موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
حوار مع الكاتبة والرّوائيّة السُّوريّة سهام يوسف حول السَّلام العالمي   ::   محافظ الحسكة: استمرار حصار ميليشيا (قسد) مدينتي الحسكة والقامشلي يمنع توفير مقومات الحياة للمواطنين   ::   بعد واشنطن.. إيطاليا توقف صفقة لبيع الصواريخ إلى السعودية والإمارات   ::   خطباء مساجد الحسكة: حصار ميليشيا (قسد) للحسكة مكملٌ للحصار الذي يفرضه أعداء سورية للنيل من صمودها   ::   سوريا تكشف عن كارثة في ثروتها الحيوانية   ::   كيف تقارن حكومة بايدن بالإدارات السابقة؟   ::   الصحة: تسجيل 90 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 76 ووفاة 8 حالات   ::   مقتل اثنين من مسلحي ميليشيا (قسد) وإصابة 5 آخرين في هجومين منفصلين بريف دير الزور   ::   استطلاع: أغلبية الأميركيين يؤيدون إجراءات عزل ترامب ومنعه من الترشح للرئاسة ثانية   ::   إيران تنشر للمرة الأولى فيديو للهجوم الصاروخي على القوات الأمريكية في "عين الأسد" بالعراق   ::   في آخر أيام عهد ترامب.. واشنطن تفرض عقوبات جديدة مرتبطة بإيران   ::   أعضاء بالكونغرس الأمريكي يشترون السترات الواقية من الرصاص تحسبا للطوارئ   ::   ميليشيا (قسد) تختطف عدداً من المدنيين… والأهالي يطردون مسلحيها من قرية العزبة بريف دير الزور   ::   السيد نصر الله: ما حصل في أمريكا يظهر زيف ديمقراطيتها.. وترامب يمثل عينة فجة من غطرستها السياسية والعسكرية   ::   الصحة: تسجيل 95 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 65 حالة ووفاة 8   ::   القضاء الأميركي يوجه الاتهام إلى 15 شخصاً على خلفية اقتحام الكابيتول   ::   عطّل جلسة التصديق على الانتخابات الرئاسية الأميركية.. ترامب: لن نستسلم ولن نعترف بالهزيمة أبداً … فوضى في واشنطن وصدامات وإصابات وحظر للتجوّل   ::   بحضور رسمي وشعبي.. دمشق تودّع المعاون البطريركي للروم الأرثوذكس المطران لوقا الخوري   ::   الجيش يواصل تمشيط البادية من فلول الدواعش.. ومدفعيته تحقّق إصابات مباشرة في مواقع الإرهابيين بـ«خفض التصعيد»   ::   روسيا: «حظر الكيميائي» مصابة بمرض التسييس وتحوّلت إلى أداة لعقاب الأطراف غير المرغوب فيها   ::   إرهابيو النظام التركي يصعّدون عدوانهم على ريف الحسكة ومحيط عين عيسى … ورش الصيانة تعيد محطة «تل تمر» للعمل   ::   الطائفة الأرمنية تحتفل بعيد الميلاد المجيد: نختبر الميلاد في كل لحظة يرتقي فيها شهيد ليولد رجاء جديد لبلادنا   ::   روسيا ترحب بالمصالحة الخليجية.. وأميركا تشيد بدور الكويت فيها   ::   هل ترامب يائس أم مهووس سلطة؟   ::   3.6 مليارات ليرة إيرادات مجلس مدينة حمص في عام   ::   الفساد بالجملة.. إحالة 30 مجلس إدارة جمعية سكنية للرقابة والتفتيش   ::   ثنائيات تمثيليّة تبقى محفورة في الوجدان … دريد ونهاد جمعهما الفن وساهما في تأسيس عصر ذهبيّ سينمائيّ   ::   دعم الدول الغربية للإرهاب سيرتد عليها ويلزمها بمراجعة سياساتها الخاطئة تجاه سورية … الجعفري: أي قرار تصدره منظمة حظر «الكيميائي» بناء على «فبركات» مسيّس   ::   قمة «العلا» تنهي الأزمة الخليجية … مصر: حتمية البناء على هذه الخطوة لتعزيز العمل العربي ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة   ::   أكد الاتفاق على تقديم ما يلزم للعمالة السورية واستمرار التواصل والتنسيق … السفير الغانم لـ«الوطن»: هناك إيجابية مطلقة لدى الجزائر ورغبة بإعادة تفعيل العلاقات بين البلدين   ::   الجيش واصل الرد على خروقات الإرهابيين بريفي حماة وإدلب … «الحربي» يحرق الدواعش في البادية   ::   سنتصدى لأي حملة تجنيد قد يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي لشباب قرى الجولان المحتلة … المقت لـ«الوطن»: لن نخدم إلا في الجيش العربي السوري   ::   65 نقطة و12 ألف آلية و10 آلاف جندي للاحتلال التركي في «خفض التصعيد»!   ::   الجيش الإيراني يطلق مناورات ضخمة للطائرات المسيّرة   ::   خلافات في وجهات النظر حول الضريبة.. المالية تلوح «بالفتوى» والتجار يطلبون «التقوى» … عدي لـ«الوطن»: حجم التهرب الضريبي بحدود ألفي مليار ليرة ما يعادل الدعم الاجتماعي بالموازنة   ::   الأمانة السورية للتنمية تقدم استشارات قانونية في مخيم اليرموك   ::  

أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  » مقالات » أردوغان.. والعد العكسي لبداية نهاية الطريق


أردوغان.. والعد العكسي لبداية نهاية الطريق

الوطن- قحطان السيوفي - 07/12/2020

سياسة أردوغان الخارجية العثمانية العدوانية الداعمة للإرهاب في ليبيا وسورية والعراق وأذربيجان وتجنيده المرتزقة في حروبه العدوانية فضلاً عن التوتّرات مع دول في شرقي المتوسط،… وضعته في عزلة دولية وستعرض تركيا للمزيد من العقوبات بالإضافة لسياسته الاستبدادية التسلطية في الداخل وتردي الوضع الداخلي اقتصادياً وسياسياً والاشتباك السياسي بين السلطة والمعارضة، وداخل حزب «العدالة والتنمية» نفسه. كل ذلك جعل المحللين يرون أن السفينة قد جنحت ونهاية الطريق تلوح في الأفق.
الرحيل المفاجئ لوزير مالية أردوغان وزوج ابنته البيرق أحدث هزة في الاقتصاد التركي الضعيف اًصلاً. كثيرون اعتقدوا أن أردوغان كان يهيئ صهره، والمكروه على نطاق واسع، ليكون وريثه السياسي في حزب العدالة والتنمية.
صعود البيرق الصاروخي وسقوطه وصفه دارون عاصم أوغلو، الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمؤلف المشارك لكتاب «لماذا تفشل الأمم»: (هذا أمر معهود تماماً في أي دولة استبدادية، تعاني أيضاً دراما عائلية).
أردوغان خلافاً للتفكير الاقتصادي السائد، إن أسعار الفائدة العالية تسبب التضخم، ويصف أسعار الفائدة بأنها «أم وأب كل الشرور». في ظل هذه الخلفية، تم تعيين البيرق، مسؤولاً عن الاقتصاد في 2018، يفتقر إلى الخبرة اللازمة للمنصب، حتى داخل الحزب الحاكم، شعر كثيرون بالغضب من هذا الرجل الذي تربطه صلات عائلية بأردوغان فترة العامين اللتين قضاهما البيرق في وزارة المالية شابتها الأزمات خسرت الليرة التركية 30 في المئة من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية العام، مع ارتفاع الأسعار عبر الاستيراد بالعملة الصعبة.
ارتفع التضخم السنوي في تركيا مسجلاً 14.03 في المئة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وهو أعلى مستوى له منذ آب 2019 بسبب انخفاض الليرة انخفضت حصة الفرد من الناتج المحلي الإجمالي إلى تسعة آلاف دولار العام الماضي، مقابل 12500 دولار في 2013. أردوغان وحزبه دفعا ثمن التراجع الاقتصادي في الانتخابات المحلية، عندما فاز مرشح المعارضة بأغلبية ساحقة في إسطنبول.
في تشرين الثاني الماضي، أقال أردوغان محافظ البنك المركزي، واستبدل به أحد مسؤولي حزب العدالة والتنمية: هذا الأخير «أطلع الرئيس أردوغان على أن السفينة قد جنحت».
أردوغان هاجم العام الماضي صحيفة «فاينانشيال تايمز» لأنها كشفت كيف كان البنك المركزي التركي يخفي حجم الخسائر في احتياطياته، أخيراً أدرك أن الخزائن لم تكن فارغة فحسب، بل كانت سلبية من حيث القيمة الصافية – أي البنك مدين بالعملة الأجنبية أكثر مما يملك..
معاناة الليرة التركية وصلت خسائرها مقابل الدولار إلى نحو 30 منذ بداية العام حتى الآن. « مع سرعة هبوط الليرة ومعاناة المواطنين الأتراك من التداعيات الاقتصادية لوباء كورونا، كان الاستياء الداخلي يتصاعد.
يقول أحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء الأسبق الذي أسس حزبه الخاص العام الماضي: «أعرف كثيراً من النواب المنزعجين جداً جداً بسبب الوضع الاقتصادي».
أردوغان دكتاتور يحكم تركيا منذ نحو 20 عاماً. يُركز السلطة بيده ولا يقبل مناقشات داخلية.
في 2013، خرج الملايين إلى الشوارع في تركيا يهتفون (استقل يا أردوغان) أردوغان، يخشى دائماً العسكر الأتراك، وصف الاحتجاجات بأنها «محاولة انقلاب» واقتنع بأنه محاصر من الأعداء ولا أحد يثق به سوى عائلته في الأعوام اللاحقة، تم تهميش، أو استقالة كثير من الحلفاء القدامى الذين شغلوا مناصب عليا عبد اللـه غل، علي باباجان، أحمد داود أوغلو.
أدت محاولة الانقلاب في 2016 إلى سلسلة من الأحداث سمحت لأردوغان بإنشاء نظام رئاسي بسلطات غير مسبوقة، وأجرى عملية تطهير أدت إلى سجن 95 ألف شخص وإقالة أو تعليق خدمة ما لا يقل عن 130 ألف شخص.
يقول أتيلا يسيلادا، وهو معلق تركي بارز: «إن وزير المالية البيرق عمل في الواقع على إبقاء أردوغان ضمن منطقة «مسورة»، حتى لا يصل الناس إليه. البيرق كان يحاول أن يخدع أردوغان».
يرى المحللون أن الانتخابات المستقبلية ستكون أقل عدلاً وأقل حرية، والرئيس «لا يتمتع بشعبية كافية للفوز في مشهد سياسي تنافسي».
يزعم أردوغان أنه سيقوم بإصلاحات قضائية لتحسين حقوق الإنسان، فمن غير المرجح أن يتم إقرار أي تغيير ذي مغزى من رجل يضغط على أحزاب المعارضة ووسائل الإعلام من أجل الاحتفاظ بقبضته على السلطة، أردوغان يتحالف مع زعيم مافيا خارج من السجن هو علاء الدين كاكيتشي رجل أدين بالقتل والتورط في جريمة منظمة، حكم عليه في 2006 بالسجن لمدة 19 عاماً لإصداره أمراً بقتل زوجته السابقة، هو شخصية مافياوية من القوميين المتطرفين وقد أصدر أردوغان أمراً بالعفو عنه.
أردوغان يكره أيديولوجية حزب الحركة القومية الذي منحه أصواتاً. لكنه ملأ الفراغ الذي خلفه انهيار علاقته مع أتباع حركة جولن يعتقد معظم المحللين أن أردوغان يرغب في الاستمرار لأطول فترة ممكنة، مدفوعاً بالخوف من فقدان السلطة – واحتمال تعرضه للانتقام بعد ترك منصبه.
يقول سينم أدار، وهو باحث في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية في برلين: «شرعية أردوغان ونظامه تضعف وأصبحت مسألة الخلافة بارزة للغاية.
المزيد من الناس يتحدثون عن عالم ما بعد أردوغان. ترى أحزاب المعارضة أن الدراما الداخلية تشير إلى أن نظام أردوغان يتهاوى.
كتب مصطفى ينير أوغلو، وهو نائب سابق عن حزب العدالة والتنمية ترك الحزب 2019، إن «نهاية الطريق تلوح في الأفق».
يؤكد كمال كيليجدار أوغلو، زعيم أكبر حزب معارض في تركيا، أن أردوغان سيهزم في الانتخابات المقبلة، المقرر إجراؤها في 2023، ولن يكون أمامه خيار سوى التنحي. أعلن أوغلو الشهر الماضي… «سنقوم بإسقاط نظام استبدادي من خلال الوسائل الديمقراطية».
يقول سنان جيدي، وهو أستاذ للعلوم السياسية في جامعة سلاح البحرية في الولايات المتحدة: «أردوغان لا يقبل بعملية انتخابية يخسر بها ثم يقول تفضلوا هذه مفاتيح الدولة». ويضيف: «من الصعب على أردوغان تحديد من سيعين مكان صهره البيرق.. وكيفية نقل السلطة وإلى من».
أردوغان، الذي نجا من أزمات عديدة.. يتظاهر بالشجاعة في أعقاب تأزم الوضع الداخلي. ويعتبر التمسك بالسلطة بالنسبة له أكثر أهمية من أي شيء آخر. المشهد يشير إلى توترات في الداخل وعزلة دولية وفشل سياسة أردوغان العدوانية في الداخل والخارج يبدو أن تركيا الأردوغانية كالسفينة التي جنحت.. وبداية العد العكسي لنهاية الطريق.

عدد المشاهدات [121]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق