … الجيش السوري يسيطر نارياً على خان شيخون   ::   عفرين المحتلة.. ممارسات يومية للتتريك والقتل والخطف   ::   مقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في غارات للجيش اليمني   ::   التضخم في 2018 هو الأقل خلال الحرب رغم ارتفاع سعر الصرف وأزمة المحروقات.. لكن أسعار التعليم تحلق!   ::   التفاوض مع العدو تسليم بوجوده   ::   زدنا رواتب المتقاعدين 3 آلاف لتصبح 33 ألفاً..   ::   المصرف المركزي وافق على رفع سقف القرض السكني من 5 إلى 15 مليون ليرة   ::   الجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»   ::   عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!   ::   محور المقاومة بين تموز 2006 واليوم   ::   صحيفة: دمشق وموسكو تطهران إدلب من الإرهابيين الناطقين بالروسية   ::   متحالفة مع الاحتلال الأميركي وترفض تسليم مناطق سيطرتها للدولة … «الإدارة الذاتية» الكردية تريد من الجيش السوري حماية الحدود!   ::   فشل المبادرة الفرنسية لحل خلافاتهم … القوى الكردية إلى مزيد من الفرقة والتشرذم   ::   الاحتلال الأميركي يسعى لتعويم إرهابيي «مغاوير الثورة»!   ::   اللجنة الوزارية تتابع تنفيذ مشاريع حماة الخدمية …   ::   تمويل زيادات الرواتب من وفر الموازنات الاستثمارية أمر مستبعد …   ::   السلفية وعصر التنوير   ::   نصف الفلسطينيين يريدون فلسطين كاملةً – ولكن قد يقبل معظمهم بأقل من ذلك   ::   39 مليار دولار عائدات تركيا من المنتجات الزراعية سنوياً   ::   حسابات نتنياهو الانتخابية وشبح الخلافة   ::   أزمة كشمير.. هل تحيي أحلام "مودي" القومية الصراع مع باكستان؟   ::   تزايد المشاعر المعادية لسوريا في تركيا   ::   الصفقة الأمريكية حول المنطقة الآمنة قد تساعد تركيا على التوصل إلى تفاهم مع «حزب العمال الكردستاني» و«وحدات حماية الشعب»   ::   تقدم متواصل للجيش في ريف إدلب الجنوبي و1 كم تفصله عن خان شيخون   ::   التجاري السوري يعرف بخدماته التقليدية والحديثة ويروج لها خلال معرض دمشق الدولي   ::   «أكاديميون» كرد يتقدمون بحل لـ«القضية الكردية» يكرس الانفصال!   ::   استياء شعبي كبير في الرقة بسبب اعتقالات «قسد» التعسفية … «الحربي» يكبد داعش خسائر فادحة بريف حمص الشرقي.. وانفجار سيارة مفخخة في القامشلي   ::   ألمانيا تعتزم سحب صفة «اللجوء» وترحيل من يزورون سورية منهم … عودة أكثر من 950 مهجراً خلال يوم واحد   ::   بعد وصف الأكراد بـ«الحشرات» و«الحيوانات» … «الائتلاف» وأحزاب كردية: الزعبي معتوه ومنبوذ وجاهل   ::   على أبواب مرحلة جديدة   ::   إسرائيل.. عوامل ضغطها وأزماتها   ::   تركيا أردوغان والقفز على حبال الابتزاز   ::   مئات المدرسين من خارج الملاك لدى تربية درعا لم يحصلوا على أجورهم منذ أكثر من عام …   ::   لا يحق للعائلة التي لم تحصل على بطاقة ذكية التزود بالمازوت عبر البطاقة العائلية مثل الغاز   ::   في مسلسل التضليل الإعلامي الغربي ضد سورية… أسماء الشهداء وصورهم لم تسلم من الفبركات والكذب   ::   تركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! … الجيش يواصل تقدمه ويضيق الخناق على إرهابيي «خان شيخون»   ::   روسيا متمسكة بوحدة الدولة السورية.. «الإدارة الذاتية» الكردية تواصل الرضوخ: عمق «الآمنة» 9 كم!   ::   باحث أميركي: أردوغان خدع واشنطن بشأن شمالي سورية   ::   «كوميرسانت»: سيطرة الجيش على خان شيخون مفتاح التقدم إلى عمق إدلب   ::   «شيوخ الاحتلال» يدعون دمشق لفتح حوار مع «مسد»!   ::   وضع مزر في مناطق «قسد».. وحرمان من مقومات الحياة في الشدادي … قوات روسية تنتشر في البوكمال للمرة الأولى   ::   دعا للاستمرار في الصلاة من أجل السلام في الشرق الأوسط والعالم … البابا فرنسيس: سنرسل 6 آلاف مسبحة «وردية» إلى سورية   ::   ريف إدلب.. كاميرا سانا برفقة رجال الجيش في قريتي أم زيتون وعابدين المحررتين من الإرهاب-فيديو   ::   من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟   ::   مصادرة أكثر من ٤٠٠ ألف حبة من الكبتاغون المخدر في ريف دمشق   ::   مسير كرنفالي تنكري وحفل فني في ختام فعاليات مهرجان رباح السنوي   ::   البنتاغون: الاتفاق مع تركيا حول "المنطقة الآمنة" في سوريا سينفذ على مراحل   ::   الصين تنشر حشودا عسكرية قرب الحدود الإدارية مع هونغ كونغ   ::   الجيش يستعيد السيطرة على كفر عين وخربة مرشد والمنطار وتل عاس بريف إدلب الجنوبي   ::   ليفربول يتوج بطلاً لكأس السوبر الأوروبية   ::   هل يمكن تدمير المواقع النووية الإيرانية بضربة واحدة؟ تجربة إسرائيلية   ::   الحوثيون يعلنون استهداف مركز قيادة للتحالف العربي في نجران   ::   الهجوم على إسرائيل سيجري من الشمال والجنوب في الوقت نفسه   ::   احتجاجات ضد ممارسات ميليشيا (قسد) المدعومة من الاحتلال الأمريكي بريف الحسكة   ::   موسكو: سنتخذ إجراءات تضمن أمننا إذا نشرت واشنطن صواريخ متوسطة وقصيرة المدى   ::   ظريف: أي وجود أجنبي في الخليج يعد مصدراً للتوتر وإيران لن تتردد في الدفاع عن أمنها   ::   ليفربول يتغلب على نوريتش سيتي برباعية في افتتاح الدوري الإنكليزي   ::   سلسلة انفجارات بمستودع ذخيرة تركي في مدينة الريحانية بلواء اسكندرون   ::   الرئيس الأسد والسيدة أسماء يستقبلان متفوقين من أبناء وبنات الشهداء   ::   استعاد بلدة «الزكاة» بعد سنوات من احتلال الإرهاب لها … الجيش يتقدم بريف حماة ويقترب من «كفر زيتا» و«اللطامنة»   ::   بعض القروض وصلت إلى 15 مليوناً … 500 مواطن حصلوا على قرض «التجاري» الشخصي في أول شهرين   ::   أكثر من 59 مليار ليرة قيمة الودائع في المصرف الصناعي   ::   جبال تمشي على الأرض   ::   الحقائق المخفيه عن إقتصاد سوريا   ::   وتعصب الميليشيا لمسلحيها «الكرد» يثير حفيظة العرب … تفجير إرهابي وسط القحطانية وسقوط شهداء وجرحى   ::   الميليشيات الكردية لم تتعلم من درس عفرين … مسؤول كردي: أميركا لن تواجه تركيا لحماية «قسد» ورفضنا تسليم المنطقة للجيش السوري!   ::   في تعليقه على تقرير لـ«البنتاغون» تحدث عن عودة ظهور داعش … الدوما: لا حاجة حالياً لتعزيز القوات الفضائية الروسية في سورية   ::   إيران ليست فوق بركان   ::   ترامب.. رجل الانسحابات الكبرى!   ::   في عيد الأضحى.. «الوطن» تسأل نواب الشعب عن الأسواق والأسعار ... ناصر : هناك خطأ في سياسة الحكومة في عملية الاستيراد لتأمين حاجة السوق   ::   وزير الاقتصاد: قانون الاستثمار الجديد بصيغته النهائية سيغير الخريطة الاستثمارية لسورية   ::   ضغط نجوم البايرن وعزل رئيس شالكه في صدارة صحف ألمانيا   ::   الجيش يكبد داعش خسائر فادحة.. والاحتلال الأميركي يواصل إدخال المعدات العسكرية لشرق البلاد!   ::   الفلتان الأمني يعصف بميليشيات أردوغان … ورداً على تصعيد اعتداءاتهم … الجيش يدمي الإرهابيين بريف حماة   ::   رداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري»: لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟   ::   «التحالف الأميركي» واصل إدخال «آليات عسكرية» عبر العراق دعماً لـ«قسد» … استماتة أنقرة للعدوان على شرق الفرات تصطدم بمعارضة أميركية «مفاجئة»!   ::   «أ ف ب»: أميركا لم تتمكن من إقناع أنقرة بعدم التحرّك ضد الأكراد   ::   جولة اطلاعية لضباط سوريين وعراقيين تمهيداً لافتتاح معبر «البوكمال – القائم»   ::   ترامب يدافع عن حربه التجارية مع الصين بعد تراجع سجلته الأسهم الأميركية … بكين: سنتخذ إجراءات مضادة في حال نشر واشنطن صواريخ في آسيا   ::   الشمال السوري وسياسة أنصاف الحلول   ::   هاتف محمول لا يحتاج إلى شحن   ::   سلامي: لسنا قلقين من الحرب ونمتلك القدرة والجهوزية اللازمة للمواجهة   ::   طلاب كليات ومعاهد طبية يتطوعون لمعاينة المرضى في ريف جبلة   ::   في تحدٍ للصورة النمطية، يُظهر استطلاع رأي جديد أنّ سكان غزة هم أكثر اعتدالاً من سكان الضفة الغربية   ::   لليوم الثالث.. الإرهابيون يواصلون خرق وقف إطلاق النار شمالاً.. والجيش يرد ويقضي على العشرات   ::   واشنطن تعلن أن عقوباتها الجديدة ضد روسيا لا تشمل إلا الشركات الحكومية للأخيرة … روما: سنعمل على إعادة العلاقات الجيدة مع موسكو   ::   أنقرة تهدد بعدوان.. والميليشيات الكردية تخسر رهانها الأميركي … «مسد» تطالب بالحوار مع دمشق!   ::   النصرة» ترفض تنفيذ «أستانا» حتى لو بطلب من «الأصدقاء»!   ::   لليوم الثالث.. الإرهابيون يواصلون خرق وقف إطلاق النار شمالاً.. والجيش يرد ويقضي على العشرات   ::   «مجلس العشائر والقبائل» السورية: نرفض أي اتفاق لا توافق عليه الدولة   ::   اللجنة الأولمبية السورية تؤكد الاستقالة المتوقعة لاتحاد كرة القدم … كرتنا لاتعرف الاستقرار عبر استقالات متعددة   ::   نسرين طافش بلوك جديد   ::   أكدت أنه لا انفصام في العروة الوثقى مع روسيا وإيران… شعبان: سورية التي غيرت العالم قادرة على تغيير نفسها للأفضل   ::   «المستنفدون» إلى الجامعات الخاصة بشروط؟   ::   بولتون وترامب والحرب على إيران   ::   من هرمز إلى إدلب   ::   لا تنتظروا شيئاً من واشنطن   ::   هل دق ترامب أخر مسمار في نعش النظام العالمي؟   ::   بتواضعها وصراحتها المعهودة وابتسامتها التي لم تغب … السيدة أسماء الأسد: مواجهتي مع «السرطان» انتهت وانتصرت عليه بالكامل   ::   موسكو: وجود الإرهابيين في «إدلب» يتطلب استمراراً في مكافحتهم … هدوء حذر شمالاً واستمرار «الهدنة المشروطة» رهن الأداء التركي   ::   مصدر ميداني لـ«الوطن»: وحداتنا ملتزمة بالاتفاق … الإرهابيون يخرقون «وقف إطلاق النار» في الشمال والجيش يرد   ::   وفد أميركي في أنقرة لمواصلة بحث «الآمنة»! .. الميليشيات الكردية خائفة وتواصل تحشيدها: أردوغان جاد في تهديداته   ::   ادعى أن حملة ترحيلهم من تركيا لا تعكس الحقيقة! … مهجرون سوريون لـــ«الائتلاف» المعارض: لو صمت أشرف لك   ::   الاحتلال التركي وميليشياته يواصلون الانتهاكات بحق أهالي عفرين   ::   هند صبري أول عربية في (لجان) «البندقية»   ::   دمشق الشام القابضة.. بوابة الاستثمار   ::   مديرة المكتب القنصلي في حماة لـ«الوطن»: أغلب الوثائق المزورة يرد من السعودية ومعظمها تخص وثائق التجنيد والوكالة   ::   الدول الضامنة لعملية أستانا في البيان الختامي للجولة الـ 13: الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية والتعاون حتى القضاء التام على التنظيمات الإرهابية فيها   ::   الجعفري: ملايين السوريين في إدلب يناشدون الدولة تخليصهم من الإرهاب ولن ننتظر إلى ما لا نهاية حتى ينفذ النظام التركي التزاماته – فيديو   ::   الخارجية الأمريكية: الحزمة الثانية من العقوبات على روسيا ستدخل حيز التنفيذ بعد 15 يوما   ::   زوار مهرجان الشام بتجمعنا.. أجواء ممتعة ومشهد جديد لعودة الحياة إلى طبيعتها- فيديو   ::   ظريف: على أمريكا تقبل الحقائق العالمية الجديدة   ::   الرئيس الأسد في كلمة إلى القوات المسلحة بمناسبة عيد الجيش: لم تدخروا الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الوطن وأبنائه وسطرتم أروع صور البطولة والفداء   ::   روسيا تحتفي بذكرى تأسيس أسطولها البحري في سان بطرسبورغ وكرونشتادت وطرطوس … بوتين: سنبني أسطولاً نادراً للدولة القوية ذات السيادة   ::   اعتبرها «جرائم حرب» وحمل المسؤولية الكاملة لحكومة النظام التركي … «يكيتي» الكردي يطالب بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات