موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
حوار مع الكاتبة والرّوائيّة السُّوريّة سهام يوسف حول السَّلام العالمي   ::   محافظ الحسكة: استمرار حصار ميليشيا (قسد) مدينتي الحسكة والقامشلي يمنع توفير مقومات الحياة للمواطنين   ::   بعد واشنطن.. إيطاليا توقف صفقة لبيع الصواريخ إلى السعودية والإمارات   ::   خطباء مساجد الحسكة: حصار ميليشيا (قسد) للحسكة مكملٌ للحصار الذي يفرضه أعداء سورية للنيل من صمودها   ::   سوريا تكشف عن كارثة في ثروتها الحيوانية   ::   كيف تقارن حكومة بايدن بالإدارات السابقة؟   ::   الصحة: تسجيل 90 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 76 ووفاة 8 حالات   ::   مقتل اثنين من مسلحي ميليشيا (قسد) وإصابة 5 آخرين في هجومين منفصلين بريف دير الزور   ::   استطلاع: أغلبية الأميركيين يؤيدون إجراءات عزل ترامب ومنعه من الترشح للرئاسة ثانية   ::   إيران تنشر للمرة الأولى فيديو للهجوم الصاروخي على القوات الأمريكية في "عين الأسد" بالعراق   ::   في آخر أيام عهد ترامب.. واشنطن تفرض عقوبات جديدة مرتبطة بإيران   ::   أعضاء بالكونغرس الأمريكي يشترون السترات الواقية من الرصاص تحسبا للطوارئ   ::   ميليشيا (قسد) تختطف عدداً من المدنيين… والأهالي يطردون مسلحيها من قرية العزبة بريف دير الزور   ::   السيد نصر الله: ما حصل في أمريكا يظهر زيف ديمقراطيتها.. وترامب يمثل عينة فجة من غطرستها السياسية والعسكرية   ::   الصحة: تسجيل 95 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 65 حالة ووفاة 8   ::   القضاء الأميركي يوجه الاتهام إلى 15 شخصاً على خلفية اقتحام الكابيتول   ::   عطّل جلسة التصديق على الانتخابات الرئاسية الأميركية.. ترامب: لن نستسلم ولن نعترف بالهزيمة أبداً … فوضى في واشنطن وصدامات وإصابات وحظر للتجوّل   ::   بحضور رسمي وشعبي.. دمشق تودّع المعاون البطريركي للروم الأرثوذكس المطران لوقا الخوري   ::   الجيش يواصل تمشيط البادية من فلول الدواعش.. ومدفعيته تحقّق إصابات مباشرة في مواقع الإرهابيين بـ«خفض التصعيد»   ::   روسيا: «حظر الكيميائي» مصابة بمرض التسييس وتحوّلت إلى أداة لعقاب الأطراف غير المرغوب فيها   ::   إرهابيو النظام التركي يصعّدون عدوانهم على ريف الحسكة ومحيط عين عيسى … ورش الصيانة تعيد محطة «تل تمر» للعمل   ::   الطائفة الأرمنية تحتفل بعيد الميلاد المجيد: نختبر الميلاد في كل لحظة يرتقي فيها شهيد ليولد رجاء جديد لبلادنا   ::   روسيا ترحب بالمصالحة الخليجية.. وأميركا تشيد بدور الكويت فيها   ::   هل ترامب يائس أم مهووس سلطة؟   ::   3.6 مليارات ليرة إيرادات مجلس مدينة حمص في عام   ::   الفساد بالجملة.. إحالة 30 مجلس إدارة جمعية سكنية للرقابة والتفتيش   ::   ثنائيات تمثيليّة تبقى محفورة في الوجدان … دريد ونهاد جمعهما الفن وساهما في تأسيس عصر ذهبيّ سينمائيّ   ::   دعم الدول الغربية للإرهاب سيرتد عليها ويلزمها بمراجعة سياساتها الخاطئة تجاه سورية … الجعفري: أي قرار تصدره منظمة حظر «الكيميائي» بناء على «فبركات» مسيّس   ::   قمة «العلا» تنهي الأزمة الخليجية … مصر: حتمية البناء على هذه الخطوة لتعزيز العمل العربي ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة   ::   أكد الاتفاق على تقديم ما يلزم للعمالة السورية واستمرار التواصل والتنسيق … السفير الغانم لـ«الوطن»: هناك إيجابية مطلقة لدى الجزائر ورغبة بإعادة تفعيل العلاقات بين البلدين   ::   الجيش واصل الرد على خروقات الإرهابيين بريفي حماة وإدلب … «الحربي» يحرق الدواعش في البادية   ::   سنتصدى لأي حملة تجنيد قد يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي لشباب قرى الجولان المحتلة … المقت لـ«الوطن»: لن نخدم إلا في الجيش العربي السوري   ::   65 نقطة و12 ألف آلية و10 آلاف جندي للاحتلال التركي في «خفض التصعيد»!   ::   الجيش الإيراني يطلق مناورات ضخمة للطائرات المسيّرة   ::   خلافات في وجهات النظر حول الضريبة.. المالية تلوح «بالفتوى» والتجار يطلبون «التقوى» … عدي لـ«الوطن»: حجم التهرب الضريبي بحدود ألفي مليار ليرة ما يعادل الدعم الاجتماعي بالموازنة   ::   الأمانة السورية للتنمية تقدم استشارات قانونية في مخيم اليرموك   ::  

أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  »  أخبار  » الأردن يرفض عُبور«المشتقّات النفطيّة» إلى سورية خوفاً من السفارة الأميركية!


الأردن يرفض عُبور«المشتقّات النفطيّة» إلى سورية خوفاً من السفارة الأميركية!

الوطن - 21/12/2020

رفض الأردن فتح الحدود مع سورية لعُبور ترانزيت «المشتقّات النفطيّة» خشية من لفت نظر السفارة الأميركية في عمان التي سبق أن هددت الجانب الأردني بشأن عدم التعامل نهائياً مع الجانب السوري، وذلك وفق ما ذكرت صحيفة «راي اليوم» الالكترونية الأردنية أمس.
وذكرت الصحيفة، أنه لا جديد يُذكر على صعيد العلاقات بين الأردن وسورية في المرحلة الحالية، سوى إعادة عمان التذكير بأنها سياسياً وأمنياً لن تفتح الحدود المغلقة رسمياً مع الجار السوري ما دامت القوات الصديقة للجيش العربي السوري قريبة من حدود منطقة درعا المُلاصقة للأردنيين على حد وصف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي.
وأشارت إلى أنه طوال الأسبوع الماضي برزت دعوات فتح الحدود من المنظمات الدولية التي تحاول تأطير شكل من أشكال التعاون الأردني مع إعادة فتح المعابر الحدودية مع سورية، حيث المعاناة كبيرة في الجانب السوري تحت عنوان «توريد المنتجات والبضائع للسوق الأردنية أو عبرها»، وحيث أيضاً استمرار صمود قرار أردني يرفض مُساعدة الدولة السوريّة في استيراد مشتقات نفطية عبر مدينة العقبة والأراضي الأردنية بهدف التقليل من أزمة المحروقات في الداخل السوري.
ولفتت الصحيفة إلى أن بعض المتعاملين الأردنيين في أسواق استيراد المشتقات النفطية حاول مجدداً النضال من أجل تمرير بعض المنتجات المطلوبة للسوق السورية حيث اصطدموا بقرار مصفاة البترول الأردنية بوقف تصاريح عبور الشاحنات الترانزيت المحملة بالمشتقات النفطية.
وقالت: ثمة أمل عند السوريين الذين جددوا طلبهم بأن يسمح الأردن بمرور شاحنات مشتقات نفطية لصالحهم على طريقة الترانزيت والأمل حصرياً له علاقة ببعض أعضاء البرلمان الأردني الذين يعتبرون من المقربين من السلطات السورية أو المتعاملين مع أسواق الشام.
وأضافت: يفترض بعض الخبراء أن نجاح أحد أبرز مستوردي المشتقات والمتاجرين مع السوق السورية في الانتخابات الأردنية الأخيرة قد يساعد في تحريك هذا الملف الجامد حيث نائبان يمثلان مدينة الرمثا المتضررة جداً من إغلاق الحدود في مجلس نواب الأردن وهما خالد أبو حسان وعبد السلام ذيابات.
وأشارت الصحيفة إلى أنه تردّد في وقت سابق بأن مصفاة البترول ألغت تصاريح مرور لشاحنات نفطية كان قد حاول تأمينها الذيابات نفسه وهو أحد التجار الكبار أصلاً في مدينة الرمثا الحدودية.
وقالت: مجدداً طلبت دمشق من الأردن المساعدة في مسألة المشتقات النفطية، ومجددا تخشى مصفاة البترول الأردنية لفت نظر السفارة الأميركية في عمان التي تراقب كل صغيرة وكبيرة تعبر عبر الحدود المغلقة لأسباب صحية وفيروسية لكن المنظمات الدولية العاملة على الحدود بين البلدين تحاول أيضاً تقديم المساعدة المرتبطة بمنظمة الصحة العالمية بعد أنباء عن تفش كبير لفيروس كورونا في سورية دون التمكن من تنسيق برامج للاحتواء والمعالجة.
وأوضحت أن القرار الأمني في الأردن واضح وتحت عنوان بقاء الحدود فعالة بأقل نطاق ممكن والسبب مجدداً ذريعة وجود قوات قريبة وفي عمق 20 كيلومتراً تقريباً من القوات الحليفة للجيش العربي السوري ما يشكل دافعاً دائماً للتشدد الأردني في مسألة الحدود.
وأضاف: لكن المصالح الاقتصادية والتجارية لأهالي مدينة الرمثا تحديداً تترنّح وتتضرّر بسبب تلك الرقابة الأمنية الكبيرة على الحدود وهو وضع يفترض أن يبدأ نواب المدينة الأربعة في برلمان عمان بالاهتمام به والتحدّث عنه مع كبار المسؤولين من خلال القيام بواجبات دورهم.

عدد المشاهدات [178]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق