موقع الرأي السوري - 0

x

ارسال إلى صديق

الشريط الإخباري
الإجراءات الواجب اتخاذها لتنفيذ واقعة بيع عقار وفق القانون الجديد   ::   لاجئون سوريون في الأردن يعيشون كابوس قطع المساعدات عنهم   ::   بالصور.. عمليات فتح الشوارع وترحيل الأنقاض وتأهيل المرافق الخدمية في درعا البلد   ::   فيروس كورونا يحصد أرواح أكثر من أربعة ملايين و642 ألف شخص حول العالم   ::   الحرارة غداً أدنى من معدلاتها وفرصة لهطل زخات من المطر على المناطق الساحلية   ::   ريال مدريد يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني   ::   الصحوة!   ::   سمحت للمفتشين الدوليين الوصول إلى كاميرات المراقبة في مواقعها النووية … طهران: محادثاتنا مع وكالة الطاقة تقنية ولامكان للسياسة فيها   ::   شرق الفرات في خريف شبيه لنظيره عام 2019   ::   وزير الزراعة يبشر الفلاحين أسعار القمح للموسم القادم ستكون مجزية   ::   قراءة في حديث السيد الرئيس بشار الأسد إلى الحكومة الجديدة   ::   الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للوزارة الجديدة بعد أدائها اليمين الدستورية: الأولوية للإنتاج وفرص العمل.. يجب أن تكون هناك شفافية مع المواطن.. دعم المواطن جزء من سياسة الدولة   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة المعاشات التقاعدية للعسكريين والمدنيين بنسبة 40 بالمئة   ::   الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة   ::   تقرير إحصاء بسيط لـ "مسح الرأي العام في الشرق الأوسط (الزراعة والأمن الغذائي في سوريا 2020-2021)"   ::   الرئيس الأسد يعزي الرئيس بوتين بضحايا حادث تحطم طائرة الركاب المدنية   ::   الحرارة إلى انخفاض والجو صحو وحار بشكل عام   ::   مجلس الأمن يمدد (آلية إدخال مساعدات إنسانية) إلى سورية.. صباغ: الآلية مسيسة وفشلت في ضمان عدم وصول المساعدات إلى الإرهابيين   ::   لافرنتييف: الولايات المتحدة الأمريكية قد تنسحب من سورية بصورة مفاجئة   ::   تشييع جثمان أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة أحمد جبريل إلى مثواه الأخير   ::   كولومبيا تحرز المركز الثالث في كوبا أمريكا بعد فوزها على البيرو   ::   لأنها بلادي… الحكاية الثانية (الطريق إلى الجنوب)   ::   لنسف هدنة الـ٧٢ ساعة ومنع تكرارها بإيعاز من النظام التركي … إرهابيو إدلب يرفعون وتيرة التصعيد والجيش يرد بقوة   ::   الإفراج عن 23 موقوفاً ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء في دوما … جمران لـ«الوطن»: بناء سورية الحديثة يحتاج إلى تكاتف أبناء الوطن جميعاً لإعمار ما دمّره الإرهاب   ::   روسيا تسلّمت 20 طفلاً من عائلات داعش … الاحتلال الأميركي يواصل سرقة النفط السوري.. و«قسد» ترفض إدخال مساعدات روسية إلى الرقة!   ::   روسيا تدحض مزاعم أوكرانيا حول رفض مساعدة السفينة المنكوبة … بوتين يقر إستراتيجية الأمن القومي الجديدة للدولة الروسية   ::   التيار الوطني الحر يدعو الحريري إلى العودة لتأليف الحكومة   ::   الصين ترفض التدخل في شؤونها الداخلية ولن تسمح لأحد بالتقليل من قوتها   ::   المياه سلاح تحركه إسرائيل   ::   وزير الموارد المائية: أطمئن الفلاحين أن الوضع المائي جيد … رئيس الوزراء من اللاذقية: المباشرة بمشروع جر مياه سد 16 تشرين خلال أسبوع بعد أن تم حل مشاكل التمويل   ::   تراجع في إنتاج إسمنت طرطوس وزيادة في الازدحام على مراكز مؤسسة عمران!! … عمران: البدء في جلسات التحكيم في الخلافات مع شركة فرعون   ::   إيطاليا وإسبانيا تتأهلان بأرقام قياسية   ::   سورية وعصبة الأمم للدكتور بشار الجعفري   ::   عون خلال استقباله هنية: متمسكون بموقفنا الداعم ورفض التوطين.. اشتية: لجنة التحقيق بوفاة بنات تقوم بعملها بمهنية … الخارجية الفلسطينية: ما زالت القدس تدفع ثمن إخفاق المجتمع الدولي بتوفير الحماية لها   ::   قلب النتائج اختصاص فرنسي- ألماني … إنكلترا أكبر الخاسرين وفرنسا أكثر الغانمين   ::   التنمر يزداد في منصاتنا ويصل حدّ التجريح والإسفاف … وسائل التواصل تؤدي دوراً سلبياً في الإساءة للشخصيات العامة   ::   كل يومين يتم ضبط شركات تجارية تتعامل بغير الليرة السورية … القاضي المالي في دمشق لـ«الوطن»: انخفاض في دعاوى الحوالات غير المشروعة بعد رفع سعر الدولار إلى 2512 ليرة   ::   بشرى من وزير الكهرباء … الزامل لـ«الوطن»: تحسن في وضع الكهرباء خلال الساعات القادمة   ::   استقبل كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني ووفداً من المشاركين باجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب.. الرئيس الأسد: من دون الهوية والانتماء تصبح فكرة القومية عبارة عن إيديولوجيا فارغة من أي مضامين   ::  

وجهات نظر
أرشيف
أخبار إعادة الإعمار
تحقيقات صحفية
نشاطات الأحزاب
الصفحة الرئيسية  »  أخبار  » بهدف استثمارها خلال لقاءات أردوغان مع بوتين وبايدن … حدو لـ«الوطن»: المستفيد الوحيد من مجزرة عفرين النظام التركي


بهدف استثمارها خلال لقاءات أردوغان مع بوتين وبايدن … حدو لـ«الوطن»: المستفيد الوحيد من مجزرة عفرين النظام التركي

الوطن- وكالات - 14/06/2021

اتهم المحلل السياسي الكردي، ريزان حدو، النظام التركي بالوقوف خلف مجزرة عفرين التي راح ضحيتها عشرات المدنيين ما بين قتيل وجريح، لأن هذا النظام المستفيد الوحيد مما جرى، ويريد استثماره خلال لقاءات رئيسه رجب طيب أردوغان مع كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن.
وفي تصريح لـ«الوطن»، قال حدو المنحدر من منطقة عفرين: سورية كانت تعتبر من أكثر الدول أماناً في العالم قبل عام 2011، ولكن شُن العدوان على سورية الذي كانت تركيا رأس حربة فيه، وتحديداً الحدود السورية التركية التي تحولت إلى ممر لعشرات الآلاف من الإرهابيين ولأنواع عديدة من الأسلحة ولمؤامرات كثيرة.
وأوضح حدو أن من بين شهداء المجزرة التي حصلت أول من أمس أقارب له، وأنه منذ احتلال عفرين في 18 آذار 2018، وحتى الآن أصبحت عفرين مكاناً يشهد إجراماً لا مثيل له، وللأسف الكثير من وسائل الإعلام العالمية لا تغطي هذا الحدث، من جرائم متعددة تشمل عمليات التفجير وقطع الأشجار وسرقة المحاصيل وقتل المدنيين واختطاف آلاف المدنيين ولا يعرف مصيرهم.
وأوضح أن هذه السياسة تهدف إلى إحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة، من خلال إبعاد الكرد السوريين لتحل محلهم ميليشيات التركمان السوريين الذين هم سلموا قرارهم للدولة التركية طبعاً (نحن نحترم كل مكونات الشعب السوري ولا نقول إن كل التركمان مع تركيا)، وكذلك إحلال سكان يدينون بالولاء لعقيدة تنظيم «الإخوان المسلمين» العالمي الذي باتت تركيا في عهد أردوغان مركزاً له.
وأشار حدو إلى أن المجزرة جاءت لاستكمال عملية التغيير الديموغرافي وتهجير الكرد السوريين المتمسكين بدولتهم.
ولفت إلى أن المجزرة حصلت قبيل تطورات عالمية مرتقبة، مشيراً إلى أن هذا الاستهداف جاء قبيل لقاء الرئيس الأميركي جو بايدن مع أردوغان، وكذلك قبيل لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع بايدن، حيث سيتصدر الملف السوري المباحثات بين الجانبين وتحديداً المناطق غير الخاضعة لسيطرة الدولة السورية وما يجري فيها من انتهاكات ترقى إلى جرائم حرب، لافتاً إلى أن وسائل إعلام عالمية أعادت نشر تقارير صادرة عن العديد من المؤسسات الدولية المعتبرة، تؤكد حدوث انتهاكات ترقى إلى جرائم حرب في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة تركيا وحلفائها.
وشرح حدو تفاصيل المجزرة، وقال: «الاستهداف لم يكن استهدافاً واحداً وإنما كانت هناك دفعات من القذائف سقطت على عفرين».
وذكر أن الدفعة الأولى لم تحدث مجزرة، والسؤال هنا من الذي أطلق هذه القذائف ومن هو المستهدف، موضحاً أن المجزرة حصلت بعد عملية نقل الجرحى إلى مستشفى عفرين الذي تم تغيير اسمه إلى مستشفى الشفاء، مؤكداً أنه وعند وصول الجرحى إلى المستشفى جرى استهداف دقيق له أي إنه كان هناك مخطط للتشويش على ما جرى، وأيضاً لإحداث مجزرة في صفوف المدنيين واللعب على هذا الأمر ومحاولة استثماره سياسياً وإعلامياً خلال اللقاءات القادمة.
وأوضح حدو، أن الدليل على ذلك أن ما تسمى «منظمة الخوذ البيضاء» السيئة الذكر والتي أينما وجدت يقع ضحايا كثر من المدنيين ودماء كثيرة تراق، تواجدت في عفرين أثناء المجزرة وبكثافة وتم عرض الكثير من الصور لعناصرها بهدف اللعب الإعلامي لكسب عواطف العالم وتشويه الحقيقة، أي إن الموضوع محضر له مسبقاً.
وأضاف: «نحن أكثر الناس نتعاطف مع المدنيين ونحزن لقتل المدنيين، ولكننا نحزن أكثر لمحاولة إخفاء الحقيقة وتشويهها وتضييع البوصلة، وبالتالي إفلات من ارتكب هذه المجزرة من العقاب».
وأوضح حدو أن الإعلام التركي وإعلام «المعارضة» المرتبطة بـ«الإخوان المسلمين» منذ أول من أمس يصورون أن من قام باستهداف المستشفى هم «القوات الكردية» ومن ثم قالوا إن القذائف جاءت من المناطق التي يوجد فيها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة ومن ثم قالوا إن القذائف روسية.
واعتبر أن كل هذه الأمور محاولة للاتجار بدماء الضحايا والمدنيين لإخفاء الحقيقة واستثمار ذلك للقول إن المناطق التي تحتلها تركيا هي مناطق آمنة ولكن من يرتكب المجازر هو الجيش العربي السوري وحلفاؤه.
وأضاف: «في السياسة المستفيد الوحيد مما جرى تركيا حتماً»، مطالباً بتحقيق لمعرفة من قام باستهداف مشفى الشفاء، ولمصلحة من حدوث هذه المجزرة؟ ولماذا حصلت الآن في هذا التوقيت؟ وكل هذه الأسئلة منطقية لمن أراد أن يبحث عن الحقيقة».

عدد المشاهدات [70]
ارسال لصديق

التعليقات

لايوجد تعليقات

اضافة تعليق

الاسم :
التعليق