في عفرين   ::   الجيش يدمر آلية بمن فيها لإرهابيي “النصرة” ويستهدف محاور تحركاتهم بريفي إدلب وحماة   ::   العربيد لـ«لوطن»: أكثر من 80 بالمئة من طالبي القروض حصلوا على مليون ليرة … 126 موظفاً يقترضون من «التسليف الشعبي» كل صباح   ::   السيدة أسماء الأسد تستقبل وتهنئ أوائل شهادة التعليم الأساسي وعائلاتهم   ::   تركيا تضيق على السوريين المرحلين في إدلب ومعبر كسب هو الحل … الجيش يتصدى لـ«النصرة» بريف حماة والحربي يدمر أنفاقهم في معرة النعمان   ::   تبادلا برقيات التهنئة بمناسبة الذكرى 75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين … الرئيس الأسد: كنا وسنبقى مطمئنين للعلاقات مع روسيا لأنها تستند إلى أسس قوية … الرئيس بوتين: سنواصل مساعدة سورية في الدفاع عن سيادة الوطن و   ::   السيدة أسماء تستقبل الطلاب الأوائل في فروع الثانوي الستة   ::   الجيش يواصل استهداف الدواعش في البادية.. وواشنطن تعمل على تدريب 65 ألف مسلح انطلاقاً من «التنف»! …   ::   «قسد» تعدم شباباً عرباً لرفضهم «التجنيد الإجباري».. وانفجار يهز أحد مقارها في الحسكة   ::   قريباً عودة الاختصاصات القضائية لعدلية إدلب بما فيها الجنائية وإقلاع محكمتي أبو سنجار وأبو الضهور … لا اعتراف بتسجيل الولادات التي تتم داخل إدلب ويعاد تسجيلها في حماة   ::   نفت بشدة الأنباء عن مباحثات مع «قسد» لافتتاح معبر جديد في الشمال … السفارة العراقية بدمشق: حكومتا البلدين وصلتا لمراحل متقدمة لافتتاح «البوكمال – القائم»   ::   أنشطة اجتماعية وثقافية ورياضية واقتصادية في مهرجان الشام بتجمعنا- فيديو   ::   بالتنسيق مع سورية.. العراق يواصل «إرادة النصر»   ::   تحشيدات ضخمة للاحتلال التركي والميليشيا الكردية في الشمال … رسائل أردوغانية تصعيدية لأميركا.. و«قسد»: لا نريد الحرب ولكن؟   ::   بعد أن هجّرهم بدعمه للإرهاب واستخدامهم ورقة لابتزاز الغرب … أردوغان ينقلب على السوريين ويرحل أكثر من 7500 في شهر ونصف الشهر   ::   الحكومة تتراجع.. إلزام المستوردين من 25 إلى 15 بالمئة من مستورداتهم لـ«السورية للتجارة» …   ::   سورية في المشهد الإقليمي   ::   محافظ درعا: الأهالي مع الدولة وملوا الحرب ولا عودة إلى الوراء مطلقاً … شهداء وجرحى باستهدافين إرهابيين في ريف درعا   ::   إيران ترفض التفاوض على قدراتها الصاروخية والدفاعية   ::   «العمال الكردستاني» ينفي علاقته بالحادث … مقتل نائب القنصل التركي في أربيل.. وتركيا تتوعد   ::   الكونغرس.. الرئيس.. الحرب   ::   الحرح رئيساً لمجلس محافظة دمشق بالتزكية … 25 حريقاً يومياً في دمشق وسلم الإطفائية لا يصل إلا للطابق الثامن؟!   ::   ما وراء سطور تقرير شركات إدارة نفقات التأمين الصحي: 848 ألف مؤمّناً صحياً في سورية حصلوا على خدمات بـ13.7 مليار ليرة   ::   معضلة تأخر النتائج الامتحانية.. إلى متى؟! ..   ::   شارك «البعثيين» جلسة حوارية بمدرسة الإعداد الحزبي في «التل» … الرئيس الأسد: الغرب أراد تحويل تنوعنا إلى تنافر ولا يمكننا النجاح دون حوار   ::   الجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين ويستهدف مقراتهم بريفي إدلب وحماة برمايات مدفعية وصاروخية دقيقة   ::   مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري   ::   مجزرة لـ«قسد» و«التحالف» في ريف المحافظة.. وداعش استهدفهما في حقل العمر   ::   أنقرة تزيل الجدار الحدودي في «تل أبيض».. وأوغلو: علينا بدء الحوار مع سورية … الإرهاب يضرب مجدداً في حلب وريف حماة والجيش يرد   ::   الوعد الصادق   ::   98.5 بالمئة من الزراعة بيد القطاع الخاص وتجار سوق الهال يتحكمون بالتسويق الزراعي   ::   رد «النفط» على قضية المخلفات النفطية: العرض الأول للشركة «المشتكية» 8.1 دولارات للطن وعند اسـتدراج العروض 22 دولاراً للطن بفارق 14 دولاراً كان سيذهب إلى جيوبها على حساب الدولة   ::   لجنة وزارية في حلب وصورة متفائلة عن المدينة …   ::   خريطة الميركاتو: قطعة ناقصة تؤرق بايرن ميونخ   ::   الحركة الدبلوماسية الواسعة حول سورية تشير إلى أن الحل السياسي يُطبخ دولياً على نار هادئة   ::   الرئيس الأسد: ندعم إيران في وجه التهديدات والإجراءات الأميركية غير القانونية   ::   زيارة تفقدية لوزير السياحة ومحافظ ريف دمشق لنبع عين الفيجة   ::   اجتماع وزير السياحة ومحافظ ريف دمشق لمناقشة كافة التفاصيل الخاصة بمهرجان بلودان السياحي 2019   ::   الملف السوري بكافة تفاصيله يحضر في مباحثات المسؤولين السوريين مع عبد اللهيان   ::   بما يخالف الدعوة الروسية.. جدد الحديث عن «الآمنة» وضرورة أن تكون بعمق 30 إلى 40 كم! … أردوغان يتحدث عن تحضيرات مرتقبة لنظامه في تل أبيض وتل رفعت!   ::   بعد تحالف الإرهابيين معها.. «مسد» … يسلم نفط سورية المسروق لـ«إسرائيل»!   ::   نقاط حراسة سورية قرب الحدود مع العراق لمنع تسلل الإرهابيين … الجيش يقضي على العديد من الدواعش في البادية الشرقية   ::   إيران تصعد خطواتها وأوروبا تحاول التمسك بالاتفاق النووي … بعد عرض روحاني الحوار مع واشنطن.. بومبيو: نرفض لكن القرار النهائي بيد ترامب   ::   الدولار خارج صفقات مليارية بين روسيا والهند   ::   رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي عماد الصابوني: ليس لدينا نظام متكامل للرقابة على الأسواق.. والآن لدينا خطة حكومية للجودة   ::   حريق برج دمشق يكشف مخالفات في التراس ونقص تجهيزات الإطفاء … تناقضات في أرقام كلفة السكن البديل في مشروع المرسوم 66!!   ::   النوم لأكثر من 8 ساعات عامل خطر لسرطان الثدي   ::   الإرهابيون يصعدون من اعتداءاتهم.. و6 شهداء وأكثر من ١٥ جريحاً في حلب.. والجيش يرد ويدميهم في ريف حماة الشمالي   ::   «تحالف واشنطن» واصل تقديم المساعدات لها.. والميليشيا تخفض رواتب موظفي «فريق الاستجابة»! … تصاعد الفلتان الأمني في مناطق سيطرة «قسد»   ::   رؤساء جامعات خاصة يصعدون قطار الإعفاء قريباً .. توقيف أساتذة عن التدريس لعام وغرامات لجامعات خمس ملايين عن كل طالب   ::   خبراء «إسرائيليون» يحذرون: استمرار الاعتداءات ضد سورية كفيل باندلاع مواجهة   ::   إيران تؤكد مواصلتها تصدير نفطها في كل الظروف … باريس تحذر من الانزلاق إلى حرب في المنطقة   ::   ألمانيا عندما ترفض إملاءات ترامب   ::   نصر اللـه يكشف عن تنسيق إيراني روسي كبير في الميدان والسياسة … موسكو تكرس نفسها لاعباً أساسياً في المنطقة و«إس400» تصل إلى أنقرة   ::   للإيهام بتطبيقها بنود «سوتشي» … تركيا تعود إلى سياسة «تسيير الدوريات»   ::   الطبيب من بالطو الدكتور إلى جلباب الإرهابي   ::   «كفرتعال» تنتفض ضد «النصرة» تنديداً بانتهاكاتها واعتداءاتها … الجيش يؤمن محيط الحماميات وتلتها ويرد على خروقات الإرهابيين ويدميهم   ::   راجمات الجيش تدمر آليات ومستودعات لإرهابيي “النصرة” بريفي إدلب وحماة   ::   أكد أن جولة «أستانا» القادمة يجب أن تناقش جرائم أردوغان … المقداد: لم يعد هناك أي عائق من جانب دمشق إزاء بدء عمل لجنة مناقشة الدستور … حذر الدول التي تنوي إرسال جنود جدد إلى سورية   ::   «فورين أفيرز»: الخلاف الأميركي التركي في سورية يهدد بتقسيم «ناتو»   ::   نصر اللـه يكشف عن تنسيق إيراني روسي كبير في الميدان والسياسة … موسكو تكرس نفسها لاعباً أساسياً في المنطقة و«إس400» تصل إلى أنقرة   ::   صدق على استمرار تعويضات متضرري «11 أيلول» … مجلس النواب الأميركي يمنع ترامب من شن حرب على إيران   ::   تركيا والمنطقة الآمنة   ::   هيئة الرقابة والتفتيش تحقق … بحيرات من مخلفات النفط المسروق من ميلشيا «قسد» تنتشر في المنطقة الشرقية ومساعٍ معطلة لاستجرارها وتكريرها   ::   25 شركة في مهرجان حلب للتسوق   ::   عصير الفاكهة والمشروبات المحلاة مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان   ::   15مشروعا تواكب العصر ضمن فعالية الجميعة السورية للمعلوماتية في جبلة   ::   الرئيس الأسد يبحث مع المبعوث الخاص للرئيس بوتين الجهود على المسار السياسي ومستجدات الحرب على الإرهاب   ::   بهدف الوقوف على واقع عمل القطاع السياحي اجتماع موسع لوزير السياحة مع مجلس إدارة غرفة سياحة دمشق   ::   نصر الله يحذر السعودية والإمارات من أن المشاركة في أي حرب على إيران ستؤدي إلى تدميرهما   ::   إحباط هجوم واسع لإرهابيي (النصرة) على محور الحماميات… الجيش يوقع خسائر كبيرة في صفوفهم   ::   مركز التنسيق الروسي: إحباط هجمات إرهابية بطائرات مسيرة على قاعدة حميميم   ::   المفكر السوري فراس السواح: لا سلطة للنص الديني على العقل..   ::   الطبيب من بالطو الدكتور إلى جلباب الإرهابي   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يحضر تخريج دورة صاعقة لدفعة من الضباط الجدد   ::   أكثر من 225 ألفا زاروا معرض الزهور الدولي بدورته الأربعين   ::   موسكو: «أستانا» أول آب وهناك أفكار تفتح المجال للاتفاق … مباحثات المعلم وبيدرسون «إيجابية جداً» واتفاق على مبادئ «الدستورية»   ::   انتهاكات الميليشيا تزايدت ضد أهالي شرق الفرات.. والفلتان الأمني في تصاعد … تفشي زراعة المخدرات في مناطق سيطرة «قسد»   ::   واشنطن تستجدي الدنمارك لإرسال جنودها.. وبريطانيا وفرنسا تنصاعان لأوامرها … ميركل: لا حل في سورية إلا بعملية سياسية   ::   تصاعد مخاوفهم من تزايد العنصرية ضدهم في تركيا … عودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين إلى الوطن   ::   إسرائيل.. مجمع أزمات بلا حلول   ::   واشنطن مستعدة لتطبيع كامل مع إيران.. وروسيا تؤكد حق طهران بامتلاك اليورانيوم المخصب … روحاني للغرب: لو كان تخصيب اليورانيوم سيئاً فلماذا تخصبونه!   ::   مطالبات بإطلاق سراح صحفيين معتقلين ومحاسبة النظام السعودي على قتل خاشقجي … النيابة الفرنسية تطلب سجن بنت الملك السعودي   ::   100 ألف شقة سكنية خطرة في حلب … رئيس مجلس مدينة حلب: لن يبقى أي بناء مخالف وسيتم نقل سكان المخالفات إلى أبنية طابقيه نظامية   ::   مدير «الصناعي»: يلقى الرضا وغايته دعم النشاط الصناعي … مشروع قانون جديد للصناعيين المتعثرين   ::   أعطال مضخات السيارات سببه غش البنزين في المحطات الخاصة … سيارات متوقفة تبيع «ذكائها»   ::   حاول التغطية على دعمه للإرهاب بتسميتهم «مضطهدين» … أردوغان يواصل التباكي على المهجرين السوريين لابتزاز الغرب مالياً   ::   في زيارته الرابعة لدمشق … بيدرسون: نأمل بدفع العملية السياسية إلى الأمام   ::   أجبرت الموظفين على دفع «تبرعات» لتعويض الفلاحين … اتهامات لـ«قسد» بسرقة 100 مليون دولار سلمها لها النظام السعودي   ::   بعد الصين.. إيران تعرض مترو دمشق … مشاركة سورية في الجمعية الإقليمية للسكك الحديدية في العقبة   ::   20 مليار ليرة لدعم أسعار الفائدة قيد التنفيذ … ميدا: ندرس المنشآت المتضررة التي تستحق دعم الفائدة لإعلام المصارف بها   ::   تحصيلات بعض المنشآت زادت ثلاثة أضعاف والاتفاقيات ستغطي 75 بالمئة من مطاعم دمشق … مدير مالية دمشق: 50 بالمئة زادت التحصيلات الضريبية هذا العام   ::   «القرصنة البريطانية» بيدق في الحرب الناعمة الأميركية   ::   أميركا وإعلانات الانسحاب الكاذبة   ::   دراما البيئة الشامية تثير الجدل … المجتمع الشامي متحضر جداً على مستوى الثقافة والحياة وليس كل ما قُدّم صحيحاً   ::   على المبعوث الأممي أن يقنع دمشق بمجموعة إجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية»   ::   مرجانة: نسعى لتسهيل إجراءات المعاملات للمغتربين   ::   وزير الاقتصاد يكشف لـ«الوطن» عن 45 مادة سوف يجري الاستغناء عن استيرادها من خلال تصنيعها محلياً   ::   وجهت صفعة لترامب.. وغيرهارد شرودر: لسنا جمهورية موز … ألمانيا ترفض إرسال جنودها إلى سورية وتغضب أميركا   ::   تواصل المحاولات الأميركية والغربية لمساعدة «قسد» على تكريس مشروعها الانفصالي … القوات الرديفة للجيش تمشط الحدود السورية العراقية من خلايا داعش   ::   الإرهابيون واصلوا اعتداءاتهم على القرى الآمنة بريفي حماة وإدلب … اشتباكات عنيفة يخوضها الجيش لاستعادة السيطرة على تل ملح والجبين   ::   بعد استشعاره الغضب الروسي من العدوان الأخير على سورية … نتنياهو يهاتف بوتين ويبحث معه التنسيق العسكري!   ::   ترامب بين شن الحرب أو التراجع خطوة   ::   وزارة السياحة .. تكثيف الجولات الرقابية على المنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي خلال الموسم الصيفي   ::   اللجنة الوزارية برئاسة وزير الادارة المحلية والبيئة تتفقد المشاريع الخدمية والتنموية والسياحية في اللاذقية   ::   الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التحديات في المنطقة وكيفية التصدي لها   ::   لمن البقاء؟   ::   مصادر اعتبرت «منتدى عامودا» بجمهرة افتعلتها «قسد» وثمن كل مشارك فيها «فرنكين»!   ::   الميليشيا شكلت «مجلساً عسكرياً» لها في الحسكة… تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة «قسد»   ::   مساعدات روسية لبلدة حمورية.. وأميركا تزيد من دعمها للإرهاب انطلاقاً من التنف!   ::   بعد تهريب النظام التركي لمسلحيه من سورية والعراق … داعش يجدد مبايعة زعيمه البغدادي في ليبيا   ::   إيران بدأت بالمرحلة الثانية وباشرت بتخصيب اليورانيوم لأكثر من 3,6 بالمئة   ::   557 ألف حبة كبتاغون و93 طن حشيش مخدر مصادرات فرع المخدرات في حلب بعد التحرير   ::   تحويل البطاقة الذكية إلى بطاقة خدمات وطنية   ::   سعر الصرف ينخفض دون 580 ليرة والليرة تتحسن 3.5% في أسبوع   ::   5 مليارات ليرة للنظافة العامة وتوجه لإلغاء أسماء المحافظات من لوحات السيارات …   ::   شركة النقل الداخلي باللاذقية بدأت بتسيير باصات نقل إلى بلدتي كسب ووادي قنديل   ::   بمشاركة 38 متدرباً .. افتتاح دورة الأدلاء السياحيين في محافظة حمص   ::   شهداء ومصابون باعتداءات على الحويز والرصيف والعزيزية … الجيش يدمر مقرات للإرهابيين بأرياف حماة وإدلب ويقضي على العديد منهم   ::   «النصرة»: لن نحل نفسنا وتركيا تناور لإنعاش «الائتلاف»! … الكرملين: قمة لضامني «أستانا» قريباً لتكثيف جهود التسوية   ::   «حماية الشعب» الكردية تلتف على الأمم المتحدة.. وتواصل تجنيد الأطفال   ::   الفياض: لا ينغص نصر العراق على الإرهاب سوى ما يجري في سورية … الإمارات تشكر روسيا على مساهمتها في تطهير سورية من الإرهاب   ::   إسرائيل: تزايد الأخطار وفشل الحلول   ::   الأزمة وحدود بدرسون   ::   رئيس جمعية المحاسبين القانونيين: شركات تحتال على القانون وتعمل باسم محاسبين وهميين   ::   رفع رسوم العبور الجوي للطيران المدني 50 بالمئة عما كانت عليه … 3 ملايين دولار إيرادات العبور خلال النصف الأول من العام الحالي   ::   إيران تتخطى الحدود النووية. ما هي الخطوة التالية لترامب؟   ::   تنشيط الواقع السياحي في بلدة كسب ..   ::   بهدف دعم وتشجيع السياحة الشعبية .. افتتاح شاطئ (لابلاج) السياحي في وادي قنديل   ::   معرض الزهور يستقطب مشاركات محلية وعربية ودولية متنوعة   ::   العرب يديرون ظهرهم للأديان   ::   استشهاد طفلتين باعتداءات إرهابيي (النصرة) على ريف حماة والجيش يرد باستهداف تحصيناتهم   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً يتضمن إعفاء ذوي الشهداء وجرحى الجيش وقوى الأمن الداخلي من رسوم رخص البناء   ::   مرسوم تشريعي بإعفاء المتأخرين في تسجيل واقعات الأحوال المدنية من الرسوم والغرامات   ::   تحركات مكثفة لإنجاز ملف «الشمال».. والطائرات الروسية تقضي على 15 إرهابياً … موسكو: ننسق مع أنقرة ومستمرون في دعم مكافحة الإرهاب   ::   المنتدى البرلماني الدولي يختتم أعماله… أنزور: الإرهاب سيرتد على صانعيه ورعاته ومموليه   ::   لصب الزيت على النار وافتعال مزيد من التوتر … «قسد» تخطف عناصر «دفاع وطني» في القامشلي.. وتستولي على مبنى حكومي في الحسكة   ::   فيرشينين: تشكيل «الدستورية» على وشك الانتهاء.. وبيدرسون اليوم إلى موسكو   ::   وائل رمضان لأيمن زيدان «اسمك أكبر من اللقب» … طليقة وائل كفوري تستفزه.. ويوسف الخال يكتب الشعر لزوجته..   ::   الشراء زاد ثلاثة أضعاف عن الموسم الماضي … «السورية للحبوب» تتوقع شراء مليون طن قمحاً من الفلاحين هذا الموسم | علي محمود سليمان   ::   تسرب أساتذة الجامعة إلى الخاصة وإلى الخارج وقسم إلى التقاعد.. نقص في أساتذة الطب والمعلوماتية والعمارة …   ::   دمشق الحب تحتضن معرض الزهور الدولي 2019   ::   البرازيل تطيح بالأرجنتين وتتأهل لنهائي كوبا أمريكا   ::   استقبل كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة … الرئيس الأسد: نقف إلى جانب إيران ضد كل ما تتعرض له   ::   المقداد يحذر «إسرائيل»: سورية مستعدة لرد الصاع صاعين ولن تقدم أي تنازلات مهما بلغت العقوبات …   ::   وفد مجلس الشعب إلى «المنتدى الدولي البرلماني» يرد على أكاذيب وفد النظام التركي … مرجانة: أنقرة تستثمر «اللجوء» بشكل رخيص ومشاركتنا كانت فاعلة جداً   ::   أكدت أن توقيعها لا يعني الاعتراف بشرعية الميليشيا الكردية … الأمم المتحدة توقع «خطة» مع «حماية الشعب» لإنهاء تجنيد الأطفال   ::   أكد اتخاذ الحكومة كل الإجراءات الممكنة لحماية مدنييها وهي تحارب الإرهابيين في إدلب …   ::   «الجبهة الوطنية التقدمية» تعقد اللقاء الموسع لقيادة فرعها في درعا …   ::   عدوان إسرائيل لن يحقق أهدافه   ::   أكثر من 6,4 مليارات دولار واردات بغداد من النفط خلال حزيران   ::   انشقاقات وصراعات داخل حزب أردوغان بعد خسارة انتخابات اسطنبول … حزب العدالة والتنمية التركي على صفيح ساخن   ::   برعاية الرئيس الأسد… اتحاد المهندسين الزراعيين العرب يحتفون بعيدهم الذهبي …   ::   3.2 مليارات ليرة قروض منحها المصرف الصناعي في 11 شهراً …   ::   تزوير وغش معاً!! … «التموين»: ورشات تطحن الرمل وتبيعه بأسماء منظفات مشهورة   ::   أربعة شهداء وعشرات الجرحى وموسكو: ندعو لاحترام القوانين الدولية … دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان صهيوني على محيط دمشق وحمص   ::   خطوات «التطبيع» الخليجية – «الإسرائيلية» تتسارع والعدو يعتدي على أراضينا … دمشق: متمسكون بحتمية انتصارنا واستعادة أراضينا   ::   الكرملين: هناك تفاهم على قمة ثلاثية قريباً حول سورية بين ضامني «أستانا»   ::   باريس تنخرط أكثر في التآمر على سورية عبر تسهيلات للانفصاليين   ::   محاولات لأدوات أردوغان لكسب تأييد الأهالي في ريف دير الزور … قوات النظام التركي تعتدي على فلاحين في الحسكة بنيران رشاشاتها   ::   مثلث صراع لا يحتمل التسويات   ::   إخفاقات أردوغان   ::   20 شنقوا أنفسهم.. و13 بطلق ناري وأهم أسباب انتحار المراهقين تخلي حبيباتهم عنهم …   ::   «سلاسل دهب» دراما شامية متميزة وجديدة في الحارات القديمة … بسام كوسا ممثل بألف وجه ضمن شخصية واحدة لا تليق إلا به …   ::   الليرة تتحسن ..الدولار يلامس 593 ليرة وتوقعات بمزيد من التحسن دون مستوى 550   ::   الحكومة اشترت نصف مليون طن قمحاً.. وتعويضات للمتضررين من الحرائق   ::   «مسد»: «هيئة التفاوض» فشلت في الملف السوري … النظام التركي يعين أشد عتاة «إخوان» سورية رئيساً لـ«الائتلاف»   ::   المعلم: متوافقون سياسياً مع الصين وبيونغ يانغ على استعداد لإرسال عمالة للبناء   ::   الليبرالية مسألة تجاوزها الزمن   ::   أتراك يهاجمون محال تجارية يديرها سوريون في إسطنبول … عودة نحو 1500 مهجر إلى الوطن من الأردن ولبنان   ::   بعد السويداء.. درعا توقع على أطول رسالة لدعم الجولان وأهله   ::   اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة للبلدين في دمشق خلال العام الجاري … المعلم يختم لقاءاته مع المسؤولين في كوريا الديمقراطية   ::   صحيفة روسية لا تستبعد وقوف تركيا أو أميركا وراء تخريب أنابيب النفط الواصلة إلى بانياس …   ::   «ورشة المنامة» اختتمت أعمالها.. «السلام من أجل الرخاء»!   ::   طهران تسرع اليوم تخصيب اليورانيوم في مفاعل «نطنز»..   ::   بمشاركة سورية.. انطلاق أعمال اللجنة الدائمة للجمعية البرلمانية الآسيوية في إيران ..   ::   إيران وجهاز الاستخبارات الأميركي «CIA»   ::   توزيع مازوت التدفئة خلال آب والمخازين جيدة … عودة مصفاة بانياس للعمل خلال أيام قليلة   ::   منح العامل مكفوف اليد سلفة 80 بالمئة من أجره أو راتبه لحين صدور الحكم النهائي …   ::   لا زيادة على تسعيرة وأجور الاتصالات والانترنت حالياً ولا مستقبلاً   ::   سائق التاكسي يربح 70 ألف ليرة شهرياً دون أن يحرك سيارته   ::   المصرف التجاري السوري يطلق القروض المتوسطة وطويلة الأجل   ::   اجتماع في وزارة السياحة لمناقشة... الموازنة والخطة الاستثمارية.. المشاريع المتعثرة.. تعديل وتطوير تصنيف المنشآت...   ::   وزير الإدارة المحلية والبيئة يلتقي المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي   ::   استعرض علاقات الصداقة التاريخية وسبل تطويرها … المعلم يلتقي رئيس هيئة الرئاسة لمجلس الشعب الأعلى في كوريا الديمقراطية   ::   عقد اجتماعه في دمشق تحت شعار «من القدس إلى الجولان.. الأرض لنا» … المؤتمر العام للأحزاب العربية: فلسطين لا تباع ولا تشترى   ::   كبد الدواعش خسائر فادحة في باديتي تدمر والسخنة … صواريخ الإرهابيين تمطر السقيلبية مجدداً والجيش يرد ويقضي على العديد منهم   ::   مجلس الشعب يلغي اتحاد المصدرين ..   ::   رئيس الوزراء : السورية للتجارة جندت نفسها لخدمة بعض رجال الأعمال   ::   ترامب: سأمحو إيران في حال تعرضَت «لأي شيء أميركي»!   ::   من الصين إلى تركيا.. سورية الرقم الصعب   ::   في ذكرى تحرير القنيطرة.. تأكيد للنهج   ::   المعارضة الموريتانية ترفض فوز مرشح السلطة   ::   اجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة وخلافات حول جدول الأعمال … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغور   ::   حسون أكد أنها تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ووحدتها … سوسان لوفد كوبي: مستقبل سورية حق حصري للسوريين   ::   كيف ينظر نواب إدلب لما يجري في محافظتهم؟ … القربي: كم المعلومات التي قدمها أهالي إدلب للجيش فاجأ الجميع   ::   الجيش استقدم مزيداً من التعزيزات إلى جبهات ريف حماة الشمالي … سلاحا الجو والمدفعية يدميان الإرهابيين شمالاً وشرقاً   ::   موسكو تصر على مناقِشة إعمار سوريّة.. وواشنطن وتل أبيب تشددان على «التمركز الإيراني» …   ::   الفلسطينيون يعلنون غداً يوم غضب وإضراب شامل تنديداً بعقدها … «ورشة البحرين» إعادة إنتاج لوعد بلفور المشؤوم   ::   مساعد وزير الخارجية البريطاني في إيران.. وترامب: لم أرسل رسالة تحذير لمهاجمتها …   ::   بين حساب الفلك الفارسي والتقويم الأميركي   ::   النتيجة- الحدث   ::   سلالم التصحيح ستكون مرنة … وزير التربية: لا علاقة لقرارات حلب بالعملية الامتحانية.. وتطول التعليم الخاص فقط   ::   لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب توصي الحكومة بإجراءات لضبط أسعار الصرف …   ::   الطائرة الأمريكية المسيرة Global Hawk   ::   متبعاً أساليب حرب «الاستنزاف» لإنهاك قواهم … الجيش يوسع عملياته إلى عمق خطوط إمداد الإرهابيين في حلب   ::   الجيش يدمى الإرهابيين بأرياف حماة وإدلب وحمص.. ويسقط طائرة مسيرة   ::   بعد الصين.. المعلم في بيونغ يانغ تلبية لدعوة من نظيره الكوري   ::   صباغ يؤكد أن العلاقة بين سورية وكوبا متجذرة ومتجددة …   ::   «الائتلاف الإخونجي» سينقل عمله إلى مناطق يحتلها النظام التركي   ::   مقتل جندي أميركي في دير الزور … «قسد» ترد بالرصاص على تظاهرات ضدها في الرقة   ::   المهجرون السوريون يتصدرون سوق العمل في مدينة ألمانية   ::   عشية الاجتماع الأمني الروسي الأميركي الإسرائيلي في القدس المحتلة …   ::   الصدام الأميركي الإيراني وتجليات الصمت: عندما يترنّح «الإعلام المقاوم»   ::   سومر نجار: أهم جانب في عملية صناعة الأغنية هو الإنتاج، وتفعيل دور شركات الإنتاج في سورية   ::   جمعيات صاغة: انخفضت مبيعات الذهب 70 بالمئة بسبب ارتفاع السعر.. و«المالية»: غير صحيح والسعر سوف ينخفض   ::   علي: لتنشيط الإقراض والمساهمة بحلّ مشكلة السكن والترميم … «العقاري» يلغي شرط الوديعة للحصول على قروضه   ::   840 عقاراً آيلاً للسقوط في حمص …   ::   حروب أميركا الخاسرة   ::   موسكو: مستعدون لضمان مصالح إيران الاقتصادية إذا فشلت أوروبا في ذلك   ::   كواليس تراجع ترامب عن ضرب إيران   ::   الرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقاني   ::   المعلم يزور الجناح السوري لمعرض «إكسبو» العالمي للبستنة والزهور في الصين   ::   اجتماع لقوى فلسطينية وسورية وعربية في دمشق رفضاً لــ«صفقة القرن» و«ورشة البحرين» …   ::   لتكريس النزعة الانفصالية.. وفد سويدي في مناطق سيطرة «قسد»   ::   روسيا توجه دعوة للبنان للمشاركة في «أستانا» … عون: معنيون بالمشاركة من دون إلغاء حقنا في بحث عودة المهجرين مع سورية   ::   دمشق وموسكو تتهمان الأمم المتحدة بالتقليل من كارثة «الهول» … القضاء على دواعش في البادية الشرقية.. وخروج دفعة من «الركبان»   ::   مزارعوها يحيون حقولهم من جديد … الغوطة الشرقية إلى سابق عهدها سلّة غذائية لدمشق   ::   تقرير: واشنطن أخطأت بالاعتماد على السعودية لتطبيق «صفقة القرن» بدلاً عن الأردن ومصر   ::   روحاني: أميركا تمارس حرباً إرهابية اقتصادية ضد إيران   ::   ترامب يطلق رسمياً حملته الانتخابية لولاية ثانية واحتمالات مساءلته قانونياً قائمة   ::   حريري مصر   ::   أصابع التخريب الأميركية في السفينة اليابانية   ::   نواب يدلون بمقترحاتهم في دعم التنمية السكانية في سورية …   ::   لا أعلاف مغشوشة في السوق … سعد الدين: قروض لبناء وتشغيل المداجن المدمرة والمتوقفة   ::   النداف من السويداء: نحن بصدد الإعلان عن استيراد 100 ألف طن من السكر للسورية للتجارة …   ::   نسرين طافش تؤكد «قبلة الحب جميلة في التمثيل أو في الحقيقة» … فيفي عبده بلا حاجبين وهيفاء وهبي تخرج من المستشفى ودرّة تنفي تجميل أنفها   ::   وانغ يي: حريصون على دفع العلاقات الثنائية مع سورية إلى الأمام … المعلم: تركيا تحتل جزءاً من أراضينا وسنقضي على الإرهاب في إدلب   ::   أكد أن بلاده لن ترهبها التهديدات ولن تتنازل عن حقوقها … السفير الإيراني: حريصون على أمن واستقرار المنطقة والإدارة الأميركية فاشلة   ::   مقبرة جماعية لسجناء لدى التنظيم في أحد المنازل.. والميليشيا و«التحالف» اعتقلوا 11 مواطناً بدير الزور …   ::   روسيا: الغرب أنفق مليارات لدعم من يسميهم «معارضة مسلحة»   ::   السيرة الهلالية للسبهان   ::   تكتيكات واشنطن الناعمة في الجغرافية الشمالية من سورية   ::   قطاع التعاون السكني مريض وفي العناية المشددة وهناك فساد في مجالس إدارة الجمعيات والاتحادات …   ::   إزالة الأحجار المخالفة في برج صافيتا وإعفاء مدير آثار طرطوس   ::   الجيش «يرد» اعتبار الكرة السورية آسيوياً   ::   المصدرون يرفضون التعهد بإعادة القطع … تجارة دمشق: سننقل وجهة نظرهم للحكومة وهي تتخذ القرار المناسب   ::   الرقص يحقق لي المتعة وعلاقتي معه أبدية خاصة … غادة بشور لـ«الوطن»: لا أخاف من التقدم في العمر وطموحي لن يتوقف حتى لو بعد مئة عام   ::   نائب الرئيس الصيني شدد على استمرار بلاده بدعم سورية … المعلم: دمشق وبكين تقفان في خندق واحد بمواجهة العقوبات الأميركية   ::   حذر من محاولات «التشويش» وأكد أن المسألة مرتبطة بأداء الإرهابيين … حيدر: ملف المختطفين تقوده الدولة وجهودها قائمة لاستعادتهم في كل المناطق   ::   مهجرات تعرضن للتحرش: المساعدات مقابل الجنس! … أنباء عن مواصلة لبنان ترحيل سوريين دخلوا بطرق غير شرعية   ::   «تحالف واشنطن» أرسل تعزيزات إلى قواعده.. ومزيد من القتلى في صفوف «قسد» … استشهاد مدنيين ومقتل مسلحين من «الأسايش» في تفجير بالقامشلي   ::   مسلحون يسعون لتوتير الأوضاع في السويداء .. مساعدات إنسانية إلى أهالي درعا البلد   ::   الاحتلال يهدد بهدم منازل مقدسيين لإقامة حديقة «تلمودية» … إسرائيل: عباس سيدفع ثمن تعنته إزاء ورشة البحرين وصفقة القرن!   ::   تحذيرات من عودة «داعش» إلى العراق ومنشورات لـها في البصرة تُثير قلق السلطات   ::   إيران تعطي الأوروبيين فرصة قصيرة للحفاظ على الاتفاق النووي   ::   اجتماع القدس للمستشارين   ::   رشاوى ترامب للصهاينة   ::   المواطن من أزمة إلى أخرى.. ووزراء يتحدثون عن الإعجاز في الإنجاز! …   ::   اختصار حواجز صيدنايا التل إلى واحد أو اثنين … ودراسة لنقل حاجز التاون سنتر إلى مدخل دمشق باتجاه الكسوة   ::   وزير التربية ينفي تسرب أسئلة الرياضيات للثالث الثانوي العلمي …   ::   «العقاري» ينوي منح قروض «شخصية» جديدة   ::   براءة اختراع بسرقة الكهرباء! … أفلام تصوير داخل العدادات تمنعها من الحركة   ::   المعلم في بكين لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والارتقاء بها   ::   «النصرة» تجر أنقرة إلى مستنقع إدلب … الجيش يرد على اعتداءات تركيا وأدواتها شمال حماة   ::   سورية تشارك باجتماع تنسيقي في عمان للدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين … مهجرون في لبنان يدعون للمشاركة في «إضراب الكرامة» لثلاثة أيام   ::   بعد تقارب «أنجب» الإرهاب الإخواني … الإعلام القطري يهاجم مرتزقة تركيا شمالي البلاد!   ::   كيان الاحتلال يكافئ ترامب باحتفالية في الجولان.. ومناورات واسعة النطاق لجيشه في الشمال …   ::   خبير روسي: إيران تقف «حجر عثرة» أمام خطط أميركا في سورية   ::   «فتح» تدعو لإضراب شامل وتصعيد المقاومة يومي انعقاد ورشة البحرين …   ::   باحث عراقي: رئيس الحكومة أخفق داخلياً وخارجياً وبقاؤه في منصبه مهدد …   ::   قوات بريطانية في مياه الخليج لحماية سفنها … الكرملين يدعو إلى انتظار بيانات مؤكدة قبل تقييم حادثة خليج عمان   ::   بين بطرسبرغ وشنغهاي مسار القوة العالمية يتركز شرقاً   ::   إقليم أولاد العم   ::   لماذا عدلت الحكومة أسعار البنزين؟   ::   إزالة كل التعديات على حرم نبع الفيجة … شبلي لـ«الوطن»: العمل على إنشاء ضاحية عمرانية لتعويض الأهالي   ::   نهجان ونتيجتان   ::   قمحنا وإعلامنا   ::   خطة كوخافي وتآكل قدرة الردع   ::   اجتماع حكومي لدراسة سبل دعم قطاع الدواجن … رئيس الوزراء: الحلول موجودة لكنها تحتاج إلى تروّ لإصدارها   ::   ربط الاستيراد بالتصدير قرار وطني يفرضه الوضع الراهن   ::   بعد غياب «مؤشرات إيجابية» من الأطراف الموقعة … إيران تواصل تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي.. وترامب جاهز لعقد مفاوضات معها | وكالات   ::   فلسطينيون يتظاهرون ضد مؤتمر المنامة الاقتصادي الذي يقاطعونه … أبو ردينة: صمود شعبنا أسقط «صفقة القرن» وسيسقط «الورشة»   ::   تحذيرات أوروبية من اعتماد التنظيم على النساء في الغرب … بلجيكا تستعيد ستة من أطفال الدواعش في سورية   ::   جمود يشهده «نصيب» نتيجة رضوخ عمان لإملاءات واشنطن   ::   داعش واصل قتله لقياديي الميليشيا … تأكيدات على تأجيج «قسد» للاقتتال بين عشائر دير الزور!   ::   إبراهيم يؤكد أن عودتهم بحاجة لقرار سياسي كبير غير موجود … باسيل: 75 بالمئة من المهجّرين يمكنهم العودة.. وداوود: يجب التنسيق مع دمشق   ::   الحكومة «الإسرائيلية» تصادق اليوم على «هضبة ترامب»!   ::   رد على استهداف الإرهابيين لريف محردة.. وعزز نقاطه في بادية السخنة … الحربي يدمي «النصرة» وحلفاءها والجيش يخلي قريتين في ريف حماة تكتيكياً   ::   «النصرة» ترافق وتحمي إعلاميين أميركيين في «إدلب»! … الحربي يرد على اعتداءات «محردة» والجيش يخلي «تل ملح» و«الجبين» تكتيكياً   ::   ضاع الكثير من السوريين في الحروب واستثماراتها! … عابد فهد: تصريحات رضوان تعبر عنه والعمل ليس بحاجة لأبعاد فردية   ::   بدء أعمال «برج دلتا» في «ماروتا سيتي» … خلال أيام وتراخيص بناء جديدة قريباً   ::   محصول الشعير بين إمكانيات «الأعلاف» المتواضعة وجشع التجار.. ولأول مرة فرق 50 ليرة في سعر الشعير بين الخاص والحكومي لمصلحة الدولة …   ::   تقي الدين لـ«الوطن»: من الممكن أن تقوم غرف الزراعة والصناعة والتجارة بمهام الاتحاد … مشروع قانون إلغاء اتحاد المصدرين أجيز دستورياً وأحيل إلى اللجنة الاقتصادية   ::   القضاء على دواعش في البادية وخروج دفعة من محتجزي «الركبان»   ::   وفد أميركي في «عين عيسى» للتباحث في أوضاع المنطقة!   ::   الأزمة السورية على طاولة اجتماع وزاري بمجلس الأمن   ::   أنباء عن هدنة في ريف حماة الشمالي والإرهابيون يرفضونها ويخرقونها   ::   جنود أميركيون إلى سورية.. وموسكو: واشنطن تريد فرض مخططاتها … بدعوة رسمية صينية المعلم في بكين الأحد القادم   ::   تركيا تطلب من ميليشياتها «الثبات» حتى نهاية الشهر الجاري … لا خروقات شمالاً والطيران الحربي يستهدف إرهابيي ريف حماة   ::   الخسائر دفعتهم لفتح باب الالتحاق بهم وفرض الأتاوات على المواطنين … سلاح الجو والجيش يدميان الإرهابيين في ريفي حماة وإدلب والبادية الشرقية   ::   «نورديك مونيتور»: تركيا درّبت مسلحين على عمليات «التخريب» في سورية   ::   موسكو: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب رغم تسويف النظام التركي   ::   استبقت مؤتمر المنامة لتمرير «صفقة القرن» … واشنطن تزيف تاريخ الجولان المحتل لمصلحة الكيان «الإسرائيلي»   ::   الميليشيا تفقد خمسة من مسلحيها بينهم قيادي.. و«تحالف واشنطن» اعتقل مدنيين بإنزال جوي … «قسد» تفتعل اقتتالاً عشائرياً في دير الزور و«با يا دا» يعتقل مسؤولاً للمصالحات   ::   الاحتلال يقرر الاستيلاء على عقارات للكنيسة الأرثوذكسية في القدس ويجرف مساحات واسعة في الأغوار   ::   باريس تسلّمت من تركيا عائلة من التنظيم مؤلفة من 12 شخصاً … العراق ينفي وجود صفقة مع فرنسا بخصوص إعدام مواطنيها الدواعش   ::   عائلة بارزاني تتقاسم سلطة إقليم كردستان العراق … بعد نيجيرفان.. مسرور رئيساً للحكومة   ::   أميركا في سورية.. إستراتيجية ثابتة وتكتيك متغير   ::   حرب حزيران نكسة أم نكبة؟   ::   يتضمن إحداث هيئة للتدريب السياحي مستقلة مالياً وإدارياً … «الشعب» يعيد مشروع قانون خاص بـ «السياحة» للجنة الخدمات بعدما أثار جدلاً   ::   الشمس والرياح ثروات مهدورة.. لماذا لا يستثمر القطاع الخاص في الكهرباء؟ …   ::   بشرى سارة للمدخنين.. رسم على التدخين لإنقاذ التأمين الصحي   ::   عقبات إنجاز السكن التعاوني على طاولة مجلس الاتحاد في دمشق …   ::   أحيا ذكرى رحيل القائد حافظ الأسد.. وصباغ: سورية انتقلت خلف قيادته من الكمون والسكون إلى الفعل والنهوض …   ::   لافروف: ردنا سيكون «ساحقاً» على الاعتداءات من إدلب … الجيش يعزز مواقعه شمال محردة وهدوء حذر في أرياف حماة وإدلب   ::   داعش يشارك إلى جانب «النصرة» في معارك الشمال … الجيش يقضي على عشرات الإرهابيين في ريفي حماة وإدلب   ::   عون أمل بأن يأخذ التفهم الأميركي لعودة المهجرين طابعاً عملياً … دمشق وموسكو: الحل الأمثل لـ«الهول» و«الركبان» إنهاء الاحتلال الأميركي   ::   الأمم المتحدة تهول بأعداد من يتوقع نزوحهم! … روسيا: الدولة السورية أعدت أماكن لاستقبال النازحين من الشمال   ::   معدات عسكرية ولوجستية أميركية جديدة إلى شرق الفرات … أهالي ريف دير الزور يقضون شهداء وجرحى بنيران «قسد» و«التحالف» لرفعهم العلم الوطني   ::   وفد من خارجيتي البلدين تسلل إلى الرقة وشجع «الإدارة الذاتية» على الانفصال … فرنسا وهولندا تستعيدان 14 طفلاً من أبناء مواطنيهما الدواعش   ::   المالكي: فريدمان يساعد الاحتلال الإسرائيلي على ضم أجزاء من الضفة   ::   لم نلحظ أي إجراءات من الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق النووي … طهران: نرغب في الانضمام إلى منظمة شنغهاي ولم نتقدم بطلب لشراء «إس 400»   ::   جنون وحماقة ترامب   ::   إدارة ترامب وخطة الحروب المقبلة   ::   المشروع التركي يشهد دك أقوى لبناته   ::   أمين جمارك نصيب: الحديث عن فساد في المنفذ إشاعات … معقبو معاملات جمركية يبتزون المواطن..   ::   2.3 مليار ليرة ربحها القطاع العام الصناعي في 3 أشهر والمبيعات الفعلية زادت 5 مليارات   ::   حرائق لـ75 ألف دونم قمح وشعير في الحسكة معظمها بفعل فاعل   ::   ساهمت في تعديل المشهد الدرامي التلفزيوني … الوجوه الشابة أصبحت أمراً واقعاً.. لكنها تحتاج إلى فرصة لإثبات وجودها   ::   صفقة القرن الأمريكية جزء من مخطط أمريكي-إسرائيلي بعيد المدى يجري تنفيذه في الشرق الأوسط   ::   تركيا توعز ببناء خطوط دفاع لإرهابييها في جبل الزاوية! … الجيش يستعيد «تل ملح» ويمنع تقدم الإرهاب إلى «الجلمة»   ::   النواب البعثيون يوبخون نائباً لإساءته للإسلام والحزب ويطالبونه بالاعتذار.. والثاني يطلب مهلة لجلسة اليوم للرد   ::   وصول 110 آلاف طن قمح مستورد …   ::   «الفقر» يخفض الأسعار!   ::   تشكيل فريق لتحسين جودة الشبكة في سورية وجذب استثمارات في الاتصالات   ::   العكام توقع مضي أميركا بمخططاتها ووصف المرحلة القادمة بـ«الخطيرة»   ::   أنزور: معركة إدلب لم تجعل اتفاق «سوتشي» وراء الظهور لكنها ستجمد «مسار أستانا»   ::   بذريعة «حرية التعبير».. النظام التركي برأ إرهابياً ينتمي إلى التنظيم! … المخابرات العراقية تعلن تسلمها أكثر من 1100 داعشي من «قسد»   ::   «المعارضة» بأحضان الصهاينة   ::   فلسطين بصدد مقاضاة السفير الأميركي لدى كيان الاحتلال أمام الجنائية الدولية   ::   السودان يدخل في العصيان المدني   ::   كرامة العرب بين بصمة أو لعنة التاريخ   ::   أردوغان أمام خيارات صعبة أحلاها مر   ::   إيران تشغّل منظومتها «خرداد 15» للدفاع الجوي   ::   قال «إنّ اللـه يأتي بالشمس من المشرق»   ::   بتوجيه من الرئيس الأسد.. رئيس مجلس الوزراء في ريف حماة للاطلاع على موسم الحصاد وحل مشاكل الفلاحين   ::   تركيا تنهزم في تحديها للجيش السوري ولروسيا في «المنزوعة السلاح» … الجيش يتقدم في «كرناز» ويخوض معارك عنيفة في ريف حماة الشمالي   ::   استبعدنا المراقبين ورؤساء المراكز الذين كانت حولهم مشاكل.. ونقلنا المراكز من القرى إلى المدن …   ::   العقوبات الأميركية على شركات البتروكيماويات الإيرانية إرهاب اقتصادي … طهران: استعداد واشنطن للتفاوض معنا بلا شروط «كذب وخداع»   ::   واشنطن تعطي «الحق» لكيان الاحتلال بضم أراض من الضفة الغربية!   ::   روسيا والصين وإنهاء هيمنة الدولار: معركة قرارٍ أم خيار؟   ::   الحرب التجارية الأميركية والهزيمة المحتومة   ::   مسائل المحور المقاوم   ::   مرجانة: موقف دمشق من «حماس» لن يؤثر في دعمها للشعب الفلسطيني   ::   1054.6 مليار ليرة ودائع الزبائن في 13 مصرفاً   ::   لا تأجيل للامتحانات في منطقتي محردة والغاب   ::   طموحات إنكلترا وسويسرا تتوقف بالمركز الثالث لدوري الأمم الأوروبية … البرتغال وهولندا على موعد مع المجد   ::   أسعار الخبز في أغلى وأرخص مدن العالم   ::   محمد صلاح يقود ليفربول للفوز بلقب دوري الأبطال   ::   نتنياهو: الغارات على سوريا نفذت بإيعاز مني!   ::   تركيا يائسة وتطالب إرهابييها بخروقات حقيقية … الجيش يحبط هجوم «جب رملة» وتصعيد صاروخي بريف حماة   ::   محلا: لا بدل نقدياً لمن ترك البلد من دون خدمة العلم إلا وفق القانون النافذ .. اقتراح لرفع سن التأجيل لطلبة الدكتوراه إلى 37 سنة   ::   67 بالمئة من المجتمع السوري يعيشون على الرواتب و3.7 بالمئة رجال أعمال و 29.3 يعملون لحسابهم الخاص   ::   «تتريك» أردوغان لإعزاز يتواصل.. وافتتاح حديقة «الأمة العثمانية»!   ::   أكد أن الأسلحة الأميركية وصلت إلى داعش عن طريق السعودية … ظريف: «الكيميائي» وضع تحت تصرف الإرهابيين في سورية عبر دول المنطقة   ::   أردوغان وأدواته عاجزون في الشمال … الجيش يحبط هجوماً للإرهابيين ويرد على خروقاتهم   ::   «هيئة التفاوض» ستضم «مسد»!   ::   مراقبون شككوا بإمكانية تطبيق قراراتها … «القمة الإسلامية» تطالب بانسحاب «إسرائيل» من الجولان وتدعو لمقاطعة الدول التي نقلت سفاراتها إلى القدس   ::   مؤتمر في بيروت لرفع العقوبات عن سورية   ::   بكين تحذر واشنطن: عليكم عدم التقليل من حزمنا   ::   قراءة في العلاقات الإيرانية السورية من منظور جديد   ::   عن إزالة «إسرائيل» ومعركة إدلب: هل من تمايزٍ روسي   ::   «كيا موتورز» تفتتح صالة جديدة في حلب   ::   «محروقات»: خطة لتعديل مخصصات البنزين للسيارات الخاصة تشمل خدمة المسافر   ::   هل أنت مع «شلة الصديقات»؟ … هل أصبح من المقبول أن تسهر الزوجة بعيداً عن زوجها برفقة صديقاتها اللواتي اختارتهن؟   ::   واشنطن تتباكى على «النصرة» بمجلس الأمن … الجيش يدمي الإرهابيين شمال البلاد ويحبط هجوماً لداعش شرق تدمر   ::   خطة رضا المواطن … انتقاء الخدمات ذات الأولوية لتبسيطها ومرونة في تنفيذ الخدمات الحكومية   ::   المقداد: مساعي العدو الصهيوني للهيمنة على المنطقة تواجه الفشل   ::   شيطنة الدولة السورية   ::   بهدف التسويق عبر الشاشات أو استغلال جمالهن … لماذا «فنانات» الحب في الدراما السورية «لبنانيات» فهل سحبن البساط من السوريات؟   ::   أقوى دول الشرق الأوسط عسكريا 2019   ::   اعتداءات على قمحانة وسلحب والجيش يمهد لاقتحام الهبيط … دمشق: لن نألو جهداً في تخليص أبناء إدلب من الإرهاب   ::   جلسة غزل بين وزير التعليم العالي ونواب «الشعب» …   ::   «من دمشق إلى العالم» رسالة تعافي سورية …   ::   بعد العصيان بداخلها… «قسد» تتظاهر بالقوة وتشن حملة تجنيد إجباري   ::   مطالبات فلسطينية بمقاطعة مؤتمر البحرين … عباس: صفقة القرن ستذهب إلى الجحيم   ::   موجة حشرات طائرة تجتاح دمشق والسكان يسألون: أين المحافظة؟ … سكان الأحياء الشعبية الأكثر معاناة ووصفوه بأنه غير مسبوق   ::   طبول الحرب.. للمفاوضات ليس أكثر   ::   النهائي الإنكليزي الثاني في اليوروباليغ بين آرسنال وتشيلسي … ديربي قاري بنكهة لندنية والكراهية عنوان   ::   نظام أردوغان دفع لتوحيد الإرهابيين بزعامة الجولاني … نيران الجيش تحرق معاقل «النصرة» وحلفائها في أرياف حماة وإدلب وحلب   ::   وزير التموين في مواجهة نواب الشعب … النداف: الحكومة سوف تستلم كل القمح السوري ولن نتوقف عن الاستيراد   ::   أنزور: مضمون رسالة أعضاء في الكونغرس الأميركي لترامب بشأن سورية غير قابل للتطبيق   ::   أنباء عن اتفاق بين روسيا و«قسد» لإقامة نقاط مراقبة روسية في تل رفعت …   ::   واصلت ارتكاب أبشع الانتهاكات بحق أهالي عفرين … ميليشيات أردوغان تعدم طفلاً معوقاً!   ::   تصاعد التوتر الأمني في الحسكة.. ومحاولات لاحتواء الأهالي من «قسد» في ريف دير الزور …   ::   «الائتلاف» يدعو لتدخل دولي في سورية لحماية «النصرة»!   ::   روسيا: خطوات نشيطة تتخذها دمشق لزيادة عودة المهجرين   ::   العراق يحبط عمليتين إرهابيتين في بغداد والأنبار   ::   أردوغان عارياً حتى من ورقة التوت   ::   72 مليار ليرة لثلاثة عقود لاستيراد 600 ألف طن قمح وإعلان آخر للاستيراد في حزيران   ::   التجار والدولار يتحكمون بتكلفة وأجور الأسنان …   ::   استخدموا فروع شركة حوالات مرخصة لنقل أموال مصدرها دول خارجية …   ::   العزب: 8 آلاف فرصة للناجحين بالمسابقة من الفئة الثانية   ::   أسر 3 مجموعات من «جيش العزة»… وروسيا تعزز قواتها في تل رفعت … الجيش يسحق الإرهابيين ويستعيد كفر نبودة مجدداً ويتجه نحو الهبيط   ::   أول عصيان داخل «قسد» في ريف الحسكة … الجيش يحبط هجوماً لداعش شرق حمص وتعزيزات إلى بادية دير الزور   ::   أولئك هم سرّ البريّة!   ::   لحوم فاسدة في مخازن سرية في باب سريجة … كميات من نتر الفروج معدة لصناعة النقانق وأسماك مجهولة المصدر ومعروك بمواد منتهية الصلاحية   ::   المصفاة لم تتوقف عن العمل ووصول متواتر … وصول ناقلة نفط خام بـ136 ألف طن إلى مصفاة بانياس   ::   بايرن ميونيخ يتوج بلقب كأس ألمانيا.. وفالنسيا يعمق جراح برشلونة ويحرز لقب كأس ملك إسبانيا   ::   الرئيس الأسد: ضرورة تحديد أولويات العمل بمشروع الإصلاح الإداري بما يضمن إنجازاً حقيقياً على الأرض   ::   زيادة عدد المسنين الذين «تتركهم» عائلاتهم في «دور المسنين» …   ::   تقدر قيمتها بملياري ل.س … مشروع قانون لجدولة قروض الري الحديث وإعفائها من غرامات وفوائد التأخر   ::   منشورات حول «معركة تحرير إدلب الكبرى»… والفلتان الأمني يعصف بمناطق سيطرة «النصرة» …   ::   الأمن العام نفى إجباره السوريين على توقيع أي استمارة عودة إلى بلدهم … ضابط تركي يذل أحد صحفيي «الثورة».. و«المعارضة» تلوذ بالصمت   ::   واشنطن سترسل 1500 جندي إلى الشرق الأوسط.. وطهران: الخطوة خطرة ويجب مواجهتها …   ::   «ذا هيل»: الرئيس الأسد انتصر وعلى ترامب الخروج من سورية   ::   ترامب يتحدى الكونغرس ويسمح ببيع أسلحة للنظام السعودي   ::   146 مكتب سيارات في طرطوس ولكل مكتب 3 مواقف!!   ::   17 مقترحاً للبدء بالتأمين الزراعي …   ::   خطر جديد غير متوقع للسجائر الإلكترونية   ::   المجموعات الإرهابية تعتدي بالصواريخ على مدينة السقيلبية وبلدة عين الكروم في ريف حماة الشمالي   ::   رداً على اعتداءاتهم على القرى الآمنة… الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ للإرهابيين بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي   ::   دمشق: الهدف من "الحملة الكيميائية" ضد سوريا عرقلة تقدم الجيش في إدلب   ::   جبهة النصرة تتخذ قرارا انتحاريا   ::   مسؤول عسكري إيراني: قواتنا قادرة على إغراق السفن الأمريكية "بأسلحة سرية"   ::   صحيفة إسرائيلية: نتنياهو والجيش الإسرائيلي يسعيان لإنقاذ حماس منعا للحرب   ::  

أخبار إعادة الإعمار
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  »  وجهات نظر  » هل دق ترامب أخر مسمار في نعش النظام العالمي؟


هل دق ترامب أخر مسمار في نعش النظام العالمي؟

04/08/2019

منذ أعلن الرئيس الأمريكي وفاة النظام العالمي لصالح شعار "أمريكا أولا" وهو يواصل تدمير التحالفات القديمة والمنظمات الدولية وقواعد "الاحترام المتبادل"

أمام نظرات خاوية وإيماءات رافضة ووجوه عابسة، كان يتحدث.

هكذا وصفت وكالة أنباء الصين الرسمية، شينخوا، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطابه أمام الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

كان الرجل يحاول حرفيا أن يقلب العالم رأسا على عقب.

يومها، 25 سبتمبر/ أيلول 2018، أعلن ترامب سياسته الخارجية الجديدة، القائمة على شعار "أمريكا أولا".

هاجم العولمة، والمنظمات والمعاهدات الدولية مثل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية والاتفاق النووي الإيراني، وجميعها أعلنت إدارته إما الانسحاب منها أو فرض عقوبات عليها.

وسلط الضوء على تعهده "بوضع السيادة فوق الحوكمة العالمية".

ودافع عن قراراته الدبلوماسية المثيرة للجدل.

انتقد إيران وفنزويلا وألمانيا وبلدانا أخرى.

تفاخر بالعقوبات الأمريكية على الخصوم.

تعلق "شينخوا" مرة أخرى لتقول إن الخطاب انتهى "بتصفيق ضعيف".

لكن ترامب لا يعبأ بتصفيق العالم، لا سيما أن معظم الحاضرين خصوم تاريخيون أو محتملون.

ولا يهتم لعنوان نيويورك تايمز: أكاذيب ترامب أمام الجمعية العامة.

ولا لتغطية بي بي سي: موجة ضحك تقابل كلمة ترامب في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

لكن ترامب كان يدشن، بصراحته المعهودة، نظاما جديدا للكوكب، يسعى إلى صناعة حقبة أمريكية خالصة.

يستعرض هذا التقرير ملامح النظام العالمي الذي يحاول ترامب هدمه، وتصوراته التي يفرضها على الخصوم والحلفاء، والبدائل التي قد تنجم عن هذا الصراع الكبير.

 

النظام العالمي قبل ترامب: بدايات الانهيار

في كتابه الأخير، النظام العالمي (2014)، يقول الدبلوماسي المخضرم هنري كيسنجر، إن الإطار الأساسي للنظام العالمي هو توازن القوى الذي استقرت عليه معاهدة وستفاليا، في نهاية حرب الثلاثين عامًا في عام 1648. وفي ظل هذا النموذج، لم يكن مسموحا لأي قوة بالهيمنة على نظرائها، وإذا حاولت دولة شق زيادة قوتها من خلال الأعمال المزعزعة للاستقرار، فإن القواعد غير المعلنة للنظام تمهّد على نحو فعال لتحالفات عملية لمواجهة التهديد الناشئ.

لكن العالم لم يشهد في تاريخه القريب هذا التوازن "الوستفالي" المثالي.

كانت السيطرة الأمريكية على العالم في عصر ما بعد الحرب الباردة ظاهرة لا تُشبه أي شيءٍ شهده العالم منذ الإمبراطورية الرومانية.

وحتى بعد عام 1945، كانت فرنسا والمملكة المتحدة ما تزال لديهما إمبراطوريات رسمية قائمة في أصقاع مُمتدة من العالم، وبالتالي كان ما يزال لديهما نفوذٌ عميق، حسب تقرير لصحيفة Foreign Affairs.

ثم قدَّم الاتحاد السوفيتي نفسَه باعتباره قوى كبرى منافسة، وبدأ يُنازع واشنطن نفوذها في كل شبرٍ على سطح الأرض.

ظهر مصطلح النظام العالمي الجديد أثناء حرب الخليج الثانية، بينما تقصف الولايات المتحدة بغداد والبصرة، أعلن الرئيس جورج بوش عام 1990 عن “نظام عالمي جديد”، تتوحد فيه مختلف الأمم على مبدأ مشترك، يهدف إلى تحقيق طموح عالمي لمصلحة البشرية، عماده السلام وأركانه الحرية وسيادة القانون!

ومع انهيار الاتحاد السوفيتي كان الأمريكان يبشرون بنظام آخر تكون السيطرة في العالم لهم وحدهم، وبدأَ العمل على هذا “النظام”، وقد سقط الاتحاد السوفيتي بعد ظهور مصطلح “النظام العالمي الجديد” عام 1991.

وبينما كانت واشنطن تحتفل بسقوط امبراطورية السوفييت الشيوعية، ويكتب محللوها توقعات عن عالم أحادي القطب يولد من الانتصار على الشيوعية، كانت القرارات السياسية الخاطئة تتوالى، لتخصم من رصيد الحلم الأمريكي.

المثالان الأبرز للحسابات الخاطئة التي أضرّت بالهيمنة الأمريكية هما أفغانستان والعراق.

الهيمنة الأمريكية قبل ترامب: الخطأ في العراق وأفغانستان

في أعقاب هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول، اتَّخذت واشنطن قرارات ما يزال أثرها يُلاحقها حتى الآن، غير أنَّ كافة تلك القرارات اتُّخِذَت على عجلٍ وبدافعٍ من الخوف. إذ وجدت واشنطن نفسها في خطرٍ قاتل يدفعها إلى القيام بأي شيء مهما كان ثمنه، بما في ذلك غزو العراق، وإنفاق مبالغ لا تُعَدُّ ولا تُحصى على الأمن الداخلي، ووصولاً إلى استخدام التعذيب.

ووقف العالم بأسره ينظر إلى دولةٍ تعيش حالة الإرهاب التي عاش فيها العديد منهم لسنوات، ومع ذلك تتعامل مع الموقف «كأسدٍ جريح يُمزِّق بمخالبه التحالفات والأعراف الدولية». وانسحبت إدارة جورج بوش الابن، في أول عامين لها، من عددٍ من الاتفاقيات الدولية يفوق عدد الاتفاقيات التي انسحبت منها أي إدارةٍ سابقة.

تجدُر الإشارة هُنا إلى أنَّ إدارة ترامب تفوَّقت على هذا العدد بفارقٍ كبير.

وحطَّم السلوك الأمريكي في الخارج السلطة الأخلاقية والسياسية للولايات المتحدة إبان فترة إدارة بوش، ليجد حلفاء الولايات المتحدة القدامى -مثل كندا وفرنسا- أنفسهم على خلاف معها حول جوهر وأخلاقيات وسلوك سياستها الخارجية.

وشكَّل العراق تحديداً نقطة التحول الأكبر.

فقد دخلت الولايات المتحدة في حربٍ من اختيارها، رغم تعبير سائر دول العالم عن توجُّسها من هذه الحرب. وحاولت الحصول على الضوء الأخضر من الأمم المتحدة لتنفيذ مهمتها، قبل أن تستغني عن المنظمة بأكملها حين اكتشفت صعوبة ذلك.

وأصرَّت إدارة بوش على أنَّ التحدي العميق الذي يُمثِّله احتلال العراق يُمكن التعامل معه بعددٍ صغير من القوات، وبكل بساطة. وشاع القول بأنَّ غزو العراق لن يكلف شيئاً.

وبمجرد دخول القوات الأمريكية إلى بغداد قرَّرت واشنطن تدمير الدولة العراقية، وحلَّ الجيش، وتطهير المؤسسات الحكومية، مما خلَّف حالةً من الفوضى وساعد في تأجيج حالة التمرد. وكان من الممكن التغلُّب على أي خطأ من تلك الأخطاء في حال ارتكابه بشكلٍ منفرد؛ ولكنَّها ارتُكِبَت معاً بما يضمن تحوُّل العراق إلى حالة فشل مُكلِّفة، حسب تقرير Foreign Affairs.

وقد حدث.

ترامب والنظام العالمي: لن نسمح للعالم بأن يخدعنا

احتضرت الهيمنة الأمريكية في وقتٍ ما خلال العامين الماضيين، إذ كان عصر السيادة الأمريكية عصراً وجيزاً وعنيفاً استمرَّ لثلاثة عقود، وتميَّز بلحظتين اثنتين تُشير كلٌّ منهما إلى تعطُّلٍ من نوعٍ ما، إذ وُلد عصر «السيادة الأمريكية» إبان انهيار جدار برلين عام 1989. أما النهاية، أو بداية النهاية في الواقع، فكانت انهياراً آخر تمثَّل في انهيار العراق عام 2003، وما تكشَّف من أحداث منذ ذلك الحين. ترافق صعود ترامب مع نمو الشعور بـ"القومية" و"النعرة اليمينية" على الضفة الأوروبية، خصوصاً انفصال بريطانيا "البريكست" عام 2016، وهو الأمر الذي زعزع من استقرار الاتحاد الأوروبي، الذي كان يُنظر له على أنه واحة الاستقرار الأقوى عالمياً.

من الواضح أن العالم مقبل على تفكّك المنظومة الدولية القائمة حالياً، سواء كان في 2019 أو خلال السنوات القليلة القادمة، لكنه لن يتبع بالضرورة "أحلام" ترامب في عالم وحيد القطب، تقوده الولايات المتحدة.ولكن، هل كان موت «المكانة المتفوقة» للولايات المتحدة -كما تسميها مجلة Foreign Affairs الأمريكية- نتيجةً لأسباب خارجية، أم أنَّ واشنطن ذهبت مسرعة إلى حتفها بسلوكها السيئ وعاداتها السيئة؟

كان صعود الرئيس الأمريكي الشعبوي دونالد ترامب ضربة قوية جديدة للنفوذ الأمريكي.

زادت إدارة ترامب طابع الخواء الذي سيطر على السياسة الخارجية الأمريكية. ويميل ترامب بطبيعته إلى أسلوب تفكير الرئيس الأمريكي الأسبق أندرو جاكسون، من حيث إنَّه لا يهتم بما يحدث في العالم إجمالاً، لكنَّه يعتقد أنَّ معظم الدول تحاول إلحاق الأذى بالولايات المتحدة.

وترامب رجلٌ قومي.

يفضل الإجراءات الحمائية للمنتجات الأمريكية.

وشعبوي، يُصِرُّ على وضع "أمريكا أولاً".

لكن الوصف الذي ينطبق عليه أكثر من أيّ شيء آخر هو أنَّه «غادر الساحة الدولية بالكامل».

في ظل إدارة ترامب انسحبت الولايات المتحدة من اتفاقية «الشراكة عبر المحيط الهادئ»، ومن المشاركة مع آسيا عموماً.

وانفصلت عن شراكتها الممتدة مع أوروبا منذ 70 عاماً.

وتعاملت مع أمريكا اللاتينية في نطاقٍ يقتصر على منع دخول المهاجرين، أو كسب الأصوات بولاية فلوريدا، حيث أغلبية من أصول إسبانية.

ونجحت إدارة ترامب في مجافاة الكنديين، وهو أمرٌ لو تعلمون عظيم.

وفوَّضت أمر سياسات الشرق الأوسط إلى إسرائيل والسعودية.

والأمر الأكثر وضوحاً في السياسة الخارجية لترامب هو «غيابها»، مع بعض الاستثناءات المُندفعة التي تتمثَّل في رغبته النرجسية في الفوز بجائزة نوبل، من خلال محاولة عقد معاهدة سلام مع كوريا الشمالية.

انسحب من الاتفاق النووي مع إيران.

ومن بيان مجموعة الـ7 وشنّ حرب تجارية شرسة ضد الحلفاء.

ووجّه انتقادات حادة للأمم المتحدة ثم لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي.

تغريدة البيت الأبيض عن خطاب الأمم المتحدة

كان ترامب منهجيًا على نحو ملحوظ في جهوده لتدمير النظام الدولي الليبرالي.

كان تمزيقه للعلاقات العابرة للأطلسي على مرأى ومسمع من الجميع في العامين المنصرمين، بداية من تنصله من البيان الختامي لقمة مجموعة السبع، وصولًا إلى حربه التجارية ضد حلفاء أمريكا، وتقويضه للناتو، وهجومه المتكرر على الاتحاد الأوروبي، وانبطاحه أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي. خلال 18 شهرًا، اقتلع جذور التضافر الغربي التي زرعها أسلافه بعناية على مدار سبعة عقود، بتعبير Foreign Policy  في تقريرها العنيف نهاية العام الماضي.

هذه بعض أبرز "الشروخ" التي لحقت بالنظام العالمي على يد ترامب.

ترامب وأوروبا: بدايات هادئة للطلاق الصاخب

كلما تواصلت ضغوط ترامب على الاتحاد  الأوروبي، يبدو أن ضفتي المحيط الأطلسي تتباعدان.

تصرفات ترامب جعلت حلفاء أمريكا يترنحون، وزعزعت إيمانهم في الغرب كمجتمع ذي قيم ومصالح ومؤسسات مشتركة. وردًا على هذا، يعملون مع الصين لحماية العولمة، ويوسعون استقلالهم الاستراتيجي في مواجهة واشنطن، ويجاهدون للدفاع عما تبقى من العالم المفتوح ضد أعمال السلب التي يرتكبها مؤسّسه السابق.

لكن التداعيات في أوروبا كانت أكثر حدة. أدت إهانات ترامب إلى السأم من كون أوروبا "ممسحة أرجل" لأمريكا وحفزت السعي من أجل "الاستقلال الاستراتيجي". هناك دعوات متزايدة للاتحاد الأوروبي لكي يتولى مسئولية دفاعه الخاص ويطور القدرات خارج الناتو الخاضع لهيمنة قائد أعلى يتلقى الأوامر من البيت الأبيض، حسب مجلة Foreign Policy.

هذه المحاولة الأوروبية للاستقلال لا تزال في مهدها، لكن الإشارات واضحة.

في شهر فبراير/ شباط الماضي، استضافت ألمانيا مؤتمر ميونيخ للأمن، وفي أروقة اللقاء تحدث المشاركون من أوروبا وأميركا بصراحة موجعة، عن ن مدى التصدع في العلاقة بين الكتلتين الغربيتين الأكبر وهما أوروبا والولايات المتحدة؛ إذ تبادلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الاتهامات بشأن السياسات الأمريكية في العالم والتي كما ترها ألمانيا تقوض السلام العالمي، فيما دافع ممثل ترامب بقوة عن سياسة زعيم البيت الأبيض.

 

سيث جونز Seth Jones 

 

سيث جونز Seth Jones، المستشار بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، قال لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية،  إنَّ المؤتمر عكس عالماً يتزايد فيه الخلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا. وقال جونز: «ثمة سؤالٌ أكبر في أوروبا حول ماهية دور الولايات المتحدة في العالم. صحيحٌ أنَّ هذه ليست سياسة انعزالية بالضرورة، لكنَّها بالتأكيد سياسةٌ تعمل بحدودٍ دولية أكبر بكثير من سياسات الإدارات السابقة. ومن يملأ هذا الفراغ؟».

الحرب التجارية: لصالح بوتين هذه المرة

في مايو/أيار 2018، أعلنت الولايات المتحدة عن فرض رسوم على الفولاذ والألمنيوم المستورد إليها بنسبة 25% و10% للمواد المستوردة من أوروبا وكندا والمكسيك وكوريا الجنوبية، باستثناء الأرجنتين.

هذا القرار أثار غضب رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، الذي قال إن قرار ترامب بفرض عقوبات جديدة لا يترك أمام الاتحاد الأوروبي خياراً آخر سوى فرض تدابير ردية، والتي ردت عليه بالمثل.

القصة لم تنتهِ عن هذا الحد، بل استمر الوضع حتى قمة الدول السبع الكبار في كندا في منتصف يونيو/حزيران 2018، إذ سحب ترامب بشكل مفاجئ تأييده لبيان مشترك صدر في نهاية القمة، بسبب نزاع حول التجارة، متهماً رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذى ترأس القمة بأنه غير نزيه وضعيف، الأمر نفسه انسحب على القادة الأوروبيين الذي وجدوا أن قرارات الرئيس الأمريكي التجارية تهدد اقتصاديات بلدانهم بشكل مباشر.

هذه الخلافات الحادة بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين، سواءً كانت تجارية أو أمنية، فإنها مثلت وللمرة الأولى تهديداً كبيراً أمام التحالف القوي بين القوى الغربية، الذي مرَّ عليه أكثر من 70 عاماً، في الوقت الذي ترى فيه الدول الفاعلة في الاتحاد الأوروبي أن إدارة الرئيس ترامب تسعى بكل جهدها إلى تفكيك منظومة التحالفات الراسخة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وحتى الآن، الأمر الذي يمنح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفوذاً كبيراً في العالم بسبب هذه الانقسامات.

حلف النيتو: جيش أوروبي بديل

شهد حلف شمال الأطلسي "النيتو"، وهو أكبر تحالف عسكري في العالم، تصدّعاً بسبب سياسات ترامب، ومطالبه بتحمل الدول الأوروبية نفقات "حمايتها" من جانب الولايات المتحدة، وسداد 2% من موازناتها السنوية لبلاده.

يرى البعض أن ما يجري في منظومة الناتو بمنزلة تمهيد لنشوء نظام دولي جديد بعيداً عن هيمنة واشنطن، والقوى الكبرى بدأت تتنصّل من بعض التزاماتها من منظمات النظام الدولي الحالي، وعلى رأسها الولايات المتحدة، التي وصف رئيسها، دونالد ترامب، "النيتو" بأنه منظمة "مهترئة".وأضاف أن هناك تنافساً بين دول عدة لتزعّم هذا النظام بمواجهة هيمنة أمريكا حتى من جانب الدول الأوروبية نفسها، لكن هذا التحوّل الكبير بحاجة لسنوات؛ مخافة حدوث شرارات قد لا يتحمّل العالم نارها.

هناك دول داخل الناتو ليست متوافقة مع حسابات واشنطن اليوم وسياسة "أمريكا أولاً"، خصوصاً ألمانيا وفرنسا، وما دعوة ماكرون لإنشاء جيش أوروبي إلا في هذا السياق، الأمر الذي يجعلنا نعيش في فاصلة تاريخية بين النظام الحالي والنظام الدولي القادم.

ترامب وتركيا: دراما الحلفاء الأعداء

التوتر في العلاقات التركية الأمريكية يعود إلى عدة عقود وليس جديدا.

وتمثل التطورات الأخيرة تحولا جذريا لأن تركيا كانت تعتقد في السابق أن طريقها نحو القوة والازدهار يمر عبر حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. أما الآن فيبدو أن القيادة التركية ترى مصلحتها في مواجهة الولايات المتحدة وأوربا.

منذ الحرب الباردة، كانت تركيا تشعر بالغضب كونها الشريك الأصغر لواشنطن، لكنها تحملت هذا في مقابل حمايتها من الاتحاد السوفيتي.

نتيجة لذلك كانت المشاعر المناهضة للولايات المتحدة واسعة الانتشار في تركيا عندما وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه "العدالة والتنمية" إلى السلطة في نهاية عام 2002.

أدى فشل الربيع العربي في النهاية إلى تضخيم الاختلافات الاستراتيجية بين واشنطن وأنقرة، كما عززت هذه الخلافات شكوك أردوغان حيال الغرب.

خلال هذه الفترة واجهت حكومة أردوغان معارضة داخلية مكثفة، وانتقادات غربية، يبدو أنها تضافرت لخلق شعور عميق بالحصار لدى أردوغان.

وفي الحلقة الأخيرة من مسلسل التوتر التركي الأمريكي، وقّعت تركيا عقدا مع روسيا لشراء منظومات صواريخ إس-400 الدفاعية في أيلول/ سبتمبر 2017، ورغم التهديدات والضغوط التى مارستها واشنطن ضد أنقرة من أجل التخلي عن شراء منظومة الدفاع الروسية، وصلت الدفعة الأولى من مكوّنات الصواريخ إلى تركيا يوم 12 يوليو/تموز 2019، وعلى الفور أعلن البنتاغون استبعاد تركيا من برنامج تصنيع مقاتلات F-35، موضحا أن أنقرة لا تستطيع الحصول على المقاتلة الأمريكية إلى جانب المنظومة الروسية في آن واحد.

يبدو ترامب مترددا بشأن توقيع عقوبات على تركيا بسبب صفقة الصواريخ الروسية، لأن الرد العدواني المفرط سيؤكد اعتقاد تركيا بأن الولايات المتحدة معادية لها بشكل أساسي، في حين أن اتخاذ موقف ضعيف سيؤكد اعتقاد أنقرة أن رد فعلها العدائي كان ناجحا.

تركيا بدورها تواجه مشكلة أكبر، فقد تحقق التحركات الاستفزازية بعض السياسات على المدى القصير، لكنها ستعمق العداء في نهاية المطاف، كما يحدث الآن.

لدى الجانبين الأسباب اللازمة لإيجاد فرصة للتقارب، كما أن لديهما الأسباب اللازمة للخوف من أن تصبح العلاقات أكثر حدة وعدوانية.

 

الحرب العالمية الثالثة كانت مؤجلة

تحت عنوان "أسطورة العالم الليبرالي"، انتقد الكاتب غراهام آليسون Graham Allison في مجلة Foreign Affairs أولئك الذين يشيعون أن النظام العالمي ما بعد الحرب العالمية الثانية أسهم في تعزيز الاستقرار العالمي فيعترضون على مساعي ترامب لتقويضه.

 

غراهام آليسون Graham Allison

يقول آليسون إن ما أسهم في إرساء "السلام الطويل" في العالم ليس النظام الليبرالي بل التنافس من أجل الهيمنة العالمية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، ثم توازن القوى بين هذين العملاقين النوويين وصولاً إلى الهيمنة الأمريكية في العقود الأخيرة، هذا ما حال دون حرب عالمية أخرى.

بالنسبة إلى آليسون، قد يكون تجاهل ترامب للقيم الليبرالية مثيراً للقلق، ولكن بدلاً من أن يحلم بعصر من الهيمنة الليبرالية لا مثيل لها، ينبغي على إدارته أن تركز على إعادة بناء ديمقراطية قوية في الداخل.

ترامب والصين: الإصرار على المباراة الخاسرة

دخلت الصين في نظام بقيادة الغرب على الرغم من أنها لم تشارك في كتابة قواعد النظام. في الوقت المناسب، تتوقع الصين مراجعة قواعد النظام المعاصر لتناسب احتياجاتها بشكل أفضل. بغض النظر عما إذا كان ترامب موجودًا في البيت الأبيض أم لا يزال شي جين بينغ رئيسًا مدى الحياة، فإن توجه الصين العالمي لحماية اقتصادها يسير في طريق تصادم مع ضرورة أمريكية للحفاظ على الهيمنة العالمية.

وما لم تتمكن الولايات المتحدة من إيجاد طريقة للتعايش والتوازن ضد الصين الصاعدة، فإن هذا القرن يمكن أن يشهد مأساة جديدة، ربما تكون الأكثر شدة، في سياسات القوى العظمى، حسب ما يرى الدبلوماسي المخضرم هنري كيسنجر.

وتصاعدت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الآونة الأخير، مع إعلان البلدين كليهما عن فرض رسوم جمركية جديدة على بضائع الآخر. ورغم أن الصين لا تزال أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة، فإن صادراتها إلى الولايات المتحدة انخفضت بنسبة 9 في المئة في الربع الأول من 2019، مما يدل على أن آثار الحرب التجارية بدأت تظهر.

لكن ترامب يلعب مباراة خاسرة.

تفيد دراستان أكاديميتان في شهر مارس/آذار الماضي إلى أن الشركات الأمريكية والمستهلكين دفعوا تقريبا التكلفة الكاملة للرسوم الجمركية التي فرضتها أمريكا على الواردات من الصين، ومن غيرها من دول العالم في العام الماضي. ويقول اقتصاديون من البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، ومن جامعتي برينستون وكولومبيا، إن الرسوم التي فرضت على شريحة كبيرة من الواردات، بدءا من الصلب، وحتى الغسالات، كلفت الشركات الأمريكية والمستهلكين 3 مليارات دولار في الشهر في صورة تكاليف ضريبية إضافية، بالإضافة إلى مليار و400 مليون دولار خسائر بسبب انخفاض الطلب.

ما يكسبه ترامب من هذه الحرب على الصين هو مغازلة أصوات الناخبين، وجلب انتباه وسائل الإعلام.

ترامب وروسيا: تفترق الطرق عند مضيق هرمز

تبقى علاقة ترامب مع روسيا بوتين ملتبسة.

ليس غريبا أن يدافع ترامب عن علاقته بموسكو، ويتحدث في تغريداته عن "إمكانية عمل الدولتين معاً لحل الكثير من المشاكل حول العالم".

وليس غريبا أن يرد بوتين التحية بأحسن منها، فيقول إنه يرغب في "تطبيع كامل" للعلاقات الروسية الامريكية.

كلاهما يعزف على الحنين إلى الماضي الذي يصنعه في خياله.

الاثنان يدعمان العودة إلى عصر سيادة الدولة غير المحدودة. ويودان لو أنهما دمرا جميع المنظمات الدولية وعادا بالعالم إلى سياسة "القوة العظمى"، التي تتغير فيها التحالفات، فقد قال ترامب إن حلفاء أمريكا قد يصبحون خصوما في بعض القضايا، و"أصدقاء" في قضايا أخرى.

هكذا وصفت صحيفة فايننشال تايمز ترامب وبوتين، بعد اتساع رقعة المصالح المشتركة بينهما، رغم التناقضات التاريخية بين البلدين.

تضيف الصحيفة أن الرئيس الروسي قد تكون لديه ملفات عن ترامب، مثلما يرجح مدير سي آي اي السابق، جون برينان، ولكن معارضة النظام العالمي الحالي لا تحتاج إلى رواية عن التجسس. فقد دأب اليمين المتطرف في الحزب الجمهوري منذ عقود على تضخيم مخاطر الأمم المتحدة، وما يقوله ترامب ليس إلا من هذه الأفكار.

فقد كشف استطلاع للرأي أجري عام في 2017 أن أكثر من نصف الجمهوريين يرون أنه ينبغي على الولايات المتحدة وروسيا العمل معا. وهم لا يمثلون إلا 20 في المئة من السكان، ولكنهم يرفعون شعار "أمريكا أولا".

لكن هذا لا يخفي تضارب المصالح والتوجهات في ملفات كثيرة، أخطرها الموقف من إيران.

الآن يتحدث الإعلام الروسي عن مفترق طرق وشيك بين الرجلين، عندما تتحول الأزمة الإيرانية إلى حرب، وتقف روسيا والصين في خندق واحد بجانب طهران. "يمكن للتصعيد الحالي أن يؤثر بشكل كبير على العلاقات بين الرئيسين. يُظهر ترامب وبوتين ميلهما إلى بعضهما البعض، لكن فيما يتعلق بمسألة العقوبات ضد إيران، فإن مواقفهما على طرفي نقيض. بل هما موقفان شخصيان وعاطفيان".

ويبدو أن نصائح هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، لدونالد ترامب، بعد انتخابه بأسبوعين، كانت متوقعة لدى الروس، الذين من الواضح أنهم تدخلوا بطريقة أو بأخرى لينتخب الشعب الأمريكي ترامب. إذ أوصى كسنجر ترامب بإعطاء روسيا ما بعد الإمبراطورية السوفيتية الاعتراف الذي يحتاجه فلاديمير بوتين على أساس أنه قوة عظمى وند لأمريكا، وليس متسولًا في نظام من تصميم أمريكا!

وهذا واضح مما يفعله بوتين في الشرق الأوسط منذ اقتراب نهاية ولاية باراك أوباما وإلى اليوم في عهد ترامب!

يعيش ترامب.. تسقط العولمة

يدافع الباحث توفيق الياسين عن سياسات ترامب، ويرى أن الهجمة الشرسة التي تشنها الدولة العميقة في أمريكا، وهي الأوليجارشية، أي أقلية تتميز بالمال والسلطة، سببها محاولة ترامب الانكفاء على المصالح الأمريكية البحتة، وتحقيق أماني الشعب الأمريكي بعيدًا عن طموحات النخبة الثرية المتسلطة! يضيف: منذ انتخابه وحتى أثناء حملته الانتخابية، أطلق ترامب تصريحات مرعبة للنخب الأمريكية، التي ما فتئت تخطط منذ عقود عديدة لإقامة حكومة عالمية واحدة، والسيطرة على موارد الشعوب واقتسامها، بل أكثر من ذلك تحديد عدد سكان هذا الكوكب وتقسيمهم إلى سادة وعبيد! ولكن يبدو أن الرياح تجري إلى الآن، وربما تستمر، بما لا تشتهي السفن!

 

توفيق ياسين

 

يضيف: منذ انتخابه وحتى أثناء حملته الانتخابية، أطلق ترامب تصريحات مرعبة للنخب الأمريكية، التي ما فتئت تخطط منذ عقود عديدة لإقامة حكومة عالمية واحدة، والسيطرة على موارد الشعوب واقتسامها، بل أكثر من ذلك تحديد عدد سكان هذا الكوكب وتقسيمهم إلى سادة وعبيد! ولكن يبدو أن الرياح تجري إلى الآن، وربما تستمر، بما لا تشتهي السفن!

ترامب والعرب: الهيمنة مستمرة على "الحلفاء"

يتوقع الباحث الفلسطيني خليل الصوراني استمرار الأنظمة العربية في الخضوع تماما للسياسات الأمريكية، للحفاظ على مصالحها وأنظمتها، وبالتالي فإن تعميق تلك التبعية في ظل سياسة الرئيس ترامب، أمراً طبيعياً دون أي اعتبار لأثار تلك السياسات ومخاطرها، وبالتالي نحن أمام مرحلة جديدة ستؤدي إلى مزيد من السيطرة الامريكية على مقدرات ومستقبل شعوبنا العربية.

يسعى ترامب في علاقاته مع الدول العربية على تحقيق 3 أهداف:

1. استمرار الهيمنة على الخليج والسعودية كمنطقة نفوذ أمريكية بصورة شاملة وكلية.

2. خلق عوامل التفجر والتفتت الداخلي الديني والطائفي وغير ذلك، مع استمرار تكريس تبعية مصر ودول المغرب العربي للسياسة الأمريكية.

3. الوقوف في وجه أي تحالف أو تكتل عربي اقتصادي أو سياسي بالتنسيق مع الصندوق والبنك الدوليين.

ترامب، المرشح الرئاسي، وعد بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران وفرض العقوبات عليها.

وترامب، الرئيس، نفّذ ما وعد به.

تلوح إمكانية الصراع المسلح بين البلدين بالأفق منذ الثورة الإسلامية والاستيلاء على السفارة الأمريكية في طهران قبل أربعة عقود. وتصاعدت تلك التوتُّرات في بعض الأحيان وتحولت إلى عنف. لكنَّ التوتُّرات تصاعدت بوتيرة أسرع بعد وصول ترامب للحكم. أعلن الرئيس انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي العام الماضي (2018)، وفرض عقوباتٍ ثقيلة، وتحرَّك لوقف صادرات النفط الإيرانية، وصنَّف الحرس الثوري الإيراني تنظيماً إرهابياً.

وردت طهران في مايو/ أيار الماضي بالإعلان عن نيتها خفض التزاماتها المتعلقة بالاتفاق النووي كرد فعل على العقوبات التي استهدفت بالدرجة الأولى صادرات إيران من النفط. ونفذت طهران لاحقا تهديداتها برفع مستوى تخصيب اليورانيوم فوق 3.67%، رغم تحذيرات الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق.ثم تحولت الأزمة إلى فيلم إثارة وتشويق، مع مناوشات الطرفين على صعيد ناقلات النفط وطائرات الاستطلاع.بؤرةَ التوتُّر الأخطر مضيقُ هرمز، الممر المائي الضيق الذي يربط الخليج ببقية العالم. وهو قناة مائية يمر بها نحو 40% من حركة ناقلات النفط بالعالم، وكان في خلفية التهديد والوعيد العسكري بصورة متكررة.

هناك ملفات أخرى تقلق واشنطن، التي تنتقد السلوك الإيراني في العراق وسوريا واليمن ولبنان، الذي يهدد مصالحها أو مصالح حلفاء في إسرائيل والخليج.وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم الخميس 18 يوليو/تموز، في مقرّ الأمم المتّحدة بينيويورك: نحن نعيش في بيئة خطيرة للغاية، وقد دفعت الولايات المتّحدة نفسها وبقيّة العالم إلى حافة الهاوية.

مسلسل التوترات يتواصل، وفي الحلقة الأخيرة قال الرئيس حسن روحاني إن طهران مستعدة للتفاوض مع واشنطن في حال رفعت الأخيرة العقوبات والتزمت مجددا بالاتفاق النووي، وردت واشنطن بأن التفاوض ممكن بدون شروط مسبقة.

السحب التي تتجمع في سماء الخليج الملبدة تنذر بكل الاحتمالات، وأحدها مواجهة عسكرية عابرة للقارات، تعيد صياغة نظام عالمي جديد بالحديد والنار والدماء البريئة.

لا أؤيد ترامب.. ولن أفعل

من حوار أجراه الصحفي الأمريكي Jeffrey Goldberg حواراً مطولاً مع وزير الخارجية الأسبق والأشهر هنري كيسنجر Henry Kissinger، نهاية عام 2016، لموقع The Atlantic.

 

هنري كيسنجر Henry Kissinger

غولدبيرغ: هل تدعم هيلاري كلينتون أم دونالد ترامب؟

كيسنجر: لن تنشر ذلك؟ غولدبيرغ: بالطبع سأنشره! أنا صحفي، وعلى الرغم من أني سأتعرض إلى العديد من الضغوط، إلا أنني سأنشره.

كيسنجر: أنا لا أؤيد وصول ترامب إلى سدة الحكم، ولن أفعل ذلك.

غولدبيرغ: اسمح لي أن أعيد طرح السؤال، هل تعتقد أن ترامب سيتعلم أبجديات السلطة؟

كيسنجر: كل رئيس أمريكي في فترة ولايته الأولى سيتعلم شيئا جديدا بعد أن يأتي إلى السلطة. لا أحد يمكن أن يكون جاهزا تماما للأزمات التي ستعقب وصوله. لكن إذا انتخب ترامب، فإن إدارة الأمن القومي الأمريكي، هي من ستتمنى أن يتعلم ترامب أبجديات سياسة السلطة الناضجة.

غولدبيرغ: هل يمكننا تحمل تداعيات الانسحاب من الشرق الأوسط؟

كيسنجر: نحن لا نستطيع الانسحاب من الشرق الأوسط. نحن نحتاج إلى وضع إستراتيجية واضحة حول طبيعتنا تدخلاتنا في هذه المنطقة، وليس إلى الانسحاب.

لكن العالم يتصدى لترامب

 

تحالف صيني مع أوروبا وروسيا

يقاوم الاتحاد الأوروبي حتى الآن طلبات الانضمام الصينية للدخول في تحالف تجاري كامل ضد الولايات المتحدة.

وكتب الباحث باتريك ستيوارت في Foreign Policy  أن "هذا الاحتمال أصبح أكثر احتمالاً... ليكون مثل هذا التحالف بمثابة تقليد شاحب لصفقات التجارة رفيعة المستوى التي تم الاتفاق عليها واتبعتها إدارة أوباما في مفاوضات الشراكة عبر المحيط الهادي وشراكة التجارة والاستثمار عبر الأطلسي".

هناك أيضا بوادر تفاهمات بين الصين وروسيا في ملفات قديمة، مثل سوريا والعراق، وأخرى جديدة مثل إيران. وربما تجد موسكو وبكين مصالحهما في تكوين جبهة سياسية واقتصادية، وربما عسكرية، في مواجهة مفاجآت ترامب التي لا تنتهي.

وألمانيا تقود تحالفا دوليا ضد "انعزالية" ترامب

انتهت  حكومة المستشارة أنجيلا ميركل مؤخرا من صياغة إستراتيجية لتشكيل تحالف دولي جديد يهدف للتصدي عالميا للتوجهات القومية الانعزالية للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقالت أسبوعية دير شبيغل الألمانية إن هذا التحالف سيركز على التعاون الوثيق بين أعضائه في السياسة الخارجية والتجارة الحرة والبيئة.

ونقلت المجلة عن وزير الخارجية هايكو ماس قوله "نحن بحاجة لتحالف دولي متعدد الأقطاب لدعم القواعد والهياكل القائمة في عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، والتي يرفضها ترامب".

ووفق رؤية ماس، تتبنى برلين من خلال إستراتجيتها الجديدة تشكيل شبكة من الدول ذات التوجهات الليبرالية المؤيدة للتعقل، والالتزام بقواعد اللعب المتعارف عليها في المشهد السياسي العالمي، ورفض العزلة والأنانية القومية.

وبالإضافة إلى ألمانيا، يضم التحالف الجديد الذي سيتم الانتهاء من صياغة تفاصيله نهاية العام الجاري اليابان وكوريا الجنوبية -اللتين أبرم معهما الاتحاد الأوروبي اتفاقية موسعة للتجارة الحرة- وجنوب أفريقيا وأستراليا والأرجنتين كما يضم جارتي الولايات المتحدة المكسيك وكندا.

وأشارت دير شبيغل إلى أنه جرى تعديل وتنقيح هذه الإستراتيجية مع كل تغريدة لترامب حول السياسة الخارجية لإدارته خاصة ما يتعلق بألمانيا وأوروبا.

وبدا لألمانيا حاجتها الواضحة للإستراتيجية الجديدة بعد تهديد الرئيس الأميركي خلال القمة الأخيرة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بالانسحاب من هذا التحالف الدفاعي الغربي ثم وصفه للاتحاد الأوروبي بالعدو.

وأدى هذا التطور وفقا للمجلة إلى "فقد برلين وباريس وبروكسل أي أمل بجدوى التعاون مع ترامب واعتبار حكومة ميركل بإستراتجيتها الجديدة أن الولايات المتحدة تحولت مع رئيسها الجديد من عمود النظام العالمي القائم إلى مدمر لهذا النظام".

الإعلان عن التحالف الدولي الجديد سيكون خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل، الذي يناقش مشروع لإصلاح مجلس الأمن الدولي، على أن تكون الانطلاقة الفعلية لهذا التحالف باستلام برلين في أبريل/نيسان القادم مقعدها غير الدائم الذي انتخبت له لمدة عامين بمجلس الأمن.

تدمير الصداقات والاحترام

هجوم ترامب على العالم الليبرالي لا يتعلّق بالثمن الذي ستدفعه أمريكا فحسب، بل هو يدمر الصداقات والاحترام الذي يربط الأخيرة بحلفائها.

 

الباحثة كوري شايك

وإن نجح في مسعاه ستصبح أمريكا مثل روسيا والصين، ولن يكون للأعداء والأصدقاء أي دافع لدعم أمريكا في جهودها، وذلك لأنها قلّلت من شأن المؤسسات والقواعد العالمية، وتعاطت مع مُخرجات النظام التي تضمن مصالحها كما لو كانت تحصيل حاصل.

الباحثة كوري شايك New York Times

تجيب Foreign Policy على السؤال سلبا.

فهناك ضعف الاتحاد بالأزمات المتتالية التي حدثت بسبب الهجرة الجماعية، والإرهاب، ومنطقة اليورو، والبريكست، والقوميون الشعبويون في حالة صعود في إيطاليا وأوروبا الشرقية.

يفتقر الاتحاد الأوروبي للوحدة، والديناميكية، والحسم المرتبطين بالولايات المتحدة، لكونه محاصرًا بين اتحاد جمركي واتحاد سياسي – والذي يعتمد بشدة على محور فرنسي- ألماني. ومن دون وجود الولايات المتحدة إلى جانبه – في مجلس حقوق الإنسان، من ضمن أماكن أخرى – سيجد الاتحاد الأوروبي صعوبة في الحفاظ على وحدة الموقف ضد الهجمات الاستبدادية من روسيا، والصين، وغيرهم من أعداء الحرية السياسية والنظام الليبرالي.

من أجل قيادة العالم، سيحتاج الاتحاد الأوروبي لمضاعفة جهود الإصلاح الداخلي، والحفاظ على وحدة الموقف ضد القوات الشعبوية والقومية، وإعادة التأكيد على التزامه بالتجارة الحرة، وتوسيع قدراته العسكرية المستقلة، وزيادة مساهماته في المنافع العامة العالمية (خاصة فيما يتعلق بتغير المناخ)، واستجماع شجاعته ليصبح نصيرًا دائمًا لحقوق الإنسان. إنها مهمة صعبة.

مع هذا، يبقى الاتحاد الأوروبي أفضل أمل لأنصار النزعة الدولية الليبرالية، حيث ينتظرون رؤية ما إذا كانت ثورة ترامب ستثبت أنها تصحيحٌ دائمٌ للمسار في الدور العالمي لأمريكا، أم أنها مجرد منعطف وطني مؤقت على يد قائد ضعيف فريد من نوعه.لكن تقول المقولة الشهيرة: "كما تزرع تحصد." يشير دونالد ترامب إلى أن العكس ربما يكون صحيحًا أيضًا. لقد زرع حاصد أرواح النظام الدولي الليبرالي الخصومة التي ستبقى لما بعد رحيله.

يقول الكاتب الأمريكي فريد زكريا إن قاعدة توسيع الهيمنة الليبرالية تبدو بسيطة: كُن أكثر ليبرالية، وأقلَّ هيمنة.

غير أنَّ واشنطن ترامب تسعى وبشكل واضح لتحقيق مصالحها الضيقة، وهو ما باعد بين واشنطن وحلفائها، وزاد جرأة أعدائها.

أميركا لا تزال الدولة الأقوى في العالم، وربما ستظل مُحتفظةً بنفوذٍ أكبر من أي دولةٍ أخرى، ولكنَّها لن تُحدِّد شكل النظام العالمي أو تُهيمن عليه كما كانت تفعل ما يقرب من ثلاثة عقود.

ولن يبقى من تلك الحقبة سوى الأفكار الأمريكية، إذ كانت الولايات المتحدة دولةً ذات هيمنةٍ فريدةٍ من نوعها، حيث وسَّعت نفوذها لإنشاء النظام العالمي الجديد الذي كان يحلم به الرئيس وودرو ويلسون، وبدأ تحقيقه على يد الرئيس فرانكلين روزفلت. وهو عالَمٌ خُلِقَ نصفه بعد عام 1945، ويُطلقُ عليه أحياناً «النظام العالمي الليبرالي»، وانشقَّ عنه الاتحاد السوفييتي ليبني عالمه الخاص.

غير أنَّ «العالَم الحُرَّ» صمد أمام الحرب الباردة، وتوسَّع بعد عام 1991 ليشمل معظم أرجاء العالم. وأسفرت أفكاره الخاصة عن «استقرارٍ ورخاء» دام على مدار ثلاثة أرباع قرن.

والسؤال الآن هو: هل سينجو النظام العالمي الذي رعته الولايات المتحدة رغم أفول نجم النفوذ الأمريكي؟

أم أنَّ الولايات المتحدة ستشهد هي الأخرى تراجعا في إمبراطورية الأفكار الخاصة بها؟

عدد المشاهدات [75]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق