موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
البيان الوزاري أمام مجلس الشعب.. المهندس عرنوس: تعزيز مقومات صمود الوطن وزيادة الإنتاج والسعي لتحسين الوضع المعيشي   ::   الاحتلال الأمريكي يدخل 60 آلية عسكرية من العراق إلى قواعده غير الشرعية في سورية   ::   عمال مصفاة بانياس.. خلية نحل على مدار الساعة للانتهاء من العمرة الشاملة للمصفاة   ::   الصحة: تسجيل 35 إصابة بفيروس كورونا وشفاء 14 حالة ووفاة اثنتين   ::   روحاني: إيران سترد على البلطجة الأمريكية ولن ترضخ للضغوط   ::   بكين: محاولات واشنطن فرض عقوبات دولية على إيران باطلة وغير شرعية   ::   غوتيريس: لن نتخذ أي إجراءات فيما يتعلق بطلب واشنطن إعادة فرض العقوبات على إيران   ::   الصحة المدرسية بدمشق: إغلاق شعبة صفية بإحدى المدارس بعد تأكيد إصابة طالبة بفيروس كورونا وإجراء الفحوص اللازمة للطلاب والمعلمات   ::   قروض المصرف الزراعي في حماة ساعدت بدعم الإنتاج الزراعي وتوسيع المشاريع   ::   الاقتصاد تعدل غرامة عدم الالتزام بإبراز السجل الصناعي   ::   حداد لـ«الوطن»: يتمّ الآن وضع ما تم الاتفاق عليه بين سورية وروسيا مؤخراً موضع التنفيذ   ::   الجيش الأميركي بعد إرسال تعزيزات إلى قواعده غير الشرعية في سورية: سندافع عن أنفسنا!   ::   روسيا: اعتراف ترامب بنية اغتيال الرئيس الأسد يؤكد سعي واشنطن لتغيير النظام في سورية   ::   سي إن إن: البيت الأبيض أحبط محاولة لتسميم ترامب   ::   ظريف: أي تعرض أميركي لسفننا لن يبقى من دون رد وسنشتري الأسلحة من روسيا والصين   ::   بوتين: روسيا مضطرة لتطوير صواريخ فرط صوتية بعد انسحاب واشنطن من اتفاقية الدفاع الجوي   ::   الصحة: تسجيل 34 إصابة بفيروس كورونا وشفاء 14 ووفاة حالتين   ::   إنتاج نحو 1250 طناً من القطن بالحسكة   ::   روسيا: قضية فلسطين لا تقل إلحاحا في ظل تطبيع إسرائيل مع دول عربية وحلها مطلوب لإحلال الاستقرار   ::   موسكو: أوكرانيا لا تنفذ الجزء السياسي من اتفاقات مينسك   ::   مقاتلات روسية تواصل استهداف الإرهابيين في إدلب مع تعنت الاحتلال التركي في تقليص «نقاط المراقبة» التابعة له   ::   أوروبا: للعمل مع الأمم المتحدة لحل الأزمة السورية والمسافة بيننا وبين تركيا تتسع   ::   أهالي حماة وإدلب يطالبون بخروج القوات التركية والأميركية المحتلة من الأراضي السورية   ::   مظاهرات حاشدة في مورك ضد وجود المحتل التركي   ::   وزير النفط: نهاية أزمة البنزين آخر الشهر وليس هناك زيادة في الأسعار أو رفع للدعم   ::   «العقاري» يستأنف منح كل القروض السكنية وقرض «سيريا كارد»   ::   من فلسطين الخبر اليقين   ::   الجيش اللبناني يعلن مقتل 3 عسكريين وإصابة رابع في جبل البداوي شمالي لبنان   ::   "القسام": عثرنا على كنز ثمين في بحر غزة   ::   لليوم الثاني.. تراجع حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في سورية مع تسجيل 34 إصابة   ::   أكثر من ألف مسرح تقدموا للاستفادة من القرض الوطني منذ بداية أيلول الجاري   ::   بعد خلل فني طارئ في اسمنت طرطوس.. إدارة الشركة تتخذ اجراءات فورية لصيانة خط الإنتاج   ::   جرح ٣ جنود لجيش الاحتلال التركي غرب حلب بقصف مجهول   ::   «حزب اللـه» أدان و«الحرس الثوري» توعّد والبحرين تمضي باتفاقها ووزير خارجيتها يهاتف نظيره الإسرائيلي!   ::   ميليشيا “قسد” تمنع طلاب ثانوية المتفوقين بالحسكة من الدخول إلى مدرستهم وتعتدي عليهم وعلى كوادر المدرسة أثناء اعتصامهم   ::   أردوغان متوعداً ماكرون: سيكون لديك المزيد من المشاكل معي شخصياً   ::   رغم تفاقم الأزمة… هكذا يصل البنزين إلى السوق السوداء   ::   مدير صحة السويداء: الفيروس سيعيش بيننا.. وبروتوكول وزارة التربية غير قابل للتطبيق   ::   للمرة الثانية خلال 10 أيام.. مسلحون يستهدفون نقطة مراقبة لجيش الاحتلال التركي على «M4» وجرح جنديين   ::   لافروف: قلقون إزاء الأزمات المستمرة في شرق البحر المتوسط   ::   لتطوير وتعزيز التعاون الثنائي.. وفد روسي رفيع يصل إلى دمشق   ::   «تعود إلى عهد الشاه».. إيران تطالب إسرائيل بتعويضات تبلغ 1.1 مليار دولار   ::   125 مسرحاً تقدموا للاستفادة من القرض الوطني حتى الآن.. العرنجي لـ«الوطن»: خلال شهر البدء بصرف المرحلة الثانية   ::   السماح بتخليص البضائع بصور الوثائق الأصلية شهرين إضافيين   ::   التخطيط والتوقيت   ::   استطلاع: ازدياد تقدم بايدن على ترامب في مستوى دعم الناخبين   ::   إصابة شابين فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين   ::   وعورة المنطقة وسرعة الرياح تعيقان الجهود المتواصلة للسيطرة على حريق غابات بيرة الجرد في ريف مصياف   ::   الحرارة تتجاوز معدلاتها بنحو 9 إلى 11 درجة والجو شديد الحرارة   ::   الصحة: تسجيل 68 إصابة جديدة بفيروس كورونا و17 حالة شفاء ووفاة 3   ::   الاحتلال التركي يدخل آليات وأسلحة إلى ريف رأس العين ضمن خططه العدوانية   ::   ميليشيا (قسد) تحرم آلاف الطلاب من مدارسهم في القامشلي وريفها وتفرض مناهج غير معترف بها   ::   محروقات: تعديل مدة أيام تعبئة الآليات دون تغيير في قيمة الدعم التي تحصل عليه كل شريحة   ::   مذكرة تفاهم بين «مسد» وحزب «الإرادة الشعبية» يؤكد أن «سورية موحدة أرضاً وشعباً»   ::   تواصل عمليات استهداف موالي الاحتلال التركي بحلب ومصرع مسؤول «محلي» في إعزاز   ::   تركيا تنشئ نقطة مراقبتها الثامنة في جبل الزاوية وتعزز قواتها في «خفض التصعيد»   ::   أردوغان يدفع الى المزيد من التوتر ويحذر فرنسا واليونان   ::   «الغذاء العالمي»: 2.2 مليون سوري قد ينزلقون نحو الجوع والفقر   ::   نتنياهو: إسرائيل تتوج عقيدة إقامة السلام مقابل السلام !   ::   بري: كل ما يحصل في المنطقة هدفه «أسرلة» فلسطين   ::   تاريخ الأوهام   ::   مدير «السورية للتجارة» لـ«الوطن»: تخفيض سعر كيلو الفروج إلى 2500 ليرة ونطرح 10 أطنان يومياً في الصالات   ::   تطبيقاً للعدالة.. الحكم 18 سنة وغرامة 8 ملايين بحق قاتلي الطفلة سيدرا   ::   حلب تستبدل خطوط صرف صحي حجرية قديمة بقساطل عالية الكثافة في بعض أحيائها   ::   اختتام الجولة الثالثة من اجتماعات لجنة مناقشة الدستور… مصدر مواكب للاجتماعات: الوفد الوطني طرح مبادئ وطنية يمكن البناء عليها في مراحل عمل اللجنة اللاحقة   ::   الصحة: تسجيل 65 إصابة جديدة و15 حالة شفاء ووفاة 3 حالات بفيروس كورونا   ::   "وفا": بايدن يؤكد أنه مع حل الدولتين ويرفض خطط الضم الإسرائيلية   ::   نصر الله: رفضنا عروضا أمريكية تضمن تطوير النظام السياسي لصالحنا   ::   الناتو يرسل مقاتلاته لمرافقة طائرات روسية فوق 5 بحار أثناء مناورات "درع المحيط"   ::   استهداف للدوريات المشتركة الروسية التركية ولنقطة مراقبة للأخيرة!.. ماذا يجري على “M4″؟   ::   رفع سعر كيس الإسمنت 1200 ليرة واستئناف البيع للمواطنين غداً   ::   الكزبري: يجب التوافق على المبادئ الوطنية قبل الانطلاق إلى المبادئ الدستورية   ::   الفستق الحلبي في حمص… المزارعون يواصلون قطاف المحصول والزراعة تقدر الإنتاج بنحو 870 طناً   ::   مؤسسة الأقطان تستعد للموسم الجديد.. تجهيز مراكز الاستلام وتأهيل محالج حلب   ::   الوساطة المصرية بين إسرائيل و"حماس" تصل إلى مأزق   ::   بوتين يؤكد اعترافه بنتائج الانتخابات الرئاسية في بيلاروس   ::   لجنة بمجلس النواب الأمريكي تبدأ إجراءات اتهام بومبيو بازدراء المجلس   ::   مصر والسودان يعلنان معارضتهما إثيوبيا في بعض نقاط مفاوضات سد النهضة   ::   أردوغان لستولتنبرغ: تركيا ستواصل حماية مصالحها في شرق المتوسط   ::   الرئيس بشار الأسد يصدر مرسوماً بتكليف المهندس حسين عرنوس تشكيل الوزارة   ::   صباغ يوجه 9 رسائل إلى رؤساء الاتحادات والجمعيات البرلمانية الدولية والإقليمية والعربية يدعو فيها للضغط على النظام التركي لوقف جريمة قطع المياه عن الحسكة   ::   الدول الضامنة لعملية أستانا تندد بالاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية وبالصفقة الأمريكية لسرقة النفط السوري   ::   الجيش يقضى على عدد كبير من الدواعش في بادية حماة الشرقية   ::   عكس التيار   ::   سورية تدين جريمة النظام التركي قطع مياه الشرب عن أهالي الحسكة وتحذر من استمرار هذه الكارثة   ::   محافظ الحسكة يبحث مشكلة قطع مياه الشرب مع مدير «اليونيسيف»   ::   عرنوس يتفقد مكان الاعتداء على خط الغاز: سيكون بجاهزية كاملة مساء اليوم   ::   بالصور.. أعمال تأهيل وإصلاح خط الغاز العربي الذي تعرض لتفجير إرهابي في المنطقة بين عدرا والضمير بريف دمشق   ::   الصحة: تسجيل 76 إصابة جديدة و14 حالة شفاء ووفاة 3 بفيروس كورونا   ::   عقاري حماة: تحصيل 230 مليون ليرة من القروض المتعثرة   ::   عبد الهادي يشكر الحكومة السورية على جهودها في إعادة بناء وترميم مخيم اليرموك   ::   “التعاون الإسلامي”: التطبيع مع “إسرائيل” لن يتحقق إلا بعد إنهاء الاحتلال للأراضي العربية   ::   المغرب يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني ويعتبر القضية الفلسطينية خطاً أحمر   ::   زيود لـ«الوطن»: لا سقف لقيمة الوصفة الطبية للمؤمّن لهم بعد تعديل أسعار الأدوية   ::   مواد فاسدة في معمل راحة بريف دمشق   ::   وزيرا خارجية إيران وفرنسا يبحثان الاتفاق النووي ولبنان   ::   الولايات المتحدة والصين تبحثان تطبيق المرحلة الأولى من اتفاق التجارة بينهما   ::   الحسكة السورية بلا ماء والهلال الأحمر يطلق صرخة إنسانية لإغاثة 1.5 مليون شخص   ::   إشبيلية يروض "الأفاعي" ويرفع كأس الدوري الأوروبي   ::   أ ف ب: إصدار مذكرتين توقيف جديدتين في قضية انفجار مرفأ بيروت   ::   ترامب: الصين ستكون مالكة للولايات المتحدة في حال فوز بايدن   ::   طهران تلوح بالعودة إلى التصميم القديم لمفاعل "أراك" للرد على التهديدات المحدقة بالاتفاق النووي   ::   بدء امتحانات الدورة الثانية الإضافية لشهادة الثانوية العامة.. عدد المسجلين فيها أكثر من 119 ألفاً   ::   الدفاع الروسية تدعو النظام التركي إلى وقف الممارسات الإجرامية لمرتزقته الإرهابيين في سورية   ::   الصحة: تسجيل 65 إصابة جديدة و15 حالة شفاء ووفاة حالة بفيروس كورونا   ::   علماء روس يصممون نموذجاً ثلاثي الأبعاد لمدينة تدمر الأثرية لتسهيل إعادة ترميمها   ::   لجنة مناقشة تعديل الدستور تجتمع الإثنين القادم في جنيف   ::   في أول رد سوري رسمي.. مسؤول في «العدل» لـ«الوطن»: قرار محكمة الحريري بعدم وجود أدلة على تورط سورية قرينة لأحقيتها برفع دعاوى بحق من اتهمها   ::   المحكمة الخاصة بلبنان: لا دليل على مسؤولية سورية وحزب اللـه باغتيال الحريري   ::   «الحربي» يدمر مواقع للإرهابيين شمال إدلب ويقضي على عدد من القياديين   ::   استشهاد جنرال روسي وإصابة عسكريين اثنين بتفجير عبوة ناسفة في دير الزور   ::   استشهاد مدني وإصابة آخرين برصاص مسلحي ميليشيا (قسد) في قرية الزر بريف دير الزور   ::   ترامب لبوتين: أنا من أشد المعجبين بكم   ::   معارضة بيلاروسية تدعو أوروبا إلى رفض نتائج الانتخابات الرئاسية   ::   13 حالة وفاة لمدرسين في «جامعة دمشق» بسبب كورونا.. و60 عضو هيئة تدريسية أصيبوا وتعافوا   ::   موقع: الأمم المتحدة تطالب نظام أردوغان بالكشف عن دور شركاته بتجنيد المرتزقة في ليبيا   ::   وقفات احتجاجية بالحسكة والقامشلي رفضاً للاحتلال الأمريكي وتنديداً بالاعتداء على حاجز الجيش في تل الذهب   ::   السودان على خطا الإمارات «تتطلع لاتفاق سلام» مع إسرائيل   ::   رفع الحدّ الأدنى لفتح الحسابات في «العقاري» من 10 آلاف إلى 300 ألف ليرة.. ومعاون المدير: لضمان الجدية   ::   رفض ترشح التاجر لانتخابات الغرف إذا لم يقدم براءة ذمة مالية   ::   قتل بالاشتراك مع زوجته «شقيقتين» بقصد السرقة   ::   الرئيس الأسد: ماضون بالمسار السياسي رغم محاولات حرف لجنة مناقشة الدستور عن مهامها   ::   أصغر خاجي لـ«الوطن»: طلبنا من تركيا تنفيذ جميع الاتفاقات الخاصة بإدلب بشكل كامل   ::   المعلم يبحث مع خاجي تطورات العملية السياسية في سورية   ::   «السياحة العالمية» مُصممة على إنعاش قطاع السياحة في سورية   ::   تطبيع إعلامي متبادل بين الإمارات وإسرائيل   ::   توقيف سارق في حلب بعد نشر صورته على مواقع التواصل الاجتماعي   ::   «سكاي نيوز» تعرض لقاء مع نتنياهو في باكورة التطبيع الإعلامي الإماراتي!   ::   رعد: واشنطن حددت شروطاً لتشكيل الحكومة اللبنانية!   ::   ارتفاع أسعار العنب رغم زيادة الإنتاج بنسبة 100 بالمئة هذا الموسم!   ::   قروض دون فائدة لتمويل مشاريع للمستفيدين من برنامج دعم وتمكين المسرحين   ::   اتفاق التطبيع مع الإمارات يتضمن بندا سريا يضمن تزويدها بأسلحة متطورة بينها "إف 35"   ::   الولايات المتحدة تعتقل ضابطا سابقا في الـCIA بتهمة التجسس لصالح الصين   ::   إسرائيل تقصف غزة لليوم السابع على التوالي   ::   بعد 15 عاما.. المحكمة الخاصة بلبنان تنطق بالحكم في قضية اغتيال الحريري   ::   مستشار الأمن القومي الأمريكي: السعودية قد تكون التالية في التطبيع مع إسرائيل   ::   احترام التاريخ واستشراف المستقبل والحفاظ على استقرار العلاقات الصينية الأميركية   ::   الصحة: تسجيل 84 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 9 حالات ووفاة أربع   ::   "وول ستريت جورنال": إدارة ترامب تجهز لعقوبات جديدة ضد سوريا   ::   روسيا تعلق المشاركة في تسيير الدوريات المشتركة مع تركيا على «M4» رداً على «تماهيها» مع الإرهابيين   ::   النظام التركي يواصل «التتريك» في مناطق يحتلها بشمال سورية   ::   إيران: مستعدون لتزويد لبنان بالسلاح.. والإمارات تتحمل مسؤولية توسيع مواطئ أقدام «إسرائيل» في المنطقة   ::   عون: لست في وارد التفكير بمغادرة السلطة   ::   انفجار آلية لـ«قسد» ومجهولون يستهدفون حاجزاً لها في ريف دير الزور   ::   الجرب الأمريكي وقطران المقاومة   ::   أبناء قبيلة «البكارة» يطردون «قسد» من قرية «جديد بكارة» ويسيطرون على مقراتها   ::   شعبان: لا أعلم إن كان هناك مصلحة للإمارات بالتطبيع مع “إسرائيل”.. ولا حديث مع المحتل إلا بعد الانسحاب من أرضنا   ::   مدير «الحبوب» لـ«الوطن»: لا تأثير لانفجار مرفأ بيروت على استيراد القمح في سورية   ::   بوتين ولوكاشينكو: جميع المشاكل القائمة في بيلاروس ستتم تسويتها قريباً   ::   فرع تنظيم «القاعدة» الإرهابي يقرّ باعتقال صحفي أميركي في إدلب   ::   1300 طالب وطالبة تقدّموا لامتحانات السنة التحضيرية للكليات الطبية بجامعة البعث   ::   خلافات ضمن قيادات «قسد» وأهالي «جديد بكارة» يمنعون «با يا دا» من اعتقال أحد أبنائها   ::   عون: لا تأخير بتحقيق انفجار المرفأ وكل الفرضيات لا تزال قائمة   ::   أردوغان يؤكد أطماع نظامه بنفط سورية والعراق   ::   الصحة: تسجيل 78 إصابة جديدة و5 حالات شفاء ووفاة حالتين بفيروس كورونا في سورية   ::   موسكو تعلق على فشل واشنطن بتمرير قرارها الخاص بإيران في مجلس الأمن   ::   الرئيس الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب: الانتخابات محطة تاريخية كتب شعبنا تفاصيلها بأقلامه الناخبة وإرادته وتحديه وتؤكد تصميمه على الالتزام بالاستحقاقات الدستورية   ::   اعتباراً من اليوم.. تعرفة_جديدة للنقل الداخلي في الباصات والميكروباصات بـدمشق.. 75 ليرة للخط القصير و100 ليرة للطويل   ::   لافروف يأمل باستئناف اجتماعات «الدستورية» في جنيف الشهر الجاري   ::   بغداد تلغي زيارة وزير الدفاع التركي إليها وتستدعي سفير أنقرة احتجاجا على قصف العراق   ::   الاحتلال الأمريكي يدخل رتلاً محملاً بمعدات لوجستية من العراق إلى ريف الحسكة   ::   ترامب يعلق على اختيار بايدن لكامالا هاريس لخوض الانتخابات معه   ::   ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور   ::   استشهاد طفلين شقيقين بانفجار لغم من مخلفات إرهابيي (داعش) شرق تدمر   ::   الصحة: تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا و21 حالة شفاء ووفاة واحدة   ::   القضاء الإيراني يعلن اعتقال خمسة جواسيس يعملون لأجهزة استخبارات أجنبية   ::   لافروف: بعض الدول تستغل أزمة كورونا لتحقيق طموحاتها الجيوسياسية   ::   واشنطن تسعى لكسب دعم إضافي لنسخة "مبسطة" عن مشروع قرار تمديد حظر الأسلحة على إيران   ::   اليمن.. تجدد المواجهات بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي جنوب شرق البلاد   ::   انتخاب حموده صباغ بالتزكية رئيساً لمجلس الشعب بدروته التشريعية الثالثة   ::   بوتين يعلن عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم   ::   الوحدة يوقف مفاجآت المجد ويحمل كأس الجمهورية   ::   الرئيس اللبناني يقبل استقالة الحكومة ويطلب من الوزراء الاستمرار بتصريف الأعمال.. ودياب: منظومة الفساد أكبر من الدولة   ::   حكومة دياب المستقيلة الثالثة في عهد عون والسادسة والسبعون بعد الاستقلال 2020   ::   بعد أدائهم للقسم.. نواب لـ«الوطن»: سنعمل على تحسين الواقع المعيشي وتخفيف معاناة المواطنين   ::   طهران: سنرد بحسم على أي محاولة أميركية استفزازية   ::   التدمير الهائل الناجم عن الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت بتاريخ 4/8/2020 نموذج مصغر عن التدمير الشامل الذي سيحصل في المنطقة إذا ما اشتعلت الحرب بين حزب الله وإسرائيل   ::   القبائل العربية في الجزيرة تنتفض ضد ميليشيا (قسد) والاحتلالين الأمريكي والتركي   ::   استشهاد شاب برصاص ميليشا (قسد) المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي في حي علايا بمدينة القامشلي   ::   حريق يتلف 25 خيمة للنازحين في مخيم العريشة جنوب الحسكة   ::   ملتقى قبيلة العكيدات: البدء بالمقاومة الشعبية وتنظيم الصفوف لطرد المحتل الأمريكي وأدواته وميليشياته من الجزيرة السورية   ::   مساعدات «الدول المانحة» للبنان هزيلة بخلاف كبر حملات التضامن.. والأرقام عند 253 مليون دولار   ::   للتريّث واللاقرار   ::   البيان الختامي لمؤتمر دعم لبنان: مستعدون لدعم النهوض الاقتصادي ما يستدعي التزام السلطات بالإصلاحات   ::   اليمن.. مواجهات ضارية بين الحوثيين والقوات المشتركة التابعة للحكومة اليمنية وسط البلاد   ::   تجدد الاشتباكات بين قوى الأمن ومحتجين في وسط بيروت   ::   شركة لصوص تديرها واشنطن لسرقة النفط السوري   ::   الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون المدنيين والسيارات على «إم 4»   ::   الاعتداء على «محتل الخارجية» النائب شامل روكز خلال اعتصام وسط بيروت   ::   وزير الصناعة اللبناني: لا استقالة والحكومة صامدة ومستمرون بالعمل   ::   موسكو: واشنطن لن تتردد في خنق أوروبا جريا وراء مصالحها   ::   كورونا أم احتشاء؟ وفاة الفنان طوني موسى.. وزملاؤه يرثونه   ::   البرشا والبايرن يضربان موعداً نارياً   ::   هيئة الاستثمار السورية: فرصة استثمارية جديدة لإنتاج وطحن الكبريت الزراعي   ::   مجلس التعليم العالي: غياب طلاب المرحلة الجامعية (الإجازة والدراسات العليا) بسبب إجراءات التصدي لكورونا ” مبرر”   ::   التربية: نسبة النجاح في التعليم الأساسي 65ر68 بالمئة وفى الإعدادية الشرعية 98ر89 بالمئة.. 58 تلميذاً وتلميذة حصلوا على العلامة التامة   ::   الصحة: تسجيل 65 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 20 حالة ووفاة اثنتين   ::   رئيس الحكومة اللبنانية: لا يمكن الخروج من أزمة البلد إلا بانتخابات نيابية مبكرة   ::   صالح: الجلسة الافتتاحية سوف تخصص لانتخاب مكتب جديد لمجلس الشعب وأداء القسم.. ويحق لمن تغيب أن يقسم في أي جلسة يحضرها   ::   مسؤول بالإليزيه: ماكرون أبلغ ترامب بأن سياسات الضغط الأمريكية يمكن أن يستغلها "حزب الله   ::   ترامب: الديمقراطيون يحاولون سرقة الانتخابات وليس بإمكانهم الفوز إلا بالاحتيال   ::   واشنطن تحرض اللبنانيين ضد حكومتهم!   ::   حماية مجلس النواب اللبناني تنفي إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين   ::   روسيا: اتفاق «قسد» وشركة أميركية لسرقة النفط انتهاك لقواعد القانون الدولي   ::   وزير الخارجية الصيني: خطأ إستراتيجي محاولة أميركا تحويلنا إلى خصم.. وسندافع عن مصالحنا بحزم   ::   استقالة نواب حزب الكتائب ونائبة مستقلة من المجلس النيابي اللبناني   ::   18 محلاً ومطعماً أغلق بمخالفات صحية خلال عطلة العيد في دمشق   ::   الدبس لـ«الوطن»: انفجار مرفأ بيروت ليس له انعكاس على الصناعة في سورية   ::   وماذا بعد يا وزارة العدل ….   ::   الدوحة: عدم نفي السعودية مخطط غزو قطر يشير إلى حقيقة الحدث   ::   إلغاء جلسة أسبوعية لحكومة إسرائيل بسبب خلافات بين حزبي نتنياهو وغانتس   ::   مصدر محلي يوضح حقيقة بيانات قبيلة العكيدات في سوريا   ::   قبيلة "العكيدات" السورية تمهل التحالف الدولي و"قسد" شهرا لتسليم قتلة شيخها   ::   الرئيس الأسد لعون: آلمنا الحدث الجلل بمرفأ بيروت وكلنا ثقة بقدرتكم على تجاوز آثاره   ::   انفجار هائل يهز بيروت.. والرئيس عون يدعو المجلس الأعلى للدفاع لاجتماع طارىء   ::   إيران تدين الاتفاق بين شركة أميركية و”قسد” بشأن النفط: خطوة جديدة لنهب ثروات سورية   ::   مدن ريف العاصمة تشدد إجراءات الحد من انتشار «كورونا» والبداية من جرمانا ثم قدسيا   ::   «التجاري» يخصص 3 فروع لاستقبال دفعات مسحات كورونا يوم الخميس   ::   الحكومة المصرية تصدر تعليمات بمراقبة منابع النيل بعد إجراءات إثيوبيا الأحادية   ::   4 شهداء في عدوان إسرائيلي على قرية عين القاضي في ريف القنيطرة   ::   المعلم يؤكد لوهبة استعداد سورية لمساعدة لبنان على تجاوز آثار انفجار مرفأ بيروت   ::   أهالي ريف دير الزور المنتفض يفشلون هجوما لـ”قسد” و”التحالف” لاستعادة السيطرة على بلداتهم وقراهم   ::   الــطـــــرف الــثــالــــــث   ::   لبنان يتجه لتعيين وزير خارجية جديد خلال ساعات وحتي يبرر استقالته بتعذر أداء مهامه!   ::   أكبر مصدري النفط في العالم   ::   ترامب يصف قرار إرسال قوات للشرق الأوسط بالخطأ الأعظم في تاريخ بلاده   ::   النص الكامل لمكالمة "مصيرية" بين الملك فهد والرئيس بوش مساء يوم غزو العراق للكويت   ::   أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة   ::   وحدات الجيش تعثر على أسلحة متنوعة وأجهزة اتصال من مخلفات إرهابيي داعش بريف دير الزور الشرقي   ::   3 جرحى جراء اعتداء ميليشيا “قسد” بالرصاص على مظاهرات ضد الاحتلال الأمريكي في قرية الحوايج بريف دير الزور   ::   التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري   ::   فيروس كورونا المستجد يتسبب بأكثر من 697 ألف وفاة حول العالم   ::   قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 11 فلسطينياً في الضفة الغربية   ::   الصحة: تسجيل 38 إصابة جديدة و12 حالة شفاء وحالتي وفاة بفيروس كورونا   ::   إنجاز طريق طرطوس-الدريكيش.. اختصار المسافة والوقت وإحداث حركة سياحية عمرانية اقتصادية على كامل مساره   ::   مستوطنون إسرائيليون يحرقون سيارتين للفلسطينيين غرب نابلس بالضفة   ::   الرئيس الأسد يبحث مع وفد روسي التحضيرات الجارية لعقد اجتماع لجنة مناقشة الدستور الشهر المقبل   ::   الجعفري: مواصلة فرض الدول الغربية إجراءات اقتصادية قسرية على سورية تثبت مجدداً زيف ادعاءاتها بأن إجراءاتها لا تستهدف المدنيين   ::   روسيا تعلق تسيير الدوريات المشتركة مع تركيا على “M4” لحين تأمين الطريق   ::   الجيش السوري يعثر على أعضاء بشرية في ريف إدلب والطبيب الشرعي في محافظة حماة يكشف التفاصيل   ::   الاحتجاجات تستعر ضد نتنياهو والشاباك يشدد الحماية عليه   ::   تعزيزات عسكرية عراقية لتأمين الحدود مع سورية   ::   الحكم بالإعدام بحق مرتكبي جريمة بيت سحم   ::   وزيرة الدفاع اللبنانية: استقالة الحكومة غير مطروحة ومجلس النواب المخول بإسقاطها   ::   وزير الاقتصاد: إحلال بدائل المستوردات لتحقيق اكتفاء ذاتي من بعض المواد   ::   الحرس الثوري الإيراني يبدأ مناورات غرب مضيق هرمز بمشاركة القوات البحرية والجوية   ::   “حزب اللـه” رداً على أحداث الجنوب: لم يحصل أي اشتباك والعدو خائف والرد آتٍ   ::   جيش الاحتلال التركي يوزع الأدوار.. و”النصرة” ترث “حراس الدين” على “M4”   ::   لجنة للتحقيق بخصوص فيديو “شتم الميت” في مشفى الأسد الجامعي   ::   وزارة الصحة: تسجيل 24 إصابة بكورونا وشفاء 10 حالات ووفاة حالتين   ::   إسرائيل: لا نية لنا للتصعيد في الشمال.. لكننا مستعدون!   ::   «المواساة» تزيد عدد الغرف المخصصة لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بـ«كورونا»   ::   خطة لإحداث نيابة عامة مختصة بجرائم الاتجار بالأشخاص   ::   تسوية مؤلمة ولكنها مسؤولة   ::   صناعيون يطالبون بزيادة الرواتب لتحسين حركة السوق   ::   أهالي بلدة شقا يشكون العطش و مؤسسة المياه تبرر   ::   حزب الله يرد على “تحذير” نتنياهو: معادلة الردع قائمة مع “إسرائيل” ولسنا بوارد تعديلها   ::   الموجة الحارة تبدأ اليوم وذروتها غداً وبعد الغد.. ماذا عن طقس العيد؟   ::   الاحتلال الأميركي يبدأ بتوسيع قاعدته غير الشرعية في مديرية حقول نفط الجبسة   ::   إصابات كورونا في العالم تقفز لأول مرة فوق حاجز الـ16 مليون.. وأميركا تسجل الحصة الأكبر   ::   “النصرة” تعزل سرمين في إدلب بذريعة “كورونا”   ::   تحسباً لرد منتظر.. الاحتلال الإسرائيلي يستنفر قواته ونتنياهو يحذّر من مغبة مهاجمة كيانه   ::   سجناء داعش لدى ميليشيا «قسد» كابوس يهدد الدول الغربية   ::   بيلوسي تطلق وصفا جديدا على ترامب والأخير يصفها بـ"المجنونة"   ::   الجيش الإسرائيلي: طائرة مسيرة تابعة لقواتنا سقطت في الأراضي اللبنانية   ::   الصحة: تسجيل 23 إصابة بكورونا وشفاء 9 حالات ووفاة اثنتين   ::   قطاف الفستق الحلبي في بلدة مورك بريف حماة الشمالي   ::   مهرجان (خيراتك يا شام).. إقبال جيد وآراء مختلفة حول الأسعار   ::   83 مليون ليرة سورية قيمة القروض الممنوحة ضمن مشروع تطوير الثروة الحيوانية في ستة أشهر   ::   الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافا تابعة للجيش السوري ويحمل دمشق المسؤولية   ::   إيران: لن نترك أي إجراءات معادية دون رد والرواية الأمريكية حول اعتراض طائرتنا مضحكة   ::   في ذكراها المئة.. معركة ميسلون تاريخ مشرف في المقاومة دفاعاً عن الوطن   ::   الصحة: تسجيل 24 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 10 حالات   ::   كاهن إيطالي يشن هجوما عنيفا على أردوغان ويعلق على تحويل "آيا صوفيا" لمسجد   ::   وسائل إعلام: الجيش الإسرائيلي ينصب منظومة "حدود ذكية وفتاكة"   ::   الدبلوماسيون الصينيون غادروا قنصليتهم في هيوستن   ::   الجهات المختصة في حمص تضبط أسلحة وذخائر معدة للتهريب إلى المجموعات الإرهابية بريف إدلب   ::   الصحة: تسجيل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 5 حالات ووفاة واحدة   ::   انشقاق في صفوف “قسد” بدير الزور   ::   كيلو الخبز الأسمر بـ1000 ليرة في طرطوس!   ::   استنفار للجيش الإسرائيلي على الحدود مع لبنان   ::   موسكو تعلن أمان أربعة لقاحات روسية ضد فيروس كورونا   ::   «قسد» تقتل شاباً على حواجزها وآخر في سجونها   ::   لافروف: لا يمكن حل نزاعات الشرق الأوسط بما فيها أزمتا سورية وليبيا إلا من خلال المفاوضات   ::   «وفد المعارضات»: بيدرسون حدد 24 آب موعداً لاجتماع «الدستورية»   ::   لبنان يفتح حدوده البرية أمام السوريين   ::   روحاني: رسالتي إلى بوتين لقيت الترحيب وتعاوننا مستمر   ::   طوكيو.. حصيلة يومية قياسية لعدد المصابين بفيروس كورونا   ::   البرلمان الليبي: ندعم التدخل المصري والعدوان التركي لم يترك خياراً آخر   ::   رئيس جمعية المخلّصين الجمركيين: 70 بالمئة من التهريب مقنّع ببيانات جمركية   ::   منظمة الصحة: لا تتوقعوا لقاح كورونا قبل 2021   ::   بوليفيا.. العثور على أكثر من 400 جثة في الشوارع والمنازل في ظل انتشار "كوفيد 19"   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة إضافية بمادتين فقط لطلاب الشهادة الثانوية بكافة فروعها ودورة كاملة لمن كانوا في مراكز الحجر الصحي أو منعتهم التنظيمات الإرهابية من الوصول إلى مراكزهم الامتحانية   ::   هل تحاول أنقرة خداع موسكو؟   ::   لافروف: بوتين لم يقل يوما إن روسيا لا تحتاج إلى إيران في سورية   ::   الجعفري: استعادة الجولان المحتل بكل السبل وفق القانون الدولي أولوية لسورية وبوصلة لن تحيد عنها   ::   وزير العدل: تراجع نسبة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب يعود إلى وباء كورونا ووجود سوريين في الخارج   ::   اللجنة القضائية العليا للانتخابات تعلن نتائج انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث   ::   وفيات كورونا في سورية تتخطى حاجز الـ 30 حالة.. وتسجيل إصابات جديدة   ::   أميركا تتفرد بالتهجم على انتخابات مجلس الشعب: ما جرى غير نزيه!   ::   إيران والعراق على أعتاب اتفاق يخص العملة الأجنبية   ::   وزير الدفاع الأميركي يعلن عن عزمه زيارة الصين هذه السنة   ::   الاستخبارات الأمريكية تحدد "الهدف رقم واحد"   ::   بيلوسي: كوفيد- 19 هو "فيروس ترامب"   ::   أصحاب نظرية المؤامرة يقدمون "دليلا لا يمكن إنكاره حول زيف الهبوط على القمر"   ::   الدول الأكثر نجاحا في مكافحة جائحة كورونا   ::   نجم : توزيع الرز على البطاقة الذكية قريباً والزيت قيد المتابعة   ::   دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي من فوق الجولان السوري المحتل وتسقط أغلبية الصواريخ المعادية   ::   إعادة انتخابات «الشعب» في ٤ صناديق بحلب   ::   فطوم: أربع محافظات أرسلت نتائج فرز الأصوات «للعليا للانتخابات» وإعادة الاقتراع في بعض المراكز في محافظتي دير الزور وحلب تستمر حتى السابعة مساء   ::   “الوطن” توضح حقيقة توقف فرز الأصوات الانتخابية في اللاذقية   ::   محكمة إندونيسية تحكم بالسجن على متزعمين إرهابيين ارتبطا بأعمال إرهابية في سورية   ::   ترامب يرفض التعهد بقبول نتائج انتخابات الرئاسة في حال هزيمته   ::   البابا فرنسيس يتجاهل الحصار الغربي لسورية ويدعوا لوقف إطلاق نار عالمي لتقديم المساعدة الإنسانية   ::   موسكو: التسريبات عن خلافات مع دمشق تأتي مواكبة للضغوط الاقتصادية والسياسية ضد سورية   ::   مباحثات بين لافروف وظريف غداً تتناول البرنامج النووي الإيراني وسورية   ::   طهران: انتخابات مجلس الشعب السوري خطوة إيجابية نحو الاستقرار والسلام   ::   كشف معلومات تخص القيادة في سورية يقود جاسوسا إيرانيا إلى حبل المشنقة   ::   كوشنر: "صفقة القرن" لا تسمح لنتنياهو بأن يفعل ما يشاء   ::   الدفاع الروسية تعلن عن جاهزية أول لقاح روسي ضد كورونا   ::   تسجيل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 حالات شفاء و4 وفيات   ::   وزير السياحة لـ”الوطن”:٤٠ شخصا كحد أقصى لحفلات الصالات “المغلقة” في المطاعم.. وقرار إغلاق صالات التعازي الملحقة بالمساجد يصدر عن الأوقاف   ::   هذه أسباب ارتفاع أسعار البيض والفروج في سورية   ::   محافظ القنيطرة للوطن: احالة رئيس بلدة جديدة الفضل وعدد من العاملين الى القضاء   ::   الصحة العالمية: إيبولا أصبح خارج السيطرة!   ::   أنزور لـ”الوطن”: من يحاصر سورية يقف وراء المجاميع الإرهابية التي نفذت الاعتداءات أثناء الانتخابات وعشيتها   ::   المعلم لـ«الوطن»: مسيرة الديمقراطية بخير ومصممون على تحرير أرضنا   ::   «اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية»: التعاون مع المؤسسات الإعلامية السورية لمواجه الحصار الأميركي   ::   مصر: تدخلات تركيا في الشأن العربي غير شرعية   ::   داوود أوغلو يشن هجوما جديدا على أردوغان: حوّل حزب العدالة والتنمية لتشكيل عائلي   ::   في أول فعالية انتخابية.. كاني ويست يدعو لمنح مليون دولار لكل عائلة لديها طفل ويهدد "أديداس"   ::   بايدن: ترامب جعلنا أمة فاشلة   ::   وزير «التموين» يشدّد على «السورية للتجارة» للبيع بأسعار تقل 20 بالمئة عن السوق   ::   مقتل وجرح العشرات في انفجار بمدينة إعزاز السورية (صور وفيديو)   ::   الملك الرئاسة التركية: لا نية لدينا لمواجهة مصر أو فرنسا أو أي بلد آخر في ليبياعاهل السعودية يدخل المستشفى   ::   وزارة الدفاع الروسية: التجارب السريرية على اللقاح تقترب من نهايتها   ::   فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين في جميع المراكز الانتخابية لانتخاب أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث   ::   الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يدليان بصوتيهما في انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث   ::   سوريون: نشارك في الانتخابات لأننا أصحاب القرار في اختيار ممثلينا ورسم مستقبل بلادنا   ::   أبناء إدلب والرقة يدلون بأصواتهم في المراكز المخصصة لهم في اللاذقية   ::   الاحتلال التركي “يشرّعن” وجود “النصرة” في “خفض التصعيد”   ::   الوطن تكشف أسرار شبكات لعب القمار عبر الانترنت في سورية   ::   دبلوماسي روسي يبحث مع بيدرسون التحضيرات للاجتماع المقبل للجنة مناقشة الدستور   ::   ولي العهد الكويتي يتولى بعض مهام أمير البلاد بشكل مؤقت   ::   دورية روسية لدورية أميركية في المالكية: على أي أساس أنتم موجودون هنا؟!   ::   طهران: التعاون الإستراتيجي طويل الأمد مع بكين قرار صائب وحكيم   ::   روحاني: 25 مليون إيراني أصيبوا بفيروس كورونا و35 مليوناً مهددون   ::   الكاظمي يزور السعودية وإيران الأسبوع المقبل   ::   «البنتاغون» يكشف إرسال النظام التركي نحو 4 آلاف مرتزق سوري إلى ليبيا   ::   الكراسي بين القداسة والدناسة   ::   ” جزيرة الكنز السوريّة”..رحلة واعدة من تحت خط الفقر إلى فوق ” شريط الغنى”..   ::   البيت الأبيض يمنع مدير مراكز مكافحة الأمراض من الإدلاء بالشهادة أمام النواب   ::   صحيفة أمريكية تكشف كيف بدد مسؤول الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري 11 مليار دولار   ::   محادثات أوروبية صعبة ومعقدة لإنعاش الاقتصاد من وطأة كورونا   ::   بايدن يحذر من "تدخل روسيا في الانتخابات" بعد تلقي "تقارير استخباراتية"   ::   بيلوسي تنعى جون لويس زعيم حركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة   ::   من هو الرئيس القادم للولايات المتحدة؟   ::   تركيا تسير نحو صدام مسلح مباشر مع مصر   ::   ترامب يعلن الحرب على "المستنقع العالمي"   ::   الانتهاء من تجهيز المراكز الانتخابية في المحافظات لانتخابات مجلس الشعب بدورته التشريعية الثالثة   ::   الحرارة أعلى من معدلاتها والجو حار نسبياً وصحو بشكل عام   ::   تسجيل 19 إصابة جديدة بفيروس كورونا و4 حالات شفاء و3 وفيات   ::   سياحة حماة ترخص منشآت سياحية بتكلفة أربعة مليارات ليرة خلال ستة أشهر   ::   وزير الاقتصاد: الفجوة كبيرة بين الراتب والأسواق.. ويجب زيادة الأجور   ::   محافظة دمشق تبدأ بتعقيم المراكز الانتخابية في المدينة   ::   مصدر لـ RT: انفجار مستودع ذخيرة في سوريا (صور + فيديو)   ::   أهالي ريف دير الزور يرفضون مناهج “الإدارة الذاتية” الكردية التعليمية   ::   القضاء الأردني يصدر "قرارا حاسما" حول جماعة "الإخوان المسلمين"   ::   وفد عشائري أردني في سفارة سورية بعمان: صمود السوريين كفيل بإفشال «قانون قيصر»   ::   روسيا وأميركا تبحثان التسوية في سورية وليبيا   ::   الكاظمي يوجه القوات المسلحة العراقية بالسيطرة على جميع المنافذ الحدودية   ::   خبراء عسكريون: الاحتلال التركي مسؤول عن استهداف الجنود الروس عند أريحا   ::   أردوغان: لو امتلكت "غولن" القوة الكافية في 15 يوليو لقتلت رئيس البلاد   ::   الجيش المصري يستعد للمعركة في ليبيا.. ومفاجئة لتركيا بنشر سلاح متطور   ::   وزير الدفاع البريطاني: الطائرات المسيرة التركية غيرت قواعد اللعبة في ليبيا وسوريا   ::   الرئيس الأسد يوجه وزارة التربية دراسة إمكانية إقامة دورة تكميلية لطلاب الشهادة الثانوية العامة لهذا العام   ::   طهران: اتفاقية التعاون العسكري مع سورية تشمل التدريب والأمن والتكنولوجيا والقضايا العسكرية   ::   الطيران الروسي يدك تنظيمات إرهابية في إدلب بتسع غارات رداً على استهدافها للدورية المشتركة صباح اليوم   ::   تهريب قطع السيارات المستعملة وإعادة تجميعها   ::   «سبوتنك»: الجيش السوري استهدف مواقع التنظيمات الإرهابية بريف إدلب وأكثر من 30 مسلحاً ما بين قتيل ومصاب   ::   وزارة الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين   ::   "سبوتنيك" عن الجيش الليبي: تم اتخاذ خطوات في تأمين المنطقة الشرقية والحدودية مع مصر بمنظومة "إس 300"   ::   ترامب يوقع أمرا تنفيذيا لـ"محاسبة" الصين على إجراءاتها في هونغ كونغ   ::   واشنطن: أي تحرك عسكري إيراني في الشرق الأوسط «تكلفته باهظة»   ::   ارتفاع عجز الموازنة الأميركية والدَّين العام إلى 100 بالمئة نهاية أيلول   ::   كليتشدار أوغلو: أردوغان عديم الضمير والأخلاق ومتورط بكل أشكال الفساد   ::   ترامب: الشرطة تقتل من البيض أكثر مما هو من السود   ::   “التموين” تضبط مخالفات بيع لحم أبقار نافقة ومصابة بالجدري   ::   سوريا تطلق مزايدة لاستثمار 7 أسواق حرة...من بينها مرفأ طرطوس ومطار دمشق الدولي..   ::   إصابة جنود روس وأتراك جراء استهداف دورية مشتركة بعبوة ناسفة في سوريا   ::   اعتقال مجموعة مسلحة في سوريا كانت تنوي التجسس على المواقع الروسية   ::   رسالة جوابية من الرئيس الأسد لنظيره الفلسطيني سلمها المقداد   ::   الخارجية: قرار حظر “الكيميائي” مرفوض ويوجه رسالة خاطئة تشجع الإرهابيين على مزيد من الفبركات   ::   الهلال: المسؤولية الملقاة على عاتق البعثيين أصبحت مزدوجة بعد الكلمة التاريخية لقائد الوطن   ::   الاحتلال الأميركي ينشئ حقل رمي وتدريب لمرتزقته بريف الحسكة   ::   تواصل عمليات النهب لآثار إدلب.. وتنافس بين «النصرة» و«حراس الدين»   ::   بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية: أهمية زيادة الجهود لتعزيز التسوية   ::   روسيا تجدد دعوتها لعدم تسييس ملف المساعدات إلى سورية   ::   السلطات الألمانية تعتقل سوريين اثنين من منتسبي «النصرة» الإرهابية   ::   نبيه بري: حرب تموز أصبحت نقطة انكسار لكيان الاحتلال   ::   باباجان: سياسات أردوغان في سورية أدخلت تركيا في نفق مظلم   ::   نجمة بوليوود آيشواريا راي وابنتها تصابان بكورونا   ::   فوضى السلاح بمناطق “قسد” تودي بحياة مسن بالحسكة وتصيب رجل وطفلة في القامشلي   ::   جزماتي يكشف لـ«الوطن» حقيقة الغش بأونصات الذهب   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإعفاء المشتركين في الطاقة الكهربائية للأغراض الزراعية المدينين بذمم مالية على التوترات 20 ك ف وما دون من الغرامات بحال التسديد خلال عام   ::   الدفاع الروسية تعلن إحباط هجوم مسلحين على قاعدة حميميم في سوريا   ::   المقداد: الأصدقاء الروس قاموا في مجلس الأمن أمس بإنجاز المهمة بفعل الدبلوماسية البارعة والتزامهم بالتحالف مع سورية   ::   هروب أحد قادة حماس الميدانيين إلى “إسرائيل” واعتقالات بصفوف الحركة   ::   نتنياهو يتعهد بتقديم مساعدات مالية لاحتواء غضب الإسرائيليين   ::   السفير حداد لـ«الوطن»: موسكو رأس الحربة في مواجهة «قانون قيصر» الذي يستهدف الشعب السوري والجهات الروسية   ::   بغداد تدعو برلين لدعم رفع العراق من قائمة الدول الممولة للإرهاب   ::   محققة أممية: واشنطن شوهت مبدأ السيادة باغتيالها سليماني   ::   ميليشيات “قسد” تحتل مبنى مركز الاتصالات في بلدة بريف الحسكة   ::   “العليا للانتخابات”: 7313 مركزاً مخصصاً لانتخابات مجلس الشعب   ::   الجرد يكشف نقصاً بملايين الليرات في مستودعات الموارد المائية بالسويداء   ::   القبض على عصابة لسرقة المنازل والمحلات التجارية وتعاطي المواد المخدرة في حلب   ::   الهلال: إصرار من القائد على الالتزام بجميع الاستحقاقات الدستورية من الانتخابات الرئاسية إلى انتخابات الإدارة المحلية ثم مجلس الشعب   ::   نيويورك تايمز» تكشف عن إستراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية   ::   استياء شعبي كبير في مناطق سيطرة ميليشيا «قسد»   ::   حواجز الجيش تعترض عربات للاحتلال الأميركي بريف الحسكة وتجبرها على العودة   ::   رغم العقوبات الأميركية.. إيران عازمة على تطوير صناعتها النفطية   ::   محافظة اللاذقية تستنفر لمواجهة كورونا.. ورئيس مجلس المحافظة للالتزام باجراءات الوقاية   ::   مسحات للكادر الطبي المختص بمتابعة كورونا في اللاذقية   ::   دراسة لرفع أسعار شراء التبغ من المزارعين… فهل ترتفع أسعار الدخان الوطني؟   ::   أكثرها في دمشق.. 394 إصابة بفيروس كورونا حتى تاريخه شفي منها 126 مواطنا   ::   هبة نور: تعرضت للخيانة وتمنيت فوز فادي صبيح على زهير رمضان   ::   الجيش يتصدى لهجوم واسع شنته مجموعات إرهابية مدعومة من النظام التركي بريف اللاذقية الشمالي ويكبدها خسائر كبيرة   ::   فيتو مزدوج روسي صيني ضد مشروع قرار يتيح تمديد آلية إدخال مساعدات إلى سورية دون التنسيق مع حكومتها   ::   روسيا: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سورية مسيس   ::   الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين   ::   المحكمة الخاصة بلبنان تحدد موعد النطق بالحكم في جريمة اغتيال الحريري   ::   مصر.. ظهور مقاتلات خلال مناورات "حسم 2020" بتقنيات فريدة   ::   حاجز للجيش يعترض مدرعات للاحتلال الأمريكي في تل تمر بريف الحسكة ويجبرها على العودة   ::   باريس تدين عنصرين سابقين في الاستخبارات الفرنسية بالتجسس لصالح الصين   ::   ترامب يخفف عقوبة روجر ستون المدان بالكذب على الكونغرس   ::   السفير صباغ: قرار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن الاستخدام المزعوم للكيميائي في اللطامنة مسيس بامتياز لتحقيق أجندات معروفة   ::   الاحتلال الأمريكي يهرب 35 صهريجاً محملاً بالنفط المسروق من الجزيرة السورية إلى العراق   ::   موسكو: ندعو إلى زيادة المساعدات لسورية بالتنسيق مع حكومتها.. وواشنطن تشوه الحقائق   ::   الصين: التصويت حول استخدام مزعوم للسلاح الكيميائي في اللطامنة سيؤدي إلى تسييس عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية   ::   تجمع وطني بريف القامشلي تنديداً بـ (قانون قيصر) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركي   ::   معاون مدير صحة اللاذقية: بانتظار نتائج تحليل المسحات لعدد من الحالات القادمة من خارج المحافظة   ::   سورية وإيران توقعان اتفاقية شاملة للتعاون العسكري.. وأيوب: الجيش على موعد حتمي مع النصر.. وباقري: تعزز التعاون في مواجهة ضغوط أميركا   ::   القضية الفلسطينية إلى العالمية   ::   تركيا تعلن عن مناورات بحرية «ضخمة» قبالة السواحل الليبية!   ::   محادثات بين رئيسي أركان روسيا وتركيا لبحث الأوضاع في سورية وليبيا   ::   «قسد» والاحتلال التركي يحرمون مدنيي الحسكة من المياه ورأس العين من الكهرباء   ::   ابنة شقيق ترامب تصفه بـ«معتل اجتماعياً» و«ماضيه يهدد أميركا»   ::   لافروف رداً على مزاعم لجنة أممية: ملفات الأزمة السورية يجب حلها على أساس حقائق محددة وملموسة فقط   ::   البرازي لأعضاء لجنة التصدير المركزية: التصدير من الفائض ويجب ألا يؤثر سلباً في أسعار المنتجات وتوافرها   ::   «الوطن» تكشف حقيقة ما جرى حول منع عبور أكثر من 100 براد خضر وفواكه الأراضي الأردنية   ::   لليوم الـ14.. عمال الشركة العامة لكهرباء الحسكة يواصلون اعتصامهم   ::   فيتو روسى صيني مزدوج ضد مشروع قرار ألماني بلجيكي لتمديد آلية المساعدات الأممية لسورية عبر الحدود   ::   «كورونا» تفشل مزايدة المواقف المأجورة مرتين في دمشق.. و”السورية للتجارة” تؤجر «بالباطن» محلات استأجرتها من المحافظة منذ سنوات!   ::   المكلّف بأعمال محافظة إدلب لـ«الوطن»: طلابنا رفضوا التقدم لامتحانات «النصرة».. والأخيرة تجريها لأبناء الإرهابيين   ::   الدورية المشتركة الروسية التركية الـ٢٠ تصل إلى بداما على «M4» و١٥ كيلو متراً تفصلها عن هدفها في تل الحور   ::   سفير دولة جنوب إفريقيا يؤكد رغبة بلاده في تطوير العلاقات مع سورية   ::   لافروف لـ ماس: ضرورة التنسيق مع دمشق بشأن جميع المساعدات الإنسانية لسورية   ::   نعيم قاسم: يريدون لسورية أن تغير سياستها.. والهجمة على لبنان كبيرة جداً   ::   ليبرمان يتهم مدير الموساد بتسريب دور إسرائيل بانفجار منشأة نووية إيرانية   ::   بعد عقوبات جديدة.. الكرملين: سنرد على لندن بالمثل   ::   قطاع الطاقة الألماني يرحب بقرار الدانمارك حول «السيل الشمالي2»   ::   توقيع عقد استيراد 200 ألف طن قمح روسي ومناقصتان بانتظار الإعلان   ::   الداخلية تكشف ملابسات جريمة قتل “حسام حسن” بمحافظة طرطوس   ::   جورجيا الأمريكية تعلن الطوارئ وتنشر الحرس الوطني في أتلانتا   ::   نائب تركي معارض: ما فعلتموه بخريطة العراق سيعود علينا بالمثل!   ::   الصحة: تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالة من الإصابات المسجلة بالفيروس   ::   هزة أرضية متوسطة بقوة 4،4 درجات على بعد 45 كم شمال شرق مدينة دير الزور   ::   كوريا الديمقراطية تجدد رفضها التفاوض مع الولايات المتحدة   ::   العشائر والقبائل السورية تؤكد وقوفها خلف الجيش وتدعو إلى مقاومة الاحتلالين الأمريكي والتركي   ::   الحرارة إلى انخفاض وأجواء سديمية حارة في المناطق الشرقية   ::   «البعث» يتجه ليجدد 60 بالمئة من نوابه وشبهات عن «مال انتخابي» أطاحت بأصحاب مواقع متقدمة في «الاستئناس»!   ::   حاكم نيويورك: ترامب لا يفعل شيئا سوى تمكين “كورونا” من التفشي في الولايات المتحدة   ::   بوتين يبحث مع آل خليفة التسوية السياسية للأزمة السورية   ::   تدريبات أميركية في بحر الصين الجنوبي تحت أنظار سفن الأخيرة   ::   «المنتدى العربي الصيني»: سلامة ووحدة أراضي الدول العربية   ::   موسكو: الوضع في ليبيا «معقد»   ::   المنتدى العربي الصيني بدورته التاسعة يبحث الأوضاع في سورية وليبيا واليمن   ::   ميليشيا «قسد».. معاملة تفضيلية للموالين على حساب الرافضين لها   ::   فضلية لـ«الوطن»: اقتصاد الظل اتسع خلال الحرب ويقدر حالياً بنحو ٧٠ بالمئة من حجم الاقتصاد   ::   محافظة دمشق تدرس تجديد عقود أكبر عدد منهم.. النابلسي لـ”الوطن “: تم الاستغناء عن الذين انتهت عقودهم حكماً   ::   الهلال: استهداف القائد بشار الأسد نتيجة مواقفه الرجولية ومبادئه الثابتة ورفضه تقديم التنازلات   ::   خطوات صينية متتابعة للوقوف إلى جانب سورية والدول الإسلامية في مكافحة «كورونا»   ::   يضم 18500 مستفيد … القادري لـ”الوطن” : صدور أمر صرف بدل التّعطل عن العمل للدفعة الثانية   ::   الاحتلال التركي يقطع مجدداً المياه عن مدينة الحسكة وتل تمر   ::   حكومة الاحتلال: فقدنا السيطرة على فيروس كورونا   ::   تعزيزات جديدة للجيش إلى ريف تل تمر.. والاحتلال التركي يستهدف شاحنة تجارية على «M4»   ::   التحالف بقيادة واشنطن يقلّص عدد أفراده في العراق   ::   «الإدارة الذاتية» الكردية تقرر إغلاق الطرق المؤدية لمناطق سيطرة الدولة بحجة «كورونا»!   ::   «الاقتصاد» تمدّد وقف استيراد الشعير العلفي مدة عام   ::   الداخلية: لا صحة لما يشاع حول اختطاف أطفال في مدينة دمشق   ::   الكورونا يخطف سمراء القاهرة… رجاء الجداوي.. ربّتها تحية كاريوكا وتزوجها حارس مرمى وعملت في عروض الأزياء   ::   ميليشيا “قسد” تتخذ إجراءات لمنع نشر أخبار المظاهرات المناهضة لها   ::   البرلمان الإيراني يعد قائمة أسئلة ويمهل روحاني شهرا للإجابة عنها   ::   ليبيا.. أنباء عن تدمير منظومات تركية للدفاع الجوي بقاعدة "الوطية"   ::   تبون: نتوجه لتأسيس نظام شبه رئاسي وتوسيع صلاحيات البرلمان   ::   الصحة: تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا لأشخاص مخالطين وتخصيص رقم مجاني للإبلاغ عن الحالات المشتبهة بإصابتها   ::   مدير فرع حبوب حمص: استلام الأقماح من المنطقة الشرقية والجزيرة في مراكز شراء المحافظة   ::   لا اصابات جديدة ب (كورونا) في المواساة.. الأمين لـ “الوطن”: تخصيص جناح للحالات المشتبهة من الكادر الطبي والتمريضي   ::   إصابات وشفاء ووفاة واحدة.. تطورات “كورونا” في سورية   ::   الحرارة تتجاوز معدلاتها بـ 6 درجات وأجواء سديمية حارة في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية   ::   كابلات حوش بلاس.. آلات حديثة دخلت الإنتاج وأرباح تجاوزت 3 مليارات ليرة بحصة سوقية تصل لـ 60%   ::   استهداف رتل آليات للاحتلال الأمريكي بعبوة ناسفة في ريف دير الزور   ::   بيونغ يانغ: لا داعي للجلوس مع واشنطن.. ووضعنا جدولا استراتيجيا لمواجهة تهديداتها   ::   وزير الري المصري: لم نصل إلى اتفاق يرضينا كمصريين مع إثيوبيا   ::   بوتين يصدر مرسوما بنشر نص الدستور المعدل   ::   الدورية المشتركة الروسية التركية الـ19 تجتاز جسر الشغور وتصل «الغسانية» على «M4»   ::   بناء على توصية اللجنة الاقتصادية واقتراح من السورية للتجارة.. رفع سعر ‏السكر إلى 800 ليرة والرز إلى 900 عبر «الذكية»‏   ::   الخارجية والمغتربين: مؤتمر “بروكسل” تدخل سافر في شؤوننا الداخلية ومساعدة السوريين تكون بالتوقف عن دعم الإرهاب   ::   اشتباكات بالأيدي بين متظاهري تل حميس ومسلحي “قسد”.. والميليشيا تعتقل عددا منهم   ::   يتيح لبوتين الترشح لـ2030.. الروس يصوّتون على تعديل الدستور   ::   نظام مراقبة ذكي وأسلاك شائكة وأبراج مراقبة وكاميرات حرارية لتأمين الحدود العراقية السورية   ::   فرنسا تنسحب من عملية لـ«ناتو» في المتوسط بسبب الخلاف حول الملف الليبي   ::   المسيحيون السوريون في مناطق سيطرة الإرهاب يتعرضون للسرقة والتكفير والابتزاز   ::   قادة الدول الضامنة لعملية «أستانا»: رفض أي محاولات لبناء واقع جديد في سورية بذريعة مكافحة الإرهاب   ::   دهقاني من «بروكسل»: «قيصر» إرهاب اقتصادي فاقم معاناة السوريين   ::   «الجامعة العربية» تستذكر خلال مؤتمر «بروكسل» معاناة السوريين من الاعتداءات والحصار!   ::   اختتام مهرجان “سينما الشباب والأفلام القصيرة” السابع بإعلان الجوائز وتكريم الفنانين   ::   رفع أسعار مواد «الذكية» بناءً على طلب «السورية للتجارة» وتغير سعر الصرف الرسمي   ::   سورية المستقبل.. علمانية أم إسلامية؟   ::   برعاية تركية ولتبييض صفحة “الجولاني”.. إرهابيو “حراس الدين” يسلمون نقاطهم على “M4″ لـ”النصرة”   ::   ظم واتساع الرفض الشعبي للاحتلالين الأميركي والتركي في شمال البلاد   ::   حلّ مشاكل عمولات شركات الصرافة وإيقاف القروض وتسعير الدواء في لقاء رئيس الحكومة مع الصناعيين اليوم   ::   انطلاق «مؤتمر بروكسل للمانحين» بغياب سورية وحضور «قانون قيصر»!   ::   ميليشيا “قسد” تواصل حملات الاعتقال بدعم من الاحتلال الأميركي   ::   قتلى وجرحى بتمرد لمعتقلين دواعش في سجن تابع لميليشيا «قسد»   ::   موسكو: واشنطن تتخذ موقفاً «مدمراً» تجاه معاهدة حظر التجارب النووية   ::   مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية: لجنة مناقشة الدستور ستجتمع في جنيف نهاية آب   ::   البرلمان الصيني يقر قانون الأمن القومي في هونغ كونغ   ::   ضبط 5.5 كيلو غرام حشيش مخدر في يبرود   ::   13 مليار ليرة قيمة الاختلاس والأخطاء المكتشفة في مؤسسات الحكومة خلال 2019   ::   لهذه الأسباب صدر قرار التريث بمنح القروض في سورية   ::   يمكن مواجهة العقوبات الأمريكية (قانون قيصر) بنجاح إذا ما استطاعت الحكومة السورية حل المشكلة الزراعية في سورية إنتاجاً، وتسويقاً، وتصنيعاً، وتصديراً   ::   السلطة الرابعة   ::   ميليشيا “قسد” والاحتلال الأميركي يحتلان كامل مقرات المؤسسات الحكومية جنوب مدينة الحسكة   ::   طاووس لـ”الوطن”: “قسد” مجاميع إرهابية واحتلالها مبان حكومية بالحسكة تنفيذ لأوامر المحتل الاميركي   ::   شعبان: استهداف دمشق والقدس واحد.. وما تريده الولايات المتحدة ليس قدراً   ::   المكلف أعمال محافظة إدلب لـ«الوطن»: اقتتال الإرهابيين سببه الخلاف بين داعميهم.. وسورية ستقول كلمتها في الميدان   ::   في إدلب التنظيمات الإرهابية القاعدية تصفي بعضها   ::   أهالي “حمام التركمان” ينتفضون ضد الاحتلال التركي ويطالبونه بالرحيل   ::   طهران: محور المقاومة مستمر وملتزم بدعم سورية   ::   باريس توجه تهماً لخبراء آثار فرنسيون يتاجرون بقطع مسروقة من سورية   ::   القضاء اللبناني يمنع السفيرة الأميركية من الإدلاء بتصريحات صحفية   ::   منسق عام مجموعة السلام العربية: لموقف عربي واحد يحفظ وحدة وسيادة سورية   ::   مجدداً.. لبنان يفتح حدوده البرية مع سورية يومين لاستقبال الوافدين!   ::   تيار «المستقبل»: الحريري لن يعود للحكومة بعهد عون   ::   عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق يتوقع انخفاض الأسعار حتى 20 بالمئة خلال أيام   ::   وزير السياحة لـ “الوطن: ارتأينا منع تقديم الأركيلة في المنشآت حالياً.. التقييم مستمر وأي قرار سيراعي الواقع وحجم الإصابات   ::   المقداد للسفراء ورؤساء البعثات المعتمدة لدى دمشق: تقرير ما يسمى « فريق التحقيق وتحديد الهوية» كاذب ومسيّس وغير واقعي   ::   أنباء عن إعادة افتتاح معبر القنيطرة أمام أهالي الجولان.. والمقت لـ”الوطن”: الاحتلال من يعيق فتحه لعزل المنطقة والأهالي   ::   ممثلاً الرئيس الأسد.. الوزير عزام يشارك بالاحتفال في قاعدة حميميم باللاذقية بمناسبة عيد النصر على النازية   ::   أهالي «أبو حمام» ينتفضون ضد ميليشيا «قسد»   ::   بري: موقف «أمل» حيال «قانون قيصر» هو موقف الحليف الوفي لمن وقف إلى جانب لبنان ومقاومته   ::   «الجبهة الشعبية – القيادة العامة» تدين العدوان الإسرائيلي.. و«جيش التحرير»: «قانون قيصر» اعتداء سافر وظالم   ::   الاحتلال التركي يواصل قصفه لمناطق سيطرة ميليشيا «قسد» شمال حلب   ::   دمشق تتسلم دفعة مساعدات الصينية لمواجهة «كورونا» والسفير بياو: الإجراءات القسرية تزيد من معاناة الشعب السوري   ::   غرام الذهب يرتفع إلى 100 ألف ليرة سورية رسمياً.. والسبب؟   ::   الزيت والشاي على “الذكية” خلال أسبوعين ..البرازي للنواب: في أسبوعين 200 ضبط لمخالفات جسيمة والكثير من المواد المهربة تحوي جراثيم وبكتيريا   ::   "سانا": مقتل عسكريين وإصابة 4 بغارتين على السويداء ودير الزور بسوريا   ::   الدفاعات الروسية والسورية تسقط طائرتين مسيّرتين قرب حميميم   ::   مجددا.. "تويتر" يضع إشارة تحذير على تغريدة لترامب   ::   الخارجية الروسية: واشنطن تشجع أكراد سورية على الانفصال بتمويلهم من أموال التجارة غير المشروعة في النفط   ::   معاون وزير «التموين» لـ«الوطن»: اقترحنا على الحكومة توزيع الخبز حسب عدد أفراد الأسرة لمنع التلاعب والاتجار   ::   الحكومة تنوي زيادة الاعتمادات الاستثمارية بنسبة 25 بالمئة في موازنة 2021   ::   أهالي البوكمال: التمسك بالثوابت الوطنية والوقوف مع الوطن لمواجهة الحرب ‏الاقتصادية   ::   حكومة الوفاق الوطني الليبية تخفّض تمثيلها الدبلوماسي في الجامعة العربية   ::   تفجير مبنى تابع لميليشيا «قسد» في البصيرة.. وعصيان لدواعش سجن الكسرة   ::   رفضته روسيا والصين وأوروبا.. مقترح أميركي في مجلس الأمن ضد إيران   ::   وزير الاستخبارات الإسرائيلي عبر «إيلاف» السعودية: إيران عدوّتنا والتطبيع مصلحة مشتركة مع الخليج!   ::   النائب اللبناني محمد رعد: نحن مع سورية في مواجهة كل القوى الغازية والمحتلة   ::   قيادة البعث تقرر إعادة فرز أصوات المستأنسين في فرع طرطوس   ::  

أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » أخبار حول المنطقة والعالم » 75 عاماً على النصر العظيم: المسؤولية المشتركة أمام التاريخ والمستقبل.. بقلم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين


75 عاماً على النصر العظيم: المسؤولية المشتركة أمام التاريخ والمستقبل.. بقلم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الوطن أون لاين - 22/06/2020

نشر موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني مقالاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحت عنوان «75 عاماً على النصر العظيم: المسؤولية المشتركة أمام التاريخ والمستقبل»، و«الوطن» تعيد نشره كاملاً.

 

«ها قد مرّ 75 عاماً على انتهاء الحرب الوطنية العظمى وخلال هذه السنوات نشأت وترعرعت عدة أجيال وتغيرت الخريطة السياسية لكوكبنا ولم يعد الاتحاد السوفييتي الذي حقق هذا النصر الساحق والعظيم على النازية وأنقذ العالم بأسره موجوداً.

وأصبحت أحداث تلك الحرب حتى بالنسبة للمشاركين فيها من الماضي البعيد ولكن لماذا نحتفل بالـ9 من أيار بأهم عيد في روسيا، بينما تتوقف الحياة في الـ22 من حزيران ونشعر بغصة؟

اعتدنا القول إن الحرب تركت أثراً عميقاً في تاريخ كل أسرة وخلف هذه الكلمات يتكشف مصير ملايين الناس ومعاناتهم وآلام الخسارة ومشاعر الفخر والحقيقة والذاكرة.

هذه الحرب بالنسبة لوالديّ كانت عذابا أليماً من حصار لينينغراد حيث توفي أخي فيتيا بعمر سنتين وبقيت أمي بأعجوبة على قيد الحياة وتطوع أبي، على الرغم من إعفائه من الخدمة لحماية مدينته الأم، لقد تصرف كما الملايين من المواطنين السوفييت.

لقد حارب في منطقة نيفسكي بياتاتشوك (منطقة صغيرة بني فيها جسر العبور على الضفة الشرقية لنهر نيفا) وأصيب بجروح بالغة.

وكلما مرت السنين أصبحت الحاجة أكبر للتحدث إلى الأهل ومعرفة المزيد عن فترة الحرب في حياتهم. ولكن أصبح من المستحيل سؤالهم، لذلك أحتفظ بقداسة في قلبي بكل الأحاديث مع أبي وأمي حول هذا الموضوع وعواطفهما المقتضبة.

ومن المهم بالنسبة لي ولأبناء جيلي أن يدرك أبناؤنا وأحفادنا وأبناؤهم تلك الآلام والعذابات التي مرّ بها أسلافنا وكيف ولماذا تمكنوا من الصمود وتحقيق النصر؟

من أين أتوا بعزيمتهم الفولاذية حقاً والتي أدهشت وأذهلت العالم بأسره؟ نعم إنهم حموا ديارهم وأطفالهم وأقرباءهم وأسرهم، ولكن ما جمعهم هو حب بلادهم، حب الوطن.

إن هذا الشعور الشخصي العميق بكل أبعاده انعكس في ماهية شعبنا وأصبح واحداً من أسباب تضحياته وبطولاته الحاسمة في الحرب ضد النازيين.

غالبا ما يتساءلون: كيف سيتصرف الجيل الحالي في ظروف الأوضاع الحرجة؟ فيتراءى أمام عيني الأطباء الشبان والممرضات وأحيانا طلاب الأمس الذين هم اليوم في (منطقة الخطر) لإنقاذ حياة الناس.

وجنودنا في حربهم ضد الإرهاب الدولي في شمال القوقاز وسورية يتصدون حتى للموت. إنهم شباب يافعون! لقد كان العديد من فرقة المظليين السادسة الخالدة الأسطورية بعمر الـ19 – 20 ولكنهم جميعا أثبتوا أنهم جديرون بمفاخر محاربي وطننا الذين حموه في الحرب الوطنية العظمى.

لذا فأنا واثق من أنه في صفات شعوب روسيا ترسخت تأدية الواجب والتضحية بالنفس إذا تطلبت الظروف ذلك. فالشجاعة والوطنية والحب لمسقط الرأس والأسرة والوطن كل هذه القيم لا تزال تعتبر حتى اليوم بالنسبة للمجتمع الروسي أساسية ومحورية. وسيادة دولتنا قائمة إلى حد كبير على هذه القيم.

لقد ظهرت لدينا تقاليد جديدة أوجدها الشعب، مثل «الفوج الخالد»، وهو مسيرة ذاكرتنا المعبرة عن امتناننا وصلة الدم الحية بين الأجيال.

فالملايين من الناس يخرجون في المسيرة حاملين صور أهلهم الذين دافعوا عن الوطن وقضوا على النازية. وهذا يعني أن حياتهم وعذابهم وتضحيتهم والنصر الذي أهدوه لنا كل ذلك لن ينسى أبداً.

إن مسؤوليتنا أمام الماضي والحاضر تعني القيام بكل شيء لكي لا نسمح بتكرار تلك الفواجع المرعبة.

لذلك وجدت أنه من واجبي أن أقدم هذه المقالة عن الحرب العالمية والحرب والوطنية العظمى. لقد ناقشت مرارا هذه الفكرة خلال محادثاتي مع الزعماء العالميين وقوبلت بتفهمهم.

في نهاية العام الماضي وخلال قمة زعماء بلدان رابطة الدول المستقلة كنا متحدين في أنه من الضروري أن نسلم لأحفادنا الذاكرة حول أن هذا النصر على النازية، قد تحقق قبل كل شيء على يد الشعب السوفييتي، وأنه في هذه المعركة البطولية سواء على الجبهة أو في الجبهة الداخلية وجنباً إلى جنب وقف ممثلو جميع جمهوريات الاتحاد السوفييتي. وعندها تحدثت مع زملائي أيضا عن الفترة الصعبة التي سبقت الحرب.

وهذا الحديث قد أثار ضجة كبيرة في أوروبا والعالم، ما يعني أن التوجه إلى دروس وعبر الماضي أصبح أمراً ضروريا وموضوعيا بالفعل.

ومع ذلك كانت ثمة مشاعر كثيرة وعقد مخفية بشكل سيء واتهامات صاخبة. وبعض السياسيين كعادتهم هرعوا للتصريح بأن روسيا تحاول إعادة كتابة التاريخ.

ولكنهم مع ذلك لم يتمكنوا من نفي أي حقيقة أو تقديم أي حجة وبالطبع من الصعب وحتى من المستحيل تحدي الوثائق الحقيقية التي تحفظ ليس في الأرشيفات الروسية فحسب، بل الأجنبية أيضا.

لذا ثمة حاجة للاستمرار في تحليل الأسباب التي أدت إلى نشوب الحرب العالمية والتعمق في أحداثها المعقدة والفواجع والانتصارات، وفي دروسها وعبرها لبلدنا وللعالم أجمعه.

وهنا أكرر أنه من الضروري

بمكان أن نعتمد فقط على المواد الأرشيفية وشهادات المعاصرين ونحول دون أي تخمينات إيديولوجية أو مسيّسة.

وأذكّر مجدداً بأمر واضح وهو أن الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية تنبثق بشكل أساسي من القرارات التي اتخذت بنتيجة الحرب العالمية الأولى.

فمعاهدة فرساي أصبحت بالنسبة لألمانيا رمزاً لعدم المساواة العميق. والحديث دار عملياً عن نهب الدولة التي كان يجب عليها دفع تعويضات كبيرة للحلفاء الغربيين استنزفت اقتصادها. والقائد الأعلى لقوات الحلفاء المارشال الفرنسي فرديناند فوش وصف فرساي متنبئا: (هذا ليس سلاما وإنما هدنة لعشرين عاما).

إن الإذلال الوطني بالتحديد كان قد هيأ أرضا خصبة للمشاعر الانتقامية والراديكالية في ألمانيا، فلعب النازيون بمهارة على هذه العواطف وبنوا عليها دعايتهم الواعدة بتخليص ألمانيا من (إرث فرساي) وإعادة البلاد إلى قوتها السابقة، بينما قاموا في الواقع بدفع الشعب الألماني إلى حرب جديدة.

ومن المفارقات أن الدول الغربية، وخاصة المملكة المتحدة والولايات المتحدة، قد ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في ذلك، حيث استثمرت مؤسساتهم المالية والصناعية بنشاط في المصانع والمعامل الألمانية التي تصنع المعدات العسكرية.

وكان من بين الطبقة الأرستقراطية والمؤسسة السياسية العديد ممن يدعمون الحركات الراديكالية واليمينية المتطرفة والقومية، التي كانت تقوى وتنتشر في ألمانيا وأوروبا.

تسبب «النظام العالمي» لفرساي في نشوب العديد من الخلافات الضمنية والصراعات الواضحة، التي دارت حول حدود الدول الأوروبية الجديدة التي حددها المنتصرون بشكل عشوائي في الحرب العالمية الأولى.

وتلا ذلك ترسيم الحدود متبوعاً على الفور بالنزاعات الإقليمية والمطالبات المتبادلة التي تحولت إلى (قنابل موقوتة).

ومن أهم نتائج الحرب العالمية الأولى كان إنشاء عصبة الأمم كانت آمال كبيرة تترتب على تلك المنظمة الدولية لضمان السلام الدائم والأمن الجماعي.

كانت تلك الفكرة تقدمية، حيث إنه إذا تم الالتزام بها بثبات، لأمكنها بالفعل الحيلولة دون تكرار أهوال الحرب العالمية.

إلا أن عصبة الأمم التي تهيمن عليها القوى المنتصرة، أي فرنسا والمملكة المتحدة قد أثبتت أنها غير فعالة، وغرقت في مناقشات لا طائل من ورائها. ولم تصغِ عصبة الأمم والقارة الأوروبية بشكل عام للنداءات المتكررة من قبل الاتحاد ال سوفييتي لإنشاء نظام أمن جماعي عادل، وبشكل خاص، التوقيع على ميثاق أوروبا الشرقية واتفاقية المحيط الهادئ لمنع العدوان وتم تجاهل هذه المقترحات.

كما فشلت عصبة الأمم في منع الصراعات في أنحاء مختلفة من العالم، مثل هجوم إيطاليا على إثيوبيا، والحرب الأهلية في إسبانيا، والعدوان الياباني على الصين، وضم النمسا إلى ألمانيا (أنشلوس النمسا).

علاوة على ذلك، وفي مؤامرة ميونخ التي شارك فيها إضافة إلى هتلر وموسوليني، قادة بريطانيون وفرنسيون، وبموافقة كاملة من عصبة الأمم تم تقسيم تيشكوسلوفاكيا.

أود أن أشير في هذا الصدد إلى أنه، على عكس العديد من القادة الأوروبيين الآخرين في ذلك الوقت، لم يلطخ ستالين نفسه بلقاء مباشر مع هتلر، الذي كان معروفا بين الدول الغربية كسياسي حسن السمعة، وكان ضيفاً مرحبا به في العواصم الأوروبية.

كما شاركت بولندا في تقسيم تشيكوسلوفاكيا إلى جانب ألمانيا. فقد قرروا معاً مسبقا من سيحصل على أي قطعة من الأراضي التشيكوسلوفاكية.

في 20 أيلول عام 1938، أبلغ السفير البولندي في ألمانيا جوزيف ليبسكي، وزير خارجية بولندا جوزيف بيك، بشأن التأكيدات التالية التي قدمها هتلر: (… في حال تطورت الأوضاع بين بولندا وتشيكوسلوفاكيا حول مصالحنا في تيشين إلى نزاع، فإن الرايخ سيقف إلى جانب بولندا). حتى أن الزعيم النازي قدم نصائح بألا تبدأ بولندا بأي رد فعل (إلا بعد أن يحتل الألمان جبال السوديت).

كانت بولندا تدرك أنه من دون دعم هتلر، ستفشل كل خططها الاستعمارية التي وضعتها. وهنا أود أن أقتبس من تسجيل للمحادثة بين السفير الألماني في وارسو هانز أدولف فون مولتك وجوزيف بيك التي جرت في 1تشرين الأول عام 1938، وركزت على العلاقات البولندية التشيكية وموقف الاتحاد السوفييتي من هذه المسألة. تقول المحادثة: (أعرب السيد بيك عن امتنانه الكبير على التوضيح الداعم الذي منح للمصالح البولندية في مؤتمر ميونيخ، فضلا عن صدق العلاقات خلال الصراع التشيكي. وقدرت الحكومة والشعب “في بولندا” عالياً موقف الفيورر ومستشار الرايخ).

كان تقسيم تشيكوسلوفاكيا وحشياً ولا أخلاقياً. وقوضت (مؤامرة) ميونيخ تلك الضمانات الرسمية الهشة التي بقيت في القارة. وبينت أن الاتفاقات المتبادلة لا قيمة لها. كانت مؤامرة ميونيخ بمنزلة الزناد الذي جعل الحرب الكبرى في أوروبا حتمية.

يرغب السياسيون الأوروبيون، والقادة البولنديون على وجه الخصوص، اليوم (في الصمت) عن مؤامرة ميونيخ. لماذا؟ ذلك ليس لأن بلادهم قد خرقت التزاماتها ذات مرة ودعمت مؤامرة ميونيخ، وبعضهم شارك في تقسيم الغنيمة فحسب، بل لأ

نه من المحرج نوعاً ما أنه خلال تلك الأيام الدرامية لعام 1938، كان الاتحاد السوفييتي هو الوحيد الذي دعم تشيكوسلوفاكيا.

حاول الاتحاد السوفييتي ووفقا لالتزاماته الدولية، بما في ذلك الاتفاقات مع فرنسا وتشيكوسلوفاكيا، منع وقوع تلك المأساة بينما كانت بولندا، وفي سعيها لتحقيق مصالحها، تبذل قصارى جهدها لعرقلة إنشاء نظام أمن جماعي في أوروبا.

وكان وزير الخارجية البولندي جوزيف بيك قد كتب بصراحة عن ذلك في رسالته المؤرخة في 19 أيلول 1938 إلى السفير المذكور جوزيف ليبسكي قبل اجتماعه مع هتلر: (في العام الماضي، رفضت الحكومة البولندية أربع مرات اقتراح الانضمام إلى الجهود الدولية للتدخل من أجل الدفاع عن تشيكوسلوفاكيا).

اختارت بريطانيا، وكذلك فرنسا، التي كانت في ذلك الوقت الحليف الرئيسي للتشيك والسلوفاك، سحب ضماناتهما وترك هذا البلد الأوروبي الشرقي إلى مصيره. وليس التخلي عنه وحسب، بل سعت إلى توجيه النازيين شرقا بهدف جعل تصادم ألمانيا والاتحاد السوفييتي حتمياً وإراقة المزيد من الدماء.

هذا هو جوهر سياسة «الاسترضاء» الغربية، التي تم اتباعها ليس فقط تجاه الرايخ الثالث ولكن أيضا تجاه المشاركين الآخرين فيما يسمى بميثاق مناهضة الكومنترن – إيطاليا الفاشية واليابان العسكرية.

وبلغت هذه السياسة ذروتها في الشرق الأقصى في إبرام الاتفاق الأنجلو-ياباني في صيف عام 1939، والذي أطلق العنان لطوكيو للتصرف بحرية في الصين. كانت القوى الأوروبية الرائدة غير راغبة في الاعتراف بالخطر المميت الذي تشكله ألمانيا وحلفاؤها على العالم كله. كانوا يأملون بألا تمسهم الحرب.

أظهرت مؤامرة ميونيخ للاتحاد السوفييتي أن الدول الغربية ستتعامل مع القضايا الأمنية دون أخذ مصالحه بعين الاعتبار. وإذا سنحت الفرصة لهم يمكنهم حتى إنشاء جبهة معادية للسوفييت.

ومع ذلك، بذل الاتحاد السوفييتي قصارى جهده لاستغلال أي فرصة لإنشاء تحالف مناهض لهتلر. على الرغم من – سأقولها مرة أخرى – التعامل المزدوج من جانب الدول الغربية. على سبيل المثال، أبلغت المخابرات القيادة السوفييتية بمعلومات تفصيلية عن الاتصالات من وراء الكواليس بين بريطانيا وألمانيا في صيف عام 1939.

وألفت الانتباه إلى أن تلك الاتصالات كانت نشطة تماما وتزامنت عملياً مع المفاوضات الثلاثية بين فرنسا والمملكة المتحدة والاتحاد السوفييتي، والتي على العكس من ذلك، كان الشركاء الغربيون يماطلون بها.

وفي هذا الصدد، سأذكر وثيقة من الأرشيف البريطاني وهي عبارة عن تعليمات للبعثة العسكرية البريطانية التي جاءت إلى موسكو في أغسطس عام 1939.

وتنص بشكل مباشر على أنه على الوفد (أن يشرع في المفاوضات ببطء شديد)، و(أن حكومة المملكة المتحدة ليست مستعدة لتحمل أي التزامات محددة بالتفصيل وتقييد حريتها تحت أي ظرف من الظروف).

وسأشير أيضا إلى أنه خلافا للوفدين البريطاني والفرنسي، كان الوفد السوفييتي برئاسة كبار قادة الجيش الأحمر الذين لديهم كل الصلاحيات اللازمة (لتوقيع اتفاقية عسكرية بشأن تنظيم الدفاع العسكري عن إنجلترا وفرنسا والاتحاد السوفييتي ضد العدوان في أوروبا).

لقد لعبت بولندا التي لم تكن تريد أي التزامات تقيدها تجاه الجانب السوفييتي، لعبت دورها في إفشال المفاوضات. وحتى تحت ضغط الحلفاء الغربيين، رفضت القيادة البولندية القيام بأي أعمال مع الجيش الأحمر في مواجهة الفيرماخت.

وفقط عندما بات وصول ريبنتروب إلى موسكو معروفاً، قام جوزيف بيك على مضض وبشكل غير مباشر بإبلاغ الجانب السوفييتي عن طريق الدبلوماسيين الفرنسيين بما يلي: (… في حالة العمل المشترك ضد العدوان الألماني، فإن التعاون بين بولندا والاتحاد السوفييتي، في ظل الشروط التقنية التي يجب تحديدها، ليس مستبعدا)، وفي الوقت نفسه، قال لزملائه موضحا: (.. أنا لست ضد هذه الصيغة فقط من أجل تسهيل التكتيكات، ووجهة نظرنا المبدئية في ما يتعلق باتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية نهائية وتبقى دون تغيير).

في هذا الوضع الذي تشكل، وقع الاتحاد السوفييتي معاهدة عدم الاعتداء مع ألمانيا، وفي الواقع كان (الاتحاد السوفييتي) الأخير بين الدول الأوروبية الذي فعل ذلك. علاوة على أنه فعل ذلك على خلفية خطر حقيقي يوحي بمواجهة حربٍ على جبهتين، مع ألمانيا في الغرب ومع اليابان في الشرق، حيث كانت هناك معارك شديدة تدور بالفعل عند نهر خالخين- غول.

حقيقة، يستحق ستالين والدائرة المقربة منه الكثير من الاتهامات العادلة. فنحن نتذكر جرائم هذا النظام ضد شعبه وأهوال القمع الجماعي. أكرر، يمكن لوم الزعماء السوفييت على الكثير من الأمور، لكن لا يمكن اتهامهم بعدم فهم طبيعة التهديدات الخارجية.

لقد رأوا أن هناك محاولات لترك الاتحاد السوفييتي بمفرده أمام ألمانيا وحلفائها، وتصرفوا انطلاقا من إدراكهم لهذا الخطر الحقيقي من أجل كسب وقت ثمين لتعزيز دفاع البلاد.

هناك الآن الكثير من الأحاديث والاتهامات التي توجه ضد روسيا الحديثة على وجه التحديد بشأن معاهدة عدم الاعتداء المب

رمة في ذلك الوقت. نعم، روسيا هي الوريث الشرعي للاتحاد السوفييتي، والحقبة السوفييتية بكل انتصاراتها ومآسيها تعد جزءاً لا يتجزأ من تاريخنا الذي يمتد لألف عام. لكنني أذكّر أيضا بأن الاتحاد السوفييتي أعطى تقييما قانونيا وأخلاقياً لما يسمى باتفاق مولوتوف – ريبنتروب.

ففي القرار الصادر عن المجلس الأعلى في 24 كانون الأول 1989 تمت إدانة البروتوكولات السرية رسميا باعتبارها (فعلاً شخصياً)، لم يكن يعبر على الإطلاق عن «إرادة الشعب السوفييتي، الذي لا يتحمل المسؤولية عن هذه المؤامرة».

في ذات الوقت، تفضل الدول الأخرى عدم تذكر الاتفاقات التي تحمل توقيعات النازيين والسياسيين الغربيين، بل لا تلمح لإمكانية القيام بتقييم قانوني أو سياسي لهذا التعاون، بما في ذلك الموافقة الضمنية لبعض القادة الأوروبيين على الخطط الهمجية للنازيين، وصولاً إلى التشجيع المباشر لها.

يكفي أن نتذكر العبارة الساخرة للسفير البولندي في ألمانيا جوزيف ليبسكي، التي قالها في حديث له مع هتلر في 20 أيلول 1938: (… إذا حل المسألة اليهودية، سنقيم له “نحن البولنديون” نصبا تذكاريا رائعا في وارسو..).

كما أننا لا نعرف ما إذا كانت هناك أي (بروتوكولات سرية) وملاحق لاتفاقيات عدد من البلدان مع النازيين. يتبقى لنا فقط أن (نصدق كلامهم). فعلى وجه الخصوص، لم يتم حتى الآن رفع السرية عن الوثائق المتعلقة بالمفاوضات الأنجلو-ألمانية السرية. لذلك، نحث جميع الدول على تنشيط عملية فتح أرشيفاتها، ونشر الوثائق التي لم تكن معروفة من قبل عن فترات ما قبل الحرب وفترة الحرب ذاتها، مثلما فعلت روسيا في السنوات الأخيرة. نحن هنا على استعداد للتعاون الواسع، بل أيضاً لتنفيذ مشاريع بحثية مشتركة بين العلماء والمؤرخين.

ولكن دعونا نعد إلى الأحداث التي سبقت الحرب العالمية الثانية مباشرة. لقد كان من السذاجة الاعتقاد أنه بعد احتلال تشيكوسلوفاكيا لن تظهر لدى هتلر أطماع في أراض جديدة. وهذه المرة تجاه شريكه الجديد في تقسم تشيكوسلوفاكيا، وأعني بولندا. بالمناسبة، كان الدافع هنا أيضاً هو إرث فرساي، أي مصير ما يعرف بممر دانزيج. إن المأساة اللاحقة لبولندا تقع كلياً على ضمير القيادة البولندية آنذاك، والتي أعاقت إبرام التحالف العسكري الأنجلو-الفرنسي-السوفييتي، بل ومنت النفس بأمل الحصول على مساعدة الشركاء الغربيين، فوضعت بذلك رقاب شعبها تحت عجلات آلة التدمير الهتلرية.

لقد تطور الهجوم الألماني وفقا لعقيدة بيلتزكريغ. وعلى الرغم من المقاومة البطولية الشرسة التي أبداها الجيش البولندي، إلا أنه بعد أسبوع فقط من بدء الحرب، وتحديدا في 8 أيلول 1939، كانت القوات الألمانية على مشارف وارسو. وهربت النخبة العسكرية والسياسية البولندية إلى رومانيا بحلول 17 أيلول، مرتكبة بذلك فعل الخيانة لشعبها، الذي واصل حربه ضد الغزاة.

كان أمل بولندا في المساعدة من قبل حلفائها الغربيين هباء. فبعد إعلان الحرب ضد ألمانيا، تقدمت القوات الفرنسية على بعد عشرات الكيلومترات فقط في عمق الأراضي الألمانية. كل ذلك بدا مجرد عرض للعمل النشط. علاوة على ذلك، قرر المجلس الأنجلو-فرنسي العسكري الأعلى، الذي عقد أول اجتماع له في 12 أيلول 1939 في مدينة أبفيل الفرنسية، قرر إيقاف الهجوم تمامًا نظرًا للتطورات السريعة في بولندا. وبدأت الحرب الزائفة سيئة السمعة. وفي الواقع ما هي إلا خيانة صارخة من جانب بريطانيا وفرنسا لالتزاماتهما تجاه بولندا.

في وقت لاحق، وخلال محاكمات نورمبرغ، فسر الجنرالات الألمان نجاحهم السريع في الشرق. واعترف الرئيس السابق لأركان العمليات في القيادة العليا للقوات المسلحة الألمانية، الجنرال ألفريد جودل قائلا: (إن لم نعاني من الهزيمة في عام 1939 فهذا يعود إلى أن حوالي 110 فرقة فرنسية وبريطانية متمركزة في الغرب ضد 23 فرقة ألمانية خلال حربنا مع بولندا ظلت خاملة تماما).

لقد طلبتُ إخراج المجموعة الكاملة من المواد المتعلقة بالاتصالات بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا في الأيام الكارثية من آب وأيلول1939 من الأرشيف. كما تظهر الوثائق ووفقا للفقرة 2 من البروتوكول السري التابع لميثاق عدم الاعتداء بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا والمؤرخ في 23 آب 1939 فأنه في حالة إعادة التنظيم الإقليمي السياسي للمناطق المكونة للدولة البولندية، فإن حدود مجالات مصالح البلدين ستسير (تقريبا على طول أنهار نيرو وفيستولا وسان). وبعبارة أخرى، فإن مجال النفوذ السوفييتي لم يشمل فقط المناطق التي كان معظم سكانها من الأوكرانيين والبيلاروسيين، ولكن الأراضي البولندية التاريخية في فيستولا وبوغ أيضا. وهذه الحقيقة معروفة لدى قلة قليلة هذه الأيام.

وبالمثل، لا يعرف سوى عدد قليل جداً أنه فور الهجوم على بولندا، في الأيام الأولى من أيلول 1939، دعت برلين بقوة وبشكل متكرر موسكو للانضمام إلى العمل العسكري. ومع ذلك، تجاهلت القيادة السوفييتية تلك الدعوات وخططت لتجنب الانخراط في التطورات الكارثية لأطول فترة ممكنة.

وعندما أصب

ح من الواضح تماما أن المملكة المتحدة وفرنسا لن تساعدا حليفتهما، وأنه يمكن للفيرماخت أن يحتل بسرعة بولندا بأكملها، وبالتالي يقترب من مداخل مينسك، عندها فقط قرر الاتحاد السوفييتي في صباح يوم 17 أيلول إرسال وحدات الجيش الأحمر إلى ما يسمى بخطوط الحدود الشرقية، والتي تشكل في الوقت الحاضر جزءاً من أراضي بيلاروسيا وأوكرانيا وليتوانيا.

من الواضح أنه لم يكن هناك بديل. وإلا فإن الاتحاد السوفييتي سيواجه مخاطر متزايدة بشكل كبير لأنه – سأقول ذلك مرة أخرى – الحدود السوفييتية البولندية القديمة كانت تمتد على بعد بضع عشرات من الكيلومترات من مينسك. وسيتعين على البلاد الدخول في الحرب التي لا مفر منها مع النازيين من مواقع إستراتيجية سيئة للغاية، وكان الملايين من الناس من جنسيات مختلفة، بما في ذلك اليهود الذين يعيشون بالقرب من بريست وغرودنو، وبرزيميول، ولفوف وويلنو، سيتركون ليموتوا على أيدي النازيين وشركائهم المحليين – من المعادين للسامية والقوميين المتطرفين.

وحقيقة أن الاتحاد السوفييتي سعى إلى تجنب الانخراط في الصراع المتزايد لأطول فترة ممكنة ولم يكن راغباً في القتال جنباً إلى جنب مع ألمانيا هو السبب في أن المواجهة الحقيقية بين القوات السوفييتية والألمانية قد حدثت في منطقة أبعد بكثير شرقا من الحدود المتفق عليها في البروتوكول السري.

لم تكن على نهر فيستولا ولكنها كانت أقرب إلى ما يسمى بخط كرزون، الذي أوصى به الميثاق الثلاثي في عام 1919 ليكون حدود بولندا الشرقية.

كما هو معروف، ليس هناك أي فائدة من استخدام الصيغة الشرطية عندما نتحدث عن الأحداث الماضية.

سأقول فقط، في أيلول 1939، كان لدى القيادة السوفييتية فرصة لتحريك الحدود الغربية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية أبعد غرباً، وصولاً إلى وارسو، لكنها قررت عدم فعل ذلك.

اقترح الألمان إضفاء الطابع الرسمي على الوضع الراهن الجديد. في 28 أيلول 1939، وقع ريبنتروب ومولوتوف في موسكو على معاهدة الحدود والصداقة بين ألمانيا والاتحاد السوفييتي، إضافة إلى البروتوكول السري لتغيير حدود الدولة، والذي تم بموجبه الاعتراف بخط ترسيم الحدود، حيث وقف الجيشان بحكم الواقع.

في خريف عام 1939، بدأ الاتحاد السوفييتي، سيًا وراء أهدافه العسكرية والدفاعية الاستراتيجية، عملية إدراج لاتفيا وليتوانيا وإستونيا. وتم إعلان انضمامها إلى الاتحاد السوفييتي على أساس تعاقدي، بموافقة السلطات المنتخبة في تلك البلدان.

كان هذا يتماشى مع القانون الدولي وقانون الدولة في ذلك الوقت. إلى جانب ذلك، في تشرين الأول 1939، أعيدت مدينة فيلنا والمنطقة المحيطة بها، التي كانت في السابق جزءاً من بولندا، إلى ليتوانيا.

وحافظت جمهوريات البلطيق داخل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية على هياكلها الحكومية ولغاتها وكان لها تمثيل في هياكل الدولة العليا للاتحاد السوفييتي.

خلال كل هذه الأشهر لم يتوقف الصراع الدبلوماسي والسياسي – العسكري غير المرئي والعمل الاستخباراتي وفهمت موسكو أنها كانت تواجه عدواً شرساً وقاسيا، وأن حربا سرية ضد النازية كانت قد بدأت بالفعل. ولا يوجد سبب لأخذ التصريحات الرسمية والمذكرات البروتوكولية الرسمية في ذلك الوقت كدليل على «الصداقة» بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا.

كان للاتحاد السوفييتي اتصالات تجارية وتقنية نشطة ليس فقط مع ألمانيا، ولكن مع دول أخرى أيضاً، على حين حاول هتلر مراراً وتكراراً جذب الاتحاد السوفييتي إلى مواجهة مع المملكة المتحدة لكن الحكومة السوفييتية صمدت أمام تلك المحاولات.

المحاولة الأخيرة لإقناع الاتحاد السوفييتي بالعمل معا قام بها هتلر خلال زيارة مولوتوف إلى برلين في نوفمبر 1940.

لكن مولوتوف اتبع بدقة تعليمات ستالين وحصر نفسه في مناقشة عامة للفكرة الألمانية حول انضمام الاتحاد السوفييتي إلى الميثاق الثلاثي الذي وقعت عليه ألمانيا وإيطاليا واليابان في سبتمبر 1940 والموجه ضد المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

لا عجب أنه في 17 تشرين الثاني أعطى مولوتوف التعليمات التالية لممثل مفوض الاتحاد السوفييتي في لندن إيفان مايسكي التي كان مفادها: (أحيطك علما… لم يتم توقيع أي اتفاق أو كان من المقرر التوقيع عليه في برلين. لقد تبادلنا وجهات نظرنا في برلين فقط… وكان من الواضح أن الألمان واليابانيين حريصون على دفعنا نحو الخليج والهند. ورفضنا مناقشة هذا الأمر لأننا نعتبر هذه النصيحة من جانب ألمانيا غير مناسبة). وفي 25 تشرين الثاني، وضعت القيادة السوفييتية نقطة في القضية، حيث طرحت شروطاً غير مقبولة للنازيين رسمياً على برلين، بما في ذلك انسحاب القوات الألمانية من فنلندا، ومعاهدة المساعدة المتبادلة بين بلغاريا والاتحاد السوفييتي، وعدد من البنود الأخرى.

وبالتالي استبعدت عمدا أي إمكانية للانضمام إلى الميثاق الثلاثي. ثبّت هذا الموقف بالتأكيد عزم فيورر بشن حرب على الاتحاد السوفييتي. وفي ديسمبر، وضع جانباً تحذيرات خبرائه الاستراتي

جيين حول الخطر الكارثي المتمثل في وجود حرب على جبهتين، ووافق على خطة (بربروسا).

وفعل ذلك مع العلم أن الاتحاد السوفييتي كان القوة الرئيسية التي تصدت له في أوروبا وأن المعركة القادمة في الشرق ستحسم نتيجة الحرب العالمية ولم يكن لديه شك في سرعة ونجاح الحملة على موسكو.

وهنا أود أن أسلط الضوء على ما يلي: الدول الغربية في الواقع، وافقت في ذلك الوقت على الإجراءات السوفييتية واعترفت بنية الاتحاد السوفييتي ضمان أمنه القومي. وفي 1 تشرين الأول 1939 قال ونستون تشرشل، اللورد الأول السابق للأميرالية البريطانية آنذاك، في خطابه في الإذاعة: «اتبعت روسيا سياسة باردة للمصالح الذاتية… ولكن لحماية روسيا من التهديد النازي من الواضح أنه كان يجب على الجيوش الروسية أن تقف على هذا الخط “المقصود هنا الحدود الغربية الجديدة”). وفي 4 تشرين الاول 1939 تحدث وزير الخارجية البريطاني هاليفاكس في مجلس اللوردات قائلا: (… يجب التذكير بأن تصرفات الحكومة السوفييتية كانت تكمن في نقل الحدود بشكل أساسي إلى الخط الذي أوصى به اللورد كرزون في مؤتمر فرساي… أنا أستشهد فقط بالحقائق التاريخية وأظن أنها لا تقبل الجدل). وأكد السياسي البريطاني البارز ورجل الدولة د. لويد جورج على أن (الجيوش الروسية احتلت الأراضي غير البولندية والتي استولت عليها بولندا بالقوة بعد الحرب العالمية الأولى… سيكون من الجنون الإجرامي وضع التقدم الروسي على قدم المساواة مع التقدم الألماني).

هذا وكان الدبلوماسيون البريطانيون والسياسيون رفيعو المستوى يتكلمون بصراحة أكبر في أحاديثهم غير الرسمية مع الممثل المفوض السوفييتي إ. مايسكي. ففي 17 تشرين الأول 1939، قال له نائب نائب وزير الخارجية البريطاني ر. أ. بتلر ما يلي: (.. إن الدوائر الحكومية البريطانية تعتقد أنه لا يمكن أن يكون هناك شك في مسألة إرجاع غرب أوكرانيا وبيلاروسيا إلى بولندا. إذا كان من الممكن إقامة دولة بولندية على أساس إثني ذات حجم متواضع، في ظل تقديم ضمانات من جانب ليس فقط الاتحاد السوفييتية وألمانيا، ولكن أيضًا بريطانيا وفرنسا، لكانت الحكومة البريطانية تعتبر نفسها راضية تماماً).

وفي 27تشرين الأول 1939، قال كبير مستشاري تشامبرلين، إتش. ويلسون: (يجب استعادة بولندا كدولة مستقلة على أساسها الإثنوغرافي، ولكن من دون غرب أوكرانيا وبيلاروسيا).

ومن الجدير بالذكر أنه اتضح خلال هذه المحادثات عن توافر تربة خصبة لتحسين العلاقات البريطانية السوفييتية. وقد ضعت هذه الاتصالات إلى حد كبير الأساس للتحالف المستقبلي والتحالف ضد هتلر. برز تشرشل بين سياسيين آخرين مسؤولين وبعيدي النظر، وعلى الرغم من كراهيته المعروفة للاتحاد السوفييتي، إلا أنه كان يدعو حتى قبل هذا الوقت إلى التعاون مع السوفييت. ففي أيار 1939، قال في مجلس العموم: (سنكون في خطر مميت إذا فشلنا في إنشاء تحالف كبير ضد العدوان. أسوأ حماقة هو إبعاد أي تعاون طبيعي مع روسيا السوفييتية). وبعد اندلاع القتال في أوروبا، في اجتماعه مع ماييسكي في 6 تشرين الأول 1939، قال: ( .. لا توجد تناقضات جدية بين المملكة المتحدة والاتحاد السوفييتي، وبالتالي، ليس هناك سبب لعلاقات متوترة أو غير مرضية. إن الحكومة البريطانية تعرب عن رغبتها في تطوير العلاقات التجارية. وهي على استعداد لمناقشة أي إجراءات أخرى من شأنها تحسين العلاقات).

لم تقع الحرب العالمية الثانية بين عشية وضحاها، ولم تبدأ بشكل مفاجئ. ولم يأت العدوان الألماني على بولندا من العدم. بل كانت نتيجة للكثير من النزعات والعوامل المتراكمة في السياسة العالمية في ذلك الوقت.

لقد تراصت جميع أحداث ما قبل الحرب في سلسلة واحدة مميتة لكن، بلا شك، كانت العوامل الرئيسية التي حددت مسبقاً أكبر مأساة في تاريخ البشرية هي أنانية الدولة، والجبن، واسترضاء المعتدي الذي كان يزداد قوة يوماً بعد يوم، فضلاً عن عدم استعداد النخب السياسية للبحث عن حلول وسط.

لذلك، ليس من العدل الادعاء بأن زيارة وزير الخارجية النازي ريبنتروب التي استغرقت يومين إلى موسكو كانت السبب الرئيسي في اندلاع شرارة الحرب العالمية الثانية. إن جميع الدول الكبرى لها نصيب من المسؤولة على اندلاعها. كل واحدة منها ارتكبت أخطاء قاتلة، معتقدة بعنجهية أنه يمكنها التفوق على الآخرين، وضمان مزايا أحادية الجانب لنفسها أو تجنب الكارثة العالمية الوشيكة. لقد كلف قصر النظر هذا، فضلاً عن رفض إنشاء نظام أمن جماعي، كلف البشرية ملايين الأرواح وخسائر فادحة.

إنني أكتب هذا الكلام وليس لدي أدنى نية بأي حال من الأحوال لعب دور القاضي أو اتهام أي شخص أو تبرئته، ناهيك عن التسبب في إطلاق جولة جديدة من المواجهة الدولية للمعلومات في المجال التاريخي والتي يمكن أن تزرع بذور الخلاف بين البلدان والشعوب.

أعتقد أن من يجب أن يبحث عن تقييم متوازن لما حدث هو المجتمع الأكاديمي الذي يضم تمثيلاً واسعاً من العلماء المحترمين من مختلف دول العالم. فكلنا بحاجة إلى الحقيقة

عدد المشاهدات [84]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق